في يوم واحد.. البرازيل تسجل 16641 إصابة جديدة بكورونا و561 وفاة    وزير الدفاع اليمني: ميليشيا الحوثي تهدف لزعزعة أمن المنطقة وتهديد المصالح العالمية    تفاصيل مفاوضات ليفربول لضم عيسي ماندي    العظمى تصل ل44.. تعرف على طقس اليوم الثلاثاء    بسبب خلافات ثأرية.. مقتل شاب بطعنات وطلقات نارية في قنا    الثانوية العامة في العام المقبل.. تابلت و"open book"    «جوجل» يحتفي بذكرى ميلاد بهيجة حافظ.. أول امرأة ألفت موسيقى تصويرية بالسينما    برقم الجلوس.. نتيجة الثانوية العامة 2020    الحقيقة الخفية للهجمة على "تيك توك"    أسعار الأسمنت اليوم في مصر 4 أغسطس 2020    مؤتمر حاشد ل«مستقبل وطن» للحث على المشاركة بانتخابات الشيوخ بالبحيرة    موعد مباراة ريال مدريد ضد مانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا    نجم الأهلي: صالح سليم تنبأ بكارثة ستحدث لي .. وبعدها نقلوني للمستشفى    "أنا عبدك".. أحمد فلوكس ينشر صورة جديدة عبر "إنستجرام"    هل الميت يشعر عند الغسل    بوسي شلبي تنشر صورة جديدة لها بصحبة يسرا وهند صبري    آخر لقاء ودي.. طلائع الجيش يستضيف المقاولون العرب اليوم    وفاة نائب الشرقية سعيد العبودي إثر أزمة قلبية    نتيجة الثانوية العامة 2020 | إعلان قائمة الأوائل عبر هذا الرابط    أمريكا: العاصفة أساياس تصبح إعصارا من جديد قرب كارولاينا    "زراعة البرلمان": القطاع يشهد اهتمامًا كبيرًا ونسعى لتحقيق الاكتفاء الذاتي    مواعيد مباريات الذهاب والإياب في نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا    الاتحاد السكندري يلتقي الحدود قبل مواجهة الزمالك    فرنسا.. ارتفاع كبير في إصابات كورونا الحرجة    النيابة العامة تأمر "الأدلة الجنائية" بمعاينة وفحص الآثار العالقة بحادث متوفاة دكرنس    كومو منتقدًا ترامب: كان على الرئيس أن يقول الحقيقة لشعبه بشأن كورونا    مجلس الشيوخ.. "مستقبل وطن" بالفيوم ينظم مؤتمرًا حاشدًا لدعم مرشحي الحزب    مجلس الشيوخ.. "مستقبل وطن" بالإسكندرية يعقد اجتماعًا تنظيميًا بالرمل ثان لدعم مرشحي الحزب    الفرح تحول لمأتم.. وفاة سيدة وإصابة 3 في مشاجرة بحفل زفاف ببني سويف    كارتيرون يطلب مشاهدة مباراة «نهضة الزمامرة»    تقرير أممي: كوريا الشمالية طورت أجهزة نووية لصواريخها الباليستية    رفع 60 طن قمامة بمدينة المحلة    "زاهر" يكشف فى الراديو 9090.. تفاصيل جديدة فى أزمة التنمر به وبإبنته    حريق ضخم بمطار مصراتة الليبي المستخدم في نقل مرتزقة تركيا (صور)    رونالدو يقود.. أوبتا تكشف عن التشكيل المثالي لموسم 19-20 ل الدوري الإيطالي    تعرف على كيفية الاستغفار    دعوات وفدية للمصريين للمشاركة بقوة في انتخابات مجلس الشيوخ    أمل عرفة تعلن إصابتها ب"كورونا": بعد أيام راح اتعافى وارجع التصوير    تعرف على ضوابط الكذب من أجل الإصلاح بين الناس    "فتح المدارس وعودة الحياة".. ترامب يرفض فكرة الإغلاق لمواجهة كورونا    صور| "الطوق والأسورة" ثلاثة أيام على المسرح المكشوف    الحلقة الثالثة من مملكة إبليس.. الحياة خارج الأسوار وبداية حرب خريطة الكنز    برلماني: الدولة المصرية تسير بخطى ثابتة نحو تشجيع الصناعات الوطنية    الخشت: جامعة القاهرة تتقدم 34 مركزا في تصنيف ليدن على مستوى 30 ألف جامعة عالميا    إصابة 8 أشخاص إثر انقلاب ميكروباص فى ترعة المحاميد خلال حفل زفاف بالأقصر    الخشت: الجامعة نجحت في إدارة الامتحانات لجميع طلاب النقل والسنوات النهائية    7 مراكز في القليوبية خالية من فيروس كورونا (اعرف التفاصيل)    حظك اليوم| توقعات الأبراج 4 أغسطس 2020    جامعة القاهرة تكشف عن جهود الفريق البحثي لمواجهة فيروس كورونا    برلماني: مواقف وزيرة الهجرة تؤكد أن مصر لا تترك أبناءها    شريف عبدالمنعم يروي قصة مباراة تلقى فيها تهديدًا بالذبح    حكم إعطاء اللاجئين من الأضحية والصدقات.. الإفتاء تجيب    بالفيديو| دعاء الحفظ من كل سوء أو شر.. تعرف عليه من عمرو خالد    إلغاء ودية بيراميدز والمقاصة    محافظ الدقهلية يكلف السكرتير المساعد للإشراف على انطلاق حملة للنظافة بالمنصورة    النساء يتصدرن المشهد في انتخابات مجلس الشيوخ.. منال سلام المرشحة الوحيدة في الدقهلية.. وتؤكد: حبي لمصر والسيسي وراء ترشحي.. والرئيس يعمل ليل نهار ويحتاج من يسانده    فوضى وغضب بمطار البحرين لرفض إحدى شركات الطيران قبول شهادات فحص كورونا    5 حيل سريعة للتخلص من بق الفراش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"إدلب".. كلمة السر في إشعال الصراع التركي الروسي بسوريا
نشر في صوت الأمة يوم 10 - 01 - 2018

يبدو أن الاتفاقيات التي تم توقيعها بين روسيا وتركيا وإيران خلال الجولة الأخيرة من محادثات أستانا والتي أسفرت عن خفض التوتر في بعض المناطق السورية، قد تنهار بسبب ما يحدث في محافظة إدلب التي تشهد في الآونة الأخيرة معارك ضارية بين قوات الحكومة السورية وجماعة تحرير الشام المسلحة (جبهة النصرة سابقًا) التى فقدت السيطرة على عشرات القرى مؤخرًا في هذه المعارك مقابل سيطرة واسعة للجيش السوري.
ويقترب الجيش السوري من تحرير المحافظة، حيث اتجه مؤخرًا نحو مطار "أبو ضهور" العسكري والذي كان أخر معاقله في إدلب قبل أن تسيطر عليها النصرة وتحرير الشام قبل ثلاثة أعوام، إلا أن هذا التقدم السوري أغضب كثيرًا الحكومة التركية التي اعتبرته تطورًا قد يحد من نفوذها في سوريا، لاسيما وأن محافظة إدلب لها أهمية إستراتيجية واسعة فتحدها من الشمال تركيا، ومحافظة حلب شرقاً، ومن الجنوب محافظة حماه ومحافظة اللاذقية من الغرب، وتحتل المرتبة السابعة من حيث المساحة.
هذه الأهمية الاستراتيجة جلعت تركيا تطمع بأن تستقر قواتها فيها لفترة طويلة، حيث شرعت أمقرة إلى نصب قواتها في أكبر المناطق بالمحافظة مستغلة سيطرة جماعة تحرير الشام المتشددة ، وطالب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو روسيا وإيران بصفتهما ضامنين للتسوية السورية بوقف زحف قوات الجيش السوري على منطقة وقف التصعيد في إدلب شمال غربي سوريا، قائلًا : "قوات النظام السوري مستمرة في زحفها باتجاه إدلب، وعلى روسيا وإيران تنفيذ تعهداتهما ووقفها.

واستدعت تركيا أمس سفيري روسيا وإيران في انقرة، حيث قال جاويش أوغلو : "استدعينا يوم أمس ممثلي موسكو وطهران لدينا وأبلغناهم بمطالبنا".
وبالرجوع إلى أهمية محافظة إدلب والمعارك التي تدور في رحاها، فما تزال بلدتا "كفريا" و"الفوعا" داخل المحافظة محاصرتان من قبل تحرير الشام، كما كانت المحافظة تضم عددا لا بأس به من المسيحيين وخاصة في مدينة جسر الشغور، إلا أن أغلبهم تم تهجيرهم ولم يبق منهم أحد الآن، فيما هجر الدرزين قراهم المتواجدة بالمحافظة التي انتشرت في جبل السماق خاصة بعدما تعرضوا لمجزرة في بلدة "قلب اللوزة" التي راح ضحيتها عشرات.
واعتبرت إدلب مؤخرًا بعد الاتفاقيات الأخيرة، حاضنة لآلاف المسلحين وأسرهم، الذين انتقلوا إليها في إطار اتفاقات مع الحكومة، حيث وصل بحسب البي البي سي عدد سكانها إلى نحو مليوني شخص بينهم مئات الآلاف من النازحين واللاجئين من مناطق ريف دمشق، وحلب وحمص وحماه.
ولم تكن إدلب هي المحافظة الوحيدة، التي تؤشر إلى قرب انهيار اتفاقيات وقف إطلاق النار والتهدئة التي تراعها الدول الثلاث، ففي سياق ما يحدث من توترات شمال غربي سوريا، أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن تعرض قاعدتي حميميم الجوية وطرطوس البحرية الروسيتين في سوريا مؤخرا لهجوم مباغت ومكثف نفذ باستخدام 13 طائرة مسيّرة، استطاعت الدفاعات الروسية صدها، إذ أسقطت سبعة منها واخترقت الست المتبقية وأخضعتها للفحص الذي كشف اعتمادها على تكنولوجيا لا تملكها سوى الدول.
وكشفت روسيا عن أن فحص الدرونات، خلص إلى أنها أطلقت جميعها من جنوب غربي منطقة وقف التصعيد في إدلب وفي وقت متزامن، وذلك من مناطق خاضعة لسيطرة ما يسمى ب"المعارضة السورية المعتدلة" (تحرير الشام- جبهة النصرة سابقًا)، الأمر الذي بعثت على آثره الدفاع الروسية إلى رئيس الأركان العامة التركية خلوصي أكار، ورئيس جهاز الاستخبارات التركية هاكان فيدان لتخطرهما بالحادث، في إشارة إلى مزيد من التوتر في العلاقات بين تركيا من جهة وروسيا وإيران من جهة أخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.