بينها رفع الدعوى إلكترونيا.. نقيب المحامين يكشف عن 4 قضايا تناولها مع وزير العدل خلال لقائه أمس.. فيديو    صندوق التنمية السياحى السعودى يوقع اتفاقية لمشاريع بقيمة 42.7 مليار دولار    جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا تناقش رسالة ماجستير عن "المدخنة الشمسية"    وزيرة الهجرة تطالب شباب المنيا عدم الانسياق خلف مروجى الهجرة غير الشرعية    تقرير: ترامب خطط لتعيين ابنته إيفانكا نائبة له بدلا من مايك بنس    وزير الخارجية الأردنى يبحث هاتفيا مع نظيرته الكورية الجنوبية العلاقات الثنائية    هجوم بالصواريخ على مطار بغداد وسقوط ضحايا    باتشيكو يصل الزمالك لقيادة أول تدريبات الأبيض    ليفربول يعير حارس مرماه ل يونيون برلين الألماني    أصعب هزيمة فى تاريخ جوارديولا أمام ليستر    وزير الرياضة يتابع مستجدات استضافة مصر لمونديال اليد ويكرم رؤساء اللجان الفرعية    الترسانة يستغنى عن أحمد خالد قبل نهاية الموسم    يستحقون السلام و السيادة .. إليسا توجة رسالة دعم للشعب الأرمني    وسيم يوسف: رجال الدين يخفون 90% من أموره عن العامة    في اليوم العالمي لداء الكلب.. ما هي الإسعافات الأولية بعد عضته؟    ننشر أول صور لوزيرة الصحة أثناء التوقيع علي وثيقة المشاركة بتجارب لقاح كورونا    بيان من بعثة الأمم المتحدة للدعم بليبيا حول المحادثات الأمنية والعسكرية في مصر    100 أسرة تستفيد من معرض الأورمان للأثاث والملابس بالمجان فى ميت غمر    رفع كفاءة المنطقة الجغرافية البترولية بمسطرد    صرف المعاشات والنفقات من بنك ناصر الاجتماعى من خلال جداول منظمة لمنع التكدس    خاص| ننشر أسباب استبعاد 3 مرشحين من انتخابات مجلس النواب بقنا    جامعة أسوان تشارك في افتتاح الملتقى الافتراضي الأول للتوظيف    ضبط تشكيل عصابي بدمياط تخصص في سرقات المساكن    انقلاب سيارة على الطريق الدائرى اتجاه أكتوبر يتسبب فى زحام مرورى.. صور    طلاب الدبلومات الفنية يؤدون الامتحان في تاسع أيام الدور الثاني    فيديو.. أستاذ اقتصاد يكشف أهمية إنشاء العاصمة الإدارية الجديدة    صبا مبارك تُعرب عن سعادتها بمديرة أعمالها    هالة زايد تشارك في التجارب الإكلينيكية ل لقاح كورونا "شاهد"    سواريز يمنح سيميوني أفضل بداية مع أتلتيكو مدريد فى الدوري الإسباني    بدء التشغيل التجريبي للعيادات الخارجية بمركز جراحة القلب بجامعة المنصورة    مؤتمر صحفي للصحة العالمية حول أحدث تطورات كورونا الأربعاء    26 أكتوبر.. استكمال محاكمة منار سامي في اتهامها بخيانة الأمانة    وادي دجلة يكرم لاعبته المعتزلة رنيم الوليلي    عقبة تمنع فيريرا من خلافة فايلر في الأهلي    بالفيديو.. لقطات من بكاء الشعب أثناء جنازة الزعيم جمال عبد الناصر    عودة نادي السينما الأفريقية بفيلم «ستموت في العشرين»    سفير كوريا الجنوبية لشيخ الأزهر: لدينا 160 ألف مسلم يعيشون في سلام مع شركائهم في الوطن    مرصد الإفتاء: الجماعات المتسترة بالدين تعمل على ضرب كافة جهود التنمية ومساعيها    بالفيديو| أمين الفتوى يوضح رأي الدين في الزواج العرفي بين الشباب بدون وليّ أو شهود    أخطر 7 قرارات فى حياة الزعيم جمال عبدالناصر.. فيديو    بالفيديو.. الفريق أسامة ربيع: تدشين 112 سفينة للشباب تنفيذا لتكليف الرئيس    الأرصاد: طقس الغد حار نهارا لطيف ليلا على معظم الأنحاء..والعظمى بالقاهرة 35    الداخلية: اتخاذ الإجراءات القانونية حيال 1257 سائقا لعدم التزامهم بارتداء الكمامات    يستخدم الشطة فى السرقة.. علقة موت ل "لص التكاتك" بالخانكة    هل ممكن وجود دولة إسلامية بعد الخلافة.. الإفتاء تجيب    مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية.. رئيس جامعة أسيوط يعلن عودة الأنشطة الطلابية    بدء نظر إعادة محاكمة 9 متهمين ب"أحداث الذكرى الثالثة للثورة"    «مكتبة الإسكندرية» تناقش العلاقة بين الإنسان والآلة الذكية    جولة ل«منصة القهوة البحرية» فى متحف المجوهرات الملكية للترويج للسياحة الداخلية (صور)    بالتعاون مع صندوق التمويل السعودي.. توقيع عقد تطوير مستشفيات جامعة القاهرة    وزير الأوقاف: منابر مصر تصدح بالولاء والانتماء للوطن الجمعة القادمة    "التعاون الخليجي" يرحب باتفاق إطلاق سراح الأسرى والمعتقلين في اليمن    ختام فعاليات التصفيات الإقليمية لأولمبياد الطفل المصري في نسخته الثانية 2020    تعرف على صيغة الوصية الشرعية    شرطة التموين توجه ضربات موجعة لبؤر الغش والتدليس    ماهي الجنابة التي توجب الغسل    نصر محروس: بهاء سلطان بيغني في كل حتة.. أنا اللي حالي واقف    طارق يحيي: «شتيمة ريان ومحارب خرمت ودني»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أورادك القرآنية في رمضان .. جزء 1
نشر في صوت الأمة يوم 06 - 07 - 2014

القران الكريم .. كلام الله المنزل علي قلب الشفيع البشير يناديك في شهر القرآن ، وبقدر إقبالك على القرآن الكريم يكون إقبال الله تعالى عليك ، الميزان بيدك أنت .. وحدك ترسم إقبال الكريم عليك .. وبقدر إعراضك عن القرآن الكريم يكون إعراض الله تعالى عنك، وحدك تحدد إعراض الجبار عنك .. ببساطة ؛ حظك من جنة النعيم بقدر حظك من القرآن الكريم ، فقد قال حبيبنا صلى الله عليه وآله وسلم: يقال لصاحب القرآن: اقرأ، وارق، ورتل كما كنت ترتل في الدنيا، فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها.
باليقين لرمضان زينته وروعته ، وباليقين أروع ما في رمضان الصيام ، وفاكهته قيام ليله ، وبستانه لزوم بيوت الرحمن، أما وعطره وشذاه فتلاوة القرآن الكريم ، وأنواره ملائكة الرحمن وهي تحف المؤمنين بالاستغفار والدعاء لهم .. لقد جعل الله عز وجل شهر رمضان مقترناً بالقرآن الكريم فقال : شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ .. وقد حثنا الحبيب سيد الأنام صلى الله عليه وآله وسلم على أن نعايش القرآن، فقال: اقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه.. والهاجر للقرآن الكريم محروم من حظوظ عظيمة ومنح كريمة ، وهجر القرآن الكريم علي خمسة أوجه .. وقد عددها ابن القيم رحمه الله، وهي: - هجر سماعه والإيمان به والإصغاء إليه. -
هجر العمل به والوقوف عند حلاله وحرامه وإن قرأه وآمن به. - هجر تحكيمه والتحاكم إليه في أصول الدين وفروعه .. - هجر تدبره وتفهمه ومعرفة ما أراد المتكلم به منه. - هجر الاستشفاء والتداوي به في جميع أمراض القلوب وأدوائها، فيطلب شفاء دائه من غيره ويهجر التداوي به .. وكل هذا داخل في قوله تعالى: وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا .. ولذلك لزاماً أن يكون للمسلم مع القرآن أحوال شتى وأنواع عدة من الأوراد التي يجب القيام بها، ولا ينبغي أن يحصر نفسه في ورد واحد يركز عليه دون غيره .. ولقد روت أم الحسن البصري عنه أنه كان إذا فتح المصحف ، رأت عينيه تسيلان وشفتيه لا تتحركان، ومن هذه الأوراد:
1 -`ورد التلاوة: بالمداومة على قراءة القرآن، والتزام ورد يومي وإن قلّ، وتجنب هجران القرآن ونسيان تلاوته، والإقبال علي سطوره برغبة وحب .. لا بنية إنهاء الورد والفراغ منه .. وتذكر مقولة ابن مسعود: ولا يكن همُ أحدكم آخر السورة .. فليست تلاوة القرآن الكريم سباقاً نسرع فيه بالتهام السطور دون أن تعيها القلوب وتتدبرها العقول ..
2- ورد النظر : فهي عبادة تختلف عن عبادة التلاوة، فعن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: أعطوا أعينكم حظها من العبادة . قالوا: وما حظها من العبادة؟ قال: النظر في المصحف، والتفكر فيه، والاعتبار عند عجائبه، وفي ذلك يقول الصحابي الجليل ابن مسعود : أديموا النظر في المصحف ، فهو ورد يجعلك على اتصال دائم بكتاب ربك ولو نظراً.
3- ورد السماع : قال تعالى: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ.. وقال أيضاً: وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ .. وقال صلى الله عليه وآله وسلم: علي نزل ، ولكن أحب أن أسمعه من غيري ..
4- ورد الحفظ : وأدناه أن يحفظ الآيات التي يقيم بها صلاته من قصار السور، ويؤنس بها قلبه ويزيل عن نفسه الوحشة . وفيه يقول بعض السلف لأحد طلابه: أتحفظ القرآن؟ قال: لا، قال: مؤمن لا يحفظ القرآن، فبم يتنعم وبم يترنم وبم يناجي ربه تعالى؟!
5- ورد التدبر: لقوله تعالى: كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ.. فالتدبر هو الطريق لإحياء القلوب واستشعار حلاوة الخطاب القرآني، وعن عوف بن مالك قال: "قمت مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم ليلة فقرأ سورة البقرة لا يمر بآية رحمة إلا وقف وسأل، ولا يمر بآية عذاب إلا وقف وتعوّذ .. ويقول السيوطي في صفة التدبر: "أن يشغل القارئ قلبه بالتفكر في معنى ما يتلفظ به فيعرف معنى كل آية، ويتأمّل الأوامر والنواهي" ..
6 - ورد العمل: وهو أقوى الأوراد وأصعبها على النفوس، حيث ينتقل المسلم من مجرد التلاوة أو الحفظ أو السماع أو التدبر إلى العمل والتنفيذ والتطبيق العملي لأحكام القرآن بكل جوارجه، وفي ذلك قال ابن مسعود رضي الله عنه: "ينبغي لقارئ القرآن أن يعرف بليله إذا الناس نائمون، وبنهاره إذا الناس مفطرون، وببكائه إذا الناس يضحكون، وبورعه إذا الناس يخلطون، وبصمته إذا الناس يخوضون، وبخضوعه إذا الناس يختالون، وبحزنه إذا الناس يفرحون"، وخلاصة ذلك أن يكون القرآن دليلاً عملياً لحياة المسلم في يومه بنهاره وليله. وللحديث بقية بمشيئة الله إن كان في العمر بقاء ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.