محافظ البحر الأحمر يضع إكليل الزهور على النصب التذكارى    أسعار الدقيق ترتفع في الأسواق والطن يقفز ألف جنيها    البورصة المصرية تعلن تعديل قوائم الأوراق المالية    وزير الرياضة: مصر واحدة من أفضل دول العالم جذباً للأحداث الرياضية العالمية    رئيس جهاز دمياط الجديدة: تنفيذ 17 قرار غلق وتشميع ورفع عدادات كهرباء ومياه عن المخالفين بالمدينة    رئيس البرلمان العربي يشيد بجهود الإصلاح الاقتصادي لجمهورية جيبوتي    تعيين 5545 شاباً .. واستخراج 2029 قياس مستوى مهارة بالشرقية    على غرار الثقافي.. برلمانية تقترح تعيين ملحق سياحي مصري بجميع دول العالم    (فيديو) بايدن يستبعد قدرة مجلس الشيوخ على إدانة ترامب    إسبانيا تُسجل أكثر من 93 ألف إصابة جديدة بكورونا    روسيا تسجل 18241 إصابة جديدة بفيروس كورونا    السودان يوضح موقفه من أثيوبيا بعد التوترات الأخيرة على الحدود    العثور على جثث 5 إيرانيين لقوا حتفهم في انهيار ثلجي على الحدود مع تركيا    تنزانيا وفيتنام تُؤكدان التزامهما بالعمل لتعزيز علاقاتهما الدبلوماسية    موعد مباراة الأهلي وبيراميدز والقنوات الناقلة    موعد مباراة أرسنال أمام ساوثهامتون فى الدوري الإنجليزي    شوبير: ما يحدث فى الكرة المصرية عجب العجاب    براجنتينو يهزم كورنثيانز بثنائية في الدوري البرازيلي    الأرصاد تحذر: حالة عدم استقرار تبدأ غدا والبلاد تتعرض لأمطار ورياح    مصرع سائق وإصابة آخر في حادث تصادم بصحراوي سوهاج الشرقي    اختلف مع أصدقائه.. إصابة سباك بطلق ناري أثناء التنقيب عن الآثار بقنا    بحوزتهما هيروين وشادو.. تجديد حبس تاجري مخدرات بالقليوبية    مصرع مسن فى حريق اشتعل بمنزل بقرية فى العياط    لأول مرة.. سر مكالمة ال4 ساعات المتسببة في ارتباط هنادي مهنا وأحمد خالد صالح    توقعات الأبراج.. حظك اليوم الثلاثاء 26 يناير 2021    مهرجان أفلام المرأة يكرم محافظ أسوان    سعاد حسنى .. بحثا عن الحب    الاتحاد الأوروبي قد يُقيد تصدير لقاح كورونا إثر خلاف مع أسترازينيكا    "الرعاية الصحية": استكمال سجلات المنتفعين بالتأمين الصحي الشامل ببورسعيد بنسبة 100%    حملة اليوم الواحد.. تحرير 4 آلاف مخالفة مرورية أعلى الطرق السريعة والصحراوية    «فنون تطبيقية حلوان» تنظم دورة تدريبية لتصميم الأثاث الطبي    الإسكان: الانتهاء من تنفيذ المستشفى الجامعي سعة 200 سرير بسوهاج    البيت الأبيض: إدارة بايدن تتعامل مع الصين باستراتيجية "الصبر"    دخل غيبوبة 23 يوما.. وفاة طالب هندسة طنطا متأثرا بإصابته في حادث سير    بالفيديو| علي جمعة: القرآن لا يرفض فكرة العودة من الموت    انتهاك حرمات الناس عبر شبكات التواصل الاجتماعي!!    سماع مسئول ملف الإخوان فى محاكمة محمود عزت ب"اقتحام الحدود" خلال ساعات    السكة الحديد تدفع بقطارات إضافية لدعم السياحة بالأقصر وأسوان.. اعرف التفاصيل    أسترازينيكا تحسم الجدل حول عدم فاعلية لقاحها لكبار السن    هل تم توفير وتأمين كميات كافية من الدواء لمواجهة كورونا؟    داليا أيمن: خطة تطوير الريف المصري تستهدف تطوير 4500 قرية    التشكيل المتوقع ل «المقاولون» العرب أمام سموحة    البرلمان الكندى يصنف منظمة "براود بويز" كيانا إرهابيا    «زي النهارده».. وقوع «حريق القاهرة» 26 يناير 1952    تفاصيل أسئلة نواب البرلمان لوزير القوى العاملة محمد سعفان    بدء المرحلة الأخيرة من مشروع الصرف الصحى ب«العلاقى» بأسوان    إيرادات الإثنين| «وقفة رجالة» في الصدارة ب270 ألف جنيه    التراجه مستمر.. انخفاض نسب شفاء مرضى كورونا في مستشفيات العزل    هل يرحل باتشيكو عن الزمالك ويتكرر هروبه مجددا؟ مدرب الأبيض يجيب    أوكا: مشاكل الإسماعيلي لا تتغير وفشلت في انتقالي للأهلي    وزير الثقافة السابق: يجب أن يكون الطلاق موثقا أمام القاضي وليس شفهيا.. فيديو    الحبيب علي الجفري: حال الدعوة الإسلامية يشوبه الألم والأمل    دعاء في جوف الليل: اللهم إني أستودعك أهلي فاحفظهم برعايتك واكلأهم بعنايتك    جابر عصفور: يجب نقل التعليم الأزهري لإشراف هيئة مدنية (فيديو)    أحمد كشري: الاهلي هجوميا أقوى من بيرامدز    "نهاية حياة الاختبار وبداية حياة الجزاء".. علي جمعة يوضح أحكام الجنائز وكيف يتصرف المسلم عند الموت    خيري رمضان لإبراهيم عيسى: ضميرك مرتاح عن شهادتك في قضية مبارك.. شاهد رده    عمرو أديب عن ثورة 25 يناير: «الإخوان خدوا شجرة التفاح كلها»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا صوت يعلوا فوق صوت المعركة
نشر في اليوم السابع يوم 01 - 09 - 2013

لا شك أن ما تمر به مصر اليوم يستلزم علينا جميعا ترك أى خلاف سياسى أوغير سياسى، لنلتف حول الوطن الجريح الذى يتعرض لهجمات شرسة داخليا على أيدى جماعة الأخوان الإرهابية وخارجيا من دول كانت تصنف على أنها دول صديقة، تمارس الآن تلك الدول ضغوطا دولية لتحمى عناصر الإرهاب التى تحارب وطننا، بالوكالة عنهم.
ففى هذه الأوقات ينبغى على الجميع ليبراليين واشتراكيين يسار ويمين أن نقف جميعا خلف الجيش والشرطة، وندعمهم فى حربهم ضد الإرهاب، وأن نترك خلافاتنا جانباً فخلافاتنا من الممكن أن تنتظر، ولكن يد الإرهاب لن تهدأ ولن تنتظر فجماعة الإخوان هى جماعة فى الأصل لاتعترف بحرمة الأوطان، ولا تعترف بالديموقراطية إلا إذا كانت هى نفسها بين صفوف المعارضة، ففى هذا التوقت تراها تتحدث عن الديموقراطية ومبدأ تبادل السلطة، وهى تؤمن جيداً أنه فى منهجها الإسلامى ومن وجهة نظرها أنه لا وجود لشىء اسمه ديموقراطية فى الإسلام، ولا هناك حدود بين الدول أى من الممكن الاستغناء عن جزء من أرض الوطن، فالوطن فى معتقدهم هو أوسع من أن ترسم له حدود، لأنه فى الآخر سيقع داخل الدولة الاسلامية الكبيرة، فمثلا إذا تنازلنا عن حلايب وشلاتين للسودان، فلا يوجد مشكلة،
فالسودان هى إحدى ولايات الدولة الإسلامية القادمة!
وقد لا تكون مصر هى عاصمة الدولة الإسلامية فقد تكون إحدى الأقاليم التابعة لها، وفى الأصل هى لا تعترف بالأرض، وليست للأرض قدسية فى قاموس الجماعة فقد رأينا المرشد السابق للجماعة يقول { طز فى مصر واللى فى مصر} لم يقولها عفوية، وليست زلة لسان لكنها إحدى المعتقادات الموروثة.
ولو رجعنا بالزمن للوراء لوجدنا سيد قطب يقول {وما الوطن إلا حفنة تراب عفن أما نحن فوطننا الإسلام} نحن أمام جماعة تكفيرية تحارب كل من هو خارجها على أنه كافر، وفى نفس الوقت تستنجد وتطلب المدد والعون من دول ليست مسلمة، لتساندها فى حربها على أعداء الإسلام من وجهة نظرهم جماعة تعتنق النظرية الميكافلية والكذب والتحايل، وتدعى أنها جماعة مضطهدة مظلومة، ولا إثم ولا ذنب يحاسب علية الله فى ذلك، لأن كل هذه الذنوب لن يحاسبهم الله عليها لأنها ارتكبت لتحقق أهداف الإسلام.. هذا هو ما يعتقدونه والتصدى لهذه الجماعة ليس بالسلاح فقط أوبقوة الجيش والشرطة، ولكن لا تحارب الأفكار إلا بالأفكار.
وإذا أردت أن تتخلص من البعوض فعليك أولا أن تجفف المستنقعات، ف عضو هذه الجماعة غالبا ما يكون مغيب أوحاصل على قدر قليل من التعليم أو أمى لا يعرف القراءة والكتابة، تم تجنيده من خلال الزاوية التى يصلى فيها فى قريتة، وأن ما يفعله وما يتلاقاه من أفكار هو الحل والسبيل لنصرة الإسلام، فعلى الدولة والأزهر بعدما ينتهى الجيش والشرطة من حربه المسلحة ضد الإرهاب، أن يبدأوا حرباً أخرى فكرية تصحيحية على هؤلاء، لتعيدهم مواطنين صالحين إلى حضن الوطن مصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.