«عبدالغفار» أبرز المرشحين.. تعيين وزير جديد للصحة    اليابان تسجل 183 ألفا و609 إصابات جديدة بكورونا    ياسر ريان: ضرورة رحيل بيرسي تاو وميكيسوني عن الأهلي    تقارير: الزمالك يضم زكريا الوردي لاعب الرجاء المغربي لمدة موسمين    «الأرصاد»: استمرار الارتفاع الكبير في نسب الرطوبة ونشاط للرياح    أولى جلسات محاكمة قاتل زوجته ووالدها بالإسماعيلية في رمضان.. اليوم    وصول أقارب نجل توفيق عكاشه مقر المحكمة لمحاكمته لإحرازه المواد المخدرة    ضبط 8 مُخالفات موقف عشوائي في حملة أمنية    تحرير 2535 محضرا فى حملات تموينية على أسواق سوهاج خلال شهر.. صور    حسن شاكوش يشعل الأجواء في الساحل    على غرار الأنفلونزا.. طرح لقاحات جديدة توفر حماية ضد سلالتين من كورونا    مصر تعلن تضامنها مع السعودية لمواجهة كل ما يهدد أمنها واستقرارها    الكونجرس يقر خطة بايدن للمناخ والصحة في تصويت نهائي    الشبكة القومية للزلازل: لا تأثير لزلزال بني غازي على مصر        إعصار ميري في طريقه لليابان.. وتحذيرات من وقوع انهيارات أرضية    رئيس جامعة بنها يستقبل وفدا من وحدة تأهيل المعامل للاعتماد الدولي    إنفوجراف| أسعار الذهب المحلية بمستهل تعاملات السبت 13 أغسطس    تشكيل مانشستر يونايتد المتوقع أمام برينتفورد    تشكيل برشلونة المتوقع لمباراة رايو فاليكانو في الدوري الإسباني    مونبيليه ضيفًا ثقيلًا على باريس سان جيرمان اليوم في الدوري الفرنسي    البنك المركزي ينفي استقالة طارق عامر من منصبه: مدته تنتهي نوفمبر 2023    أسعار الحديد في السوق المصر اليوم 13 أغسطس    سعفان: بدء دورتي تدريب في مجال الكهرباء واللحام لشباب الوادي الجديد    وزير الإسكان يوجه بتكثيف المتابعة الميدانية للمشروعات الجارية بالمدن الجديدة        تفاصيل مصرع 4 أشقاء صعقًا بالكهرباء بالفيوم    نقل شخص أصيب في حادث تصادم أمام ديوان محافظة الغربية    محاكمة زوج الإعلامية شيماء جمال وشريكه اليوم بتهمة قتلها    تنسيق الجامعات 2022.. 55 ألف طالب يسجلون في المرحلة الأولى    سلمان رشدي على جهاز التنفس الاصطناعي    محمد رمضان يشعل العلمين الجديدة بوصلة غنائية استعراضية | صور    محمد حماقى يُحيى حفله الغنائى بالسعودية تحت المطر.. صور    فن السيرة وأثره في الرواية وكورال طلعت حرب.. الليلة    روسيا تحذر واشنطن من مصادرة أصولها المالية لصالح أوكرانيا    السبكي: 4.6 مليار جنيه حجم الإنفاق على الخدمات لمنتفعي التأمين الصحي الشامل    «الصحة»: افتتاح 3 وحدات للتثقيف الغذائي بمحافظتي القاهرة وجنوب سيناء    شاب ينهي خلافاته مع أسرته بالتخلص من حياته بالمنيا    المغرب يتراجع دقيقتين يوميا في الإسكندرية.. مواقيت الصلاة في مدن مصر السبت 13 أغسطس 2022    ذنبان عقوبتهما في الدنيا قبل الآخرة .. من أكبر الكبائر    غلق 3 ورش غير ملتزمة بالمواعيد المحددة بجنوب الجيزة    برامج الساعات المعتمدة بكلية الآداب جامعة عين شمس في تنسيق الجامعات 2022    مواجهات ربع نهائي كأس مصر بعد فوز البنك الأهلي على إنبي    التموين تعلن بشري سارة للمواطنين    مقتل 11 شخصا وإصابة 20 خلال محاولة اختراق سجن في المكسيك    قصة تفوق سيدة مصرية.. زوجة وأم ل 4 أطفال تدرس بالثانوية العامة وتحصل على 72% (فيديو)    حملة وهاشتاج #رابعة_ضمير_وطن يتفاعلان على "التواصل ".. ومغردون: رسالة إنسانية وليست بكائيات    الأسكوتر الإسعافي صديق للبيئة ويعمل بالشحن الكهربائي    عمرو أديب : لعيبة الأهلي مش قادرة تجرى والزمالك هو الأفضل    الإعلامية لمياء فهمي عبدالحميد تكشف تطورات أزمتها الصحية    التنمية المحلية تُعلن بدء تنفيذ الخطة التدريبية الجديدة للمحليات غدًا بمركز سقارة    ميسى "سيراميكا": الاحتراف الخارجى أولويتى وهذا سر تألق الزمالك    أبراج لا تحب المواجهة.. الأبرز« الميزان»    هل ابتسامة الميت عند غسله من علامات حسن الخاتمة؟.. اعرف سببها    دعاء آخر ساعة من يوم الجمعة للمريض.. يداوي الجروح ويشفي المبتلى    تامر حسنى: استقبالي في الأردن حالة حب كبيرة.. وحفلاتي القادمة بالسعودية ولبنان    خطيب المسجد الحرام: الله يعطي الدنيا للمؤمن وللكافر ولا يعطي الدين إلا لمن يحب    وزير الأوقاف: المساجد استعادت دورها في الجمهورية الجديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«كفاية» و«حركات يسارية» ترفض «المحاكمات العسكرية» وتهدد بالتصويت ب«لا» على الدستور

أكد حزب التحالف الشعبي الاشتراكي بالإسكندرية، أمس الجمعة؛ رفضه لنتائج التصويت على النص المقترح للمادة 174 داخل «لجنة الخمسين»، والذي يفتح الباب للزج بالمدنيين ومحاكمتهم عسكريًا لأسباب متعددة.
وأشار الحزب إلى أن «فتح باب العسكريين ليشمل "ومن في حكمهم" يعطي فرصة لتوسيع تعريف العسكريين في المستقبل، وهو ما يفتح المجال لمزيد من الاعتداء على الحريات المدنية»، مضيفا أن «إضافة "وما في حكمها" للمنشآت العسكرية يفتح الباب أيضا لتوسيعها في المستقبل».
وشدد «الحزب»- خلال بيان له أمس الجمعة- على «حرصه على استقلال القضاء وتحديد نطاق ولايته، مع رفض توسيع دوائر الولاية القضائية للقضاء العسكري، لتشمل المدنيين الذين يجب التمسك بمحاكمتهم أمام القضاء الطبيعي».
ورفض «الحزب» توسيع مجالات «ولاية القضاء العسكري» فيما لا يتعلق بالأمور العسكرية التي تضر الأمن القومي، مشيرًا إلى أنه «بخلاف ذلك فكل المخالفات يمكن محاسبة مرتكبيها وفق أحكام القوانين المدنية وأمام القاضي الطبيعي» ومؤكدًا أنه «يتابع بقلق متزايد، التصويت الذي يجري على المواد داخل اللجنة، خشية سيادة بعض الاتجاهات التي تدفع المصريين للتصويت ب"لا" على الدستور».
في سياق متصل أعلن عبد الرحمن الجوهري؛ المنسق العام لحركة كفاية، رفض الحركة القاطع للنص بالدستور على محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية، مشددا على تمسكها بشعار «لا للمحاكمات العسكرية»، وأنه «يجب مثول المدنيين أمام قاضيهم الطبيعي».
وأدان «الجوهري» كل من «شارك بالتصويت علي إقرار هذا النص أو امتنع عن التصويت» مشيرًا إلى أن ذلك يعني المشاركة في العودة إلى «دولة القهر والقمع والاستبداد، والتخلي عن أهداف الثورة المصرية العظيمة».
وأكد «الجوهري» رفض «الحركة» لما يسمى ب«الكوتة» المرأة والأقباط والشباب، «بزعم أن هذا تمييز إيجابي»، قائلاً: «أننا نرفض التمييز بكافة أشكاله، انطلاقا من القاعدة الأصولية التي تقر أن المواطنين متساوون في الحقوق والواجبات أمام القانون والدستور، بغض النظر عن الجنس أو اللون أو الدين أو العقيدة وغيرها، وأن إقرار هذا النص بالتمييز بين طوائف المجتمع يعد جريمة في حق الوطن، ويمثل تمهيدًا وزرعًا لبذور صراع عرقي وطائفي في البلاد».
في الوقت نفسه أعلنت حركة شباب اليسار بالإسكندرية، رفضها لأي مواد في الدستور الجديد تبيح محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية.
ودعت «الحركة» إلى التصويت ب«لا» على الدستور القادم، الذي «يكرس الحكم العسكري ويلغي الحكم المدني»؛ وفقًا لبيان للحركة أمس الجمعة.
وكشفت «الحركة» عن تنظيمها لحملات مشتركة مع القوي الوطنية الرافضة للمحاكمات العسكرية للمدنيين، للتصعيد داخل لجنة الخمسين وخارجها، لرفض الدستور، مطالبة في الوقت نفسه أعضاء اللجنة المعترضين على إقرار المادة إلى «الانسحاب من اللجنة».
في سياق متصل ذكرت الحملة الشعبية لمطالب التغيير (لازم) بالإسكندرية، أنها ستدفع للتصويت ب«لا» على التعديلات الدستورية، إذا ما تضمنت مادة تقضي باستمرار محاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري، بدعوى أن «مثل هذا المادة لا تمثل سوى وجود دولة داخل الدولة».
وأضافت «لازم» في بيان لها: «أن ثورة 25 يناير 2011، قامت لهدم الفساد القائم بالبلاد، وبالتحديد الفساد الدستوري، وأتى المد الثاني للثورة في 30 يونيو ليزيح دستور الإخوان، الذي كان أكبر اعتراضنا عليه وجود مادة دستورية تسمح بالمحاكمات العسكرية للمدنيين».
وأبدت «لازم»: «عجبها من مجيء لجنة الخمسين التي- كنا نأمل أن تنهى هذا البند الذي دام لعقود في الدساتير المصرية- لتعيد نفس العوار الدستوري الذي سبق أن أقره الإخوان» موضحين أن هذا الرفض ينطلق «دفاعا عن حق كل إنسان في نيل محاكمة عادلة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.