احتجاجات إثيوبيا.. حصيلة الضحايا تتجاوز 100 قتيل    الإفتاء: مصر متغلغلة فى ضمير جيشها.. والتاريخ سيذكر شجاعة الرئيس السيسى    أحمد بسام ذكى.. الفاسق الفاجر..الذى اغتصب عشرات الفتيات والصبيان .. يكشف عورات المجتمع ورواد السوشال ميديا    3 يوليو 2013.. حكاية 8 خطوات شكلت خارطة مصر ما بعد الإخوان    شاهد كوبرى إمبابة الأثرى على النيل بعد تطويره    أخبار البرلمان.. القضاء على الغش فى الامتحانات يحتاج 80 عاما.. ومطالب بتغليظ العقوبات لمحاربة وقائع التحرش    خبير دواجن: السيسي يتابع تنفيذ أكبر مشروع قومي بالواحات ينتج 120 مليون دجاجة سنويا    وساطة مفاوضات السلام السودانية تؤكد جدية الأطراف فى التوصل إلى اتفاق    حفتر: ليبيا تتعرض لغزو تركي يعرض المنطقة لأزمة حقيقية ويهدد السلم الدولي    على متنها 164 شخصا.. هبوط طائرة ركاب اضطراريا في اليونان    شركتا الطيران إير فرانس وهوب تسرحان 7580 موظفا    صحيفة فرنسية: العلاقة الحميمة بين تركيا وقطر تمزق العالم العربي    "البوابة نيوز" تنشر التفاصيل..عودة رفات شهيد مصري إلى الجزائر    المشرف على الكرة بالزمالك: نسعى لوصول الثلاثى المحترف سريعاً    وصول الدفعة الرابعة من محترفي الدوري السعودي لأراضي المملكة    أمير مرتضى يكشف تفاصيل معسكر الزمالك المغلق استعدادا ل استئناف الدوري.. فيديو    أتلتيكو مدريد يكتسح مايوركا بثلاثية ويعزز موقعه في المركز الثالث في الدوري الإسباني    مصدر ليلاكورة: الأهلي سيجتمع بفايلر فور وصوله لمناقشة مستجدات ملف الصفقات    رئيس المقاولون ل"الوفد": جلسة الخطيب ستحسم صفقة طاهر محمد    استجابة من النائب العام لضحايا التحرش والاغتصاب: ننتظر بلاغاتكن    بي إم دبليو أول سيارة تعمل بمفتاح أيفون    أخبار الحوادث.. 5 فيديوهات جديدة خادشة للحياء.. تفاصيل إحالة سما المصري للمحاكمة.. وأم تلقي بطفلها ب ترعة في الأقصر    نجاة مستقلى سيارة ملاكى من الموت بعد سقوطها بترعة المريوطية بالجيزة    المتهمون في فض اعتصام رابعة أمام الجنايات غداً    التصريح بدفن جثة طفل غرق داخل ترعة بأسيوط    نشوب حريق هائل في كشك كهرباء بأوسيم    بدون عزاء.. تشييع جثمان الفنان محمود جمعة بمقابر الشموت في بنها    دياب: راجع بأغانى سينجل وزوجتى لها فضل كبير عليا    وزير التعليم العالى: مصر قد تكون تخطت ذروة كورونا وفى طريقها لانخفاض الإصابات    هجوم شديد على سالم الهندى بعد تصريحاته ضد سميرة سعيد.. اعرف الحكاية    فنان خاصمته الشهرة.. محمود جمعة يرحل في صمت.. غياب نجوم الفن عن الجنازة.. والسوشيال ميديا يتحول لدفتر عزاء    عن الفقيه ونفسية العبيد التي لا تحتمل الحرية    "الأوقاف" تشكل لجنة لتطبيق "حرم آمن" حول الأضرحة    ظهور سلالة جديدة من انفلونزا الخنازير في الصين.. هل ستصبح الوباء القادم؟    إغلاق كافيه بالمعمورة في الإسكندرية لتقديمه الشيشة للزبائن    غلق المقاهي المخالفة ومصادرة محتوياتها بمدينة الفيوم    الصحة: تسجيل 1412 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. الإجمالي يصل إلى 72711 .. و3201 وفاة.. زوال الأعراض 10 أيام دليل على التعافي    مطار "العلا" يعلن رفع الطاقة الاستيعابية بنسبة 300%    الوفد: نستهدف 50 مقعدا بمجلس الشيوخ.. ونرفض التحالف مع أحزاب دينية    وزير الري: مصر قلقة لعدم حصولها على تقارير تأمين سد النهضة    عاجل "الفجر الفني" يكشف عن حقيقة موت رجاء الجداوي إكلينيكيا    معارضة تركية: حجب القنوات قبل ذكرى "الانقلاب" المزعوم ليس وليد الصدفة    البرلمان العربي يدين الاعتداءات الحوثية على المملكة    مديرية الشباب و الرياضة تتابع الإجراءات الإحترازية بنادى المقاولون العرب    يا فرحة ما تمت.. مباحث الدقهلية تنجح فى فض حفل زفاف    ما الذي يخشاه مدرب بايرن ميونخ قبل مواجهة ليفركوزن بنهائي ألمانيا    لأصحاب المعاشات.. كيف تستعلم عن العلاوات الخمس؟    بعد مقتل المغني الإثيوبي.. أديس أبابا تعلن إحباط محاولة إشعال حرب أهلية    محطته الرابعة بأمريكا.. حكاية معرض «المدن الغارقة: عالم مصر الساحر» بمتحف فيرجينيا    إزالة عقار مخالف في أول فيصل .. فيديو    وزير الزراعة: نستهدف رفع مستوى الإنتاجية وتقليل استيراد المحاصيل الإستراتيجية    الأيام الوطنية    علماء: فيروس كورونا «تحول إلى سلالة جديدة أكثر عدوى»    علي جمعة يوضح شرط الصلاة على النبي بالصيغة الإبراهيمية    مكتب التمثيل العمالي بالرياض: وقف الغرامات الخاصة باستقدام العمالة للسعودية    عمر خيرت والكينج والحجار وآخرون.. تعرف على طريقة حجز حفلات الأوبرا    خطيب الفتاح العليم: حب الوطن موجود داخل كل إنسان سليم الفطرة    رشوان : مصر تحتل مركزا متقدما للدول الأكثر أمانا في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفنان "الاستثنائى" فتحى عبد الوهاب
نشر في اليوم السابع يوم 23 - 05 - 2019

حينما شاهدتُ الفنان المتألق دائمًا فتحى عبد الوهاب وهو يجسد شخصية حمزة فى مسلسل «لمس أكتاف» شعرت بأننى أمام شخص آخر مختلف تمام الاختلاف عن فتحى عبد الوهاب الذى أعرفه.. فقد استطاع أن يقلب الموازين تمامًا فى هذا المسلسل ويعيد صياغة المعايير الخاصة بتحديد من الذى يقوم بالبطولة؟ ومن يقوم بالدور الثانى؟ فببراعته وقدرته الفائقة على تجسيد الأدوار الصعبة والمركبة، استطاع أن يصنع لنفسه مكانة جعلته يصبح بمثابة "رمانة الميزان" فى هذا المسلسل، على الرغم من أن الشخصية التى يقدمها تحمل الكثير والكثير من المتناقضات بحكم ظروفها الاجتماعية التى نشأت فيها.
والحق يقال فإن هذا الأمر لم يكن جديدًا عليه فهو من الممثلين الذين يحترمون الدور المكتوب لهم على الورق ولذلك نجده لا يهوى الارتجال ولا يندفع وراء الرغبة فى تعديل أو تغيير أى تفاصيل فى الشخصية المكتوبة، ولكنه فى نفس الوقت نجده يركز جيدًا فى التجويد والتحسين من أجل تقديم الدور على أكمل وجه.. فحينما يستعد لتقديم شخصية جديدة فإن أول ما يقوم به هو النظر إلى تلك الشخصية من جوانبها الإنسانية وهذا ما نلمسه بوضوح فى الشخصية التى يجسدها فى مسلسل "لمس أكتاف" لدرجة أن الأداء المتقن للشخصية يجعله على هذا النحو من الروعة ونحن نشاهده يوميًا فى مسلسل "لمس أكتاف".
وعلى الرغم من أن "حمزة" فى المسلسل شخصية تبدو مكروهة وغير مستحبة ولكن فتحى عبد الوهاب بذكائه المعهود جعل منها شخصية محورية يرتكز عليها العمل ككل بعيدًا عن ترتيب كتابة الأسماء على تتر المسلسل فقد ارتبط بالفعل اسم فتحى عبد الوهاب فى أذهان المشاهدين بهذا المسلسل حتى وإن كان لم يأخذ فيه دور البطولة ولكنه بشهادة الجمهور يحظى بنجومية كبيرة وكأنه البطل الفعلى للمسلسل.
فتحى عبد الوهاب عاشق للفن لدرجة الذوبان بالكامل فى كل دور يقدمه وهذا الذوبان لا يعنى تقمص الشخصية بالمعنى النقليدى وإنما الأمر يتعلق بالرؤية التى يسعى وراءها ويؤمن بضرورة تقديمها من خلال هذه الشخصية أو تلك.. كما أنه يجرى دائمًا وراء الشخصية التى يستطيع الإيمان بنظرتها للعالم شرط نسيانه لذاته، ما يدفعه دومًا للبحث داخل الشخصية على أى مفهوم إنسانى يمكن أن يصبح فيما بعد قيمة مضافة للعمل الفنى ككل.. فهو دائمًا ضد فكرة الأحكام الأخلاقية على أى شخصية يقوم بتجسيدها، ففكرة الأخلاق بالنسبة له مجرد سلوك ذاتى يتحمله الشخص الذى يصدر عنه هذه التصرفات مهما كانت مرفوضة مجتمعيًا بينما يختلف الأمر تمام الاختلاف فى الأمور التى تتعلق بالمبادئ الأخلاقية العظيمة من خير وعدل وحق وجمال ورحمة.
ولأن حياة كل إنسان يمكن أن تتحول إلى عمل درامى فإنه لو تحولت حياته إلى مسلسل سنجده يجمع كل التصنيفات المعروفة ويدمجها فيما بينها وهى ميلودراما وتراجيديا وكوميديا وتشويق أى أنه كوكتيل من العناصر الفنية.
فتحى عبد الوهاب بتلك الخلطة "السرية" التى تشكل ملامح شخصيته كفنان متميز يمتلك من الإمكانيات الفنية التى تجعل أدواره مؤثرة وأساسية ولا تقل بأى حال من الأحوال عن أدوار البطولة وربما هذا الوضع يجسد على أرض الواقع قناعته الشخصية التى سبق أن صرح بها أكثر من مرة بقوله إنه لا أحد يستطيع القيام بدور البطولة المطلقة طوال حياته لأنه لا يوجد شخص يستطيع التحكم فى خيوط حياته بشكل كامل.
واللافت للنظر أن فتحى عبد الوهاب منذ بدايته وهو يمكن أن نطلق عليه أنه فنان استثنائى بمعنى الكلمة فقد دخل الساحة الفنية فى ظروف استثنائية ليصنع لنفسه مكانة استثنائية ويحتل مساحة "مرموقة" بين أبناء جيله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.