الأمم المتحدة: العالم يعيش صراع من أجل البقاء بسبب التغيرات المناخية    وزير الإسكان: الرئيس السيسي يولي أهمية كبرى لمشاريع الإسكان ويشدد على الجودة    صعود أسعار الذهب فى الكويت اليوم الثلاثاء 4 أكتوبر 2022    رئيس أكاديمية البحث العلمي: نحتل المركز ال35 عالميا في عدد الأبحاث المنشورة دوليا    كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا مر فوق اليابان ودفعها لتحذير السكان    العراق: عناصر ضالة اندست وسط المتظاهرين واشتبكت مع الأمن    خامنئي يتهم الولايات المتحدة وإسرائيل بالوقوف وراء مظاهرات إيران    إصابة العشرات في مواجهات بين الفلسطينيين والاحتلال جنوب «نابلس»    الأرصاد: طقس اليوم حار رطب نهارا معتدل ليلا.. والعظمى بالقاهرة 31 درجة    ضبط سيدة وعاطل لاستيلائهما على 240 ألف جنيه من 5 سيدات لتوظيفها بجهينة فى سوهاج    ضبط 2.5 طن سكر تموينى قبل بيعها بالسوق السوداء فى المحلة    إصابة عامل بطلق نارى أثناء عبثه بسلاح نارى بمنزله فى المنشاة جنوب سوهاج    ضبط سيارتين محملين ب20 طن أرز قبل بيعه بالسوق السوداء بالشرقية    علماء يحذرون: أوميكرون المتطور يضرب سكان هذه المنطقة من الكرة الأرضية في الخريف والشتاء    الرقابة المالية تعتمد تعديل لائحة صندوق تأمين العاملين بهيئة الاستثمار    إلى مسؤولى «الصحة».. لا مكان للتأمين الصحى التجارى بيننا    الزمالك يواجه فلامبو البوروندي ذهابا إيابا في برج العرب    خبير لوائح: هناك شخص ذكي يُدير خطة رحيل صلاح محسن عن الأهلي    دوري WE المصري    مصدر: إجراء قرعة الدوري للموسم الجديد 9 أكتوبر بدون توجيه    على مشارف اليوبيل الذهبى..    الغرف التجارية: نستهدف جذب المزيد من الاستثمارات الكويتية لتعزيز العلاقات الاقتصادية    المجلس الأعلى للجامعات: مد فترة التقديم فى تنسيق الجامعات الخاصة حتى هذا الموعد    بيان إعلامي حول الاجتماع الأول للمقررين والمساعدين بالحوار الوطني    تمام يا افندم!    ضبط عاطل بأسوان بحوزته سلاحا ومواد مخدرة    نشرة أخبار الحوادث من «المصري اليوم».. كشف لغز جريمتي العمرانية والوراق        مصطفى وزيري: الدولة حريصة على الاهتمام بالآثار ووجهت بترميم المتاحف والمواقع الاثرية    دور الثقافة فى محاربة التطرف والإرهاب بقصر ثقافة الطارف بالأقصر    أول تعليق من محمد رمضان بعد إلغاء حفله بالإسكندرية    أحمد كريمة يكشف مفاجأة.. للرجل عدة بعد الطلاق في حالة (فيديو)    راعي كنيسة بدمياط يوزع حلوى المولد على المواطنين بالشارع    رشا جلال: المكملات قد تكون تعويضا عن الغذاء.. فيديو    الجيزة تطلق حملة جديدة للتطعيم ضد شلل الأطفال    طريقة جديدة لعمل انشلادا الدجاج الحمراء    العمل الدولية :مشروع تعزيز علاقات العمل ومؤسساتها هدفه النمو الاقتصادي الشامل    ذكرى نصر أكتوبر| استغاثة من جولدا مائير لأمريكا: «المصريون سيقضون علينا»    ارتفاع ضحايا إعصار «إيان» بولاية فلوريدا إلى 90شخصًا    عمرو أديب يفتح النار على المحليات: الرحمة فوق العدل سيبوا الناس تسترزق    بث مباشر مباراة ليفربول ورينجرز في دوري أبطال اوروبا    مدرب المنستيري: جاهزون للفوز على الأهلي    فرج عامر: الأهلي يتعاقد رسميًا مع لاعب برازيلي قادمًا من الدوري الياباني    الجاني قرأ كتبا تحرض على الإلحاد.. شاهد| مرافعة النيابة بقضية مقتل سلمى بهجت    «طنطاوي» بطل «المزرعة الصينية» يروي شهادته حول أكبر معركة مدرعات بالتاريخ    أجايي: الأهلي جعل من إسمي كبيرًا والإدارة لم تتحدث معي وقت الرحيل    صندوق النقد: توقيع اتفاقات على مستوى الخبراء مع مصر وتونس سيتم قريباً جدا    ياسمين عز تقدم حفل جوائز مُنتدي الإعلام العربي في دبي    البورصة الباكستانية تغلق على ارتفاع    علاج 1350 مريضا مجانا بقافلة صحة الإسكندرية فى العامرية    حكم من يتكلم في الحمام.. علي جمعة يحذره و4 أفعال أخرى    قنديل: روسيا ستجري انتخابات برلمانية في سبتمبر 2023 لرسم حدود زاباروجيا وخيرسون    أمل إبراهيم تكشف عن أول أعمالها السينمائية في «واحد من الناس»    برج الحوت.. حظك اليوم الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 : رحلة رومانسية    الطلب على السيارات الكهربائية يعيد إحياء تعدين المنجنيز في أمريكا بعد عقود    دار الإفتاء: يجوز شرعا الصرف من زكاة المال لكفاية المحتاجين في الغذاء والدواء    حكم الاحتفال بالمولد النبوي.. اعرف ما قاله الشعراوي «فيديو»    رمضان عبدالمعز للمعلمين والمعلمات: «ساهموا معنا فى تربية أبنائنا»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سد النهضة.. أستاذ قانون دولي: انتهاك إثيوبيا لاتفاقية إعلان المبادئ أصبح واضحا للقاصي والداني
نشر في الشروق الجديد يوم 04 - 08 - 2022

• اتفاقية إعلان المبادئ معاهدة دولية ملزمة لأطرافها الثلاثة
قال الدكتور أيمن سلامة، أستاذ القانون الدولي، إن اتفاقية إعلان المبادئ لسد النهضة، الموقعة في الخرطوم عام 2015، معاهدة دولية ملزمة لأطرافها الثلاثة، وإن كانت اتفاقية إطارية عامة، تحتاج إلى بروتوكول أو اتفاق فني مكمل ومفسر ومفصل لها؛ يترجم ما ورد في المبادئ العامة إلى قواعد فنية حاكمة.
وأوضح سلامة، ل«الشروق»، أن أي اتفاق بين الدول يكون قانونيا ملزمًا، وأن اتفاقية إعلان المبادئ صارت معاهدة دولية نافذة وملزمة لأطرافها الثلاثة بمجرد توقيعها من قادة مصر والسودان وإثيوبيا.
وأضاف أن انتهاك إثيوبيا لاتفاقية إعلان المبادئ أصبح متواترًا وصريحًا وواضحا للقاصي والداني، كما تنتفع بالمتغيرات الإقليمية والدولية، وتطيح بالأعراف والمبادئ والقوانين الدولية كافة المنظمة لكيفية الانتفاع المنصف المشترك بمجال المياه الدولية العابرة للحدود، والتي تشمل -إلى جانب الأنهار- كل من القنوات والترع والمياه الجوفية المرتبطة طبيعيا وجغرافيا وقانونيا بحوض النهر.
وبعث سفير إثيوبيا لدى الأمم المتحدة، تاي أتسكي سيلاسي أمدي، يوم الثلاثاء، إلى مجلس الأمن الدولي، نص خطاب وجهه سيشلي بيكيلي كبير المفاوضين الإثيوبين بشأن سد النهضة الإثيوبي إلى وزير الري الدكتور محمد عبد العاطي.
وأرفق بيكيلي نسخة من الخطاب أيضا إلى كل من وزير الري السوداني المكلف ضو البيت عبدالرحمن منصور، والرئيس السنغالي ماكي سال بصفته الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي ومفوض السلم والأمن الإفريقي بانكول أديوى، ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقيه.
وقال بيكيلي، في نص خطابه إلى وزير الرى، إن "الاتصالات الموجهة مباشرة إليكم من بيانات ومعلومات عن عملية الملء الثالث لسد النهضة هي استمرار لجهود إثيوبيا لضمان الشفافية وبناء الثقة"، على حد زعمه.
وأضاف: "لا يوجد التزام قانوني بين بلدينا يلزمنا بمثل هذا التعهد، وأن ما تفعله إثيوبيا هو استمرار لالتزامها طويل الأمد بالتعاون والشفافية وحسن الجوار"، على حد قوله.
وأكد بيكيلي أن مسألة بناء وملء السد عمليتان متزامنتان كما هو منصوص عليه بوضوح في إعلان المبادئ الموقع بين الدول الثلاث (مصر وإثيوبيا والسودان) عام 2015، معتبرا أن أي طرح عكس ذلك "مجرد محاولة لتحدي إعلان المبادئ ويتعارض مع تصميم وهندسة السد"، على حد تعبيره.
وزعم المسؤول الإثيوبي أن "إعلان المبادئ لا ينص ولا يمكن أن يعمل كأداة لإخضاع أي جانب من جوانب استخدام المياه في إثيوبيا -بما في ذلك ملء السد- لأي اتفاق أو موافقة"، ومضى قائلا إن "إثيوبيا ضمن حقوقها والتزامها بموجب إعلان المبادئ لملء السد تبذل جهد حسن النية لتزويدكم بالبيانات والمعلومات اللازمة".
وأعرب بيكيلي عن رفض ما أسماه ب"الادعاءات" بشأن سلامة السد، قائلا إن "سلامة السد وجميع هياكله هو الشغل الشاغل لإثيوبيا"، مشيرا إلى أن بناء السد جاء وفقا لأحدث التصميمات التي تضمن سلامة هيكله، كما يتم تنفيذ أعمال البناء من قبل شركة إنشاءات ذات شهرة عالمية ويشرف عليها مستشارون دوليون مرموقون، كما تم فحصه من قبل خبراء مصريين ضمن لجنة الخبراء الدولية المتعلقة بأمان السد، بالإضافة إلى أن البند الثامن من إعلان المبادئ تضمن الإعراب عن التقدير لجهود إثيوبيا في ضمان أمان السد.
ومضى المسؤول الإثيوبي قائلا في خطابه لوزير الري إن "القلق الذي عبرتم عنه بشأن سلامة الألواح الخرسانية للسد لا أساس له من الصحة". وتابع: "بخصوص تقييم الأثر البيئي والاجتماعي الذي أشرتم إليه، تم مشاركة دراسة تقييم الأثر مع فريقكم (الفريق المصري) جنبًا إلى جنب مع 153 وثيقة أخرى حول جدوى ومعايير وسلامة السد".
وزعم بيكيلي أن "مصر قوضت الجهود المبذولة لإجراء دراسة لتقييم الأثر العابر للحدود التي أوصى بها فريق الخبراء الدوليين، من خلال حظر جمع البيانات الأولية في أراضيها"، مشيرا إلى أن قيام مصر بتقييم التأثير استنادًا لاستخدامها الحالي للمياه بدلاً مما أسماه "الاستخدام العادل للمياه" يعد "تحايلا" على الجهد المبذول لإجراء الدراسة، على حد زعمه.
كما ادعى المسؤول الإثيوبي في رسالته أن مصر رفضت أيضًا مشاركة التعليقات الفنية للدول بشأن التقرير الأولي للدراسة مع الاستشاريين.
وأعرب بيكيلي في ختام رسالته عن أمله بألا تستمر مصر في اتباع ما وصفه ب"النهج الهدام" عندما تجري الدول الثلاثة دراسة تقييم الأثر على النحو المتفق عليه في المفاوضات الجارية، مؤكدا: "أتطلع إلى استمرار المفاوضات الثلاثية وبذل جهود حسنة النية لحل القضية العالقة والوصول إلى نتيجة مقبولة للطرفين تحت رعاية الاتحاد الإفريقي".
يذكر أن وزير الخارجية سامح شكرى، وجه خطابا إلى رئيس مجلس الأمن، الجمعة الماضي، لتسجيل اعتراض مصر ورفضها التام لاستمرار إثيوبيا فى ملء سد النهضة بشكل أحادي دون اتفاق مع مصر والسودان حول ملء وتشغيل هذا السد، وهو ما يعد مخالفة صريحة لاتفاق إعلان المبادئ المبرم عام 2015، وانتهاكا جسيما لقواعد القانون الدولي واجبة التطبيق، والتى تلزم إثيوبيا، بوصفها دولة المنبع، بعدم الإضرار بحقوق دول المصب.
كما أبلغت مصر إثيوبيا في خطاب رسمي لرفضها التام لاستمرار أديس أبابا في ملء السد بشكل أحادي دون اتفاق مع مصر والسودان بشأن ملء وتشغيل السد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.