فيديو.. خالد أبوبكر يكشف تفاصيل عن جناح مصر بقمة الاستثمار الإفريقى البريطانى    البنك المركزي: خفض تكلفة الاقتراض يقلص أعباء الدين بقيمة 280 مليار جنيه سنويا    3 وزراء يشاركون في انطلاق مبادرة «مراكب النجاة» بالبحيرة الثلاثاء    لسوء الأوضاع.. محافظ الغربية يستبعد رئيس حي أول المحلة    قيس سعيد يكلف وزير المالية السابق بتشكيل الحكومة    برشلونة ضد غرناطة.. سيتين يوجه الشكر للبارسا بعد تعيينه ب7 أيام    مجلس الصيد يدعم فريق الجودو قبل المشاركة في البطولة العربية    أحكام مشددة لعصابة خطفت طفل وطلبت فدية مليون و 200 ألف جنيه    تجديد حبس تشكيل عصابى لسرقة السيارات ومساومة مالكيها على إعادتها    شاب يتخلص من حياته بطلقة في الرأس بطهطا    علقة موت.. حبس أب بلا قلب قتل طفلته بسبب ضياع الشراب    لأول مرة.. محمد رمضان يغني مع مطربة في "كازانوفا"(فيديو)    فيديو.. حفيد مفيدة عبد الرحمن يكشف تفاصيل حياة جدته العائلية والعملية    بعد تداول صور عيد الميلاد.. "رواد السوشيال": "العوضي" يصغر ياسمين عبدالعزيز ب8 سنوات    وزير التعليم العالي: افتتاح القصر العيني بعد التطوير أبريل المقبل    أستاذ أمراض صدرية: فيروس الصين الغامض انتقل لهذه الدول    الليلة.. رضا سيكا ضيف برنامج «الماتش»    الحضرى وميلا يتصدران قائمة أساطير أفريقيا فى نهائيات كأس العالم    طاقم حكام مغربي لمباراة الإسماعيلي والاتحاد السكندري    شباب مبادرة رؤية مصر 2030: حريصون على التواصل مع مؤسسات الدولة    محافظ الدقهلية: 2500 صندوق جديد تنضم لمنظومة النظافة    مصدر مصرفي: تراجع تكلفة أذون الخزانة يوفر 280 مليار جنيه للموازنة العامة    صور .. الباحثون والعاملون بمحطة البحوث الزراعية بالخارجة يستغيثون بالمسؤولين    أمطار ورياح.. الأرصاد تعلن طقس غد الثلاثاء    "السيسي وَعَد فأوفَى".. بعد 57 سنة متضررو بناء السد العالي يشيدون بجهود الرئيس    محافظ أسيوط يزور دير السيدة العذراء بدرنكة لتقديم التهنئة بمناسبة عيد الغطاس|صور    سلطات الاحتلال تقرر هدم 18 منزلا في مسافر يطا جنوب الخليل    رانيا يوسف تخطف الانظار بالعرض الخاص لفيلم دماغ شيطان.. فيديو    تامر أمين: أردوغان كان منبوذا في مؤتمر برلين    عاصي الحلاني عن هايدي محمد: صوتها رائع وموهبتها فريدة    استطلاع بولاية أيوا يظهر تقدم بايدن في سباق ترشيح الحزب الديمقراطي    تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين تنظم الصالون الثقافي الثالث حول الأزمة الليبية    رئيس سلوفينيا يتسلم أوراق اعتماد سفير السعودية الجديد    خبير يوضح حقيقة إلغاء سياحة الولادة في أمريكا.. فيديو    نيمار يستفسر من لاعبي برشلونة عن رأيهم في مدرب الفريق الجديد    ضبط مبيدات زراعية غير مطابقة للمواصفات بالفيوم    زاهي حواس سفيرًا لمعرض القاهرة للكتاب    قبلة لبراد بيت ووفاء خواكين لهيث ليدجر.. إليكم ما حدث في حفل جوائز SAG 2020    ما حكم بناء المقابر على طابقين؟.. مركز الأزهر يجيب    أم تطرد بنتها المطلقة وتتهمها بسرقة مبلغ من المال فما الحكم؟    بالصور والمستندات ..قرارات فصل ومجلس إدارة جديد في إجتماع الجمعية العمومية للنقل والمواصلات    الدعم النقدى المشروط.. عدالة أم مناورة؟    شاهد| فعاليات احتجاجية في لندن رفضًا لزيارة المنقلب    شباب الأهلي يفوز على النصر برباعية وديا    «النقض»: 28 يناير نظر الطعن على براءة حبيب العادلي في الاستيلاء على أموال الداخلية    محافظ الدقهلية يوافق على تخصيص 6 مليون جنيه لشراء مستلزمات طبية بمستشفيات الإقليم    الخطيب يدعم فريق سلة الأهلي    7 توصيات لورشة عمل الاجراءات العاجلة في الدعوى الإدارية    وزير الأوقاف يهدي نظيره الموريتاني أحدث إصدارات الوزارة العلمية    الصحة توافق على تنفيذ مشروع ربط مستشفى أسيوط الجامعي بالوادي الجديد    لاتهامه بنشر شائعات على مواقع التواصل الاجتماعى.. تجديد حبس متهم 15 يوما    الأمير هاري حزين لتخليه عن واجباته الملكية    موعد مباراة الهلال والفيصلي في الدوري السعودي للمحترفين والقنوات الناقلة    دار الإفتاء: تدريب وتأهيل الأطفال والشباب من الفقراء يعد أهم أولويات مصارف الزكاة    إيران: ظريف لن يحضر منتدى دافوس لأن المنظمين «غيروا جدول الأعمال»    جامعة أسيوط تطلق مؤتمرها الدولى الحادى عشر للأورام بمشاركة خبراء عرب وأجانب فبراير المقبل    هارفارد الأمريكية تصنف «القرآن الكريم» كأفضل كتاب يحقق العدالة    هل يجوز إقامة العزاء ثلاثة أيام؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا صوت يعلوا فوق صوت المعركة
نشر في اليوم السابع يوم 01 - 09 - 2013

لا شك أن ما تمر به مصر اليوم يستلزم علينا جميعا ترك أى خلاف سياسى أوغير سياسى، لنلتف حول الوطن الجريح الذى يتعرض لهجمات شرسة داخليا على أيدى جماعة الأخوان الإرهابية وخارجيا من دول كانت تصنف على أنها دول صديقة، تمارس الآن تلك الدول ضغوطا دولية لتحمى عناصر الإرهاب التى تحارب وطننا، بالوكالة عنهم.
ففى هذه الأوقات ينبغى على الجميع ليبراليين واشتراكيين يسار ويمين أن نقف جميعا خلف الجيش والشرطة، وندعمهم فى حربهم ضد الإرهاب، وأن نترك خلافاتنا جانباً فخلافاتنا من الممكن أن تنتظر، ولكن يد الإرهاب لن تهدأ ولن تنتظر فجماعة الإخوان هى جماعة فى الأصل لاتعترف بحرمة الأوطان، ولا تعترف بالديموقراطية إلا إذا كانت هى نفسها بين صفوف المعارضة، ففى هذا التوقت تراها تتحدث عن الديموقراطية ومبدأ تبادل السلطة، وهى تؤمن جيداً أنه فى منهجها الإسلامى ومن وجهة نظرها أنه لا وجود لشىء اسمه ديموقراطية فى الإسلام، ولا هناك حدود بين الدول أى من الممكن الاستغناء عن جزء من أرض الوطن، فالوطن فى معتقدهم هو أوسع من أن ترسم له حدود، لأنه فى الآخر سيقع داخل الدولة الاسلامية الكبيرة، فمثلا إذا تنازلنا عن حلايب وشلاتين للسودان، فلا يوجد مشكلة،
فالسودان هى إحدى ولايات الدولة الإسلامية القادمة!
وقد لا تكون مصر هى عاصمة الدولة الإسلامية فقد تكون إحدى الأقاليم التابعة لها، وفى الأصل هى لا تعترف بالأرض، وليست للأرض قدسية فى قاموس الجماعة فقد رأينا المرشد السابق للجماعة يقول { طز فى مصر واللى فى مصر} لم يقولها عفوية، وليست زلة لسان لكنها إحدى المعتقادات الموروثة.
ولو رجعنا بالزمن للوراء لوجدنا سيد قطب يقول {وما الوطن إلا حفنة تراب عفن أما نحن فوطننا الإسلام} نحن أمام جماعة تكفيرية تحارب كل من هو خارجها على أنه كافر، وفى نفس الوقت تستنجد وتطلب المدد والعون من دول ليست مسلمة، لتساندها فى حربها على أعداء الإسلام من وجهة نظرهم جماعة تعتنق النظرية الميكافلية والكذب والتحايل، وتدعى أنها جماعة مضطهدة مظلومة، ولا إثم ولا ذنب يحاسب علية الله فى ذلك، لأن كل هذه الذنوب لن يحاسبهم الله عليها لأنها ارتكبت لتحقق أهداف الإسلام.. هذا هو ما يعتقدونه والتصدى لهذه الجماعة ليس بالسلاح فقط أوبقوة الجيش والشرطة، ولكن لا تحارب الأفكار إلا بالأفكار.
وإذا أردت أن تتخلص من البعوض فعليك أولا أن تجفف المستنقعات، ف عضو هذه الجماعة غالبا ما يكون مغيب أوحاصل على قدر قليل من التعليم أو أمى لا يعرف القراءة والكتابة، تم تجنيده من خلال الزاوية التى يصلى فيها فى قريتة، وأن ما يفعله وما يتلاقاه من أفكار هو الحل والسبيل لنصرة الإسلام، فعلى الدولة والأزهر بعدما ينتهى الجيش والشرطة من حربه المسلحة ضد الإرهاب، أن يبدأوا حرباً أخرى فكرية تصحيحية على هؤلاء، لتعيدهم مواطنين صالحين إلى حضن الوطن مصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.