حزب العمال البريطاني يطالب بفرض الخطة (ب) لمواجهة أكثر فاعلية لكوفيد-19    الهند تعلن ظهور إصابة جديدة بفيروس زيكا    واشنطن تكشف تفاصيل خطة الجرعات المعززة للقاحات كورونا    تعرف على معنى اسم الله مالك الملك وفضله    السودان.. انتشار مكثف للجيش في الخرطوم وسط أنباء عن «انقلاب عسكري»    «زلازل وأمطار وفيضانات».. كوارث طبيعية تضرب عددا من الدول حول العالم    عدوان إسرائيلي على سوريا يستهدف القنيطرة ب صاروخين    حظوظ مواليد برج العقرب في شهر أعيادهم: إحباط مهني    شيرين رضا: أتمنى حفيدي ياخد صفات جده عمرو دياب.. فيديو    إسلام ابراهيم يتعاقد على مسلسل «قانون العمل»    التموين: سنطرح 7000 طبق بيض يوميًا ب 49 جنيها في المجمعات الاستهلاكية    «الصحة العالمية»: يجب تعليق حقوق الملكية الفكرية ل لقاحات كورونا    الصحة: تسجيل 886 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا.. و43 حالة وفاة    «الصحة»: سنلغي التسجيل المسبق لحجز اللقاحات بعد انتهاء قوائم الانتظار    إزالة ورم من أنف مريض يُشبته إصابته بالفطر الأسود ببني سويف    وفاة جيمس مايكل تايلر أحد أبطال مسلسل "فريندز" عن 59 عامًا    متى يستحب الدعاء باسم الله الرؤوف ؟    كوريا الجنوبية تسجل 1190 إصابة جديدة بكورونا و 7 وفيات    الفرق بين رأفة الرسول صلى الله عليه وسلم وبين رأفة الله تعالى    محافظ المنيا يتابع معدلات تنفيذ مشروعات «حياة كريمة» بالعدوة    حبس لص الشقق السكنية بحلوان    أحمد فتحي: الزمالك عرض عليّ مبلغًا أكبر من عبدالله السعيد    تريد أن يكون يقينك في الله 100% .. طرق بسيطة ينصح بها عمرو خالد    ماعت: أغلب جرائم الإبادة الجماعية التاريخية بدأت بخطابات تحريضية    "بلومبرج" : لا خسائر بعد زلزال إثيوبيا .. وموقف سد النهضة منه    محافظ مطروح: إجراءات هامة لتخفيف كثافة الطلاب بالفصول المدرسية    محاضرات وورش وأمسيات بثقافة الأقصر    «العنانى».. هل يخلف الفرنسية «أودرى أزولاى» فى قيادة اليونسكو    عصام عبد الفتاح يكشف هوية حكام مباراة الزمالك والأهلي    أحمد فتحي: الزمالك عرض عليا مبلغا أكبر من عبد الله السعيد ورفضت    الإسماعيلي يكشف موقفه النهائي من إذاعة مباراة الأهلي بالدوري    بوغطاس يفسخ تعاقده مع إنبي.. ويشكو النادي بسبب المستحقات المتأخرة    عروض من السهام النارية.. «السويس» تحتفل بذكرى انتصارات المقاومة الشعبية    ضبط عاطل عذب زوجته حتى الموت بالدقهلية    الأوقاف: افتتاح 12 مسجدًا في 6 محافظات الجمعة    رئيس جامعة الأزهر يشارك في احتفال صيدلة القاهرة بالطلاب الجدد    تعرف على حقيقة مشاجرة كرموز .. وإستغاثة سيدة للإفراج عن زوجها بالإسكندرية    شوبير يكشف دوره في احتراف محمد صلاح في صفوف بازل السويسري    شوبير : لن أخوض انتخابات اتحاد الكرة المقبلة    فيديو.. عبدالمنعم سعيد: مصر أحد المستفيدين من أزمة الطاقة العالمية    نيجيريا تدعو تحالف أوبك بلس إلى التزام الحذر بشأن زيادة الإنتاج    اليوم.. إطلاق خطة لتطوير صناعة العسل الأسود    لنشرة الدينية| الإفتاء توضح حكم زراعة عضو من الخنزير في جسم الإنسان.. ورأي الشرع في التوسل بالنبي    ألعاب نارية ومسيرات.. الآلاف يحتفلون على كورنيش السويس بعيد المحافظة (صور)    كاسبرسكي تكشف عن منظومة Kaspersky Antidrone لمكافحة الدرونات    أول تعليق للمخرج مجدي الهواري على شائعة ارتباطه بأنغام (فيديو)    محافظ بني سويف يحيل واقعة سوء رصف أحد طرق مركز أهناسيا للشئون القانونية    بالصور .. آداب عين شمس تواصل إحتفالاتها بإنتصارات أكتوبر    حبس سائق توك توك متهم بالشروع فى قتل آخر بسبب خلاف على أولوية المرور بالجيزة    تفاصيل سقوط عاطل فى كمين قبل ترويجه تذاكر الهيروين بالجيزة    طقس اليوم.. معتدل على أغلب الأنحاء ومائل للبرودة ليلا والعظمى بالقاهرة 27    طارق هاشم: المصري البورسعيدي سيكون "بعبع" الأندية في الفترة المقبلة    ملتقى القاهرة الدولى للمسرح الجامعى يكرم صلاح عبد الله بحفل الافتتاح    التحقيق في مصرع طفل وإصابة 7 أشخاص أثناء نقل جهاز عروس بسوهاج    على هامش أسبوع القاهرة.. وزير الري يلتقي نظيره اللبناني ونائب وزير البيئة السعودي    غدا.. محاكمة متهمى «خلية المفرقعات بالمطرية»    هبة قطب : بعض النساء تطلب الطلاق لاختبار زوجها وقياس مدى حبه لها    محافظ كفر الشيخ يفتتح مدرسة قلين الثانوية التجارية بتكلفة 7 ملايين جنيه (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



23 يوليو تاريخ محفور فى وجدان الشعوب.. ذكرى ثورة أعادت مصر للمصريين.. أحفاد "عبدالناصر" قاموا بثورتين فى 3 سنوات والجيش يبقى دائمًا معبرًا عن إرادة الأمة
نشر في فيتو يوم 22 - 07 - 2013

الثورات الحية لا تموت بل تظل محفورة في وجدان الشعوب، مسطورة في كتب التاريخ بحلوها ومرها، بنجاحاتها وإخفاقاتها، إيجابياتها وسلبياتها، ومن هذا المنطلق يحتفل الشعب المصري غدا الثلاثاء بذكرى ثورة 23 يوليو التي قام بها أبناؤه من الضباط الأحرار بقيادة الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، حيث أسقطوا نظاما ملكيا استبداديا فاسدا تحالف مع الاحتلال البريطاني ضد استقلال مصر وحريتها وضد شعبها.
إن الاحتفال بثورة 23 يوليو هو تأكيد على التمسك بالأهداف والمبادئ التي قامت من أجلها الثورة منذ 61 عاما وهي المبادئ والأهداف نفسها، التي ثار من أجلها الشعب وفي المقدمة طليعته من الشباب يوم 25 يناير 2011، حيث أسقط النظام وأعاد الأمل إلى ملايين المصريين في تحقيق أهدافهم وهي: (الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية).
ثم كانت الموجة الثانية لثورة 25 يناير، التي دشنها الشعب المصري في 30 يونيو 2013 حينما خرجت الملايين الغاضبة إلى الشوارع في ثورة جديدة كانت تبحث عن الخلاص من واقع وصل بها إلى أسوأ حالات الإحباط وحالة الانفلات في كل مؤسسات الدولة أمام غياب الأمن وانهيار الاقتصاد وفشل النخبة في إيجاد صيغة للحوار.
إن الأيام المجيدة في تاريخ مصر مازالت تتوالى ومازال الشعب المصري يكتب بحروف من نور ملحمة رائعة من النضال والكفاح سيسجلها التاريخ لتقرأها الأجيال القادمة.
ويرى المحللون السياسيون أن الثورات تتوالى وقد تتدافع وقد تتباطأ لكنها دائما تأتي في مواعيدها المقدرة كي تتكامل مع بعضها وما نعيشه اليوم من حياة الثورة وما نحققه من أهداف هو إكمال الانتصارات وأهداف لم تستطع ثورة 23 يوليو تحقيقها إما لأنها عجزت عن تحقيقها أو أنها لم تدرك أولويتها وأهميتها كي تسعى لإنجازه.
فثورات الشعوب تكمل بعضها البعض، والشعب في كل الثورات هو القائد وهو المعلم، والثورة في كل الحالات عملا شعبيا، حيث تلتقى ثورة 30 يونيو 2013 بثورة 25 يناير 2011 بالثورات التي سبقتها (23 يوليو 52 و1919، و1882).
تشابه الثورات:
وهناك تشابه بين ثورة 23 يوليو وثورتي 25 يناير 2011 و30 يونيو 2013؛ فالجيش في ثورة 23 يوليو كان معبرا عن إرادة واحتياج شعب لم تتوفر له إمكانيات القيام بثورة فقام بها أبناء الشعب من الجيش بما يمتلكونه من وعي وإمكانيات، ودليل ذلك أن الشعب التف فورا بجميع أطيافه حول الجيش.
أما ثورة 25 يناير، فكانت شرارة البداية من الشعب الذي وصل لدرجة من الوعي بحقوقه تمكنه من المطالبة بها دون وصاية، وكان الجيش إحدى فئات هذا الشعب، كما كان للجيش في الثورات الثلاث الكلمة الأخيرة، ففي ثورة يوليو عزل الملك فاروق، وفى 25 يناير أسقط نظام مبارك، وفي 30 يونيو أسقط نظام مرسي لقد أثبتت هذه الثورات أن الشعب والجيش كيان واحد.
أما بالنسبة لأوجه الاختلاف بين ثورة يوليو وثورتي يناير ويونيو فيتمثل في أن ثورة يوليو أحد مبادئها بناء جيش مصري حديث على عكس ثورتي 25 يناير و30 يونيو حيث إن مصر بها جيش قوى وحديث ومدرب.
إن ثورة 23 يوليو من الثورات العظيمة في تاريخ الشعوب ودليل عظمتها أنها ثورة تحرر وطني من خلال دعوة المواطن إلى أن يرفع رأسه بعد أن ولى عهد الظلم والاستعباد والذي كانت تجلياته واضحة في العلاقة التي كانت قائمة بين ملاك الأراضي الزراعية والفلاحين في ظل نظام إقطاعي مهيمنا على مصر في سنوات ما قبل الثورة.
كما أن ثورة يوليو أيضا ثورة استقلال وطني، حيث ركزت على خيار التحرر من الاستعمار التقليدي فقد كان في مصر وحدها نحو 82 ألف جندي بريطاني على أراضيها، كما كانت قاعدة للتحرر الوطني في كل من أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، ورفض الأحلاف الدولية في زمن صراعات الدول الكبرى.
مميزات ثورة يوليو:
وتتميز ثورة يوليو بأن تاريخ قيامها عيد قومى لمصر، ومن ناحية أخرى فإن قيام الثورة بجيل جديد من الضباط الشباب بقيادة جمال عبدالناصر كان أمرا جديدا في عالم الثورات، وكان يجمعهم رابط قوى واحد هو السخط على الأوضاع العامة في البلد إلى جانب اكتساب الثورة تأييدا شعبيا جارفا من ملايين الفلاحين وطبقات الشعب العاملة الذين كانوا يعيشون حياة تتسم بالمرارة والمعاناة، كما تميزت الثورة بالمرونة وعدم الجمود في سياستها الداخلية وأيضا السياسة الخارجية.
وقيام ثورة يوليو كان نتاجا طبيعيا للأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي عاشتها مصر منذ ثورة 1919، وكان كل شيء في مصر يطالب بالثورة والمناخ السياسي أشبه ببركان لم ينفجر بعد، حيث كان يحكم مصر ثلاث جبهات هي: القصر الملكي ومعه مجموعة من أحزاب الأقلية يستعين بها الملك لضرب الديمقراطية والسفارة البريطانية ثم الأحزاب التي تمثل التيار الشعبي.
وصارت الأوضاع كلها تحت ضغط هذه الجبهات الثلاث حتى حدثت هزيمة الجيش المصري في فلسطين عام 1948، ثم المذبحة التي تعرضت لها قوات البوليس المصري في الإسماعيلية على يد القوات البريطانية الكائنة في مدن القناة في 25 يناير عام 52، واندلاع الحرائق في اليوم التالي في 26 يناير وهو ما عرف بحريق القاهرة.
ومن الإرهاصات التي عجلت بالثورة وأنهت حكم الملك فاروق، ليبدأ عهد جديد تقليص وحدات الجيش الوطني، وإغلاق المدارس البحرية والحربية وسوء الحالة الاقتصادية في مصر إلى جانب فقدان العدالة الاجتماعية بين طبقات الشعب.
مبادئ ثورة يوليو:
وفي ظل هذا المناخ قامت ثورة 23 يوليو وأعلنت مبادئها الستة التي عبرت عن طموحات ومطالب الشعب والتي كانت من أسباب نجاحها وهى: القضاء على الاستعمار وأعوانه والقضاء على الإقطاع والقضاء على الاحتكار وسيطرة رأس المال وإقامة عدالة اجتماعية وإقامة جيش وطني قوي.
ويرى المحللون السياسيون أنه مهما اختلفت الآراء حول ثورة يوليو 52 وما حققته من انتصارات أو إخفاقات وما أنجزته على أرض مصر، إلا أنه لا يوجد خلاف على أنه جعلت مصر لأول مرة منذ أكثر من ألفي سنة يحكمها أبناؤها المصريون، وأنها نقلت الحكم من الملكية إلى الجمهورية.
إنجازات الثورة:
بدأت الثورة خطواتها الأولى بعزل الملك فاروق وتنازله لابنه الطفل أحمد فؤاد فى 18 يونيو 1953 وألغت الثورة الملكية وقامت أول جمهورية وتولى اللواء محمد نجيب رئاسة الجمهورية، وحلت الأحزاب السياسية بعد أن عجزت عن المقاومة أمام النظام الجديد.
واتخذت الثورة مجموعة من الإجراءات للقضاء على الإقطاع وإعادة توزيع الأراضي على الفلاحين بإصدار قوانين الإصلاح الزراعي وجعل الحد الأقصى مائتي فدان وتمليك الأراضى للفلاحين ليحصد الفلاح لأول مرة ما يقوم بزراعته وأقامت الثورة مجموعة من المشروعات الزراعية مثل مشروع مديرية التحرير.
وفي 20 أكتوبر 54 وقعت اتفاقية الجلاء بعد 74 عاما من الاحتلال، وبذلك حققت حلم المصريين في وطن مرفوع الرأس، ثم خاضت الثورة معارك كثيرة من أجل تحقيق أهدافها أهمها معركة تأميم قناة السويس في 26 يوليو 1956 ردا على قرار المؤمراة الدولية برفض تمويل السد العالي.
وحرصت الثورة على القضاء على الاحتكار وسيطرة رأس المال، فكانت قوانين يوليو الاشتراكية عامي 1961، و1964 لتأميم قطاعات واسعة من الاقتصاد المصري في المجالات الصناعية والتجارية والخدمية، وإشراك العمال في مجالس إدارتها وكانت قرارات التأميم الصادرة هي حجر الزاوية في تغيير النظام الاقتصادي.
ثم اتجهت بعد ذلك لتمصير البنوك الأجنبية وإقامة قاعدة صناعية ضخمة بإنشاء سلسلة من المصانع مثل مصانع الحديد والصلب، والأسمنت، والأسمدة، والألمنيوم بخلاف المناطق الصناعية بمختلف أنحاء الجمهورية وتحقيق العدالة الاجتماعية.
كما أدخلت الثورة عنصرا جديدا في إدارة الاقتصاد المصري لم يكن معهودا من قبل، وهو التخطيط للتنمية الاقتصادية والاجتماعية خاصة من خلال الخطط الخمسية التي بدأت من خلال الخطة الخمسية 1960 - 1964 والتي شهدت معدلات نمو غير مسبوقة في تاريخ مصر، ثم الخطة الخمسية الثانية التي بدأت عام 1965 ولكنها لم تستكمل بسبب هزيمة 1967.
وفتحت الثورة الباب أمام الشعب للمشاركة في بناء نهضة تعليمية وعلمية غير مسبوقة في التاريخ المصري المعاصر؛ فاهتمت بالتعليم ومجانية التعليم وبناء الصروح التعليمية وامتد اهتمامها للمجال الثقافي، فأنشأت قصور الثقافة وأكاديمية الفنون التي تضم مناطق طال حرمانها من ثمرات الإبداع، ووفرت الرعاية الصحية لأكبر عدد من المواطنين وخاصة الطبقات غير القادرة فوضعت نظام التأمين الصحي بما يتوافق مع احتياجات الطبقة العاملة المصرية وزادت أعداد المستشفيات.
ونجحت الثورة بشكل سريع في بناء جيش قوى بسبب قناعتهم بأهمية جيش مصر، حيث نوعت مصادر السلاح ما انعكس على التدريب وشاركت معظم قيادات الجيش في دراسات متقدمة في أكاديمية الاتحاد السوفيتي وباقي دول الكتلة الشرقية.
سياسات الثورة الخارجية:
واتخذت الثورة سياسة خارجية طموحة وحددت ثلاث دوائر للتحرك الخارجي وهي: العالم العربي والإسلامي والقارة الأفريقية والدائرة الأفرو آسيوية، فعلى صعيد الدائرة العربية قدمت الثورة الدعم لحركات التحرر الوطني في الجزائر وتونس واليمن والمغرب والعراق والسودان وليبيا، والتفت الحركات الوطنية في العالم العربي حول الثورة المصرية وتجاوبت مع أفكارها.
كما تبنت الثورة فكرة القومية العربية وحلم تحقيق الوحدة بين شعوب الوطن العربي حيث صارت الصهيونية والاستعمار يمثلان التحدي الأخطر على الأمن القومي العربي، وقد سعت على الجانب الآخر القوى الاستعمارية نحو تقويض وفك ارتباط ذلك المشروع الناصري الوطني القومي.
وقد كانت نكسة 1967 بمثابة ضربة قوية من جانب تلك القوى للفكر القومي، إلا أن عبدالناصر ظل متلاحما بالدائرة العربية، واتضح ذلك حينما أصر على أن المعركة مع إسرائيل بعد هزيمة يونيو ليست فقط بهدف تحرير سيناء بل انسحاب قوات العدو من كل الأراضى المحتلة.
واهتمت الثورة بالقضية الفلسطينية التي كانت في مقدمة قضايا التحرر الوطني ولعبت دورا بارزا في عرض القضية أمام المحافل الدولية وأيدت حقوق الشعب الفلسطيني وحث المجتمع الدولي على القيام بدوره في حل القضية، وساعدت في إنشاء حركة فتح ثم منظمة التحرير الفلسطينية عام 1964.
ولم تكن الدائرة الأفريقية أقل أهمية من سابقتها العربية، حيث اعتبرها عبد الناصر عمقا استراتيجيا وأمنيا وثقافيا وحضاريا لمصر وللوطن العربي، حيث لعبت مصر دورا حيويا في تحرير دول القارة من القوى الاستعمارية حيث كانت جميعها خاضعة للاستعمار ما عدا دولتين هما ليبيريا في الغرب وإثيوبيا في الشرق.
وكان لمصر دور رئيسي في تأسيس منظمة الوحدة الأفريقية عام 1963 ثم الاتحاد الأفريقى بعد ذلك عام 2002، وفي الوقت نفسه لم تتجاهل الثورة البعد الدولي للأمن القومي المصري، حيث أسهمت في تأسيس التضامن بين قارتي آسيا وأفريقيا حيث عقد مؤتمر باندونج عام 1955 ومن مؤتمر باندونج شاركت في تأسيس حركة عدم الانحياز عام 1962.
ويرى المراقبون أنه مع هذه الإنجازات إلا أن الثورة تأخرت في تطبيق أحد مبادئها وهو إقامة حياة ديمقراطية سليمة، ويرجع البعض ذلك إلى سلسلة الحروب التي فرضت عليها بداية من حرب 56 ثم حرب 67 ثم الأزمات المتتالية التي واجهتها الثورة ولكن ذلك لا يمنع أنها وضعت بذرة الحياة الديمقراطية بإصدار دستور 56 الذي نص على إقامة تنظيم جديد هو الاتحاد القومي ثم حل محله الاتحاد الاشتراكي بعد ست سنوات وبعد نكسة 67 تم إصدار بيان 30 مارس 1968 الذي نص على تحويل مصر إلى مجتمع مفتوح وقبول الرأي والرأي الآخر ومازالت ثورة يوليو باقية ومستمرة ورمزا للوطنية معها يتجدد الأمل عاما بعد عام .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.