مصر تعرب عن صدمتها وقلقها من تصريحات رئيس الوزارء الأثيوبي بشأن سد النهضة    بسبب التقلبات الجوية.. الصحة: رفع درجة الاستعداد للقصوى بالمستشفيات    برلمانية: العمالة غير المنتظمة من أهم أولوياتنا بالمجلس    السيسي: مصر من أكبر الأسواق في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا    أمين عام أوبك: الحوار مع الصين ضرورة للنهوض بصناعة النفط العالمية    نموذج مُحاكاة لتسريع الاستجابة المحلية للقضية السكانية بسوهاج    تراجع سعر الدولار في عدد من البنوك اليوم الثلاثاء    وزير الدفاع الأمريكي يتعهد بالدفاع عن أمن السعودية    دورى ابطال اوروبا.. ملخص مباراة أتلتيكو مدريد ضد ليفركوزن    رغم الفوز.. ترودو لن يتمكن من تشكيل الحكومة بصورة مستقلة    الحكومة اليمنية: تعطيل الحوثيين لاتفاق ستوكهولم يؤكد عدم جديتهم في الجنوح للسلام    «المقاصة» راحة 4 أيام.. وميدو يكشف سر التحول أمام دجلة    سيرجيو راموس يتخطى رقم روبرتو كارلوس    الطرابيلي ينهي اجراءات استقبال بعثة المصري بسيشل    جمارك مطار القاهرة تضبط محاولة تهريب كمية من المنشطات والمكملات الغذائية    كثافات مرورية أعلى دائري البراجيل إثر حادث تصادم    مصرع طفلة غرقا بمركز زفتى والتحفظ على الجثة لدفنها    19 نوفمبر.. الحكم على 6 متهمين في قضية "الاتجار بالبشر"    بعد دفاعه عن حمو بيكا .. تأجيل حفلة تامر عاشور    كليب " باشا اعتمد " ل" أبو الأنوار" يحقق نصف مليون مشاهدة على يوتيوب    زكاة الزروع والثمار .. أحكامها ونصابها ومقدارها    ختام أعمال القافلة الطبية بقرية أبودنقاش بالفيوم    لليوم الثالث على التوالى..استمرار ورشة "تسريع الاستجابة المحلية للقضية السكانية"    "اللهم استغفرك من ذنب يحبس الرزق..اللهم صبيًا نافعًا" تعرف على دعاء المطر    الأوقاف تطلق اسم الشيخ الراحل عبد الباسط عبد الصمد على المسابقة العالمية للقرآن    بسبب التزويغ.. إحالة 260 من الأطباء والعاملين بمستشفى بالبحيرة للتحقيق    الهلال ضد السد.. الزعيم يتأهل لنهائى دورى أبطال آسيا بعد إقصاء بطل قطر    موجة جديدة.. للربيع العربى    رفع جلسة البرلمان.. والعودة للانعقاد 3 نوفمبر    30 مليار درهم حجم الاستثمارات الإماراتية المباشرة في مصر    فيديو.. خالد الجندى: الأنثى أكثر كرامة عند الله من الرجل    "الشؤون التربوية" يدعو لتوفير دعم دولي لاستمرار عمل "الأونروا" في قطاع غزة وتأهيل المدارس والمؤسسات التعليمية    على مسئولية مديرية الصحة .. سوهاج خالية من الإلتهاب السحائي    صور| نفق «الثورة» يكشف فشل المحليات بمصر الجديدة    سيد رجب ينشر البوستر الرسمي ل"حبيب"    مقتل عنصر إجرامي عقب تبادل إطلاق النيران مع القوات بالإسماعيلية    ياسر رضوان يرهن بقاءه فى بيلا بصرف المستحقات المتأخرة    رئيس جامعة القناة يفتتح قسمي العناية ووحدة الحقن المجهري    هالة زايد تستعرض إنجازات «الصحة» أمام البرلمان    "نقل البرلمان" تناقش نتائج زيارتها إلى مطروح    بمشاركة 600 محام.. افتتاح الدورة الثالثة لمعهد المحاماة بالإسكندرية    تأجيل محاكمة 215 إخوانيا في كتائب حلوان الإرهابية إلى 17 نوفمبر    عبد الدايم : مصر الحديثة تسطر واقع جديد محوره الثقافة وبناء الانسان    الإسماعيلى بزيه الأساسي أمام الجزيرة الإماراتي غدا    بالصور.....رئيس رياضة النواب يشارك باجتماع الجمعية العمومية للكشافة البحرية    «أفريقية النواب» تُشيد بإدارة «الخارجية» ل«سد النهضة»    فريق مسرح مصر يسافر إلى الرياض    «مدبولي» يعرض توجيهات الرئيس بإتاحة مستشفيات حكومية للجامعات الخاصة    هل يجوز اختلاء زوجة شابة مع زوج أمها المتوفاة في منزل واحد.. فيديو    ننشر اعترافات المتهمين باستغلال قضية «شهيد الشهامة» في إثارة الفوضى    الأبراج| اعرف مستقبلك العملي مع المهنة المناسبة لمواليد برجك    على أنغام الفرق الشعبية.. مئات الزائرين يحتفلون بتعامد الشمس على معبد أبو سمبل    آلام في الظهر تجبر رئيس الفلبين على قطع زيارته لليابان    أمير عزمي: طارق حامد في يده أن يكون من أساطير الزمالك    أول صورة ل "مكي" مع والده الراحل    وزارة الشباب تطلق النسخة الرابعة من «الحلم المصري» لذوي الهمم    بالصور.. جامعة القاهرة تجدد طوارئ القصر العيني    بجوائز قيمة.. القوات المسلحة تنظم مسابقة ثقافية بمناسبة ذكرى انتصارات أكتوبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فنزويلا حرب باردة فى زمن ساخن.. لا حل بدون اقتصاد
نشر في اليوم السابع يوم 28 - 01 - 2019

تبدو الأزمة فى جمهورية فنزويلا اللاتينية أشبه بجولة من الحرب الباردة، لكن بمعطيات جديدة، تختلف فى الشكل والمضمون عن حرب القطبين قبل تفكك الاتحاد السوفيتى، حيث كان يمكن لفنزويلا أن تجد فى القطبية السياسية مساحات للمناورة، حيث كان التهديد المتبادل يمنح الدول قدرا من الحماية المباشرة، بينما الوضع الحالى يجعل ردود فعل دول مثل روسيا والصين اقرب للمواجهات فى مجلس الأمن، منها إلى التهديد مثلما كان طوال نصف قرن.

وبالرغم من أن روسيا استعادت بعض النفوذ، فإنها والصين أقل قدرة على المساندة المباشرة، ولهذا فإن موسكو وبكين لم تتدخلا لإنقاذ فنزويلا من ازمتها الاقتصادية الطاحنة خلال السنوات الخمس الماضية.

وعندما أعلن زعيم المعارضة خوان جوايدو رئيس البرلمان نفسه رئيسا مؤقتا ودعا إلى انتخابات جديدة، حصل بعدها بدقائق على اعتراف واشنطن به، بينما قوبل بالرفض من روسيا والصين ودول أخرى ساندت الرئيس نيكولاس مادورو الذى اعتبر إعلان جوايدو انقلابا ضده.

وفى أعقاب إعلان جوايدو اجتاحت المظاهرات العاصمة الفنزويلية كاركاس، ومدن أخرى، من قبل مؤيدى جوايدو ممن يراهنون على على إمكانية إنهاء الصراع مع الولايات المتحدة واستعادة الاستثمارات التى هربت على خلفية الصدام أمريكا، وأنصار الرئيس مادورو الذين يحملون أمريكا مسؤولية ما يجرى، لكن الاحتجاجات الداخلية الضخمة تجاوزت الانصار للنظام والمعارضة، ووجدت عوامل للاشتعال من ملايين الجائعين والعاطلين وضحايا الأزمة الاقتصادية.

وتشير تقارير البرلمان الفنزويلى إلى أن نسبة التضخم فى البلاد بلغت نحو 1.7 مليون بالمئة فى عام 2018، ووفقدت العملة الوطنية قيمتها. وبسبب الأزمة والجوع والفقر هاجر أكثر من 3 ملايين شخص من البلاد، خلال السنوات الخمس الأخيرة حسب تقارير للأمم المتحدة.

وفى حين يتمسك الرئيس مادوروا بتفسيره أن الحصار الأمريكى وراء الأزمة ترى المعارضة أن سياسات مادورو الفاشلة وقبلها سياسات هوجو تشافيز هى التى طردت الاستثمارات وأفشلت التنمية فى الدولة النفطية الكبرى.

رئيس البرلمان المعارض خوان جوايدو رفض دعوة مادورو للحوار ودعا المواطنين للتظاهر.

وفى مجلس الأمن ظهر الصراع البارد حول فنزويلا، وطلبت الولايات المتحدة غقد جلسة لبحث أزمة فنزويلا، وبدا موقف بريطانيا وفرنسا واسبانيا مع الموقف الأمريكى فى حين صوتت روسيا ضد جدول الأعمال الأمريكى، ودعت إلى عدم التدخل فى شؤون فنزويلا.

حمل وزير الخارجية الأمريكى مايك بومبيو الرئيس الفنزويلى مادورو المسؤولية عن الأزمة فى بلاده ودعا المجتمع الدولى إلى دعم «حكومة ديمقراطية جديدة» برئاسة رئيس البرلمان خوان جوايدو، وأيدت بريطانيا الموقف الأمريكى فى حين أعلنت مندوبة فرنسا أن باريس ستعترف أيضا بجوايدو رئيسا مؤقتا للدولة إذا لم يعلن مادورو خلال 8 أيام عن تنظيم انتخابات رئاسية جديدة.

بينما انتقد مندوب روسيا فاسيلى نيبينزيا السياسات الأمريكية، واتهم الإدارة الأمريكية ب«جر مجلس الأمن إلى ألعابها القذرة بعد تدبير انقلاب فى فنزويلا ضد مادورو وأعلن نيبينزيا عن وجود أدلة على أن واشنطن ضغطت على المرشحين المعارضين كى ينسحبوا من انتخابات الرئاسة فى فنزويلا 2018، بهدف نسف مصداقية العملية الانتخابية والتشكيك بمؤسسات الحكم فى البلاد، وأن هذا كان مقدمة لما جرى.

وخاطب نيبينزيا دول أمريكا اللاتينية المؤيدة لأمريكا: «هل تدركون أن تأييدكم لهذه التصرفات يهدد بأن تكون كل دولة فى المنطقة محل فنزويلا؟».

واتخذت الصين موقفا مقاربا لروسيا وأعرب المندوب الصينى عن دعم بكين لجهود حكومة كاراكاس الرامية إلى الحفاظ على الاستقلال والسيادة والاستقرار، داعيا لاحترام ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولى، خاصة مبدأ عدم التدخل فى شؤون دول أخرى، مؤكدا أن الأزمة الفنزويلية داخلية وليست دولية، وأن لدى الشعب الفنزويلى وحده الحق فى تقرير مصيره.

بدوره، أشار وزير الخارجية الفنزويلى خورخى أرياس، إلى أن اعتراف بعض الدول بجاويدو يخالف الدستور والقانون الدولى، وقال إن واشنطن «فى مقدمة من وقفوا وراء محاولة الانقلاب، وأن أمريكا وكولومبيا وتشيلى وبعض الدول الأوروبية رفضت نتائج الانتخابات قبل حدوثها، بما يعنى تبييت النية.

وقال وزير الخارجية الفنزويلى، إن حكومة فنزويلا كانت وستبقى مؤيدة لإقامة حوار مع الإدارة الأمريكية، فيما يبدو أنه محاولة لتخفيف ضغوط واشنطن، بحثا عن إنقاذ اقتصادى يأتى أولا، وبالرغم من مساندة روسيا والصين لفنزويلا دبلوماسيا تبقى الأزمة الاقتصادية قائمة وبحاجة لدعم اقتصادى عاجل يمكن مادورو من علاج الانهيار المالى والاقتصادى، وهو ما يبدو بعيدا عما كان فى ظل الحرب الباردة قبل ثلاثين عاما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.