«الإبراشي»: دموع الأطفال أمام المدارس بسبب المصروفات جريمة    «النواب» الحاليون فى الأقصر ..«لم ينجح أحد»    أسعار الذهب اليوم الثلاثاء 27-10-2020.. تذبذب أفقي بالمعدن الأصفر    البورصة الأمريكية تواصل التراجع بنهاية التعاملات    تجديد شهادة الأيزو الدولية لمطار شرم الشيخ الدولي    لميس الحديدى: الحكومة تعلن قرارا الأسبوع الجارى بشأن تصالح مخالفات البناء    تعرف على أسعار وموعد طرح سيارة رولز رويس الجديدة Ghost    جهاز حماية المستهلك يكشف أسباب تغريم المدارس    السودان: احتفال بتوقيع اتفاق السلام يوم 3 نوفمبر بالخرطوم    الصحة العالمية: الطريقة الوحيدة للقضاء على كورونا العمل معًا وحصول البلدان الفقيرة على لقاح عادل    أمريكا تفرض عقوبات على وزير النفط الإيراني    القاهرة والرياض تبحثان تعزيز التعاون بين البلدين فى المجالات العُمالية    روسيا تعلن إقرار استراتيجية تطوير منطقة القطب الشمالى    ليلة الأبطال – جوارديولا: أجويرو قد يغيب لشهر.. وما يحدث لنا ليس استثناء    فان باستن يلوم مواطنه على الانضمام لمانشستر يوناتيد    مؤسسة شباب القادة تكرم نائب وزير التعليم لمساهمته في إنجاح برنامج «هي تقود»    مصرع طفل جوعًا تركته والدته ليموت بقرية بطوخ    البيئة تكشف تفاصيل تعرض 3 أشخاص لهجوم سمكة قرش فى جنوب سيناء    تفاصيل مشاركة نجوى نجار ومنة شلبي وريتشا شادا في ندوة تمكين المرأة بمهرجان الجونة    أخبار المحافظات اليوم.. الزهراء بنت كفر الشيخ الأولى عالميا فى تلاوة القرآن    تامر حسني يقرر إلغاء حفل إطلاق ألبومه في الجونة والسبب!!    غدًا.. عودة "كأنك تراه" و "الليلة الكبيرة" على مسرح ساحة الهناجر    وائل الإبراشي: لا يمكن أن تصل حرية التعبير إلى المساس بالعقائد والاستهزاء بها    بالفيديو.. عوض تاج الدبن: لدينا قانون لتجريم المصابين بكورونا الذين يعرضون الأصحاء لخطر    لقاح أكسفورد يعزز من مناعة كبار السن ضد فيروس كورونا    "الري": لدينا سيناريوهات وآليات للتعامل مع سد النهضة إذا فشلت المفاوضات    البرهان: السلام مع إسرائيل يبعد عن السودان شبهة التمييز الديني والعنصري    بعد فرض الصين عقوبات عليها.. أسهم شركات الدفاع الأمريكية تسجل انخفاضا    جماعة الإخوان الإرهابية.. 90 عاما من الدم    نائب محافظ قنا يحتفل بالمولد النبوي في موسسة الفتيات الأيتام    حملة مرورية مكبرة لرصد المخالفين وتحرير محاضر فورية بقها    إصابة 240 عراقيًا غالبيتهم من قوات الأمن خلال الاحتجاجات في بغداد    نجم بايرن ميونخ ينصح جريزمان بالرحيل    غدا قطع المياة عن مدينتي الباجور وسرس الليان بالمنوفية    تعاون بين عربية التصنيع والهجرة استعدادا ل"مصر تستطيع بالصناعة" والاستفادة من خبرائنا بالخارج    جامعة حلوان: مشروع تطوير كفر العلو يهدف لتطوير مستوى المعيشة وتحقيق التنمية بالمنطقة    رئيس جامعة طنطا: إجراء 50 عملية حقن مجهري بالمستشفى التعليمي بنسبة نجاح 95%    مستشار الرئيس: يجب الاستمرار فى الوقاية والحرص من كورونا    ستيفانى صليبا: أظل 16 ساعة بدون أكل يوميا لأنه مفيد صحيا    أفضل أنواع أبواب الخير التي تقرب إلي الله؟    أحمد عمر هاشم: الاحتفال بالمولد النبوي أمر مشروع ومحبوب (فيديو)    التصريح بدفن شخص لقي مصرعه في حريق شقة بالشرابية    محسن جابر يطرح «يا عاشقين» للمنشد محمود هلال بمناسبة المولد النبوي    القوات المسلحة تهنئ السيسي بمناسبة الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف    قبل المواجهة المرتقبة.. 10 ملايين يورو فارق القيمة التسويقية بين الزمالك والإسماعيلى    محافظ القاهرة يوجه برفع المياه المتراكمة نتيجة كسر بماسورة مياه بسكة الوايلي    برومو أغنية الجو جميل لعمرو دياب يتصدر يوتيوب    رئيس جامعة المنيا يفتتح أعمال تطوير مكتبة "التربية الفنية" بمعرض "رؤية"    وزير الأوقاف: حرمة الدول كحرمة البيوت لا تُدْخَل إلا بإذن    القبض علي أكبر مروج للحشيش بحلوان    تجديد حبس شاب متهم بنشر الرزيلة وترويج فيديو جنسى يجمعه بفتاة فى العياط    فلامنجو ضد إنترناسيونال وتعادل مثير فى قمة الدورى البرازيلى(فيديو)    وزير الرياضة الإيطالي: هناك تحقيق جار بشأن رونالدو.. وموقف الدوري    ضبط المتهمين بالتعدي علي طالب لسرقته بالحسينية    كرم جبر: قطر تضخ مليارات الدولارات للإنفاق على الشبكة العنكبوتية الإخوانية    حبس شقيقتين لتصويرهما سيدة ونشرها على الفيسبوك بدعوى قيامها بخطف الأطفال    الاكتئاب يقتل لاعبا سابقا في أكاديمية مانشستر سيتي    دعوة سيدنا إبراهيم فى القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خليفة كوبر (1).. هيرفي رينارد الذي حفظ ماء وجه العرب في المونديال
نشر في ياللاكورة يوم 08 - 07 - 2018

فور الإعلان الرسمي عن عدم تجديد التعاقد مع المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر، بعد الخروج غير المُرضي من الدور الأول لبطولة كأس العالم بدون نقطة واحدة، تردد على لسان الكثيرين ضرورة البحث عن مدرب يحمل صفات معينة لإحياء الروح والتحدي في نفوس لاعبي منتخب مصر.
هيرفي رينارد، كان أول الحاضرين على ذهن الكثيرين، ربما كانت الرغبة مغلفة ببعض التمنى خاصة لارتباط الفرنسي بعقد مع الجامعة المغربية حتى 2022، البعض الاخر رجح كفة المدرب الوطني ليتردد اسم الحسامين "حسام حسن وحسام البدري".
خلال الأيام القليلة المقبلة، يلاكورة يستعرض في سلسلة حلقات السير الذاتية لأبرز الأسماء المرشحة لخلافة كوبر، وطريقة اللعب وهل تتلائم مع منتخب مصر أم لا، إلى جانب ترشيح عدة أسماء أخرى ربما تكون لها الأفضلية.
هيرفي رينارد
على الرغم من الخسارتين المتتاليتين اللتان مُنى بيها منتخب المغرب في أولى مبارياته بدور المجموعات لبطولة كأس العالم أمام إيران والبرتغال، حيث كانا لهما بالغ الأثر فيما بعد على حظوظ أسود الأطلس في التأهل إلى دور ال16، إلا أن الجميع وقف احترامًا أمام جهاز فني جيد ولاعبين مقاتلين.
ماذا قال رينارد عقب قرعة المغرب؟
في الأول من ديسمبر الماضي، وقت إجراء قرعة كأس العالم المقامة في روسيا، أسفرت القرعة عن وقوع منتخب المغرب في مجموعة أطلق عليها "مجموعة الموت" لتواجد منتخبين من أكبر المنتخبات في المونديال وإن كان البعض رشحهما للفوز باللقب "البرتغال وإسبانيا" إلى جانب إيران.
"الجميع كان يريد أن يتفادى إسبانيا، لكنها القرعة ويجب أن نقبل بهذا التحدي هذه هي كأس العالم والمستوى العالمي ويجب أن نواجهه".. لم يكتف رينارد بالرد على القرعة باعتبارها تحدي له ولفريقه بل أضاف معتبرًا الأمر شرف للجميع.
رينارد أراد أن يوصل للاعبيه رسالة خوفًا من تسلل الإحباط إلى نفوسهم بعد التواجد في مجموعة صعبة، قائلًأ، "يجب أن نذهب الى روسيا بطموح وليس للعب دور المتفرج، يجب أن نثق في إمكانياتنا، كرة القدم صعبة على الورق ولكن أرضية الملعب شيء اخر".
البداية
وبالعودة إلى الوراء قليلًا، دعونا نستعرض الوقت الذي تولى فيه رينارد تدريب المغرب وكيف كان الحال قبل وجوده وبعد تواجده.
رينارد، تسلم منتخب المغرب في فبراير 2016، بعد إقالته من تدريب فريق ليل الفرنسي بسبب سوء النتائج، منتخب المغرب وقتها كان يعاني من إخفاقات وتغيير مدربين، وبعد جدال طويل تم تعيين فوزي لقجع رئيسًا للجامعة الملكية المغربية "الاتحاد المغربي لكرة القدم"، وتحت ضغط جماهيري تم تعيين بادو الزاكي مديرًا فنيًا للمنتخب حيث كان آخر إنجاز حققه المنتخب المغربي تحت قيادته عام 2004 بالوصول إلى نهائي أمم أفريقيا والخسارة أمام تونس 2-1.
الزاكي فرش طريق ممهد للمغرب سواء في بطولتي كان 2017 "بالفوز على ليبيا ووساو توميه" أو تصفيات كأس العالم 2018 بالفوز على غينيا الاستوائية ومن ثم التأهل إلى دور المجموعات المؤهل لتصفيات المونديال.
ماذا قدم رينارد لمنتخب المغرب؟
فسخ التعاقد مع الزاكي كان مفاجأة للجميع، لتتم الاستعانة بمدرب زامبيا وساحل العاج السابق الفرنسي هيرفي رينارد الذي كان أمامه هدفين الأول التأهل إلى المونديال بعد غياب 20 عام، والثاني الفوز ببطولة أمم أفريقيا 2017.
التأهل لربع نهائي أمم أفريقيا، كان إنجازًا لمنتخب المغرب بعد غياب لفترة طويلة، ولكن مشوارها لم يستمر بعد فوز منتخب مصر في المباراة ليودع أسود الأطلس منافسات البطولة بأداء جيد توقع الكثيرين وقتها عودة المغرب إلى سابق عهدها.
خاض رينارد فترة إعداد مع منتخب المغرب، بإقامة عدة مباريات ودية أمام بوركينا فاسو وتونس وهولندا، استعدادًا لتصفيات كان 2019، إلا أن البداية لم تكن مبشرة حيث خسر مباراته الأولى أمام الكاميرون بهدف دون رد.
خلال تصفيات أمم أفريقيا المؤهلة للمونديال، تواجد منتخب المغرب في مجموعة ضمت كل من "الجابون ومالي وكوت ديفوار"، تعادل سلبيًا في أول جولتين أمام الجابون ثم ساحل العاج.
وفي الأول من سبتمبر 2017، خاض أسود الأطلس مباراة الجولة الثالثة في التصفيات المؤهلة لمونديال 2018، أمام منتخب مالي، وتمكن من اكتساح المباراة بسداسية دون رد، ثم تمكن من خطف صدارة المجموعة الثالثة من كوت ديفوار، بعد فوزه بثلاثية نظيفة على منتخب الجابون ثم في آخر مبارة بالتصفيات كان المغرب بحاجة لنقطة واحدة من أجل العبور للمونديال، إلا أنه حسم الصدارة لصالحه بالفوز على ساحل العاج بهدفين دون رد، وبالتالي تأهل أسود الأطلس أخيرًا إلى مونديال روسيا بعد غياب دام 20 سنة.
كيف يلعب رينارد مع منتخب المغرب؟
غير رينارد طريقة لعب المنتخب المغربي من 4-3-3 مع الزاكي، لتصبح 4-2-3-1 بالاعتماد على ثنائي خط وسط دفاعي مبارك بوصوفة وكريم الأحمدي.
الفرنسي أجرى عدة تغييرات على طريقة لعبه مع المنتخب المغربي فخلال بطولة أمم أفريقيا الأخيرة بالجابون اعتمد في معظم اللقاءات على 3-4-3، خسر مباراتين وفاز في مثلهما وخرج من منافسات البطولة.
حول طريقة اللعب بعد ذلك لتتنوع ما بين 4-3-3 و 4-2-3-1 إلى أن استقر على الأخيرة وخاض بها معظم مبارياته مع أسود الأطلس.
خلال مباريات المونديال اعتمد رينارد في مباراتي إيران والبرتغال على طريقة اللعب السالف ذكرها، على الرغم أن أفضل مباريات المغرب كانت أمام إسبانيا والتي انتهت بالتعادل بهدفين لمثلهما حول رينارد طريقة اللعب إلى 4-1-4-1 بالدفع باللاعب بوصوفة في خط الوسط الأمامي خلف خالد بو طيب.
خلال الفترة التحضيرية الأخيرة لأسود الأطلس والتي أقيمت خلال شهر مايو، خاض المغرب ثلاث مباريات ودية أمام أوكرانيا (0-0)، ثم سلوفاكيا (فاز المغرب 2-1)، واخيرًا أمام إستونيا (فاز المغرب 3-1)، أجرى عدة تغييرات على التشكيل حتى تم الاستقرار على منير محمدي في حراسة المرمى، أمامه أشرف حكيمي، رومان سايس "مانويل دا كوستا"، المهدي بن عطية، نور الدين أمرابط "نبيل درار"، ثم مبارك بوصوفة، وكريم الأحمدي، اما الخط الأمامي اعتمد على أمين حارث، يونس بلهندة، حكيم زيياش مع الاعتماد على مهاجم وحيد هو أيوب الكعبي "خالد بوطيب" مع التنويع في مراكز اللاعبين.
هل تتناسب طريقة لعب رينارد مع منتخب مصر؟
طريقة لعب رينارد، هي نفس الطريقة التي اعتمد عليها كوبر مع منتخب مصر ولكن مع الأخير كان هناك بعض الجمود في مراكز اللاعبين، فقبل كل مباراة كان الجميع يعلم التشكيل الأساسي إلى جانب التغييرات التي باتت "محفوظة" كما قال مدرب منتخب روسيا ستانيسلاف تيشرتشيسوف عقب الفوز على الفراعنة بثلاثية مقابل هدف.
مع رينارد كان الوضع مختلفًا ففي المباراة الأولى أمام إيران بدأ بتشكيل مكون من منير، أمرابط، عطية، سايس، حكيمي، بوصوف، الأحمدي، حارث، بلهندة، زيياش، وأيوب الكعبي.. اعتمد على طريقة 4-2-3-1.
نفس الطريقة بدأ بها مباراته أمام البرتغال، ولكن بالاعتماد على نبيل درار في مركز الظهير الأيمن بدل من نور الدين أمرابط الذي شغل مركز الجناح الأيمن، إلى جانب الاعتماد على بوطيب بدل من الكعبي.
المباراة الثالثة أمام إسبانيا، شهدت تغيير في طريقة اللعب بالاعتماد على 4-1-4-1، بتثبيت الأحمدي في مركز لاعب الوسط المدافع، مع زيادة بوصوفة في الخط الهجومي بجانب الثلاثي مرابط وبلهندة وزيياش أمامهم مهاجم وحيد خالد بو طيب.
في حال تم التعاقد مع رينارد وفي حالة اعتماده على نفس الطريقة المعتادة 4-2-3-1، فالتغييرات ستكون في أسماء اللاعبين وربما بعض المراكز، فمن المتوقع أن يستغنى عن أحد ثنائي الوسط "طارق حامد ومحمد النني"، لوضع لاعب اخر يجيد الزيادة الهجومية مع الخط الأمامي للفراعنة، لأن في حالة تحويل طريقة اللعب إلى 4-1-4-1 سيكون من الصعب الاعتماد عليهم.
نفس الحال في مركز الظهيرين، سيلجأ رينارد لاختيار اللاعبين أصحاب النزعة الهجومية إلى جانب السرعات للارتداد الدفاعي في حالة الهجمات المرتدة.
على الرغم أن الطريقة التي اعتمد عليها كوبر كانت دفاعية بحتة إلا أن شباك الفراعنة مُنيت بستة أهداف في المقابل استقبلت شباك المغرب في المونديال أربعة أهداف منها اثنين في مباراة واحدة (إسبانيا).
الحصيلة النهائية
*إجمالًا، رينارد خاض مع منتخب المغرب 30 مباراة متنوعة، 4 في كان 2017 فاز في لقائين وخسر في مثلهما، 5 في تصفيات أمم أفريقيا فاز في ثلاثة وخسر في واحدة وتعادل في مثلهما.
* 6 مباريات في تصفيات كأس العالم فاز في ثلاثة وتعادل في مثلهما، 3 مباريات في كأس العالم خسر اثنين وتعادل واحدة.
* 12 مباراة دولية ودية، حقق الفوز في 7 وخسر في 3 وتعادل في اثنين.
*سجل منتخب المغرب 42 هدف، وسكن مرماه 16 هدف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.