مطار مرسي علم يستقبل 245 مصريا من العالقين بمطار ابو ظبي    ارتفاع إصابات كورونا في سوريا ل 122 حالة    أمركيا ترصد 3 ملايين دولار مكافئة نظير معلومات عن قيادي بداعش الإرهابي    جامعة طنطا تفتتح جلسات اليوم الثاني للمؤتمر الافتراضي الأول حول كورونا    حسام حسن يساند شيكابالا بعد أزمة الجماهير    بالصور.. حملات لتعقيم شوارع ومنشآت أحياء المنطقة الغربية للقاهرة    الصحة: ارتفاع حالات الشفاء من مصابي فيروس كورونا إلى 5359 وخروجهم من مستشفيات العزل والحجر الصحي    متابعة سير العمل بالنقطة الطبية بكمين عيون موسي    ضبط 186 محكوما عليهم خلال حملة أمنية بالقليوبية    تكثيف الحملات لمتابعة الحظر خلال عيد الفطر المبارك بكفر الشيخ    ب20 مصليا.. غدا صلاة الجمعة الأولى في مسجد السيدة نفيسة بعنوان "حفظ النفس"    هل يجوز لورثة المتوفي دفع الزكاة بعد وفاته؟.. البحوث الإسلامية يجيب    محافظ كفرالشيخ يتابع حملات إزالة التعديات    السعودية: 1644 إصابة جديدة بكورونا والإجمالي يرتفع إلى 80185 حالة    محافظ بورسعيد يلتقى قيادات الصحة ببورسعيد لمتابعة آخر مستجدات فيروس كورونا بالمحافظة .    جون اوتاكا نجم الإسماعيلي السابق يبدأ مشواره التدريبي مع مونبيلييه الفرنسي    الزمالك يطلب من الصفاقسي توقيع حمزة المثلوثي إلكترونيًا    رد فعل برشلونة حول تصريحات المدير الرياضي لإنتر ميلان بشأن لاوتارو مارتينيز    استئناف الدوري الإنجليزي في 17 يونيو المقبل    الخطيب يجتمع مع الدرندلي لمناقشة التصور المالي للأهلي في المرحلة المقبلة    نجم الوداد يكشف حقيقة انتقاله إلى الزمالك    حملات مرورية بدمياط لضبط السيارات الملاكي المخالفة    الوطنية للصحافة تكلف رؤساء مجالس إدارات المؤسسات بتسيير الأعمال ومنع إصدار قرارات مالية    انطلاق قمة الأمم المتحدة لتسريع الاستجابة ضد كورونا    الحكاية الكاملة لفتاة التيك توك منه عبد العزيز    بسبب حمار.. السيطرة على مشاجرة اندلعت بين عائلتين بقنا    حملة على المبانى الكائنة بنطاق مدينة طلخا    دبي تفتح متاحفها أمام الزوار اعتبارًا من 1 يونيو    التصويت مستمر.. محمد سامي أفضل مخرج في استفتاء مصراوي    أحمد شيبة يحقق 350 مليون مشاهدة بأغنية "اه لو لعبت يا زهر"    شاهد.. صورة أمير كرارة مع ابنه على البحر    فيديو.. والدة الشهيد العسكري علي: حسيت إن ابني كان بيمثل قدامي في "الاختيار"    وزير الأوقاف الأردني: سيعاد فتح المساجد لصلاة الجمعة    معرض تشكيلى عن بعد بالأردن احتفالا بإعلان مدينة إربد عاصمة الثقافة العربية    جمهور مايا دياب يسخر من أحدث إطلالتها ومتابع منورة هيفاء عجرم    "قتل وسلب ونهب محاصيل".. تفاصيل التوتر على الحدود الإثيوبية السودانية    انتخاب رئيس جديد للبرلمان الإيراني    هل يجوز التصدق بقيمة العقيقة؟.. البحوث الإسلامية يوضح الرأي الشرعي    هل هناك فضل لقراءة سورة يس عند الميت قبل دفنه وبعد دفنه ؟    هل الميت يسمع الكلام أثناء تشييع الجنازة ؟    المدير التنفيذي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة تشيد بجهود مصر في مواجهة كورونا    "الداخلية" تضبط 74 شخصا لمخالفتهم قرار إيقاف بناء المساكن الخاصة    لا أحد يقبل الطعن في الأعراض.. الأداء الإعلامي تدين الهجوم على شيكابالا    بعد إضافة متابعة مرضى العزل المنزلي.. خطوات استخدام تطبيق "صحة مصر"    البورصة الأمريكية ترتفع في مستهل التعاملات اليوم الخميس    الرئيس السيسي: نقف معا فى لحظة هامة من عمر الوطن فى مواجهة وباء كورونا    البابا تواضروس خلال قداس عيد الصعود:نصلي ليحفظ الله مصر والعالم من خطر الوباء    "المجلس القومي للطفولة" يحبط زواج طفلة لم تبلغ السن القانوني بمحافظة أسيوط    أوغندا تشكر مصر على دعمها في إزالة الحشائش بالبحيرات الاستوائية (تفاصيل)    الري: أحدث نظم الاتصالات والمعلومات وإنترنت الأشياء لإدارة وتوزيع المياه    أخبار التعليم.. إعلان نتيجة الإعدادية في 3 محافظات اليوم.. الجامعات تجعل ارتداء الكمامة إجباريا من 30 مايو.. وصدى البلد ينشر تفاصيل وظائف خالية للمعلمين    متعلقة بالتعاون مع ألمانيا.. الجريدة الرسمية تنشر 4 قرارات جمهورية للرئيس السيسي    مصري عائد من الإمارات: الأكل على أعلى مستوى بالحجر الصحي    مد خطوط مياه لقريتي أبو يعقوب ودير عطية في المنيا    محافظ القليوبية: لا تراجع عن تطوير منطقة الرياح التوفيقى ببنها    الأرصاد: استقرار في درجات الحرارة والعظمى بالقاهرة 30| فيديو    الصين والهند تسحبان من مخزونات النفط العائمة مع تعافي الطلب    وزير القوى العاملة يتابع إجراءات التعقيم والتطهير وتوزيع كمامات لوقاية العاملين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إسرائيل تستعد ل"الحرب الفاصلة".. جيش الاحتلال يتأهب للقتال شمالا وجنوبا.. تدريبات مكثفة على إخلاء عشرات المستوطنات وإجلاء 78 ألف إسرائيلى.. والسيناريو الأسوء إمطار تل أبيب بآلاف الصواريخ
نشر في اليوم السابع يوم 20 - 11 - 2016

تحصين وتنظيم الأنظمة الدفاعية الإسرائيلية لعرقلة أى غزو برى للحدود الشمالية
الجيش الإسرائيلى يطور طرق عمل سلاح الجو لمواجهة تطوير حزب الله لقدراته
إسرائيل تحفر أنفاق بالشمال لإعاقة وحدات حزب الله وحماية مقرات القيادة من نيران القناصة والصواريخ
تدريب قوات عسكرية وفرق التأهب المدنى للدفاع عن المستوطنات
فى ظل الأوضاع المتوترة بالمنطقة باتت إسرائيل فى انتظار "الحرب الفاصلة" التى قد تطولها أجلا أم عاجلا، ورسمت عدة سيناريوهات لمواجهة جولات قتالية عنيفة شمالا وجنوبا أصبحت على وشك الإنفجار، حيث أعدت قيادة الجيش الإسرائيلى خطط مستقبلية لمواجهة تلك السيناريوهات.
ونشرت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية، تقرير القيادة العامة للجيش الإسرائيلى الذى جاء تحت عنوان "الحرب فى جبهة الشمال والجنوب وكيفية استعداد الجيش الإسرائيلى وإجلاء 78 ألف نسمة وقت المعركة"، مشيرة إلى أن أسوء السيناريوهات المطروحة هى عملية غزو برى للأراضى الإسرائيلية، وإطار مدن وسط إسرائيل بآلاف الصواريخ من طراز "بركان" التى بحوزة حزب الله اللبنانى.
استعدادات جيش الاحتلال للمعركة الفاصلة
وبحسب التقرير الذى رفع عنه السرية فإن جيش الاحتلال الإسرائيلى يواصل استعداداته لجولة قتالية عنيفة قادمة، ورفع من مستوى هذه الاستعدادات بما يتلاءم مع إدراكه لتطور القدرات العسكرية لحزب الله، وإنه بجانب الاستعدادات العسكرية، فإن الجيش الإسرائيلى قد وضع خططا عدة تحسبا من الجولة القتالية القادمة، تشتمل على إخلاء عشرات المستوطنات الحدودية فى الشمال، إلى جانب خطط أخرى لإخلاء بلدات حدودية فى الجنوب على الحدود مع مصر تحسبا من اندلاع القتال على جبهتين.
وقال المحلل العسكرى الكبير بالصحيفة العبرية عاموس هارئيل، الذى قام بنشر التقرير، إن الجيش الإسرائيلى يغير تدريجيا، فى السنوات الأخيرة، من توجهه لحزب الله، وذلك نتيجة إدراكه للتطورات التى حصلت فى قدرات حزب الله، والتقدم فى خططه العملياتية.
وحسب تقرير قيادة الجيش الإسرائيلى، فإن الجيش اعتقد بداية أن تهديدات الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، ب"غزو الجليل" – الأراضى الواقعة شمال فلسطين المحتلة - فى الحرب القادمة ليست عبثية، وأنه يخطط لهجمات خاطفة قرب الحدود، على أمل أن يتمكن من السيطرة على بلدة أو قاعدة عسكرية لفترة زمنية قصيرة.
الغزو البرى لإسرائيل
وبحسب تحليلات الخبراء العسكريين والمحللين بالجيش الإسرائيلى فإن "حزب الله" غير معنى بالحرب حاليا بسبب انشغاله بالقتال فى سوريا وخوفا من التسبب بأضرار للبنان فى الجولة القتالية، لكنه لن يكتف بالدفاع فى المرة القادمة، وإلى جانب إطلاق الصواريخ المكثف باتجاه الجبهة الداخلية، ومدن الوسط والشمال فمن الممكن أن يشن هجوما مسبقا أو هجوما مضادا على طول الحدود والقيام بغزو برى.
وأضاف خبراء الجيش الإسرائيلى، إنه برغم من أنه لا يزال حزب الله بعيدا عن إمكانية غزو الجليل، إلا أنه يطمح إلى تعزيز قدراته فى تنفيذ هجوم متزامن على عدة قواعد عسكرية وبلدات قرب الحدود.
مخاوف من وحدات الكوماندوز لحزب الله
ولا يستبعد الجيش الإسرائيلى أن يقوم حزب الله بتفعيل و"حدات الكوماندوز"، وإطلاق نيران كثيفة باتجاه المستوطنات الحدودية، إلى جانب إطلاق آلاف الصواريخ "الكاتيوشا" والراجمات قصيرة المدى، ومن بينها صواريخ "بركان"، التى تسلح بها الحزب مؤخرا، وهى ذات رؤوس متفجرة ثقيلة تصل إلى نصف طن ويصل مداها إلى لعشرات الكيلو مترات، كما أنها قادرة على إيقاع أضرار شديدة، بهدف تحقيق إنجاز نفسى قد يجد الجيش الإسرائيلى صعوبة فى إزالته.
وأوضح تقرير الجيش الإسرائيلى، أن الهجمات المفاجئة قد تعيق تحرك قوات الجيش على طول الحدود، وقد تؤخر استكمال تجنيد وحدات الاحتياط وتقدمها باتجاه الجبهة الشمالية.
وفى السياق نفسه، لم يستبعد المحلل الإسرائيلى بالصحيفة العبرية، أن يكون حزب الله قد استفاد من تجربة حركة "حماس" فى قطاع غزة عام 2014 فى التركيز على إطلاق قذائف الهاون الثقيلة على البلدات الحدودية لإيقاع خسائر بعد أن وجدت صعوبة فى إيقاع خسائر بواسطة الهجمات الصاروخية على مركز إسرائيل.
تحليل نوايا حزب الله
وأشار تقرير القيادة العامة للجيش الإسرائيلى إلى أن تحليل نوايا حزب الله قد ألزم الجيش باستعدادات جديدة، ويجرى تركيز الجهود الأساسية، منذ عام 2006، على تحسين القدرات الهجومية، وجرى تطوير نوعية وجودة الاستخبارات العسكرية بشأن الانتشار العسكرى لحزب الله، وتطوير طرق عمل مشتركة مع سلاح الجو بما يتلاءم مع ذلك.
تحصين وتنظيم الأنظمة الدفاعية
وكشف التقرير أن القائد العسكرى للمنطقة العسكرية الشمالية فى الجيش الإسرائيلى، الجنرال أفيف كوخافى، يقود عملية تحصين وتطوير الأنظمة الدفاعية على طول الحدود الشمالية، بهدف عرقلة تسلل عناصر حزب الله.
وفى هذا الإطار تم حفر أنفاق تعيق تقدم وحدات حزب الله بشكل مفاجئ، وجرى تحصين بلدات ومستوطنات كبيرة ومقرات قيادية من نيران القناصة والصواريخ المضادة للدبابات، وتدريب قوات عسكرية وفرق التأهب المدنى للدفاع عن المستوطنات.
ولفت التقرير أيضا إلى وضع خطة لإخلاء المستوطنين من مستوطنات تقع على خط المواجهة، حيث أن كوخافى وقائد الجبهة الداخلية، يوآل ستريك، وضعا خطة عمل شاملة، يتم تفعيلها فور اندلاع الحرب فى الشمال أو فى حال توفر إنذار استخبارى مسبق.
الجيش الإسرائيلى

إخلاء المستوطنات
وتتصل الخطة ببلدات تقع على مسافة تصل إلى 4 كيلومترات من الحدود مع لبنان، وهو المدى المساوى لمدى صواريخ "بركان"، يصل عددها إلى نحو 50 بلدة، يستوطن فيها نحو 78 ألف شخص، بينها 22 بلدة تقع على بعد لا يزيد عن كيلو متر واحد عن الحدود، يستوطنها نحو 24 ألف شخص.
وأوضحت "هاآرتس" أن نشر الخطة يهدف إلى تحضير السكان لتطبيقها وتنسيق عملية الإخلاء لتبدو كعملية منظمة وليست هروبا عشوائيا.
ونقل الصحيفة العبرية عن ضابط كبير فى الجيش الإسرائيلى قوله: "إن إخلاء السكان يسحب البساط من تحت حزب الله فى حال دخول وحداته إلى هذه البلدات لكونها خالية من السكان".
إجلاء المستوطنين
وأشارت تقديرات قيادة الشمال العسكرية إلى أنه لن يكون هناك حاجة لإخلاء جميع السكان، حيث يتوقع أن يغادر المنطقة نحو 40% من تلقاء أنفسهم.
وقال العميد بالجيش الإسرائيلى، يانيف كرياف، إن نحو ربع السكان فى البلدات الواقعة قرب الجدار الحدودى هم من ذوى مناصب تلزمهم بالبقاء، مثل الاحتياط والطواقم الطبية وعمال مصانع حيوية وذوى مناصب فى بلداتهم.
ويتضح أنه يجرى العمل على وضع خطة إخلاء مماثلة لبلدات فى الجنوب، فى محيط قطاع غزة، قريبة من خطوط المواجهات، حيث تأتى هذه الخطة فى إطار استعدادات الجيش لسيناريو اندلاع القتال على جبهتين.
جانب من تقرير هاآرتس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.