ماجد فهمي: ارتفاع سعر الدولار طبيعي في ظل وجود أزمة كورونا    رئيس وزراء السودان: سياسة المسارات أدت إلى إطالة أمد مفاوضات السلام    بالفيديو.. الجيش الليبي : لن تتقدم أي مفاوضات سياسية إلا بعد سحب كل قوات أردوغان من ليبيا    انتداب المعمل الجنائي لمعاينة حريق مستشفى دار الشفاء بالعباسية    الصحة: تسجيل 1152 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا.. و 38 حالة وفاة    غداً قطع المياه عن 10مناطق في اسوان    وزير الخارجية يجري اتصالاً هاتفيًا مع وزير خارجية الصين تناولا خلاله أوجه التعاون الثنائي بين البلدين    رئيس مدينة مرسى علم : استمرار أعمال تطهير شوارع المدينة والمصالح الحكومية    وزير الرياضة يترأس الاجتماع الأول لمجلس أمناء مدينة الشباب والرياضة بحي الأسمرات    لمزارعي الموز.. نشرة بالتوصيات الفنية خلال يونيو    معتدل نهارا ومائل للبرودة ليلا.. توقعات الأرصاد لطقس الغد    في ذكرى ميلادها.. تعرف على قصة حياة الممثلة العالمية آنجلينا جولي    الجمعية المصرية لخريجي الجامعات الروسية تحتفل بذكرى عميد الأدب الروسى بوشكين.    فروع منظمة خريجى الأزهر تنعى الدكتور عبد الفضيل القوصي    مرصد الأزهر يندِّد بالرسوم التخريبية على جدران أحد أقدم المساجد في إسبانيا    المدير الفني لمهرجان القاهرة السينمائي يرد على الانتقادات الموجهة إليه    أعمل طبيبا وقد أنام نتيجة الإجهاد فهل ينقض الوضوء؟.. البحوث الإسلامية يجيب    السعودية تدعم التحالف العالمي للقاحات ب150 مليون دولار لمكافحة كورونا    إعلان وإعتماد أكبر حركة تنقلات بمحافظة البحر الأحمر .. أعرف التفاصيل    6 حالات اشتباه 4 حالات إيجابية لفيروس كورونا المستجد بمطروح    لمواجهة كورونا.. تعرف على فيتامين لاكتوفيرين والجرعة المستخدمة يوميًا    برلماني: خطة الدولة لمواجهة "كورونا" لاقت استحسان الشعب    عمرو سمير عاطف: فكرت في الاعتزال بعد هجوم أبناء المهنة على "النهاية"    ضبط 190 شخصا اخترقوا حظر التجوال بشبرا الخيمة    رسميا.. السماح بإجراء 5 تبديلات في مباريات الدوري الإنجليزي    تصريحات مرتضى منصور تثير قلق كاسونجو بشأن مصيره مع الزمالك    برلمانية تتساءل عن دور منظمات حقوق الإنسان في حماية الأمريكيين    سواريز: سعيد للعودة للتدريبات وسط زملائى    نجم الأهلي يرفض الرحيل للإسماعيلي ويتمسك بالبقاء    مواعيد مباريات اليوم الخميس 4 - 6 - 2020 بالدوريات الأوروبية    الفقي يزف خبرا سارا عن سد النهضة    أطباء «عزل المنيا» يحتفلون بولادة طفلة داخل المستشفى (صور)    السن وإجادة القراءة الأبرز.. 6 شروط هامة ل مزاولة مهنة السايس بالقانون الجديد.. اعرفها    إخلاء سبيل صاحب شركة ضبط بحوزتة 8 أطنان سلع غذائية مجهولة المصدر    ضبط 438 قضية مخابز ودقيق مدعم وأقماح خلال 5 أيام    مد أجل الحكم في طعن متهمي "داعش مطروح"    مركز الأزهر للفتاوى الإلكترونية يجدد تحذيره للأطفال من لعبة بابجي    مركز الاستراتيجية بجامعة المنوفية يواصل تنمية مهارات العاملين بالجامعة    طيران الإمارات تضيف رحلات إلى 16 وجهة للمسافرين بدءا من 15 يونيو    العلمية للفيروسات..نتائج رسمية من وزارة الصحة لعلاج مصابي كورونا ب"البلازما'    القبس: منع سفر ابن مسئول بارز فى الكويت متهم بقضية فساد    زراعة الأشجار والقراءة والشوبينج.. الوجه الآخر للفنانة رجاء الجداوي بنت الإسماعيلية    صباح التفاؤل.. سمية الخشاب في أحدث إطلالة لها عبر إنستجرام    هالة السعيد: مليارا جنيه استثمارات في "باب العزب" بالشراكة بين الصندوق السيادي والمستثمرين | فيديو    بعد أكبر ارتفاع له منذ مارس.. نائب: سعر النفط عالميا في صالح مصر    بأئمة الجامع وبدون جمهور..الأزهر يعلن إقامة صلاة الجمعة غدا    كفارة من أقسم على أمر ولم يفعله ؟ البحوث الإسلامية يوضح    أذكار تنير قبرك وتغفر ذنوبك وتستر عيوبك    هل يُكره دفن الميت بين الظهر والعصر؟.. تعرف على رد الإفتاء    من 4 تريليونات جنيه..50% من الاستثمارات الحكومية لتحسين حياة المواطنين.. تفاصيل    الجريدة الرسمية.. قرار جديد من الرئيس السيسي حول اتفاقية قرض ثان من الكويت    15 يونيو آخر موعد لتقديم إقرار شهر أبريل لضريبة القيمة المضافة إلكترونيا    مصدر بالزمالك ليلا كورة: انضمام ساسي للمنتخب التونسي مفيد.. وليس هناك أزمة    رئيس الوزراء يستعرض تقريرًا بإمكانات وجهود التعليم العالي لمواجهة فيروس "كورونا"    حلمي: حازم إمام اعتزل لأن الزمالك لم يجلب صفقات جيدة    شخصية اليوم في علم الأرقام.. ماذا يقول تاريخ ميلادك؟    تلاسن وتبادل اتهامات بين أعضاء البرلمان التونسي في جلسة «مساءلة الغنوشي»    حبس طالب ووالده بعد مصرع سيدة وإصابة أخرى بمدينتي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سويسري متبلد VS لاتيني ثائر.. لمن النصر في قمة 30 مارس؟
نشر في صوت الأمة يوم 22 - 03 - 2019

الصراعي الأدبي الأوروبي اللاتيني يتجسد في مباراة كرة قدم.. واقعية لاساراتي تتحدى أحلام جروس.. الاروجوياني يتسلح باجايي وجيرالدو ومعلول.. السويسري يلعب من أجل إثبات الأفضلية المطلقة
أيام قليلة تفصلنا عن انطلاق صافرة مباراة القمة بين النادي الزمالك والنادي الأهلي في إطار منافسات الدوري المصري الممتاز، الذي يعتليه نادي الزمالك بفارق 4 نقاط عن النادي الأهلي الوصيف، والذي يعول كثيراً على الفوز بهذه المباراة من أجل التشبث بحلم بقاء الدوري في الجزيرة، وعدم مغادرته لميت عقبة.
صعوبة وقوة المباراة تكمن في أن الفريقين بحاجة لتحقيق الفوز والحصول على نقاط المباراة، نظراً لوضعيتهما حاليا، حيث يحتل الزمالك الصدارة برصيد 52 نقطة وخلفه الأهلي في الوصافة، وهو ما يعني أن نتيجة المباراة ستتحكم في شكل الدوري خلال الفترة المقبلة.
الصراع الأدبي القديم بين المدرستين اللاتينية والأوروبية، انتقل إلى ملاعب كرة القدم المصري، بعد تولي كل من الأوروجواني مارتن لاسارتي، والسويسري كريستيان جروس الإدارة الفنية لناديي الأهلي والزمالك.
لاسارتى

عندما قدم لاسارتي إلى النادي الأهلي، كانت جماهير الكرة في الأهلي تطمح فيتطبيق فكر يحقق الكرة الشاملة والهجوم الكاسح، كانت تمني النفس بأن ترى كل نجومها الذين دفع فيهم أموال طائلة،كانت البداية غير مبشرة بالهزيمة من نادي بيراميدز بثنائية مقابل هدف، إلا أنه مع مرور الوقت تطور الفكر، وبات الجميع يرى أداء متطوراً، يتذبب أحياناً بسبب سياسة التدوير ولكنه في ارتفاع ملحوظ، حتى أتت الخماسية في سيبما، عن طريق الضغط الطولي والهجوم الكاسح، وبدأ لاسارتي يثبث الرتم المرتفع فى جميع الأوقات وأمام أى منافس وفوق أى أرض.
استطاع لاسارتي أن يتغلب على مشكلة الإصابات لديه، بتطبيقسياسة التدوير في معركة المحلية والأفريقية، حتى نجح في إشراك معظم لاعبي الفريق.
يحبذ لاسارتي طريقة 4-3-3 نظراً لأنها تعينه على سد الثغرات والهجوم المتوازن، إلا أنه في أشواط كثيرة ينتقل منها إلى 4-2-3-1، وخاصة في حالات التأخر والاحتياج بشدة إلى الفوز أو التعادل، بل إنه في بعض الأحيان يحرر الطريقة إلى 4 1 3 2، ويلعب برأسي حربة كمروان وأزارو أو مروان وصلاح محسن، وأحياناً يدخل إلى مركز رأس الحربة جونيو اجايي.
قام الأوروجوياني مارتين لاسارتي، قبل المباراة بمنح لاعبي الفريق راحة من المران لمدة 3 أيام للتخلص من حالة الإرهاق الكبيرة التي يعانون منها بسبب ضغط المباريات، واستأنف الفريق تدريباته الأربعاء الماضي، وحرص لاسارتي على إعداد الفريق جيدا قبل مواجهة الفارس الأبيض.
مارتين لاسارتي بدأ من التجهيز لمباراة الزمالك والاستعداد لها منذ فترة طويلة، نظراً لأنه يدرك أهمية الفوز بالمباراة، سواء على صعيد المنافسة على لقب الدوري أو على الصعيد الشخصي بالنسبة له، حيث أنه حال فاز بها سيتقرب من جماهير الأهلي بشكل أكبر.
لاسارتي يضع ثقة كبيرة في بعض اللاعبين بالفريق الذين يريد الإعتماد عليهم أمام الزمالك، وهناك 6 لاعبين يآمل الأوروجوياني في أن يظهروا بمستواهم في قمة 30 مارس، من أجل الفوز بالمباراة.
جيرالدو


يعول لاسارتي كثيراً على جيرالدو دا كوستا، اللاعب الأنجولي الذي يريد لاسارتي الاعتماد عليه في التشكيل الأساسي للأهلي في مباراة الزمالك، من أجل استغلال سرعاته الكبيرة ومهاراته في التمرير من الحركة السريعة، بجانب مهارته الفردية في المراوغة واقتحام الدفاعات، وخصوصا حينما يلعب كجناح أيمن وأيسر ولا يرتبط بمركز محدد ويحصل على حرية في الحركة داخل الملعب.
محمود علاء
كما ينتظر لاسارتي تألق رمضان صبحي في هذه المباراة، ولاسيما أنه بدأ مؤخرا يستعيد مستواه من خلال اللعب بجماعية وهو ما ظهر في مباراة الفريق الأخيرة أمام شبيبة الساورة الجزائري، حيث أعرب لاسارتي كثيرا عن سعادته بتنفيذ اللاعب لتعليماته والعودة للجماعية في الأداء، كما كان يفعل من قبل.
ظهور رمضان صبحي بمستواه سيكون حلا رائعا للاسارتي في الجانب الهجومي، خصوصا وأنه ينوي الإعتماد عليه بشكل كبير.
يتمنى لاسارتي أن يظهر النيجيري جونيور اجايي بمستوى جيد ويكون متعاونا مع زملائه، من خلال التمرير الجيد وتكوين جبهة مع الجناحين الأيمن والأيسر، بجانب القيام بدور المحطة الذي أصبح يؤديه بشكل أكثر من رائع مؤخرا، بالإضافة إلى الإعتماد عليه كمهاجم ثاني أو مهاجم صريح في بعض الأوقات.
يآمل المدير الفني الأوروجوياني أن يستمر مروان محسن على نغمة التهديف التي ظهر عليها مؤخرا بعد التسجيل في مباراتي بتروجت بالدوري وشبيبة الساورة بدوري أبطال إفريقيا، حيث يعول عليه لاسارتي كثير في مركز المهاجم، بجانب دور المحطة الذي يقوم به من أجل فتح المجال للقادمين من الخلف لاقتحام منطقة جزاء المنافسين والتسجيل.
على معلول


الظهير الأيسر التونسي الطائر علي معلول، ربما يكون أهم سلاح للاسارتي أمام الزمالك، بعد حالة التألق الكبيرة التي ظهر عليها اللاعب مؤخرا، خصوصا وأنه في المواجهة المقبلة سيواجه مواطنه حمدي النقاز الظهير الأيمن للزمالك، لذلك اهتم لاسارتي بمعلول جيدا وينوي الجلوس معه في مران الفريق بعد استئنافه للحديث معه عن المباراة ومنحه بعض الأدوار الخاصة باللقاء
بدأ لاساراتي يوظف حسين الشحات في منطقة البديل الاستراتيجي، فيعتمد عليه في الشوط الثاني واستغلال سرعاته ومهارته خلف دفاع الزمالك، والذي سيعمل لاسارتي على إرهاقه في الشوط الأول.
حسين الشحات
لاسارتي لم يغرق فى المثاليات بوضع التشكيل الأفضل والمثالي واجتياح الخصوم ومحاولة استنساخ أسلوب بيب جوارديولاًالأكروباتي فى كرة قدم، لمعرفته بأن يملك فريقاً تعرضه لاعبيه للإصابة فى فترته أكثر من النقاط التى حصدوها، يقدس مبدأ التكيف والتدرج فى كرة القدم وحقق حتى الأن مراده حتى وإن جاءت بعض الأوقات عصيبة تصاحبها انقتادات من المدرجات الافتراضية.
أما السويسري جروس، فيلعب المباراة تحت ضغط الهجوم من قبل رئيس النادي وبعض الجماهير، التي أشارت إلى بعض السلبيات التي تطارد المدير الفني لنادي الزمالك، رغم ما يحققه من إيجابيات وتصدره لبطولة الدوري واعتلائه صدارة مجموعته في الكونفيدرالية الإفريقية.
يلعب جروس المباراة وهو لا يعلم كيف سيسد الثغرة الموجودة في الجانب الدفاعي، والذي يدفعه في بعض الأحيان إلى حذر شديد ينتهي بالخسارة مثلما حدث في مواجهة القطن التشادي في دور ال32 الأول للكونفدرالية بلقاء الإياب والذي شهد حذر دفاعي زائد من الزمالك مما أدى إلى الخسارة في النهاية، وتكرر نفس الأمر في مباراة الذهاب أمام اتحاد طنجة المغربي بدور ال32 المكرر بالأمس والتعادل السلبي، ويرى مسئولو النادي أن الفريق كان بإمكانه تحقيق الفوز حال التقدم للهجوم والتخلص من الحذر الدفاعي الزائد، بالإضافة إلى مباراة سموحة بالدور الأول من منافسات الدوري والتي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله بعدما سجل الفريق هدف التقدم وسيطر على مجريات اللقاء وأضاع أكثر من فرصة سهلة بسبب الرعونة مما أدى لخطف سموحة هدف التعادل وكان قريبًا من تسجيل الهدف الثاني لولا إضاعة ضربة جزاء في الدقائق الأخيرة.
السلبية الثانية هي استبعاد بعض اللاعبين وعدم حصولهم على فرصتهم بداعي عدم قناعته بمستواهم قبل أن يحرجوا المدرب وينجحوا في إثبات أنفسهم وعلى رأسهم مصطفى فتحي، الذي كان بعيد عن الحسابات لفترة طويلة ويشارك إبراهيم حسن بدلًا منه لكن مصطفى فتحي أثبت نفسه وقدم مستوى مميز ونجح في حجز مكانه بالتشكيلة الأساسية وأظهر قدرته على التواجد على على حساب إبراهيم حسن، كما قدم عمر السعيد هو الآخر أداء مميز بعد فترة طويلة من الجلوس على دكة البدلاء على حساب الكونغولي كابونجو كاسونجو لكنه استغل الفرصة في مباراة الاتحاد السكندري ببطولة الدوري ونجح في تسجيل هدف وصناعة آخر ويسعى لإثبات نفسه، كما أن عبدالله جمعة نموذج قوي بعدما كان قاب قوسين أو أدنى من الرحيل عن الفريق لكن بعد إعادة توظيفه في مركز الجبهة اليسرى كان على قدر المسئولية وحصل على إشادة الجميع.
جروس
السلبية الثالثة لدى جروس هي عدم قدرته في بعض الأحيان بالسيطرة على بعض اللاعبين داخل الملعب بسبب الأنانية الزائدة من جانب بعض النجوم واللعب لأنفسهم دون اللعب بشكل جماعي وهو ما كان ملحوظ في بعض المباريات دون أت يتحرك المدرب أو يحاول علاج الأمر حيث تكرر بشكل كبير في اللقاءات الماضية، وحمل مسئولو الزمالك الأمر برمته إلى جروس بإعتباره من أولويات عمله وحذروا من تكراره في المرحلة المقبلة، وهو الأمر الذي انتهى بإيقاف كهربا بعد اعتراضه على تبديله أكثر من مرة وبصقه على جمهور الزمالك في مباراة بترو اتليتكو الانجولي في القاهرة، والتي انتهت بتعادل الأبيض في مباراة كانت بحوزته لولا رعونة بعض اللاعبين.
الونش


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.