كواليس 30 يونيو.. عبد الوهاب عبد الرازق: ثورة بأيدي المصريين    البابا تواضروس يلتقي كهنة الإسكندرية عبر تطبيق «زووم»    بعض المؤسسات الصحفية بها إخوان.. ياسر رزق: حذائي أطهر من أي إخواني ومستمر في مهاجمتهم .. فيديو    طلب إحاطة بشأن تجديد التعاقد مع 36 ألف معلم    الري تكشف عن نقطة واحدة تنهي خلافات سد النهضة    وزيرة التضامن: حسم حقوق الصحفيين من العلاوات الخمس قريبا    خبير يكشف نتائج برنامج الإصلاح الاقتصادي على التضخم ونسبة البطالة    إصابات كورونا في العالم تتجاوز 11.15 مليون.. والوفيات 526088    ميلان يخرج متقدما 2-0 على لاتسيو في الشوط الأول.. وإبراهيموفيتش يسجل الثاني    بهاء الدين محمد يكشف تفاصيل تعاونه فنيًا مع عمرو دياب وإليسا    الأزهر يضع روشتة لمواجهة التحرش في 9 نقاط.. تعرف عليها    الصحة: تسجيل 1324 حالات إيجابية جديدة لفيروس كورونا.. و 79 حالة وفاة    النيابة تبدأ التحقيقات مع المتهم أحمد بسام زكي    ضبط 17 قضية تموينية متنوعة في أسوان    تحرير 266 مخالفة مرورية متنوعة في أسوان    فيديو| مستقبل وطن: نسعى لتكوين قائمة وطنية تحقق التوازن في مجلس الشيوخ    نجوم "لية لأ" يكشفون ل"الفجر الفني" أبرز التشابه بين شخصياتهم في المسلسل وفي الحقيقة    الفجر الفني يكشف عن تفاصيل تعاون هيفاء وهبي مع الشاعر رمضان محمد في عمل جديد    «النواب الليبي» يكشف دلالات زيارة الوفد العسكري التركي للمنطقة الغربية    رئيس بنك تنمية الصادرات ل"البوابة نيوز": الاقتصاد شهد تعافيا ملحوظا في عهد السيسي    حيثيات "الإدارية العليا" بإلغاء قرار رسوب طلاب ثانوية كفر الشيخ    نائب محافظ القليوبية يوجه بتطوير منطقة محور ربط مصر الجديدة بطريق شبرا بنها الحر    مولر يحقق انجاز قياسي مع بايرن ميونخ بكأس ألمانيا    400 ألفًا.. إسبانيا تعزل منطقة كاتالونيا لارتفاع إصابات كورونا    بالفيديو .. تامر عاشور تريند ب "بياعه" على يوتيوب    «البارون».. النزهة الأولى للمصريين بعد «الحظر»    "مكتوب مش حلو".. هكذا علق الناقد الفني طارق الشناوي على مقالة إسعاد يونس    بايرن ميونخ يتوج بكأس ألمانيا للمرة ال 20 فى تاريخه برباعية ضد ليفركوزن    الأزهر للفتوى يوضح أكثر أمهات المُؤمنين رواية للحديث    أمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء: التحرش الجنسي من الكبائر    روسيا: خطة ترامب بشأن مجموعة السبع ستكون "معيبة" بدون الصين    كريم محمود عبد العزيز يهنئ شيكو بعيد ميلاده ال 40    مرشدون سياحيون في أسوان يعترضون على اللجنة المؤقتة لإدارة النقابة    اكتشاف دواء مصنوع من بكتيريا الأمعاء يقضي على كورونا    "هيئة الأرصاد" تكشف عن توقعاتها لطقس غداً الأحد    الخميس المقبل .. عرض مسرحية "أبو صامولة" على "يوتيوب"    تراجع الريال الإيراني لمستوى قياسي بسبب فيروس كورونا والعقوبات الأمريكية    مكافحة آفات لوز القطن ب218 فدان في الفيوم    الإفتاء: إلصاق جريمة التحرش بنوع الملابس تبرير النفوس المريضة    حبس المتهمين بسرقة المواطنين بالإكراه في الأزبكية    تعادل سلبي بين بلد الوليد وديبوريفو الافيس في الشوط الأول    بالفيديو.. خبير تشريعات اقتصادية يكشف دلائل اهتمام الدولة بالشباب    تونس في خطر    شفاء مدير العلاج الحر بالمنوفية من كورونا وعودتها للعمل غدا    البحوث الإكلينكية: مصر أنفقت 88 مليون جنيهًا على أبحاث لمواجهة كورونا    هل يجوز الصيام بدون صلاة؟.. الإفتاء ترد.. فيديو    الثانوية العامة 2020 | المراجعة النهائية لمادة التاريخ لطلاب 3 ثانوي الشعبة الأدبية "المحاضرة 1 و 2" (آثار الثورة الصناعية في فرنسا وأسباب الحملة الفرنسية على مصر والشام)    موعد تشييع جثمان وزير الاقتصاد الأسبق بمسقط رأسه في الشرقية    غداً.. جهاز المنتخب يجتمع لمناقشة خطة إعداد الفريق    رسميا - الأكثر خوضا للمباريات في تاريخ الدوري الإيطالي.. بوفون يحطم رقم مالديني الصامد    "منظومة الشكاوى" تكشف عن استغاثات المواطنين الطبية بجميع المحافظات خلال شهر يونيو    الهيئة الوطنية للانتخابات تعقد مؤتمرا لدعوة الناخبين لانتخابات مجلس الشيوخ    استعدادا للدوري.. 5 طائرات خاصة تنقل المحترفين الأجانب إلى السعودية    صديق منار سامي ينكر اتهامه بمقاومة السلطات وحيازة المخدرات    كيكي سيتين يعلن قائمة برشلونة لمواجهة فياريال غدًا في الليجا    برلماني يطالب بالمتابعة والصيانة المستمرة للجرارات الجديدة بالسكك الحديدية    استعدادا للدوري.. فايلر يحدد المباريات الودية والبرنامج التدريبي للأهلي    إرشادات لطلاب السنوات النهائية بجامعة القاهرة خلال فترة الامتحانات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أنفلونزا الخنازير
نشر في صوت الأمة يوم 03 - 10 - 2009

انفراد... مواقع المقابر الجماعية التي «حفرتها» الحكومة لضحايا الوباء
تحقيق وتصوير: رضا عوض
في اطار مسلسل فشلها.. لم تستطع حكومة أحمد نظيف تقديم خطة لمواجهة انفلونزا الخنازير.. فقرر الرئيس اسناد الأمر للقوات المسلحة التي بدأت في سرية تامة حفر مقابر جماعية لدفن ضحايا انفلونزا الخنازير علي بعد 25 كيلو مترا شرق القاهرة علي طريق القاهرة - بلبيس الصحراوي وبالتحديد خلف مصنع 18 الحربي بالمنطقة الصحراورية علي بعد 20 دقيقة من القاهرة، وصدرت تعليمات من جهاز سيادي بالاتفاق مع وزيري الصحة والزراعة علي انشاء مقابر جماعية لضحايا انفلونزا الخنازير والذين قدرهم الدكتور حاتم الجبلي وزير الصحة ب7 ملايين مواطن يحتمل وفاتهم خلال فصل الشتاء في حالة الاصابة.
وقد جري العمل في حفر هذه المقابر منذ شهر ونصف الشهر تقريباً، وهي المقابر التي تم انشاؤها بطول 20كم، في نفس الوقت اقتربت وحدات الجيش من الانتهاء من حفر مقابر جماعية أخري في مدينة العاشر من رمضان علي طريق سيكم بالقرب من جورة صبحي الشنواني وهي منطقة صحراوية أخري تقع بالقرب من المنطقة الأولي.
وقد شهد بناء هذه المقابر سلسلة من الاجتماعات داخل مقر رئاسة الوزراء حضرها وزيرا الصحة والدفاع والدكتور أحمد نظيف وهو الاجتماع الذي جري بتعليمات رئاسية، واستمرت الاجتماعات لأكثر من اسبوع متواصل استعرض خلالها الجبلي
التقارير العالمية الخاصة بإنفلونزا الخنازير ثم ناقش موقف مصر من المرض، وذكر أن فترة الشتاء ستمثل كارثة كبري علي المصريين، خاصة أنه سيشهد نشاطاً زائداً للفيروس اضافة إلي كثرة التجمعات سواء في المدارس أو الجامعات وازدحام المواصلات العامة، خاصة في المدن الكبري مثل القاهرة والإسكندرية وأسفرت المناقشات والتقارير عن أن اجمالي المتوفين سيصل إلي 7 ملايين مصري وسترتفع نسبة الوفيات بين طلبة المدارس والجامعات لأنها أكثر الأماكن تجمعاً بين كل الفئات، لذلك كان القرار بضرورة انشاء مقابر جماعية وهو ما بدأت الحكومة في انشائه الآن.
وبدأت سلسلة المقابر الجماعية بإنشاء مقبرة بجوار جورة صبحي الشنواني وهي منطقة صحراوية ذات جبال رملية وقد اقترب الجيش من الانتهاء منها، كما يجري حفر مقابر أخري بطول 20كيلو مترا بطريق بلبيس الصحراوي وقد تم نقل العشرات من معدات الحفر والعمال بعد أن تمت الاستعانة بإحدي شركات المقاولات، حيث يقوم يوميا ما يزيد علي ألف عامل بحفر هذه المقابر بعمق 3 أمتار تقريباً وبطول 20 كيلو متراً، حيث يقوم العمال بالمبيت داخل الموقع وقد تم تحديد نهاية أكتوبر القادم موعداً للانتهاء من حفر المقابر وتسليمها.
من ناحية أخري صدرت تعليمات أخري بحفر مقابر جماعية أخري حول بعض المدن الكبري مثل أسوان وأسيوط والإسكندرية وسوهاج وبني سويف، حيث تم تحديد أطراف هذه المحافظات داخل المناطق الصحراوية وهو ما بدأت به بالفعل وحدات متخصصة أيضاً من الجيش.
********
دول العالم واجهت أنفلونزا الخنازير ب «العقل»
الحكومة نشرت الرعب بين الناس للتغطية علي فشلها
إذا أردنا أن نعرف الحجم الحقيق لحكومتنا فعلينا فقط أن ننظر لمواقفها في مواجهة الأزمات والكوارث ومقارنتها بمواقف وإجراءات حكومات العالم أجمع في مواجهة هذه الأزمات والكوارث وعندها فقط سنعرف أن الحجم الحقيقي لحكومتنا لا يزيد علي أكثر تقدير عن حجم البعوضةِِ!
وآخر الأمثلة أزمة إنفلونزا الخنازير والتي واجهتها جميع دول العالم بهدوء ورزانة وعلمية، إلا أن حكومتنا الرشيدة واجهتها ب«الصوت العالي» و«الهرجلة» والعشوائية والانفعالية فانفجرت في وجوه المواطنين «ماسورة» من التصريحات النارية المتسرعة من مسئولي الحكومة عكست مدي العشوائية.
وفي رصد لبعض مواقف الدول من الأزمة لنكشف فضيحة حكومتنا نجد أن المكسيك التي ظهر بها الوباء سرعان ما تداركت مواقفها التي اتخذتها عقب ظهور الوباء بمنع مغادرة المواطنين بيوتهم وإغلاق المدارس وهي الاجراءات التي أضرت السياحة بشدة فرجعت الحكومة عن اجراءاتها. وفي الولايات المتحدة ورغم وصول الوفيات إلي 500 حالة قللت السلطات من خطورة المرض، مؤكدة أن الوفيات بالانفلونزا العادية تفوق عدد وفيات هذا الوباء أما بريطانيا والتي وصلت الاصابات فيها إلي ما يزيد علي 25 حالة تعاملت السلطات معها.
بهدوء وركزت علي توعية المواطنين وقد رفضت فرنسا الاعتراف بالمرض وحجز حصتها من عقار التاميفلو معتبرة أن أمريكا تستغل المرض للتغطية علي الأزمة المالية العالمية. كما أن دولا أوروبية كثيرة حرصت علي إبقاء الدخول والخروج منها كما هو دون أي إجراءات استثنائية. وبفعل هذا التعامل ليس غريباً عدم رؤية أي من المواطنين مرتدياً أقنعة واقية خوفاً من الوباء. هذا في الخارج بينما في مصر المحروسة ارتعدت فرائس الحكومة ووزرائها «العتاولة» وسيطرت عليهم حالة من الهلع والفزع أخرجت منهم تصريحات وآراء «فارغة» عكست مدي العشوائية، لكنهم سرعان ما حولوا الأزمة إلي سبب يستثمرونه للتغطية علي فشلهم وفشل برنامج الرئيس مبارك الانتخابي لكن الحقيقة واضحة تؤكد هذا الفشل وتلك الحيلة الخبيثة، فمثلاً قرار وزير التعليم بقصر الدراسة علي 3 أيام فضح عدم تحقيق البرنامج الانتخابي الذي بشر بإنشاء ألف مدرسة بواقع 22 فصلاً في اليوم. فقد اضطرت الوزارة إلي العودة لنظام الفترتين والثلاث بالمدارس وليتكشف كذلك مدي الحالة المتردية التي وصلت إليها المدارس ومرافقها والعجز في عددها. أما في المجال الصحي فاعترف حاتم الجبلي وزير الصحة بالحالة المزرية التي عليها معظم مستشفيات الحكومة ومنها اعترافه عند زيارته لمستشفي حميات العباسية بأنها «زبالة» ولا تصلح لتحمل لقب مستشفي! رغم أنها أكبر مستشفي حميات في مصر.
*******
الداخلية فشلت في حماية رجالها
إصابة 15 ضابطاً بأنفلونزا الخنازير!
اتخذت أجهزة الداخلية دور المتفرج تجاه فيروس انفلونزا الخنازير «h1n1» الذي استنفرت كل الوزارات جهودها للسيطرة عليه ومنع انتشاره خلال الفترة القادمة خاصة أنه يصل لمراحل نشاطه القصوي في الشتاء وقد نتج عن تجاهل الداخلية التام لسلامة ضباطها وأمنهم وعددهم يصل إلي 35 ألف ضابط أن اصبح رجال الشرطة في مرمي الفيروس مما يهدد السجناء بأماكن الاحتجاز بالأقسام والمراكز الشرطية، كما يهدد المواطنين الذين يتعرضون لمساءلة الضباط في الكمائن وهو ما أدي لظهور أعراض الفيروس علي 15 ضابطاً الاسبوع الماضي، فقد سجل مستشفي الشرطة بالعجوزة دخول 15 ضابطاً برتب مختلفة ظهرت عليهم أعراض الفيروس «h1n1» وهي ارتفاع درجة الحرارة والاعياء الشديد فتوجهوا إلي مستشفي الشرطة الذي حولهم علي الفور لمستشفي الحميات بالعباسية للتأكد من خلوهم من الفيروس، آخر حالة تم اكتشافها للملازم «محمد شريف معاون مباحث قسم شرطة الجيزة الذي توجه يوم الأحد الماضي لمستشفي الشرطة في حالة إعياء شديدة وبعد إجراء الفحوصات الأولية عليه أخبره أطباء المستشفي أن الأعراض تتطابق مع فيروس أنفلونزا الخنازير وخلال ساعات تم استخراج مذكرة بحالة الضابط المصاب وتحويله إلي مستشفي حميات العباسية لاستكمال باقي الفحوصات والتأكد من خلوه من الفيروس، وقام أطباء الحميات بسحب عينات دم ومسحات من الحلق وتم ارسالها إلي المعامل لتحديد ما إذا كان مصاباً أم لا؟ ورغم أن وزارة الداخلية تجاهلت تماماً وضع آليات حماية لضباطها من العدوي إلا أن التحذيرات خرجت من اللواءين محسن حفظي وإسماعيل الشاعر مديري أمن الجيزة والقاهرة اللذين خاطبا الضباط بأخذ جميع الاحتياطات من الفيروس وطالبوهم بالتوجه إلي المستشفي علي الفور إذا ما ظهرت أعراض المرض علي أي ضابط كما عقد مديرا الأمن عدة اجتماعات مع قيادات المديريتين خلال الاسبوع الماضي لبحث سبل تأمين الضباط من الفيروس.
من ناحية أخري تقدم عبدالعزيز خلف عضو لجنة الصحة بمجلس الشعب بطلب إحاطة عاجل إلي فتحي سرور رئيس المجلس طالب فيه وزارتي الداخلية والصحة بتوفير وحدة علاجية لكل قسم شرطة أو مجموعة أقسام للمرور علي العاملين والضباط والسجناء واحتواء تفشي الفيروس الذي بدأ في النشاط مع انتهاء فصل الصيف وبداية الخريف. وأكد عضو لجنة الصحة أن أقسام ومراكز ونقاط الشرطة من أكثر الأماكن المهيأة لانتشار الفيروس ولابد من وجود الرعاية الطبية المستمرة للقضاء عليه.
*******
مرتباتهم لاتتجاوز 350 جنيها ويتسولون من المارة
«نظيف» يهتم بخطة رفع القمامة من الشوارع ويهمل أحوال عمال النظافة
أقر الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراءخطة محكمة لحل مشكلة القمامة وتتمثل في ثلاث نقاط وهي جمع القمامة من المنازل وفرزها بعيدا في الشوارع والمناطق السكنية ثم تحميلها وحرقها في المقالب.
الخطة تهدف لتطهير الشوارع من القمامة، والعجيب في هذه الخطة أن الدكتور نظيف لم يتحدث عن عمال النظافة والزبالين الذين سيتولون جمع القمامة خاصة أن هناك عجزاً كبيراً في عددهم علي مستوي الجمهورية، ولم يتطرق نهائيا لرواتبهم مما يدفعهم إلي التسول من المارة في الشوارع «صوت الأمة» تجولت في شوارع القاهرة والجيزة لترصد الحالة المزرية لعمال النظافة، والذين أكدوا أنهم يجمعون القمامة بأيديهم دون أن توفر لهم الهيئة أدوات تعينهم علي عملهم أشاروا إلي أنهم لايحصلون علي بدل العدوي منذ عشرات السنين، وأكد عاشور شعبان عامل بهيئة نظافة الجيزة أن العمال يجمعون النظافة ثلاث مرات خلال شهر رمضان ومرتين خلال الأيام العادية، لافتا إلي انهم لايستطيعون السيطرة علي المشكلة، بسبب عدم توافر سيارات لجمع القمامة لافتا إلي أن حي العمرانية، علي سبيل المثال، يضم 150 شارعا ولايوجد به سوي ثلاث سيارات؟
وأوضح أن راتبه 350 جنيها دون أي زيادات أو مكافآت أو حوافز واثناء تجولنا في الشوارع التقينا ثلاثة عمال بمنطقة البحر الأعظم، ومنهم سيد زكريا من طموه متزوج ولديه ثلاثة أطفال، وعيد عبدالله متزوج ولديه طفل ويسكن في العياط، ورضا إمام من العياط، وأكدوا أنهم يتقاضون حوالي 350 جنيها كراتب شهري، بينما عمال الشركات الخاصة ومنها «الأسبانية» و«الإيطالية» يتقاضون حوالي 800 جنيه في الشهر، وأضاف عيدعبدالله أنه يعمل في الهيئة منذ 10 سنوات بعقد مؤقت ولفت إلي عدم توافر أيه إمكانيات، مشيرا إلي أنه سبق له العمل في الشركة الأسبانية، وكانت تصرف لهم «بذلات» كل ستة أشهر، وقفازات كل أسبوع، اضافة إلي الأدوات الحديثة لرفع القمامة، موضحا أن الهيئة لاتدعمهم بأي أدوات سوي الجاروف والمقطف شهريا وأشار إلي أن بدل العدوي لايتجاوز 20 جنيها.
وفي شارع الثلاثيني «العمرانية» التقينا بأحد عمال النظافة اثناء جمعه القمامة من أمام المحلات وعندما سألنا عن سبب اهتمامه بجمع القمامة من أمام المحلات، وإهماله الشوارع قال: المشرف يقسم الشوارع الجانبية عليهم عشان يعرفوا يسترزقوا..
وأوضح أن راتبه لايتجاوز 350 جنيها كما التقينا بأحد العمال في شارع قصر النيل اثناء تسوله من المارة وقال: أنا من بني سويف وأعيش في غرفة مع ابن عمي وأذهب لزيارة أولادي الخمسة، وقال إن راتبه الضعيف يدفعه إلي التسول من المارة خلال الأيام المفترجة، لأن أولاده يحتاجون لمصاريف المدارس وملابس للعيد، اضافة للكعك والبسكويت. وقالت فاطمة محمد عاملة بهيئة نظافة الجيزة: توفي زوجي واضطررت إلي العمل في الهيئة للانفاق علي أولادي ولا يكفيني مرتب الهيئة لأنني أدفع إيجارا شهريا لشقتي 300 جنيه بينما راتبي 350 جنيها مما يدفعني إلي التسول، حتي أتمكن من تلبية حاجات أولادي.
وقال علي شحاته عامل نظافة بالجيزة: مرتب الهيئة لايكفي لمدة أسبوع واحد، ولايتناسب مع عملنا، لأننا نرفع احيانا كثيرة الكلاب والقطط النافقة من الشوارع، مما يعرضنا للأمراض، دون أن نلقي الحد الأدني من الرعاية الصحية أو الاجتماعية..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.