بدء الانتخابات الطلابية بكلية التربية بجامعة الوادي الجديد    تفاصيل مسابقة التربية والتعليم لأوائل شهادات مرحلة التعليم الأساسي والثانوية    بالأسماء.. تحويل 627 ألف جنيه مستحقات العمالة المغادرة للأردن    وزير الري: تشغيل 19 بئرا جوفية في الوادي الجديد أوتوماتيكيا ومراقبة السحب الآمن منها عن بُعد    وزير النقل يرفع العلم على أحدث ثلاث قاطرات بحرية جديدة بميناء دمياط| صور    مصر ضمن أفضل وجهات العالم جذبا للاستثمارات الأجنبية بشهادة دولية (إنفوجراف)    أخبار البورصة المصرية اليوم.. تراجع جماعي بعد هجوم «أوميكرون»    روسيا ترصد إصابات بمتحور جنوب أفريقيا    العسومي يطلق مبادرة إعداد مدونة سلوك للعمل البرلماني من أجل تعزيز الديمقراطية حول العالم    أبو الغيط ومديرة هيئة تمكين المرأة التابعة للأمم المتحدة يبحثان تعزيز التعاون المشترك    موعد استئناف تدريبات الزمالك بعد فترة الراحة السلبية    موعد مباراة بيراميدز ومانيما الكونغولي بالكونفدرالية والقنوات الناقلة    6 لاعبين جدد فى مهمة إثبات وجهة نظر البرتغالى كيروش أمام الجمهور    ضربات موجعة لتجار البانجو في المحافظات    ضبط 220 قضية مخدرات في 24 ساعة    رفع السيارات المتروكة في الشوارع.. حملات مكثفة لرصد المخالفات المرورية    وزير الإسكان يتابع جهود قطاع المرافق في التنسيق مع المحافظات للتعامل مع مياه الأمطار | صور    تعرف على سبب نشوب حريق بعقار فى طهطا    حبس المتهم بقتل تاجر خردة بديرب نجم بالشرقية    محافظ بني سويف يتابع استعدادات امتحان الفصل الدراسي الأول    الفنان رشوان توفيق: لم أبخل على أولادي..وأعيش مرارة بعد قضية ابنتي ضدي    عز الأسطول يكشف كلمات أغنيته الوطنية الجديدة (فيديو)    اليوم.. عرض فيلم «أخوات» لأول مرة بالشرق الأوسط بمهرجان القاهرة السينمائي    محمد رمضان يثير ضجة جديدة علي مواقع التواصل بسبب ملابسه    فتاة تفاجئ مبروك عطية على الهواء بشأن غشاء بكارتها.. كيف رد؟    وزارة الصحة تكشف إجمالي المتعافين من فيروس كورونا    الصحة: بلجيكا أكدت أن المصابة ب«أوميكرون» خرجت من مصر سليمة    عمومية اتحاد الكرة تعتمد تعديلات لائحة النظام الأساسي    قطاع الأعمال: إزالة تعديات على أصول شركات الوزارة بقيمة 347 مليون جنيه    اليوم.. عرض "اخوات" لأول مرة بالشرق الأوسط بمهرجان القاهرة السينمائي    مصر للطيران تنقل اليوم 8401 راكب على متن 82 رحلة دولية وداخلية    "النواب" يوافق على تحديد موعد طلب مناقشة بشأن ضبط سوق الدواء    نواب التنسيقية يرتدون الزي الأسود حدادا على النائب الراحل أحمد زيدان    طبيبة جنوب أفريقية: المصابون بسلالة "أوميكرون" حالتهم ليست خطيرة    أسعار الدرهم الإماراتى اليوم الأحد 28-11-2021    أستراليا تسجل أول إصابة بمتحور أوميكرون    «الأرصاد» تحذر من ارتفاع درجات الحرارة اليوم وغدا: لا تنخدعوا    فضل بر الوالدين    القوات العراقية تعثر على مخزن مواد متفجرة لتنظيم "داعش" جنوبى بغداد    قتلى في هجوم إثيوبي على الجيش السوداني بالفشقة    رقم سلبي لتشيلسي في مبارياته ضد مانشستر يونايتد    الشراء الموحد تعلن وصول شحنات جديدة من لقاح جونسون آند جونسون    9 مقالات فى «روزاليوسف» و6 مقالات فى «الرسالة» و«الأخبار» تثبت أنه ب(100 وجه) «متعدد الأقطاب» «سيد» شياطين الإرهاب!    رحلت الهانم بنت الأصول سهير البابلى.. كوميديا يصعب تكرارها    أحمد دياب: إلغاء كأس الرابطة في حالة واحدة    محافظ الدقهلية يتفقد مستشفى السنبلاوين ويفتتح 3 مدارس بالمنصورة اليوم    وزير الدفاع: جاهزون لردع كل من تسول له نفسه العبث بأمن مصر واستقرارها    ألمانيا تسجل أكثر من 44 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة    كيف يتطهر أصحاب الأعذار لأداء الصلاة؟.. الأزهر يجيب    إيديكس 2021.. انطلاق المعرض الدولى للصناعات الدفاعية والعسكرية 29 نوفمبر    تعرف على طبيعة الجن وأنواعه    اليوم.. اختبار برلماني شرس لوزير التعليم بسبب مناهج رابعة ابتدائي    لماذا أوصى رسول الله بغلق الأبواب والنوافذ في الليل وخاصة عند النوم؟    برج الحمل اليوم.. استعد لبعض الأخبار الجيدة    تعرف على الأندية المتأهلة ل «مونديال الأندية»    برشلونة يواصل صحوته تحت قيادة تشافي بثلاثية في فياريال    دراسة: يمكن علاج مرض السكري من النوع 2 باتباع نظام غذائي    رشوان توفيق : «حلمت بوفاة دلال عبد العزيز قبل 4 سنوات.. وكانت لابسة أخضر»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إريك رولو فى كواليس الصراع العربى الإسرائيلى
نشر في الشروق الجديد يوم 22 - 02 - 2013

فى ستة عشر فصلا، وما يزيد على أربعمائة صفحة من القطع الكبير، يتناول إريك رولو بالتحليل تاريخ مصر والعالم العربى وإسرائيل على مدى ستين عاما 1952 2012. وهو هنا يفتح لنا خزائن ذاكرته الخصبة والثرية لندرك، أحيانا للمرة الأولى، الدلالات العميقة لما حدث، ويحدث حتى الآن، فى أروقة السياسة الخاصة بقضية العرب المركزية الحرب والسلام مع إسرائيل ودهاليزها وهى القضية التى تابعها إريك رولو، بحكم المهنة والانتماء للمنطقة، عن كثب وبمعرفة لا يضاهيه فيها أحد من المحللين الأجانب.

الكتاب صدر بالفرنسية فى باريس أول نوفمبر 2012 ولم يمضِ أكثر من شهر واحد على صدوره حتى كانت كبريات الصحف فى القاهرة وبيروت والكويت تنشر مقاطع مطولة منه مترجمة إلى العربية، وهى الترجمة المتميزة التى قامت بها الدكتورة داليا سعودى ضمن ترجمتها للكتاب بأكمل، والذى ينتظر أن يصدر قريبا عن مركز الأهرام للتأليف والترجمة والنشر.

ولد إريك رولو (واسمه المسجل فى شهادة ميلاده المصرية هو إيلى رفول) فى القاهرة عام 1926 لأبوين يهوديين متمتعين بالجنسية المصرية، وأتم تعليمه فى كلية الحقوق بجامعة فؤاد الأول (القاهرة الآن) فى نهاية الأربعينيات من القرن الماض، وهو لا يتحدث كثيرا فى كتابه هذا عن تاريخه الشخصى بوصفه يهوديا مصريا غادر البلاد إلى فرنسا فى ديسمبر 1951 تاركا هذا الأمر للصحفى الفرنسى البارز آلان جريش، ذى الأصول المصرية هو الآخر، الذى يتناول فى مقدمة الكتاب السيرة الشخصية لرولو.

يقول جريش: «إنشاء دولة إسرائيل فى مايو عام 1948، فتح الباب خلال عدة سنوات، لمغادرة اليهود من مصر والشرق الأدنى. لم يجد إيلى رفول نفسه، وهو المتهم من قبل حكومة الملك فاروق بعلاقاته مع اليسار المتشدد من جهة وهذه حقيقة، وبالصهيونية من جهة أخرى وهذا مجرد خيال، إلا أمام خيارين؛ السجن أو المنفى، وما يرافقه من التخلى عن الجنسية. مكرها، اختار الحل الثانى».

هكذا وجد إريك رولو نفسه فى فرنسا قبيل ثورة يوليو 1952 ببضعة أشهر، حيث عمل صحفيا فى وكالة الأنباء الفرنسية ثم جريدة اللوموند، وظل يتابع مايدور فى مصر لمدة اثنى عشر عاما قبل أن يتلقى دعوة غير متوقعة من محمد حسنين هيكل لإجراء حوار صحفى مع جمال عبدالناصر صيف عام 1963، وهو الحوار الذى أراد عبدالناصر من خلاله، ضمن أشياء أخرى، إصلاح العلاقات مع فرنسا ورئيسها الجنرال ديجول بعد أن حصلت الجزائر على استقلالها عام 1962.

ولم يفت إريك لدى عودته بعد غيبة طويلة ملاحظة ما طرأ من تغيير على وطنه الأم الذى غادره منذ أكثر من عقد، فيكتب تحت عنوان «مصر للمصريين» الشعار الأثير للحركة الوطنية المصرية منذ القرن التاسع عشر «مجرد المشى فى وسط البلد كفيل بأن يدرك المرء أن الأقليات الأجنبية (الخواجات) الذى لم يكن غيرهم يجرؤ على الوجود فى المكان قد اختفوا». ويلاحظ رولو بتعاطف شديد وجود المصريين البسطاء بجلاليبهم وأزيائهم المتواضعة فى قلب قاهرة الأجانب التى ظلت لعقود محرمة عليهم، والذى كان مجرد وجودهم فيها من قبل يعرضهم لمتاعب جمة مع البوليس.

وإن كان عبدالناصر قد أراد فى الستينيات مخاطبة فرنسا من خلال اللوموند ومبعوثها الصحفى ذى الأصول المصرية المتعاطف مع التجربة الناصرية، فإنه وقبل أشهر قلائل من وفاته أراد أن يبعث برسالة أخرى للرأى العام الغربى من خلال إريك رولو تتعلق هذه المرة بالسلام مع إسرائيل. وربما يكون الفصل التاسع من كتاب إريك رول «السلام الضائع» من أكثر فصول الكتاب إثارة للجدل، وكشفا لبعض الأسرار غير المعروفة على نطاق واسع حول مساعى عبدالناصر لفتح قناة للسلام مع إسرائيل إبان معارك الاستنزاف.(1969/1970).

ولندع إريك رولو يتحدث بنفسه عن هذه القضية الملتبسة الخاصة بموقف عبدالناصر من التسوية السلمية للصراع. يقول رولو:

«تزامن وصولى إلى القاهرة فى يناير 1970 مع تصعيد حرب الاستنزاف (...) كانت إسرائيل ترفض الانصياع للقرار 242 بعد أكثر من خمسة عشر شهرا على اتخاذ مجلس الأمن له فى نوفمبر (...) وقبيل أيام من وصولى إلى القاهرة فى يناير، كانت إسرائيل قد رفعت من حدة التوتر بشن حملة من الغارات فى عمق وادى النيل (...) وخوفا من ردود الأفعال الشعبية، كانت السلطات تمنع بث أى معلومات حول هذه الغارات التى كانت تسفر عن سقوط العديد من الضحايا. كما كان جميع الصحفيين ممنوعين من الذهاب إلى المواقع التى تتعرض للقصف (...) وقد تعرض مخيمان عسكريان فى ضاحية القاهرة للدمار يومى 18 و23 من يناير، مما أسفر عن مقتل87 و150 شخصا على التوالى. بعد ذلك بأربعة أيام، احتلت قوات الجنرال ديان لمدة ثلاثين ساعة جزيرة شدوان، الواقعة فى الطرف الجنوبى من سيناء، ودمروا ما بها من منشآت واستولوا على ما وجدوه من عتاد عسكرى، وفقد المصريون إثر ذلك مائة رجل، ما بين قتيل وجريح.
لم يعد بالإمكان خداع الرأى العام، الذى علم بما وقع من تناقل الناس للخبر. فرفع الحظر ودعى الصحفيون للذهاب إلى المواقع التى استهدفها القصف. وبعد ساعتين من انتهاء الغارة، تم اصطحابنا إلى مصنع أبى زعبل، أكبر مجمع صناعى مختص بصناعة الحديد والصلب فى مصر. كانت ألسنة اللهب ترتفع من بين الأنقاض، والأجساد المبتورة الشوهاء متناثرة بالعشرات فى كل مكان، بينما كان صبى يرتدى الأفرول الأزرق يحتضر وسط بركة من الدماء. كانت الجثث المتفحمة تشهد باستخدام النابالم. وعلى أثر انفجار إحدى القنابل الموقوتة المنثورة داخل المجمع الصناعى ومن حوله، اضطررنا إلى مغادرة مكان الحادث على عجل، لكن حدثا غير عادى جاء ليقطع التحقيق الذى كنت أجريه. ففى اليوم التالى للغارة على مصنع أبى زعبل، تلقيت مكالمة هاتفية من رئاسة الجمهورية تعلمنى بأن جمال عبدالناصر سيستقبلنى فى اليوم التالى».

يقول إريك رولو إن عبدالناصر أسرَّ له فى لقاء لم يطلبه رولو بل سعى إليه النظام المصرى آنذاك أنه على استعداد لعقد اتفاقية سلام مع إسرائيل والبدء بالتطبيع الكامل مع الدولة الصهيونية «بشرط إعادة جميع الأراضى المحتلة»، وقد أحدثت تصريحات الرئيس المصرى دويا عالميا، كما يقول إريك رولو، إلا أن حكومة جولدا مائير فى إسرائيل اعتبرت هذه التصريحات مجرد دعاية ولم تعرها اهتماما كبيرا.

وفى مارس من نفس العام (1970) أرسل عبدالناصر أحمد حمروش إلى إريك رولو فى باريس. يقول رولو: «اتجه حمروش مباشرة إلى هدف الزيارة: فقد كان مكلفا من قِبل الريّس لدعوة ناحوم غولدمان إلى القاهرة. كانت تلك خطوة غير مسبوقة فى حوليات النزاع الإسرائيلى الفلسطينى، وكانت تهدد بإثارة عواصف من الاستنكار فى الشرق الأوسط. كان جولدمان، رئيسُ المجلس اليهودى العالمى أحدَ أعمدة المنظمة الصهيونية العالمية، كما كان مواطنا لدولة معادية، هى إسرائيل».

رتب إريك رولو لقاء بين حمروش وجولدمان فى شقته بباريس، حيث نقل حمروش لجولدمان اقتراح عبدالناصر بأن يأتى إلى القاهرة فى زيارة شخصية بعد الحصول على تصريح بذلك من رئيسة الحكومة الإسرائيلية جولدا مائير. يستطرد رولو: «تظاهرت مائير بالاهتمام بالمشروع، لكنها رفضت إعطاءه موافقتها، كما رفضت الاحتفاظ بالأمر سرا، مثلما طلب منها محدثها. فقد ادّعت أن عليها استشارة مجلس الوزراء، وهى تعلم أن غالبيته العظمى سترفض. والأهم، أن الخبر «سيتسرب حتما مما سيُثير ردود فعل معارِضة داخل غالبية الأحزاب السياسية».

ولأن الصحافة الإسرائيلية ذكرت اسم إريك رولو كوسيط بين غولدمان والقاهرة، فقد شن مناحم بيغن هجوما عنيفا ضده واصفا إياه ب«العميل المصرى. أما فى مصر، يقول رولو، فقد ادعت صحيفة الأهرام أن قضية غولدمان مختلقة من أولها إلى آخرها»، وبرغم ذلك فقد أكد ناصر صحة المبادرة التى أقدم عليها بدعوة جولدمان، وذلك خلال اجتماع سرى لقيادات الاتحاد الاشتراكى فى أواخر يوليو.

ترى ما الذى يؤكد لنا صدق رواية إريك رولو هذه؟ يروى إريك رولو قصة طريفة عن كيف طلب منه عبدالناصر عدم تسجيل الحديث بجهاز التسجيل أو حتى بالورقة والقلم، حتى يتحدث «على راحته» وبعد أن تحدث ناصر لمدة ساعتين ونصف الساعة فيما ورد ذكره سابقا أبدى إريك رولو أسفه الشديد لأنه لا يمتلك دليلا على ما قاله له عبدالناصر، فإذا بناصر يقتاده إلى حجرة التسجيل الملحقة بمكتبه فى قصر القبة، حيث دار الحديث، ويطلب من الضباط القائمين على التسجيل إعطاء إريك رولو نسخة كاملة من الحوار الذى دار بينهما، الذى يقول إريك رولو إنه ما زال يحتفظ بها «حتى يومنا هذا»، وأنا شخصيا أتمنى أن يهدى إريك نسخة من هذا التسجيل لجهة مصرية، سواء أكانت أرشيف عبدالناصر الذى تشرف عليه ابنته هدى، أم مكتبة الإسكندرية، أو أى جهة وطنية أخرى، حتى يتاح للباحثين المصريين والعرب الاطلاع على ما قاله عبدالناصر حرفيا عن الصراع العربى الإسرائيلى قبل وفاته ببضعة أشهر.

ومن المؤكد أن عبدالناصر كان مهموما فى السنة الأخيرة من حياته بالتفكير فى صيغ يجنب بها مصر ويلات القصف الجوى الإسرائيلى فى عمق البلاد، وسواء كان سعيه للسلام مع إسرائيل هدنة مؤقتة حتى يتمكن من بناء حائط الصواريخ القادر على التصدى للطيران الإسرائيلى، أم كان تفكيرا إستراتيجيا لآفاق الصراع العربى الإسرائيلى مخالفا لما درجنا على تقبله من عبدالناصر، فقد قبل عبدالناصر «مشروع روجرز»، بدءا من 12 من يوليو 1970، بينما رفضت إسرائيل المشروع التى عادت وقبلته بعد نحو شهر من ذلك التاريخ.

ويفسر إريك رولو قبول إسرائيل لمبادرة روجرز، بعد أن رفضتها أولا، على ضوء ماكتبه هنرى كيسنجر لاحقا فى مذكراته، حيث كشف أن نيكسون قد أرسل رسالة شخصية وسرية لجولدا مائير، يؤكد فيها أن واشنطن لن تجبر إسرائيل على تطبيق التفسير العربى لقرارات الأمم المتحدة. وهذا الخداع الإسرائيلى الأمريكى هو موضوع الفصول التالية التى يخصصها إريك رولو للمحاولات المستمرة لإيجاد حل سلمى للصراع بدءا من محاولات السادات وانتهاء باتفاقيات أوسلو، التى يخصص لها إريك رولو الفصل قبل الأخير الذى يحمل عنوان «مأزق أوسلو».

والفصول الخمسة الأخيرة من الكتاب التى تقع فى ما يقرب من مائة صفحة، ربما تكون أقل صفحات هذا الكتاب كشفا لحقائق غير معروفة عن الصراع العربى الإسرائيلى، وإن كان لها مزية إنعاش الذاكرة حول محطات مهمة فى ما أصبح يعرف الآن ب«عملية السلام فى الشرق الأوسط»، وما هى إلا أوهام فى ظل توسع عدوانى إسرائيلى لا يتوقف.

فى الفصل الأخير من الكتاب، وتحت عنوان كاساندرا، وهى ابنة ملك طروادة التى تنبأت بدمار طروادة وإن لم يصدقها أحد، يشيد إريك رولو برؤية صديقه ناحوم جولدمان لمستقبل الصراع، فى إشارة ضمنية للشبه بين البطلة الإغريقية وجولدمان. وفى محاولته استشراف مستقبل السلام فى الشرق الأوسط يخلص إريك رولو إلى أنه: «للوهلة الأولى يبدو أن الأسهل لإسرائيل، كى تستعيد شرعيتها كاملة على الساحة الدولية، أن تضع نهاية لاحتلالها للأراضى الفلسطينية. ولكن عمليا وفى حال حاولت الحكومة الإسرائيلية اقتلاع نصف مليون مستوطن من الضفة الشرقية والقدس لإقامة دولة فلسطينية، فإن هذا الإجراء سيقود فى أحسن الأحوال إلى الفوضى وفى أسوئها إلى الحرب الأهلية. فكل الحكومات التى تعاقبت على إسرائيل، يمينا أم يسارا، والتى مارست سياسة الاستيطان الممنهج، ترى فى اقتلاع الاستيطان فخا قاتلا. هل تجد إسرائيل وسيلة للإفلات من ذلك الفخ؟ مستقبلها يتوقف على الإجابة عن هذا السؤال».

تبقى كلمة أخيرة بمناسبة الحديث هذه الأيام عن دعوة اليهود المصريين للعودة، وبمناسبة أن إريك رولو، الذى قرأت له قبل أن أتشرف بصداقته، كان دائما فى ذهنى نقيض يهود آخرين عرفتهم، وربما يكونون هم المعنيين بالدعوة الغريبة التى صدرت عن القيادى الاخوانى منذ اسابيع قليلة، لا يحملون أى مشاعر ود «لمصر المصريين»، التى يتحدث إريك عنها فى كتابه بفهم عميق وحب شديد.

مع توقيع اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل فى نهاية السبعينيات من القرن الماضى ظهر اتجاه يتحدث عن أهمية «الانفتاح على الآخر»، وكانت هذه المقولة كغيرها من المقولات «حقا يراد به باطل» و«سبوبة» فتحت أبواب الاسترزاق أمام العديد من ضعاف النفوس الذين أخذوا يتحدثون عن مسئولية عبدالناصر فى طرد اليهود، وأصبح هذا الحديث موضة، بل برهانا على تفتح المتحدث وقدرته على مواكبة صرعات ما بعد الحداثة التى تدعو إلى التصالح مع «الآخر» حتى وإن كانت مواقف ذلك «الآخر» على النقيض من كل المصالح الوطنية.

ولأن كاتبة هذه السطور قضت أغلب طفولتها وصباها على أطراف حى الظاهر فى شارع مازال يحمل اسم موسى بن ميمون حتى يومنا هذا، وعلى مبعدة حجر من كل من الكنيس اليهودى ومدرسة الطائفة الإسرائيلية، التى كنا ندرس فى الصيف بها حتى تم إغلاقها عام 1967. ولأننى صادفت المئات من اليهود داخل مصر وخارجها وصادقت منهم من صادقت واشتبكت مع من اشتبكت، فإن اتهام العداء للسامية، المخيف والمعطل للأرزاق فى الغرب، لا يخيفنى. ولهذا أقول: يا شباب مصر انتبهوا، أغلب يهود مصر الذين يحملون جنسية إسرائيل، ومعهم العديد من أصدقاء إسرائيل الذين يعيشون فى الغرب، لا يكن لمصر الثورات الوطنية أى مشاعر ودية.

يكفى أن تقرأوا مقالات لوسيت لانيادو، التى تقول إن والدها ذا البدلة الشركسكين البيضاء أخذ يبكى لدى خروجه من مصر مولولا: «رجعونى لمصر»، بعد ثورة 25 يناير فى «الوول ستريت جورنال» لتعرفوا مقدار الكره الذى يحمله هؤلاء لمصر الأخرى: مصر الغلابة والمحرومين الذين تقوم الثورات بهم ومن أجلهم. أرجوكم انسوا وهم مصر الكوزموبوليتية التى كانت، فتلك كانت مصر الأقليات الأجنبية وأصحاب الثروات الضخمة، ولم تكن قط «مصر المصريين»، وإن كنتم لا تصدقوننى فارجعوا إلى الفصل الثانى من كتاب إريك رولو «


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.