مواصلة جهود أجهزة وزارة الداخلية لمكافحة جرائم الغش التجاري وتداول السلع مجهولة المصدر    ضبط 3.5 كيلوجرام من نبات الإستروكس المخدر بحوزة إحدي السيدات بالقاهرة    وزير الأوقاف خطيبا للجمعة في مسجد سيدي عبد الرحيم    الإسماعيلي يواصل النزيف ويتعادل سلبيا مع دجلة    وزير الأوقاف يعقد اجتماعًا بأئمة ومشايخ قنا    حملات لإزالة الإشغالات بكفر الشيخ    "مصر للطيران" تعلن إيقاف رحلاتها إلى كازبلانكا    ضبط مطبعة غير مرخصة بالقليوبية    قطع المياه عن بعض المناطق بالجيزة مساء اليوم الجمعة    البابا فرنسيس يصل قصر بغداد ويلتقى الرئيس برهم صالح.. صور    إصابة فلسطينيين اثنين برصاص بحرية الاحتلال شمال قطاع غزة    مصطفى محمد ينفذ نصيحة أيمن عبد العزيز في تركيا    الأهلي وفيتا كلوب في دوري أبطال إفريقيا.. تفاصيل الاجتماع الفني للقاء    روسيا: نرغب في تعزيز الحوار مع الإدارة الأمريكية الجديدة    الصحة العالمية: 11 مليون جرعة من لقاحات "كورونا" وصلت لأفريقيا حتي الآن    الصحة السعودية: 384 إصابة جديدة ب"كورونا".. ووفاة 5 آخرين    نفين جامع تكشف خطة التوسع في إقامة معارض الحرف اليدوية والتراثية    16 لقباً يزين مسيرة شيكابالا في عيد ميلاده ال 35    قناة مفتوحة تنقل مباراة الاهلى و فيتا كلوب في دوري أبطال أفريقيا    موعد مباراة منتخب مصر أمام كينيا بتصفيات كأس الأمم الإفريقية    الكشف عن مدة غياب نجم برشلونة    رئيس "المصري للرماية": التعايش مع كورونا مكننا من استضافة بطولة بمشاركة 30 دولة (فيديو)    وزير الشباب يكرم المدير التنفيذى لمركز التعليم المدني بالعاشر لتميز إدارته    تباطؤ نمو أسعار المنازل في بريطانيا للشهر الثالث    جامعة بنها تفوز بتمويل 22 مشروع تخرج ممولة من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا    القوى العاملة بالوادى الجديد تعلن عن توفير 50 فرصة عمل فى 5 مهن متنوعة    تداول 8200 طن بضائع عامة ومتنوعة و408 شاحنات بضائع بموانئ البحر الاحمر    سقوط عصابة سرقة السيارات في 15 مايو    الداخلية تعلن تفاصيل جديدة بشأن تركيب الملصق الإلكتروني    ضبط جبن أبيض منتهى الصلاحية داخل صفائح بسوبر ماركت فى بورسعيد    أشرف زكى: بورسعيد هى العشق والفن وأشعر أننى فى أوروبا عند زيارتها    هنا الزاهد تروج لحكاية "لا سحر ولا شعوذة" من مسلسلها "حلوة الدنيا سكر"    رضوى الشربينى فى أول جمعة بعد وفاة والدتها: اللهم أجعل قبرها ضياء يؤنس وحشتها    "اعتزل الناس ولم يتزوج".. أسرار عن حياة زكي رستم في ذكرى ميلاده    وزير الأوقاف: رحلة الإسراء والمعراج معجزة إلهية تجلت فيها القدرة المطلقة للخالق سبحانه وتعالي    تحرير 78 محضر كمامة وغلق 7 محلات وسنتر دروس خصوصية ببني سويف    من المطبخ الإيطالي.. تعرفي على طريقة تحضير البيكاتا بالمشروم    محافظ القليوبية يتفقد عدد من المشروعات بقطاع الصحة والصرف الصحي    "فعاليته 100%"..11 معلومة عن لقاح كورونا المصري    "التراث الشعبي و تأثيره علي الفن التشكيلي" معرض بقصر ثقافة المنيا    صراع الهروب من القاع.. وادي دجلة 0-0 الإسماعيلي    رشوان: الجمعية العمومية سيكون لديها ما جرى بالنقابة خلال عامين    الكشف علي 1580 مواطن في قافلة بقرية نزلة البرقي جنوب بني سويف    الخشت: جامعة القاهرة من أفضل 340 جامعة عالمية في التخصصات الرئيسة    برج الأسد اليوم.. الفلك يمدك بالحماس والحيوية    عبدالباسط حموده :أرفض غناء دويتو مع عمرو دياب.. وأنا وعدوية قدمنا كل حاجة للفن    على أنغام سالكة.. دينا داش تشعل زفافها برفقة زوجها وصديقاتها (فيديو وصور)    أمانة حزب حُماة الوطن بالجيزة تنعى اللواء كمال عامر    (فيديو) باحث إسلامي: رحلة الإسراء والمعراج تحتوي على نفحات كثيرة    مستشار رئيس الوزراء يكشف تفاصيل إنقاذ طاقم صيد مركب "نعمة الله" بالكامل    بث مباشر.. البابا فرنسيس يصل العراق    إبراهيم: تخصيص 860 مليون جنيها لتطوير جامعة بورسعيد    وفاة الأنبا أثناسيوس أسقف بنى مزار    وفاة اللواء أحمد رجائي مؤسس وحدة 777 عن عمر يناهز 83 عاما    دعاء يوم الجمعة مكتوب.. ادعية يوم الجمعة قبل الأخيرة من شهر رجب 1442-2021    زلزال بقوة 3.6 درجات يضرب مدينة حمص السورية    فضائل الصدقة عند الله    نبذة عن أبى لهب المذكور فى القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مذكرات زوجة عبد الناصر تكشف أسرار جديدة في الحياة الشخصية للزعيم الراحل
نشر في صوت الأمة يوم 15 - 01 - 2021

تكشف مذكرات السيدة تحية كاظم زوجة الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، والتى نستعرضها فى الذكرى ال 103 لميلاد الزعيم الراحل عن تفاصيل مهمة في حياته وكيف أن شقيق تحية اشترط حضوره أو شقيقتها خلال زيارة الرئيس الراحل لخطيبته مرة أسبوعيا وكذلك كتابته على دبلة تحية تاريخ 14 يناير وهو تاريخ أول يوم زارها فيه، وسردت كيف وقف جمال عبد الناصر بجوار شقيقها خلال محنة مرضه في وقت تخلى عنه شقيقاته البنات.
تفاصيل اليوم الذى تقدم فيه ناصر للزواج منها تقول عنه تحية كاظم خلال مذكراتها: كانت عائلتى على صداقة قديمة مع عائلته ، وكان يحضر مع عمه وزوجته التى كانت صديقة لوالدتى ، ويقابل شقيقى الثانى ، وأحيانا كان يرانى ويسلم على، فعندما أراد أن يتزوج أرسل عمه وزوجته ليخطبانى، وكان وقتها برتبة يوزباشى، فقال أخى - وكان بعد وفاة أبى يعد نفسه ولى أمرى - إن شقيقتى التى تكبرنى لم تتزوج بعد .. وكان هذا رأى جمال أيضا ، وقال : إنه لا يريد أن يتزوج الآن الا بعد زواج شقيقتى .. إنشاء الله يتم الزواج ، وبعد حوالى سنة تزوجت شقيقتى ..بعدها لم يوافق أخى على زواجى .. لقد كانت تقاليد العائلة فى نظرى أن لى الحق فى رفض من لا أريده ولكن ليس لى الحق فى أن أتزوج من أريده ، وكنت فى قرارة نفسى أريد أن أتزوج اليوزباشى جمال عبد الناصر.


وتضيف زوجة الرئيس الراحل: بعد شهور قليله توفيت والدتى فأصبحت أعيش مع أخى وحيدة اذ كان أخى الثانى فى الخارج وكان أخى يتولى ادارة ما تركه أبى الذى كان على جانب من الثراء ، وكان أخى مثقفا اذ كان من خريجى كلية التجارة أى يحمل بكالوريوس ، ويشتغل فى التجارة والأعمال المالية والصفقات فى البورصة ، وكان شديد فى البيت .. محافظ لأقصى حد لكنه فى الخارج كانت له حياته الخاصة ..ومكثت مع أخى بضعة شهور وأنا وحيده تزورنى شقيقاتى من وقت لآخر ، وفى يوم زارتنا شقيقتى وقالت : إن عم اليوزباشى جمال عبد الناصر وزوجته زاروها وسألوا عنى ، وقالوا لها : إن جمال يريد الزواج من تحية ، وطلبوا أن تبلغ أخى .. فرحب أخى وقال : إننا أصدقاء قدماء وأكثر من أقارب، وحدد ميعادا لمقابلتهم ، وكان يوم 14 يناير سنة 1944 .



تتابع تحية كاظم: قابلت جمال مع أخى ، وتم تحديد الخطوبة ولبس الدبل والمهر وكل مقدمات الزواج بعد أسبوع ، وطبعا كان الحديث بعد أن جلست فى الصالون فترة وخرجت . .وفى يوم 21 يناير سنة 1944 أقام أخى حفلة عشاء .. دعونا أقاربى ، وحضر والده وطبعا عمه وزوجته ، وألبسنى الدبلة وقال لى إنه كتب التاريخ يوم 14 يناير .. وكان يقصد أول يوم أتى لزيارتى ، ثم أضاف أنه عندما زارنا لم يحضر لرؤيتى هل أعجبه أم لا - كما كانت العادة فى ذلك الوقت - هذا ما فهمته من كلامه معى ، وقال له أخى : إن عقد القران يكون يوم الزفاف بعد إعداد المسكن ، وإنه يحضر مرة فى الأسبوع بحضور شقيقتى أكبرنا أو بحضوره هو ، وطبعا كان وجود أخى فى البيت قليل فكانت شقيقتى تحِضر قبل وصوله . وقبل جمال كل ما أملاه عليه أخى ، وقد أبدى رغبة فى الخروج معى طبعا بصحبة شقيقتى وزوجها فلم يمانع أخى ولاحظت أنه لا يحب الخروج لنذهب لمكان مجرد قاعدة أو نتمشى فى مكان ، بل كان يفضل السينما وأحيانا المسرح .. وكان الريحانى ، وكنت لم أرى الا القليل فكل شئ كان بالنسبة لى جديد .. أى لا يضيع وقتا هباء بدون عمل شئ ، وكل الخروج كان بالتاكسى ، والمكان الذى نذهب اليه السينما أو المسرح يكون بنوار أو لوج ، وكنا نتناول العشاء فى بيتنا بعد رجوعنا .

وتسرد زوجة جمال عبد الناصر استعدادها ليوم زفافها والتحضير له قائلة: بعد خمسة أشهر ونصف تم زفافى لليوزباشى جمال عبد الناصر وكان يوم 29 يونيه سنة 1944 ، وأقام لى أخى حفلة زفاف .. بعد عقد القران مباشرة خرجت مع جمال للذهاب للمصور " أرمان " ، وكان حجز ميعاد من قبل ، وكانت أول مرة أخرج معه بدون شقيقتى وزوجها . ملأنا عربة بأكاليل الورد لتظهر فى الصورة ، ورجعنا البيت لنقضى السهرة ، وفى الساعة الواحده صباحا انصرف المدعوون وانتهى حفل الزفاف ، وكنا جالسين فى الصالون - هو وأنا- فدخل شقيقى ونظر فى ساعته وقال : الساعة الآن الواحدة فالتبقوا ساعة أخرى أى حتى الساعة الثانية ، ولم يكن يوجد أحد حتى أقاربى روحوا ، وكان بادى عليه التأثر فقال له جمال : سنبقى معك حتى تقول لنا روحوا .


وتابعت تحية كاظم: فى الساعة الثانية صباحا قام أخى وبكى ، وسلم على وقبلنى وقال : فلتذهبا ، أما أنا فانحدرت من عيناى دمعة صغيرة تأثر لها جمال، وأذكر فى مرة وكنا جالسين على السفره وقت الغداء وكل أولادنا موجودين وجاءت ذكرى أخى فقال الرئيس لأولاده وهو يضحك : الوحيد فى العالم الذى أملى على شروط وقبلتها هو عبد الحميد كاظم وضحكنا كلنا.
وتكشف زوجة الرئيس الراحل أولى أيام الحياة الزوجية قائلة: لم أكن رأيت المسكن من قبل ولا الفرش أو الجهاز كما يسمونه ، وكان فى الدور الثالث، صعدنا السلالم حتى الدور الثانى ثم حملنى حتى الدور الثالث .. مسكننا ، وكان طابقا بأكمله ، وله ثلاث أبواب .. باب على اليمين وباب على اليسار وباب على الصالة، الأول يوصل لحجرة السفرة ، والثانى لحجرة الجلوس ، والثالث وهو باب الصالة فى الوسط . وجدنا البيت كله مضاءا مكون من خمس غرف ، أمسك جمال بيدى وأدخلنى كل حجرات المنزل لأتفرج عليه ، وقد عجبنى كل شئ وأنا فى غاية السعادة .
وتتابع تحية كاظم: صرفت فى تأسيس المنزل مما ورثته من أبى .. وكان لا يقارن بثراء أخى، وبدأت حياتى بسعادة مع زوجى الحبيب وكنا نعيش ببساطة بمرتب جمال ، وتركت أخى وثرائه ولم أفتقد أى شئ حتى التلفون .. لم أشعر أن شئ ناقص ونسيته ، وأول مرة خرجت كان بعد ثلاثة أيام من زواجنا وذهبنا للمصور أرمان لنرى بروفة الصور ، وكانوا اثنين قال لى جمال : اختارى التى تعجبك واخترت الصورة التى هى معلقة فى صالون فى منشية البكرى مع صور أولادنا الآن .
وتتحدث زوجة جمال عبد الناصر عن شهورها الأولى في منزل الرئيس الراحل وبداية الحمل قائلة: ابتدأت أشعر بحمل فاصطحبنى لدكتور مشهور فقال لى: إنه يجب أن يتابعنى مدة الحمل، فكان جمال يذهب معى كل شهر حسب تعليماته، لم يكن عندنا مراسلة أى العسكرى، الذى يكون مع الضابط فى منزله، إذ كان جمال يكره نظام المراسلة ويقول إنه نظام خاص بالضابط فقط، لكن البعض وهم الأغلبية يعاملونهم كخدم للأسرة وأكثر، لأنه لا يملك أن يشتكى أو يتظلم إذا ثقل عليه الشغل أو عومل بقسوة أو أن يترك المنزل ويبحث عن شغلة أخرى، وكنت على رأيه، كما كان يعتبر أن فى الطريقة هذه امتهانا لكرامة وعزة الجندى، كنت أقوم بتجهيز البدلة الرسمية بنفسى النجوم والأزرار أعطيها للشغالة تلمعها، وأنا أركبها فى البدلة إذ كانت فى ذلك الوقت تركب بدبل نحاسية، وأذكر أنه مرة كان يزورنى قبل الزفاف وكان يرتدى البدلة العسكرية فسألته عن النجوم التى على الأكتاف وكيف هى معلقة فأدار الجزء الملحق بكتف البدلة وأرانى فوجدتها دبلا نحاسية تعلق من ثقوب صغيرة بالنجمة التى بها زردية صغيرة وقال: ها هى وطبعا ضحكنا.
تضيف: سافرت الشغالة لبلدها فى الريف، وكان لا بد أن يكون أحد فى المنزل، فأحضر جمال مراسلة وقال لى: إنه خاص به يقوم بلوازمه ويشترى لنا ما يلزمنا فقط، فكنت أنفذ رغبات جمال بدقة وأنا سعيدة ومقتنعة بكل شىء يقوله، وكان المجندون فى ذلك الوقت من أسر فقيرة أو أولاد الفلاحين المعدمين الذين يشتغلون فى أراضى الملاك الأغنياء، ولم يستطيعوا أن يدفعوا عشرين جنيها البدلية، استمر جمال فى المذاكرة لدخول الامتحان فى ديسمبر والضباط وغير الضباط يحضرون واحدا بعد الآخر أو اثنين، وأحيانا يجتمع عدد كبير يملأ الصالون ويمكثون وقتا طويلا، وعند حضورهم لا يحضرون فى وقت واحد ولا ينصرفون فى نفس الوقت أيضا، وهذه الاجتماعات كانت على فترات أكثر من أسبوع، فكان فى الأيام الأخيرة قبل الامتحان يذاكر حتى الصباح، وكان عدد من الضباط يحضرون ويدخلون حجرة السفرة، وأكثرهم مذاكرة معه عبدالحكيم عامر، وفى مرة أحضر معه زوجته لتبقى معى وهو يذاكر مع جمال وفى الأيام الأخيرة قبل الامتحان حضر ضابط اسمه زكريا محيى الدين، كان يدخل لجمال وهو يذاكر فى حجرة السفرة، وكنت أسمعه وهو يدقق فى فهم العلوم ويكرر، وقد ميزت صوته أيضا من تدقيقه فى الفهم وترديده الجملة، وقال لى جمال عنه إن والده يملك عزبة وإنه لم يتزوج بعد، وكان يحضر بعربته الخاصة الجديدة.

سردت زوجة الرئيس الراحل تفاصيل وقوف جمال عبد الناصر بجانب شقيقها خلال محنة مرضه قائلة: سنة 1946 فى آخرها مرض عبدالحميد شقيقى بصدره "درن"، ومكث فى البيت راقدا فى السرير، وأخى الثانى كان يسكن فى بيت آخر بعد رجوعه من الخارج.. يعنى كل بمفرده، وكنت فى حملى الثانى وكانت زياراتنا له قليلة، وبعد مرضه كان جمال يزوره كثيرا ويجلس معه، وكان يقول لى كثيرا عند رجوعه البيت بالحرف: أنا عديت على أخوكى، فكنت أسأله عنه، وطبعا كان يطمئننى ويقول: مكثت معه نتحدث، على عكس أقاربى.. قلت زيارتهم له، وعندما يزورونه يكون ذلك بتحفظ، يعنى من باب الحجرة، وكان جمال يقول: إزاى واحد يخاف من مريض يعديه بالمرض! أنا عمرى ما خفت ولا فكرت فى عدوى من مريض، إنه شىء غير إنسانى. دخل أخى المستشفى وأجريت له جراحة فى رئته، وعندما خرج من المستشفى وفى نفس اليوم زاره جمال فى المساء وبقى معه حتى الثالثة صباحا وكنت أوشكت على الوضع وعندما رجع للبيت قال لى: أنا من وقت ما خرجت وأنا جالس مع عبدالحميد إذ وجدت شقيقاتك عنده، وكان تعبا يتنفس بصعوبة، ووجدت أخواتك يرحن واحدة بعد الأخرى وأخاك فى حالة صعبة فقلت: كيف أتركه وهو لا يستطيع التنفس بسهولة..وشقيقاته ذهبن، سوف أبقى معه.

وتتابع : كان يطلب منى أن أذهب فقلت له: إنى باق معك، وقبل الثالثة صباحا قال لى: أنا الآن أتنفس بسهولة وأشعر براحة، وطلب منى أن أروح وقال: سأتناول كوب لبن.. فقلت له: سأظل معك حتى تتناوله.. وكان جمال مندهشا من شقيقاتى وكيف أنهن تركنه بعد أن تحسنت حالة أخى وخرج من المستشفى زار شقيقاتى وقال لهم: أكثر واحد فى الدنيا أحبه وأقدره هو جمال عبدالناصر إنه أكبر إنسان قابلته فى حياتى وأحبه أكثر منكن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.