الأرصاد: طقس معتدل على السواحل الشمالية والوجه البحري.. والعظمى بالقاهرة 20    تركي آل الشيخ: الأهلي يحتاج صفقة واحدة وهي مجلس إدارة جديد    تسريب ألبوم حماقي كل يوم من ده قبل ساعات من طرحه    بالفيديو.. كشف سر اختفاء محمد صلاح من مواقع التواصل الاجتماعي!    كندا تعترف رسميا بزعيم المعارضة فى فنزويلا كرئيس مؤقت للبلاد    تركي آل الشيخ: من اليوم لن تعد "منصورًا" وستبدأ سجل الهزائم    رئيسة البرلمان البحرينى تؤكد أهمية تعزيز التعاون البرلمانى مع المجالس الصديقة    السفير الكندي بالقاهرة: ترحيب المصريين يشعرني بأنني في موطني    رئيس جامعة الأزهر يكشف ل"البوابة نيوز" ملامح تجديد الخطاب الديني    سقوط 5 داعشيات في عملية أمنية بمنطقة "الفاروق" العراقية    افتتاح معرض المنتجات الحرفية واليدوية باستاد الفيوم الرياضي ..صور    وزير الخارجية المغربى يؤيد الحوار بشأن عودة سوريا إلى الجامعة العربية    هل يجوز منع إخوة الزوجة من دخول البيت؟.. «البحوث الإسلامية» تجيب    تعيين رئيس قسم إعلام سوهاج عميدًا للمعهد العالي للإعلام    «جمعة»: «بر الوطن» موضوع ندوة الأوقاف وعقيدتي السبت القادم    فيديو| عمران: الرئيس السيسي يركز على الفئات الأكثر احتياجا    نهاد حجاج: لن نترك حق الإسماعيلي وسنتظلم على قرار الاستبعاد    إشبيلية يستغل غياب ميسي ويهزم برشلونة بثنائية في كأس الملك    إشبيلية يحرج برشلونة بهدفين في كأس ملك إسبانيا ..فيديو    محافظ أسوان يشيد بدعم وزارة التخطيط للمحافظة ب47 مليون جنيه    ضبط أحد العناصر الإجرامية بمنطقة " السحر والجمال" وبحوزته سلاح نارى و250 جرام هيروين    مصرع موظف وزوجته وإصابة نجلهما في حريق منزل بالمنوفية    زعيم المعارضة الفنزويلية يطالب البعثات الدبلوماسية بالبقاء في البلاد    نفاد إصدارات قصور الثقافة في أول أيام معرض الكتاب    "تضامن دمياط" تكثف جهود القضاء على ظاهرة التشرد    أحمد رزق: أنا رايح جاي بين البطولات على حسب الورق ..فيديو    البرلمان العراقي يقر مشروع موازنة عام 2019    شاهد| مانشستر سيتي يتأهل إلى نهائي كأس الرابطة    حسني عبد ربه: أحلم برئاسة الإسماعيلي.. وتجربة الخطيب تحفزني    مصرع 5 أشخاص في إطلاق نار بفلوريدا الأمريكية    بأمر "بيلوسي".. ترامب "ممنوع" من خطاب حالة الاتحاد    «الفنية العسكرية» تنظم المعسكر الدولى لابتكارات الطيران والفضاء    الرسالة الأخيرة من البطل ساطع النعماني لابنه قبل استشهاده.. فيديو    خال "بطل البساتين" يروي تفاصيل قتله على يد متحرش: "مش عايزين حقه يضيع"    طلاب أولى ثانوى سعداء بسهولة التاريخ ..    راديو الأهرام    امرأة و4 رجال وراء مقتل طفلة الدقهلية    «رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه»..    القوات المسلحة تهنئ «الداخلية» بعيد الشرطة    "الصادرات والواردات": ارتفاع صادرات مصر غير البترولية ل24.826 مليار دولار فى 2018    طرح 58 قطعة أرض استثمارية للمصريين بالخارج    أيًا كان برجك.. تعرف على حظك اليوم الخميس 24 يناير 2019    الخبراء وأعضاء الهيئة يترقبون النتائج..    تعاون مع ألمانيا فى مجالى البيئة والطاقة    نقطة البداية    الوجبة الشهيرة    بديل مدمر    الأقوياء حملة لإعادة اكتشاف قدرات «المكفوفين»    «الوفد» يطالب بعودة الجمعيات الاستهلاكية لمواجهة جشع التجار    المحافظات ترد الجميل للشرطة المصرية    يا تهدّى الأسعار يا تصدى السيارات    علاء حمودة يناقش «لوسيفر.. قصة الأبد» فى معرض الكتاب اليوم    وكيل صحة المنوفية ينقذ حياة طفل داخل غرفة العمليات    إقبال كبير بشمال سيناء على 100 مليون صحة    «الكلية الملكية» تحسين صحة الطفل أهم الأولويات    علي جمعة: الصدق منجاة وبركة وقوة للمسلم    مرصد الإفتاء: المجتمع الدولي بات مطالبا بإدراك أهمية الأوطان    مراكز الأوقاف لإعداد محفظي القرآن خطوة لحماية النشء من أفكار التطرف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المدارس الكنسية.. إتيكيت ولغات و«دروس في الإسلام»
نشر في التحرير يوم 06 - 09 - 2014

«البحث عن مدرسة» صداع حقيقى فى رأس المصريين، فالتعليم هو الهم الأكبر الذى يلتهم ميزانية الأسر الساعية والباحثة عن مستقبل أفضل لأبنائهم، طموحهم كبير وإمكاناتهم محدودة، ودائما ما يسعون فى رحلة لا تنتهى للبحث عن «مدرسة»، تتحقق فيها المعادلة الصعبة.. خدمة تعليمية متميزة، سلوك تربوى متزن، وتكاليف معقولة تدخل فى دائرة الممكن.
وما بين مدارس الحكومة وحالها المعلومة والمعروفة، ومدارس اللغات الخاصة والدولية التى تمثل لأغلب المصريين «حلما بعيد المنال» بل «مستحيلا»، لن يطالوه فى ظل المتاح، تبرز المدارس المسيحية المصرية العريقة، بتنويعاتها المختلفة «كاثوليك» و«إنجيليين» وغيرها، وتاريخها الممتد وسمعتها العالية، لتحقق هذه المعادلة الصعبة، فهى تقدم مستوى تعليميا جيدا مقارنة بالمدارس الأخرى، يكاد يقترب من مستوى المدارس الدولية، وفى ذات الوقت هى مدارس غير هادفة للربح، فالمقابل المادى أو «المصروفات» لا تقارن بالمدارس الأخرى التى تقدم نفس الخدمة التعليمية لكن بمقابل مادى مرتفع، وهو ما يجعلها فى النهاية «أملا» حقيقيا لعديد من الأسر المصرية، مسلميها ومسيحييها على السواء.
فى هذا التحقيق، تلقى «التحرير» الضوء على طبيعة هذه المدارس، وأنواعها، والقائمين عليها، مع الإشارة إلى نشأتها وبداية ظهورها فى مصر.
(1)
من التبشير إلى التأميم
تبدأ قصة المدارس المسيحية فى مصر مع الإرساليات التى جاءت من أوروبا والولايات المتحدة من قبل الكنيسة الكاثوليكية والكنيسة البروتستانتية للتبشير بالمسيحية خلال القرنين ال18، وال19 إلى أن تمصرت هذه الإرساليات، وصارت جزءا صميما من المجتمع المصرى بعد الاستقلال عن الكنيسة فى أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.
كانت كل إرسالية تأتى إلى مصر، تهتم بإنشاء خدمات تهم المجتمع مثل المدارس والمستوصفات والجمعيات الخدمية، كجزء من عملها فى مصر، وهو الذى انتبهت إليه الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، فصارت لها جمعيات خدمية ومدارس مثل المدارس الكاثوليكية والإنجيلية، ومع ثورة 23 يوليو 1952 وحركة التأميم التى قام بها الرئيس جمال عبد الناصر، تم تأميم المدارس القبطية التى كانت تديرها هيئة الأوقاف القبطية، وكانت تقدم خدمة تعليمية مميزة، وصار مستوى هذه المدارس مثل بقية المدارس الحكومية الموجودة الآن.
أما المدارس «الكاثوليكية» و«الإنجيلية» فلم يتم تأميمها، والمدارس الكاثوليكية فى مصر متنوعة بين عدد من الهيئات والجهات الكاثوليكية مثل رهبنة الآباء اليسوعيين «الجيزويت»، وجمعية الصعيد للتنمية، وعدد من الرهبانيات الأخرى التابعة للكنيسة الكاثوليكية، وعددها 168 مدرسة، ولكل مدرسة إدارة خاصة بها، لكن يجمعها إدارة أكبر وأشمل هى الأمانة العامة للكنائس الكاثوليكية بمصر.
أما المدارس الإنجيلية فعددها 23 مدرسة، ولها أمانة عامة مسؤولة عن إدارتها تابعة لسنودس النيل الإنجيلى «المجمع الأعلى للكنيسة الإنجيلية المشيخية».
(2)
هل تتحدث الفرنسية؟
المدارس المسيحية تهتم باللغة الأجنبية، حسب الكنيسة المنتمية إليها، فإذا أردت أن تكون الثقافة الأساسية لأولادك اللغة الفرنسية، فعليك بالتوجه إلى المدارس الكاثوليكية، التى يهتم أغلبها بالفرنسية كلغة أجنبية أولى، لكن هذه المدارس لا توافق على قبول أطفال لا يجيد ذووهم الفرنسية، وذلك حتى لا يعانى الأطفال فى الدراسة، فهم يحتاجون إلى من يذاكر لهم، ويكون على دراية باللغة التى يتعلمونها.
من ضمن المدارس التى تهتم باللغة الفرنسية أيضا، مدرسة العائلة المقدسة «الجيزويت»، وهى مدرسة بنين، وكذلك مدرسة «كولاج دو لاسال الفرير»، وهى مدرسة بنين أيضا، إضافة إلى مدرسة القلب المقدس، وهى مدرسة بنات.
أما المدارس الإنجيلية فتهتم باللغة الإنجليزية، كلغة أولى، ومن أشهرها مدرسة «كلية رمسيس» أو «رمسيس كوليدج»، إضافة إلى مدارس «سان جورج»، وهى مدارس تابعة للكنيسة الكاثوليكية، لكنها تهتم باللغة الإنجليزية.
(3)
الخزنفش.. حي المدارس
نشأت المدارس الكاثوليكية فى مصر فى القرن ال19، وكانت أول مدرسة أنشئت عام 1847 هى مدرسة القديس يوسف بالخرنفش فى حى الظاهر، تلتها مدرسة فريد باب اللوق عام 1888، ومدرسة القديس بولس عام 1890، ومدرسة «دى لاسال» الظاهر عام 1898، ومدرسة سان جابريل فى سبورتنج بالإسكندرية عام 1900، ثم كلية سان مايكل بالإسكندرية عام 1928.
وقام الفاتيكان بإنشاء هيئة أخوة المدارس المسيحية فى روما، أما فى مصر فتوجد الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية، ولها مجلس ينتخب كل 4 سنوات، ومسموح له بالترشح أو التجديد له مرة واحدة فقط، وكان الأمين العام الأخير للأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية، الأب نبيل غبريال اليسوعى، الذى شغل المنصب فى نوفمبر من عام 2013 حتى وفاته قبل شهر واحد.
ويوجد للأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية مجلس إدارة، يرأسه أمينها العام المنتخب، ويتشكل من 17 عضوا (عضوان ممثلان للهيئات المالكة، إضافة إلى عضوين ممثلين لمديرى المدارس، وعضو ممثل للعاملين فى المدارس، وثلاثة أعضاء شخصيات عامة، إلى جانب الأمناء الفرعيين الثمانية يكونون أعضاء).
يتبع الأمانة عديد من اللجان، منها «الإعلام والثقافة، الأنشطة، التوثيق»، إضافة إلى جهاز التدريب، وفريق العمل الإدارى.
وتأسست الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية فى مصر فى الخمسينيات من القرن الماضى، لتوثيق الصلة بين المدارس الكاثوليكية بعضها البعض، وتجديد أساليبها التربوية، وتوحيد سياستها بما يتفق والاتجاه العام للسياسة التعليمية فى مصر وتعاليم الكنيسة، والأمانة عضو عامل فى المنظمة الكاثوليكية الدولية للتعليم «OIEC» ومقرها الرئيسى فى بروكسل ببلجيكا.
(4)
محلب تخرج من هنا
كثير من مشاهير مصر تخرجوا فى المدارس الكنسية، ومن أبرزهم رئيس وزراء مصر الحالى المهندس إبراهيم محلب، فهو خريج مدرسة «كولاج دولا سال»، كما قال جوزيف راغب أحد خريجى هذه المدرسة ل«التحرير»، إضافة إلى وزراء حاليين وسابقين مثل يوسف بطرس غالى، ومنير فخرى عبد النور، ومن الفنانين هشام سليم، وهو خريج مدرسة «الجيزويت»، والمخرج رامى إمام خريج نفس المدرسة، والمطرب حكيم خريج مدرسة كاثوليكية أيضا تابعة للرهبنة، أما المخرجة ساندرا نشأت فهى خريجة مدرسة «السكريكير» أو «القلب المقدس»، ولها فرعان فى غمرة بوسط القاهرة ومصر الجديدة.
(5)
«الناشط».. تربويا
الناشط السياسى البارز جورج إسحق، هو المسؤول عن لجنة الإعلام والصحافة بالأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية، قال ل«التحرير»، إن عدد المدارس الكاثوليكية فى مصر 168، يدرس بها نحو 165 ألف طالب وطالبة، مضيفا أن المدارس الكاثوليكية تسهم فى النهوض بالمنظومة التعليمية فى مصر، وأن ما يميز المدارس «الكاثوليكية» هو التربية بجانب التعليم، فالمدارس تعمل على غرس مجموعة من القيم فى نفوس الطلاب والطالبات مثل التطوع والمساواة وقبول الآخر.
إسحق لفت إلى أن المدارس الكاثوليكية تفتخر بتخريج كوادر عدة على مدار تاريخها، لافتا إلى أن أغلب الوزراء والفنانين خريجى هذه المدارس، وضرب المثل بوزير التجارة والصناعة الحالى منير فخرى عبد النور، وعضو مجلس نقابة الصحفيين محمد عبد القدوس وشقيقه، وهما من خريجى مدارس ال«جزويت».
السياسى البارز والمسؤول عن لجنة الصحافة والإعلام بالأمانة العامة، أكد أن المدارس الكاثوليكية تقدم أفضل الخدمات التعليمية لجميع المواطنين المصريين، وعليها إقبال شديد، لافتا إلى أن عدد المتقدمين كل عام فى تزايد، ومن يتقدمون بأوراقهم للالتحاق بها أعدادهم تفوق الأماكن المتاحة فى هذه المدارس.
ولفت إسحق إلى أن المدارس الكاثوليكية تحقق المعادلة الصعبة بتقديم خدمة تعليمية جيدة بربع التكاليف المناظرة فى المدارس الأخرى، إضافة إلى أساليب التربية التى تتبعها، موضحا أن لجنة الإعلام والصحافة تنظم 11 معسكرا فى الصيف تجمع فيها كل أبناء المدارس من المسلمين والمسيحيين، وتنظم مؤتمرا للمعلمين فى إجازة منتصف العام.
(6)
108 طلاب في السنة
المدارس الإنجيلية من المدارس التى تحظى بسمعة طيبة وعالية فى مصر، ودائما ما تكون جاذبة لعديد من الأسر المصرية لإلحاق أبنائهم بها. أما عدد المدارس الإنجيلية ف23 مدرسة فى 9 محافظات، تشرف عليها الأمانة العامة للمدارس الإنجيلية، التابعة لسنودس النيل الإنجيلى. «التحرير» التقت القس محسن منير، الأمين العام للمدارس الإنجيلية، بمكتبه فى مدرسة «رمسيس كوليدج» بغمرة، وهى إحدى أهم المدارس، التى يسعى كثير من الآباء لإلحاق أبنائهم بها لضمان مستوى تعليمى جيد، ومقابل مادى غير مبالغ فيه.
القس محسن منير أوضح أن كل عام من المفترض أن تستقبل المدرسة 108 طلاب، مقسمين على 3 فصول كل فصل به 36، لكن عدد المتقدمين هذا العام بلغ 850 طفلا، بينهم 519 فوق سن 5 سنوات، لافتا إلى أن ارتفاع عدد المتقدمين يعد سببا فى ارتفاع سن القبول بالمدرسة. منير قال إن أول مدرسة إنجيلية أنشئت كانت عام 1901 فى أسيوط، وعرفت باسم كلية أسيوط الأمريكية، والآن صار اسمها مدرسة السلام، مشيرا إلى أن محافظة أسيوط بها 4 مدارس، والأقصر بها مدرستان، وسوهاج مدرسة، وكذلك بنى سويف، وتوجد 4 مدارس فى القاهرة، كما توجد لهم مدارس فى القناطر وبنها وطنطا والمنصورة، موضحا أن عدد الطلاب حتى العام الماضى كان 32 ألفا و800 طالب، ويوجد بالمدارس 3 آلاف عامل، لافتا إلى أن المدارس غير هادفة للربح، ومصاريف الدراسة لا تقارن بالمدارس الأخرى، ولا بمستوى الخدمة التعليمية التى تقدم، على حد قوله.
(7)
خريج: تعلمنا التفكير خارج الصندوق
رؤوف زكريا، مصرفى بأحد البنوك، وخريج مدرسة العائلة المقدسة «الجيزويت»، ورغم تركه المدرسة عام 1995، ودراسته بالجامعة الأمريكية فإنه يفتخر بمدرسته، والقيم التى تعلمها فيها، ويحتفظ بأصدقائه من أيام الدراسة بالمدرسة، ورغم اتجاهات عملهم المختلفة فإنهم يلتقون كل فترة كما روى ل«التحرير».
زكريا أوضح أن الفروق كثيرة، بين المدرسة التى تعلم بها وتخضع إدارتها للرهبنة اليسوعية «الجيزويت»، وبين مدارس أخرى، قائلا «لاحظت أن العلاقة بين المسيحيين والمسلمين فى المدارس الكاثوليكية طيبة، والمسلمون قبل المسيحيين يشهدون بأن هذه المدارس نموذج لما يجب أن نعيشه، ونموذج للتعايش»، مضيفا «لم نشعر بتفرقة بأن هذا مسيحى أو هذا مسلم من قبل الرهبان المسؤولين عن المدرسة».
ويضيف حين توفى الأب نبيل غبريال، مدير مدرسة الآباء اليسوعيين لسنين طويلة، كثيرون تحدثوا عنه فى تأبينه، و90% من الكلمات للمسلمين قبل المسيحيين أشارت إلى أنهم لم يشعروا بتفرقة بين مسيحى ومسلم، موضحا أن المدرسة غرست فيهم قيمة احترام الآخر المختلف والتعامل معه، وتكوين صداقة حقيقية بغض النظر عن الاختلاف، وقال «المدرسة بنت فينا قيمة أن نختلف ونحترم بعض ونعيش فى حب وسلام».
رؤوف أوضح أن المدرسة كانت توفر حصة الدين الإسلامى، كما كانت توفر حصة الدين المسيحى، موضحا أن المدرسة غرست فيهم أيضا قيمة حب الوطن، قائلا «عمرى ما أنسى شكل الآباء، وهم يقفون وقت تحية العلم وأهمية تحية العلم فى المدرسة»، مضيفا كانت المدرسة تغرس معنى الوطنية الحقيقى، ومعنى الانتماء إلى البلد، بدءا من احترام تحية العلم وحتى كل شىء يخص الهوية المصرية.
ويوضح أن المدرسة شجعتهم على التفكير خارج الصندوق، مضيفا كان مسموحا لنا بحرية التفكير.
ويقول «أنا خريج مدرسة اللغة الأولى فيها الفرنسية، وحين التحقت بالجامعة الأمريكية فى أوائل دراستى كان يجب دراسة أصول اللغة الإنجليزية بصفتها الأولى فى الجامعة»، مضيفا «كنت متفوقا فى اللغة الإنجليزية عن كثيرين قادمين من مدارس لغتها الأولى الإنجليزية»، موضحا ربما كانوا يتحدثون أفضل من خريجى مدرستنا، لكن كنا نتفوق فى الكتابة والامتحانات عليهم.
رؤوف أوضح أن المدرسة كانت ملتزمة بمناهج الحكومة مثل اللغة العربية والتاريخ، وكانت تسعى لإحضار مدرسين جيدين ومتخصصين وعلى مستوى عال من المهنية، مضيفا لكن للأسف مناهج وزارة التربية والتعليم لم تكن تساعد على التفكير والإبداع، جوزيف راغب، ويعمل أيضا مصرفيا، وخريج مدرسة «كولاج دو لاسال الفرير» بالظاهر، وهى تدرس اللغة الفرنسية كلغة أجنبية أولى، قال إنه درس فى مدرسة «فرير» باب اللوق، حتى نهاية المرحلة الإعدادية، موضحا أن مدارس الفرير 5 مدارس على مستوى القاهرة، كانت الدراسة فيها حتى المرحلة الإعدادية ثم تصب هذه المدارس فى مدرسة «كولاج دو لاسال» بالظاهر، فى المرحلة الثانوية، موضحا أنه بسبب ضغط طلبات الالتحاق كانت تأخذ الطلاب بمجاميع مرتفعة، مشيرا إلى أن بقية المدارس أكملت مبانيها، وصارت تدرس حتى المرحلة الثانوية.
راغب أوضح أن أهم ما تعلمه فى «كولاج دو لاسال» هو زرع القيم والمبادئ، التى جعلته يمارس عمله هو وأغلب زملاء المدرسة بعد التخرج بمنتهى الجدية والتفانى، لافتا إلى أن المدرسة زرعت فيهم أن يكون للإنسان هدف يعيش من أجله، كما رسخت قيم مساعدة الآخرين وخدمتهم.
وأوضح راغب أن القصص التى درسوها خلال المراحل الدراسية كانت ترسخ هذه القيم، مضيفا أنهم زرعوا بداخلهم أيضا قيمة التواضع، وكانوا يتعلمون أنه من الخطأ أن تضع نفسك فى مرتبة فوق الآخرين، مشيرا إلى أن أولاده الآن فى مدارس دولية، لافتا إلى أنها تعنى بالدرجة الأولى بالتعليم، ولا تهتم بالقيم والتربية، موضحا أن هذه الحالة أصبحت عامة فى مصر، مشيرا إلى أن المدارس التى تخرج فيها أصابها مع الوقت التراخى فى الاهتمام بالقيم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.