شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ميلان يسقط في فخ التعادل السلبي أمام كالياري في الدوري الإيطالي
نشر في ياللاكورة يوم 16 - 05 - 2021

فرط فريق ميلان في فرصة حسم التأهل لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، بعد سقوطه في فخ التعادل السلبي أمام ضيفه كالياري، اليوم الأحد في الجولة السابعة والثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.
وشهدت أيضا هذه الجولة فوز نابولي على فيورنتينا 2 / صفر وسامبدوريا على أودينيزي 1 / صفر وساسولو على بارما 3 / 1 وتعادل بينفينتو مع كروتوني 1/1.
وكان ميلان بحاجة للفوز اليوم لحسم التأهل لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، ولكنه فشل في تحقيق الفوز ليتأجل مصيره لحين مواجهة أتالانتا في الجولة الأخيرة من المسابقة.
ورفع ميلان رصيده إلى 76 نقطة في المركز الثالث بفارق نقطتين خلف أتالانتا، الوصيف، وبفارق المواجهات المباشرة أمام نابولي صاحب المركز الرابع، وبفارق نقطة أمام يوفنتوس صاحب المركز الخامس.
في المقابل رفع كالياري رصيده إلى 37 نقطة في المركز السادس عشر.
وفرض فريق كالياري سيطرته على مجريات اللقاء منذ بدايته بحثا عن تسجيل هدف مبكر يربك حسابات ميلان، الذي اضطر للتراجع لوسط ملعبه لامتصاص الحماس الذي بدأ به فريق كالياري.
ورغم محاولات كالياري إلا أنه فشل في تشكيل خطورة حقيقية على مرمى ميلان، الذي استطاع بعد مرور أول ربع ساعة تشكيل خطورة على مرمى كالياري عندما سدد أليكسيس ساليمايكيرس كرة قوية من خارج منطقة الجزاء إلا أن أليسيو كراجنو حارس كالياري حولها بأطراف أصابعه لركلة ركنية لم تستغل.
بعد تلك الهجمة استعاد كالياري سيطرته على مجريات اللعب وتوالت محاولاته الهجومية لتسجيل هدف التقدم وسط تراجع غير مبرر من لاعبي ميلان واعتمادهم على الهجمات المرتدة.
ومع ذلك فشل الفريقان في تشكيل خطورة على مرمى الآخر لينحصر اللعب في وسط الملعب حتى أطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين.
ومع بداية الشوط الثاني، تخلى فريق ميلان عن حذره الدفاعي وبادر بشن هجمات متتالية على مرمى كالياري بحثا عن تسجيل هدف التقدم، في المقابل تراجع لاعبو كالياري لوسط ملعبهم واعتمدوا على شن الهجمات المرتدة.
وعلى عكس سير اللعب كاد كالياري أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 54 فمن هجمة مرتدة وصلت الكرة إلى جواو بيديو جلفاو في الناحية اليسرى ليمرر كرة عرضية ارتقى إليها ليوناردو بافوليتي وقابلها بضربة رأس لكن جيانلويجي دوناروما تصدى لها ببراعة.
وأعطت هذه الفرصة الثقة لفريق كالياري الذي كاد أن يسجل هدف التقدم عندما لعبت ركلة ركنية داخل منطقة جزاء ميلان ارتقى إليها دييجو جودين وقابلها بضربة رأس لكن دوناروما تألق وتصدى لها.
بعد تلك الهجمة فرض ميلان سيطرته على مجريات اللقاء وتوالت محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف الفوز ولكنه اصطدم بدفاع قوي ومنظم من لاعبي كالياري لينحصر اللعب في وسط الملعب حتى أطلق الحكم صافرة نهاية اللقاء بالتعادل السلبي بين الفريقين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.