تجهيز 73 مخر سيل في أسوان استعدادا لهطول الأمطار    مفاجأة.. مبارك يتحدث عن حرب أكتوبر خلال ساعات    الدولار يسجل 16.23 جنيه.. أسعار العملات الأجنبية والعربية اليوم الثلاثاء 15 - 10 -2019    استشاري النقل: 40% من حواث القطارات تقع بسبب المزلقانات غير الشرعية    تجميد أموال وعقوبات وهدم اقتصاد.. ترامب يستخدم أسلحته ضد "عدوان تركيا"    موعد مباراة السعودية وفلسطين.. تردد قناة الرياضية السعودية KSA Sport الناقلة لمباراة السعودية وفلسطين اليوم    الأرقام القياسية تبحث عن كريستيانو رونالدو    سقوط أمطار خفيقة مصحوبة بالبرق والرعد على طور سيناء    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية فى أكتوبر دون إصابات    ضبط 2490 دراجة نارية مخالفة خلال أسبوع    يتجسس علينا..فيسبوك يظهر لنا أشخاصا قابلناهم في الحياة العادية    اليوم| انطلاق فعاليات المؤتمر العالمي الخامس للإفتاء    الحكومة اليمنية الشرعية توافق على دخول 10 سفن إلى ميناء الحديدة    صحف القاهرة: الرئيس السيسي يهنئ قيس سعيد برئاسة تونس.. تطورات الوضع بشأن سد النهضة.. تصريحات قائد القوات الجوية بشأن أمن مصر القومي    وزير التعليم يوضح حقيقة مدرسة دار الفتح الداعشية بأكتوبر    عدلي القيعي يوضح موقف الأهلي من تأجيل مباراة القمة أمام الزمالك    دراسة أممية: العالم يفقد 14% من إنتاجه الغذائي قبل وصوله لمتاجر التجزئة    وزير التعليم يوضح حقيقة وجود مدرسة سورية في أكتوبر تدرس أفكارا داعشية    عشرات الحرائق تجتاح لبنان    بدء التصويت فى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية والمحلية بموزمبيق    تعرف على الحالة المرورية بمحاور وميادين القاهرة والجيزة.. الثلاثاء    إطلاق nubia Z20 رسميًا بشاشة مزدوجة.. المواصفات والسعر.. صور    سقوط "ديلر هيروين" في قبضة الأمن بشرم الشيخ    ارتفاع حصيلة ضحايا الإعصار هاجيبيس في اليابان إلى 70 قتيلا    أمين الأعلى للآثار يزور الأقصر لتفقد التوابيت المكتشفة فى جبانة العساسيف    ترتيب الأفلام في شباك تذاكر السينما الأمريكية    إعلامي شهير وزميلته يدوسان على الطعام بالحذاء ويضحكان    عمرو أديب عن موسم الرياض برعاية تركي آل الشيخ: "حاجة مذهلة" (فيديو)    بلدية أوسلو تقترح غسل الأسنان أثناء الاستحمام لترشيد استهلاك المياه    تباطؤ حركة السير في منتصف الأربعينيات تدق جرس إنذار باقتراب الشيخوخة    جراحات المياه البيضاء ستؤمن سلامة قيادتك على الطريق بنسبة 48%    اليوم.. افتتاح المعرض الدولي العاشر لدول حوض البحر المتوسط «موك»    العنصرية.. المرض الإنجليزي الذي أصاب صانعه    زوّار السيد البدوي: "أصحاب المحلات بيأجرولنا الليلة للبيات ب500 جنيه" (صور)    الصحة: التأمين الصحي الشامل عبور جديد وهدية السيسي للمصريين    الليرة التركية أسوأ العملات أداء في أكتوبر بسبب خطر العقوبات    الأحداث المتوقعة للحلقة الأولى من "المؤسس عثمان"    اليوم.. "خطة النواب" تبحث توصيات الموازنة العامة للدولة    رئيس الإكوادور يأمر بإعادة دعم الوقود في محاولة لتهدئة الاحتجاجات    سورة الأخلاص هى التوحيد كله    إثبات المس والصرع وطريقة علاج    ما حقيقة العين والحسد وعلاجها؟    مقتل اثنين على الأقل في مظاهرات بغينيا احتجاجا على تغيير الدستور    «مبروك» عن مواجهة مصر وبوتسوانا: «عبارة عن تقسيمة»    رسالة هامة من رئيس مصر للطيران تحسم الجدل بشأن المنظومة الطبية    فنان الشعب في قصر ثقافة شرم الشيخ    دنيا سمير غانم تحقق أمنية طفل مصاب بالسرطان    إشراف شبيل.. من منصة المحكمة إلى قصر قرطاج    فيديو.. شوقي علام: الفتاوى التكفيرية ترسخ مبدأ الصدام.. وأثرت على علاقة المسلمين بغيرهم    فيديو.. محامي المطربة بوسي: خلافات أسرية سبب قضايا الشيكات.. ولم تمنع من السفر    فيديو| شريف عبد الفضيل يكشف مفاجأة حال انضمام كهربا للأهلي    أحمد الأحمر: يد الزمالك أفضل فريق في إفريقيا    مدبولي يرأس وفد مصر في اجتماعات مجلس محافظي صندوق النقد والبنك الدوليين    النيابة العامة تحفظ قضية ممدوح عباس ضد الزمالك    شربة ماء من عمك الدرويش في رحاب السيد البدوي.. حكاية "عبد الحميد" رحالة الموالد    فيديو| جمال شقرة: «المصريون ربطوا الحزام لدعم الجيش بعد 67»    اليوم.. وزيرة الصحة تتوجه إلي الأقصر لمتابعة التجهيزات الجارية لتطبيق التأمين الصحي الجديد    العاهل المغربي ورئيس حكومة الوفاق الليبية يهنئان قيس سعيد بانتخابه رئيسًا لتونس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خليفة كوبر (1).. هيرفي رينارد الذي حفظ ماء وجه العرب في المونديال
نشر في ياللاكورة يوم 08 - 07 - 2018

فور الإعلان الرسمي عن عدم تجديد التعاقد مع المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر، بعد الخروج غير المُرضي من الدور الأول لبطولة كأس العالم بدون نقطة واحدة، تردد على لسان الكثيرين ضرورة البحث عن مدرب يحمل صفات معينة لإحياء الروح والتحدي في نفوس لاعبي منتخب مصر.
هيرفي رينارد، كان أول الحاضرين على ذهن الكثيرين، ربما كانت الرغبة مغلفة ببعض التمنى خاصة لارتباط الفرنسي بعقد مع الجامعة المغربية حتى 2022، البعض الاخر رجح كفة المدرب الوطني ليتردد اسم الحسامين "حسام حسن وحسام البدري".
خلال الأيام القليلة المقبلة، يلاكورة يستعرض في سلسلة حلقات السير الذاتية لأبرز الأسماء المرشحة لخلافة كوبر، وطريقة اللعب وهل تتلائم مع منتخب مصر أم لا، إلى جانب ترشيح عدة أسماء أخرى ربما تكون لها الأفضلية.
هيرفي رينارد
على الرغم من الخسارتين المتتاليتين اللتان مُنى بيها منتخب المغرب في أولى مبارياته بدور المجموعات لبطولة كأس العالم أمام إيران والبرتغال، حيث كانا لهما بالغ الأثر فيما بعد على حظوظ أسود الأطلس في التأهل إلى دور ال16، إلا أن الجميع وقف احترامًا أمام جهاز فني جيد ولاعبين مقاتلين.
ماذا قال رينارد عقب قرعة المغرب؟
في الأول من ديسمبر الماضي، وقت إجراء قرعة كأس العالم المقامة في روسيا، أسفرت القرعة عن وقوع منتخب المغرب في مجموعة أطلق عليها "مجموعة الموت" لتواجد منتخبين من أكبر المنتخبات في المونديال وإن كان البعض رشحهما للفوز باللقب "البرتغال وإسبانيا" إلى جانب إيران.
"الجميع كان يريد أن يتفادى إسبانيا، لكنها القرعة ويجب أن نقبل بهذا التحدي هذه هي كأس العالم والمستوى العالمي ويجب أن نواجهه".. لم يكتف رينارد بالرد على القرعة باعتبارها تحدي له ولفريقه بل أضاف معتبرًا الأمر شرف للجميع.
رينارد أراد أن يوصل للاعبيه رسالة خوفًا من تسلل الإحباط إلى نفوسهم بعد التواجد في مجموعة صعبة، قائلًأ، "يجب أن نذهب الى روسيا بطموح وليس للعب دور المتفرج، يجب أن نثق في إمكانياتنا، كرة القدم صعبة على الورق ولكن أرضية الملعب شيء اخر".
البداية
وبالعودة إلى الوراء قليلًا، دعونا نستعرض الوقت الذي تولى فيه رينارد تدريب المغرب وكيف كان الحال قبل وجوده وبعد تواجده.
رينارد، تسلم منتخب المغرب في فبراير 2016، بعد إقالته من تدريب فريق ليل الفرنسي بسبب سوء النتائج، منتخب المغرب وقتها كان يعاني من إخفاقات وتغيير مدربين، وبعد جدال طويل تم تعيين فوزي لقجع رئيسًا للجامعة الملكية المغربية "الاتحاد المغربي لكرة القدم"، وتحت ضغط جماهيري تم تعيين بادو الزاكي مديرًا فنيًا للمنتخب حيث كان آخر إنجاز حققه المنتخب المغربي تحت قيادته عام 2004 بالوصول إلى نهائي أمم أفريقيا والخسارة أمام تونس 2-1.
الزاكي فرش طريق ممهد للمغرب سواء في بطولتي كان 2017 "بالفوز على ليبيا ووساو توميه" أو تصفيات كأس العالم 2018 بالفوز على غينيا الاستوائية ومن ثم التأهل إلى دور المجموعات المؤهل لتصفيات المونديال.
ماذا قدم رينارد لمنتخب المغرب؟
فسخ التعاقد مع الزاكي كان مفاجأة للجميع، لتتم الاستعانة بمدرب زامبيا وساحل العاج السابق الفرنسي هيرفي رينارد الذي كان أمامه هدفين الأول التأهل إلى المونديال بعد غياب 20 عام، والثاني الفوز ببطولة أمم أفريقيا 2017.
التأهل لربع نهائي أمم أفريقيا، كان إنجازًا لمنتخب المغرب بعد غياب لفترة طويلة، ولكن مشوارها لم يستمر بعد فوز منتخب مصر في المباراة ليودع أسود الأطلس منافسات البطولة بأداء جيد توقع الكثيرين وقتها عودة المغرب إلى سابق عهدها.
خاض رينارد فترة إعداد مع منتخب المغرب، بإقامة عدة مباريات ودية أمام بوركينا فاسو وتونس وهولندا، استعدادًا لتصفيات كان 2019، إلا أن البداية لم تكن مبشرة حيث خسر مباراته الأولى أمام الكاميرون بهدف دون رد.
خلال تصفيات أمم أفريقيا المؤهلة للمونديال، تواجد منتخب المغرب في مجموعة ضمت كل من "الجابون ومالي وكوت ديفوار"، تعادل سلبيًا في أول جولتين أمام الجابون ثم ساحل العاج.
وفي الأول من سبتمبر 2017، خاض أسود الأطلس مباراة الجولة الثالثة في التصفيات المؤهلة لمونديال 2018، أمام منتخب مالي، وتمكن من اكتساح المباراة بسداسية دون رد، ثم تمكن من خطف صدارة المجموعة الثالثة من كوت ديفوار، بعد فوزه بثلاثية نظيفة على منتخب الجابون ثم في آخر مبارة بالتصفيات كان المغرب بحاجة لنقطة واحدة من أجل العبور للمونديال، إلا أنه حسم الصدارة لصالحه بالفوز على ساحل العاج بهدفين دون رد، وبالتالي تأهل أسود الأطلس أخيرًا إلى مونديال روسيا بعد غياب دام 20 سنة.
كيف يلعب رينارد مع منتخب المغرب؟
غير رينارد طريقة لعب المنتخب المغربي من 4-3-3 مع الزاكي، لتصبح 4-2-3-1 بالاعتماد على ثنائي خط وسط دفاعي مبارك بوصوفة وكريم الأحمدي.
الفرنسي أجرى عدة تغييرات على طريقة لعبه مع المنتخب المغربي فخلال بطولة أمم أفريقيا الأخيرة بالجابون اعتمد في معظم اللقاءات على 3-4-3، خسر مباراتين وفاز في مثلهما وخرج من منافسات البطولة.
حول طريقة اللعب بعد ذلك لتتنوع ما بين 4-3-3 و 4-2-3-1 إلى أن استقر على الأخيرة وخاض بها معظم مبارياته مع أسود الأطلس.
خلال مباريات المونديال اعتمد رينارد في مباراتي إيران والبرتغال على طريقة اللعب السالف ذكرها، على الرغم أن أفضل مباريات المغرب كانت أمام إسبانيا والتي انتهت بالتعادل بهدفين لمثلهما حول رينارد طريقة اللعب إلى 4-1-4-1 بالدفع باللاعب بوصوفة في خط الوسط الأمامي خلف خالد بو طيب.
خلال الفترة التحضيرية الأخيرة لأسود الأطلس والتي أقيمت خلال شهر مايو، خاض المغرب ثلاث مباريات ودية أمام أوكرانيا (0-0)، ثم سلوفاكيا (فاز المغرب 2-1)، واخيرًا أمام إستونيا (فاز المغرب 3-1)، أجرى عدة تغييرات على التشكيل حتى تم الاستقرار على منير محمدي في حراسة المرمى، أمامه أشرف حكيمي، رومان سايس "مانويل دا كوستا"، المهدي بن عطية، نور الدين أمرابط "نبيل درار"، ثم مبارك بوصوفة، وكريم الأحمدي، اما الخط الأمامي اعتمد على أمين حارث، يونس بلهندة، حكيم زيياش مع الاعتماد على مهاجم وحيد هو أيوب الكعبي "خالد بوطيب" مع التنويع في مراكز اللاعبين.
هل تتناسب طريقة لعب رينارد مع منتخب مصر؟
طريقة لعب رينارد، هي نفس الطريقة التي اعتمد عليها كوبر مع منتخب مصر ولكن مع الأخير كان هناك بعض الجمود في مراكز اللاعبين، فقبل كل مباراة كان الجميع يعلم التشكيل الأساسي إلى جانب التغييرات التي باتت "محفوظة" كما قال مدرب منتخب روسيا ستانيسلاف تيشرتشيسوف عقب الفوز على الفراعنة بثلاثية مقابل هدف.
مع رينارد كان الوضع مختلفًا ففي المباراة الأولى أمام إيران بدأ بتشكيل مكون من منير، أمرابط، عطية، سايس، حكيمي، بوصوف، الأحمدي، حارث، بلهندة، زيياش، وأيوب الكعبي.. اعتمد على طريقة 4-2-3-1.
نفس الطريقة بدأ بها مباراته أمام البرتغال، ولكن بالاعتماد على نبيل درار في مركز الظهير الأيمن بدل من نور الدين أمرابط الذي شغل مركز الجناح الأيمن، إلى جانب الاعتماد على بوطيب بدل من الكعبي.
المباراة الثالثة أمام إسبانيا، شهدت تغيير في طريقة اللعب بالاعتماد على 4-1-4-1، بتثبيت الأحمدي في مركز لاعب الوسط المدافع، مع زيادة بوصوفة في الخط الهجومي بجانب الثلاثي مرابط وبلهندة وزيياش أمامهم مهاجم وحيد خالد بو طيب.
في حال تم التعاقد مع رينارد وفي حالة اعتماده على نفس الطريقة المعتادة 4-2-3-1، فالتغييرات ستكون في أسماء اللاعبين وربما بعض المراكز، فمن المتوقع أن يستغنى عن أحد ثنائي الوسط "طارق حامد ومحمد النني"، لوضع لاعب اخر يجيد الزيادة الهجومية مع الخط الأمامي للفراعنة، لأن في حالة تحويل طريقة اللعب إلى 4-1-4-1 سيكون من الصعب الاعتماد عليهم.
نفس الحال في مركز الظهيرين، سيلجأ رينارد لاختيار اللاعبين أصحاب النزعة الهجومية إلى جانب السرعات للارتداد الدفاعي في حالة الهجمات المرتدة.
على الرغم أن الطريقة التي اعتمد عليها كوبر كانت دفاعية بحتة إلا أن شباك الفراعنة مُنيت بستة أهداف في المقابل استقبلت شباك المغرب في المونديال أربعة أهداف منها اثنين في مباراة واحدة (إسبانيا).
الحصيلة النهائية
*إجمالًا، رينارد خاض مع منتخب المغرب 30 مباراة متنوعة، 4 في كان 2017 فاز في لقائين وخسر في مثلهما، 5 في تصفيات أمم أفريقيا فاز في ثلاثة وخسر في واحدة وتعادل في مثلهما.
* 6 مباريات في تصفيات كأس العالم فاز في ثلاثة وتعادل في مثلهما، 3 مباريات في كأس العالم خسر اثنين وتعادل واحدة.
* 12 مباراة دولية ودية، حقق الفوز في 7 وخسر في 3 وتعادل في اثنين.
*سجل منتخب المغرب 42 هدف، وسكن مرماه 16 هدف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.