الرى: إثيوبيا تتمسك بالانفراد بقواعد تشغيل ملء سد النهضة بطريقة أحادية    البعض ابتلع الطعم.. الفقي: إثيوبيا صورت للجميع أنها بلد فقير يعاني من نقص الكهرباء    مصطفى الفقي عن الفريق العصار: "ترك بصمة في قلوب الجميع"    أحمد موسى: مشروع قانون الحفاظ على سرية البيانات يقضي على جرائم التحرش    "الديهي" يناشد بملاحقة مهاجمي النيابة العامة المصرية قانونيًا    خبير: المشرع أراد حماية المجني عليه تشجيعًا لسرعة الإبلاغ عن جرائم الاغتصاب وهتك العرض    جزاء سنمار.. طرد ضابط كبير بالجيش الأمريكي كاد يعزل ترامب    محافظ الوادى الجديد يتسلم قاعدة البيانات الرقمية الحديثة للمحافظة    مستشار وزير التنمية السابق: المحليات سبب مخالفات البناء ويجب محاسبة المسئول    جوله تفقدية لمحافظ الغربية ونائبه لمتابعة أعمال التطوير بمدينة طنطا.. صور    "الديهي": مشروع المجمع المتكامل لإصدار الوثائق المؤمنة أمن قومي بامتياز    ملخص لمسات محمد صلاح ضد برايتون.. يسجل هدفين ويصنع ثالث    الفقي: حديث أردوغان عن تراث أجداده عبث ويهدف إلى تقسيم ليبيا ونشر الإرهاب    وزير الإعلام اليمنى: حديث الميليشيات حول استخدام أسلحة أمريكية أكاذيب    ملخص وأهداف مباراة برشلونة ضد إسبانيول فى الدوري الإسباني    وفاة رئيس وزراء ساحل العاج عن عمر ناهز 61 عاما    حرق تمثال خشبي لميلانيا ترامب في مسقط رأسها    مجلس الأمن يرفض مشروع قرار روسي بشأن دخول المساعدات لسوريا    سيتيين: لم أتوقع أن يلعب إسبانيول بهذه الطريقة    أمير مرتضى: سلبية المسحة الطبية الثالثة لمحمد عواد    ملف الأربعاء.. إصابة لاعب الزمالك بكورونا.. وحقيقة مشاجرة بادجي في مباراة خماسي    سلبية المسحة الثالثة لمحمد عواد .. وكارتيرون يضم 7 ناشئين لمعسكر الزمالك    أحمد سامي: مصطفى محمد مهاجم مصر الأول وأحمد ريان لاعب مميز.. فيديو    الكشف عن أسباب رفض أحمد فتحي الاستمرار مع الأهلي    رضا عبد العال يوجه نصيحة ليوسف أوباما بشأن التجديد مع الزمالك    المقاصة يجري المسحة الثالثة لفيروس كورونا    النيابة تأمر بإيداع طفل من ذوى الاحتياجات تركه والده بمحطة أسوان إحدى دور الرعاية    العثور على أشلاء جثة شخص بأبو قرقاص فى المنيا بعد تغيبه 5 أيام عن منزله    محامي يطالب بقانون لمعاقبة المتبرجات وبسمة وهبة تنهي الحوار (فيديو)    كمامة وملابس سوداء.. ننشر تفاصيل انتحار سيدة أسفل عجلات مترو الخط الأول    السيطرة على حريق بعقار بغيط العنب غرب الإسكندرية ومصرع سيدة مسنة    العثور على جثة ربة منزل بترعة الجيزاوية في الحوامدية    نائب رئيس مركز "محمد صلاح": توقف تطوير المركز يهدد صحة المواطنين وسلامة منازلهم    حرق أفلامه.. تفاصيل وصية حسين صدقي قبل وفاته    رئيس دعم اتخاذ القرار سابقًا:"التحرش جريمة مجتمعية.. وملابس النساء ليس مبررًا    الصحة: 135 مصابا على أجهزة التنفس في مستشفيات العزل على مستوى الجمهورية    "الصحة" تكشف عن عدد الحالات الخطرة بين مصابي كورونا    حالتي وفاة وإصابتين جدد بفيروس كورونا في الوادي الجديد    جوجل تغلق مشروع حوسبة سحابية وتقول: لا خطط لطرح الخدمة بالصين    انتشال جثة نقاش غرق في مياه نهر النيل ب كفر الشيخ    تنفيذ 104 قرارات إزالة واسترداد 9 آلاف متر تعديات على أراضي الدولة في الغربية    استقالات جماعية في حزب المؤتمر بالشرقية.. تفاصيل    الهروب.. يارا تحصد 40 ألف مشاهدة بأحدث أغانيها    حمقى العلمانية    أحلي واحدة في الكوكب.. باسل الزوار يهنئ شيرين رضا بعيد ميلادها    توقعات الأبراج اليوم 9-7-2020: فرصة ل الحوت ونصيحة ل الجدي    محافظ الفيوم: معدل إصابات كورونا بالمحافظة فى انخفاض    أطباء بريطانيون يحذرون من مضاعفات تصيب الدماغ بسبب كورونا    نشرة التوك شو.. مصر تصب النار فوق رأس تركيا في مجلس الأمن.. متخصصون: لا يوجد سند علمي لانتقال فيروس كورونا في الهواء.. والبترول: تثبيت سعر البنزين في الفترة القادمة    رئيس موريتانيا السابق يرفض المثول أمام البرلمان بقضايا فساد حول قطر    البترول تكشف أسباب تثبيت أسعار البنزين لمدة 3 أشهر جديدة.. فيديو    شيفروليه تحدث سيارتها كورفيت C8 موديل 2021    عميد ألسن عين شمس تعلن خطة تأمين امتحانات الفرقة الرابعة وسط إجراءات احترازية مكثفة    «لا تهمل قراءة التعليقات».. 5 طرق للتحقق من المعلومات الصحية على «السوشيال ميديا»    بيان شديد اللهجة من البحوث الإسلامية عن التحرش    بالفيديو| رمضان عبدالمعز: التسبيح يصنع المعجزات ويزيل المشاكل والهموم    10 إجراءات لفتح مصليات السيدات بعد أكثر من 100 يوم إغلاق    كيف يتخلص الإنسان من الكذب؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فى كتابه (قبض الريح) عبدالقادر المازنى يسأل: ماذا يعبأ الناس بما كتبت أو بما عسى أن أكتب؟!
نشر في الشروق الجديد يوم 03 - 11 - 2009

«وما ضربت فى هذه الصحراء، أو صافح وجهى نسيمها، أو سفت الرياح على رمالها، أو أدرت عينى فى عريها الأزلى، إلا هتف بى من ناحيتها هاتف بقول ابن داود: (باطل الأباطيل، الكل باطل. ما الفائدة للإنسان من كل تعبه الذى يتعبه تحت الشمس؟ دور يمضى دور يجىء، والأرض قائمة إلى الأبد.. كل الأنهار تجرى إلى البحر، والبحر ليس بملآن.. كل الكلام يقصر.
لا يستطيع الإنسان أن يخبر بالكل. العين لا تشبع من النظر. والأذن لا تمتلئ من السمع. ما كان فهو ما يكون، والذى صنع فهو الذى يصنع، فليس تحت الشمس جديد. أنا الجامعة، كنت ملكا على إسرائيل فى أورشليم، ووجهت قلبى للسؤال والتفتيش بالحكمة عن كل ما عمل تحت السموات.. فإذا الكل باطل وقبض الريح!)».
بهذه الحكمة قدم الأديب الكبير إبراهيم عبدالقادر المازنى كتابه «قبض الريح» الصادر فى طبعة جديدة عن دار الشروق ضمن الأعمال الكاملة له بمناسبة مرور . ويكمل المازنى فى تقديم كتابه الذى يحمل عنوانا يلخص ما وصل إليه فيقول: «وأنا أيضا كالجامعة وجهت قلبى إلى المعرفة، وامتحنت نفسى بالسؤال، وعللت روحى بالتفتيش، بنيت لنفسى «آمالا»، غرست لنفسى «أوهاما»، عملت لنفسى جنات وفراديس غرست فيها «أحلاما» من كل نوع ثمر.. وهذا كان نصيبى من كل تعبى.. قبض الريح!..
واستنفد العناء مجهودى كما تنفد السحابة أراقت ماءها على الأرض. وكل بما عنده يجود! زرعت حصى فى أرض صفوان وهذا حصادى وقبضت الريح من كل تعبى تحت الشمس وهأنذا أؤديها إلى القارئ وأطلقها عليه كما تلقيتها لو ينفع الطالب المدل! وقد خرجت كما سيخرج القارئ وكما سنخرج جميعا من هذه الدنيا، وليس فى يدى شىء».
بعد قراءة ما توصل إليه المازنى يلح سؤال: لماذا إذن يكتب المازنى ويصر على الكتابة وبالتالى القراءة ما دام أن الكل باطل وقبض الريح؟، تجىء الإجابة حين أكد المازنى فى مقاله «بين القراءة والكتابة» أن «الزامر يموت وأصابعه تلعب!، كما يقول المثل العامى، وللعادة حكم لا يقوى المرء فى كل حين على مغالبته، والنفس لا تطاوع المرء دائما على ما يريدها عليه من الخمود والتبلد.
وقد يزعج المرء أن يرى نفسه يقضى أيامه بطين الجسد وحده، أو بموتها على الأصح، فإن من الموت أن يستحيل الإنسان جثة خامدة المتقد لا ينقصها إلا الرمس. وما لا يصلح سلوى ومتعة قد يصلح دواء، وعسير على من تعود أن يحس الحياة بأعصابه العارية أن يروض نفسه على التبلد ويخلد إلى الركود. فلا عجب إذا كنت أقبل على المطالعة حينا بعد حين».
وفى مسألة المطالعة والقراءة هذه يذكر المازنى عادة طريفة مارسها إذ مضت شهور لم يكتب فيها كلمة فى الأدب، وكان السبب أنه كان يقرأ، فالقراءة والكتابة عنده نقيضان « وقد كنت وما زلت امرءا يتعذر عليه، ولا يتأتى له، أن يجمع بينهما فى فترة واحدة. ولكم أطلت الفكرة فى ذلك فلم يفتح الله عليّ بتعليل يستريح إليه العقل ويأنس له القلب. وما أظن بى إلا أن الله، جلت قدرته، قد خلقنى على طراز «عربات الرش»! التى تتخذها مصلحة التنظيم خزان ضخم يمتلئ ليفرغ، ويفرغ ليمتلئ!
وكذلك أنا فيما أرى: أحس الفراغ فى رأسى، وما أكثر ما أحس ذلك! فأسرع إلى الكتب ألتهم ما فيها وأحشو بها دماغى هذا الذى خلقه الله لى خلقة عربات الرش ما قلت! حتى إذا شعرت بالكظة، وضايقنى الامتلاء، رفعت يدى عن ألوان هذا الغذاء وقمت عنه متثاقلا متثائبا مشفقا من التخمة، فلا ينجينى إلا أن أفتح الثقوب وأسح؟! وهكذا دواليك!».
بعد قراءة تلك الفقرة من مقاله لا نستطيع إلا الضحك مما قاله المازنى من إن دماغه هذا الذى خلقه الله له خلقة عربات الرش، ولكن هذا ليس مستغربا على المازنى فهو معروف أنه من الكتُاب الساخرين الكبار، وتميز أسلوبه بالسخرية والفكاهة والنقد اللاذع.
لذلك وقبل الدخول فى موضوعات الكتاب المهم يجب أن نشير إلى أن إبراهيم عبدالقادر المازنى لم يكن شاعرا فقط بل كان ناقدا وصحفيا وروائيا مهما، وعرف كواحد من كبار الكتاب فى عصره كما عرف بأسلوبه الساخر سواء فى الكتابة الأدبية أو الشعر واستطاع أن يلمع على الرغم من وجود العديد من الكتاب والشعراء الفطاحل حيث تمكن من أن يوجد لنفسه مكانا بجوارهم،
على الرغم من اتجاهه المختلف ومفهومه الجديد للأدب، فقد جمعت ثقافته بين التراث العربى والأدب الإنجليزى كغيره من شعراء مدرسة الديوان، وهو يعد من رواد هذه المدرسة وأحد مؤسسيها مع كل من عبدالرحمن شكرى، وعباس العقاد.
وقد حاول المازنى كثيرا الإفلات من استخدام القوافى والأوزان فى بعض أشعاره فانتقل إلى الكتابة النثرية، وخلف وراءه تراثا غزيرا من المقالات والقصص والروايات بالإضافة للعديد من الدواوين الشعرية، كما عرف كناقد متميز. ويعد كتابه «قبض الريح» من أهم كتبه النثرية بالتوازى مع كتاب «حصاد الهشيم»، إذ يجمع المازنى فى «قبض الريح» عددا من أهم مقالاته التى تناولت آراءه فى كبار المفكرين من الشرق والغرب،
كما يتناول موضوعات أخرى متنوعة كالشعر والخطابة والتمثيل والتصوير، ويحكى عن رحلاته وذكرياته وأصدقائه والمرأة فى حياته وذلك كله بأسلوبه الممتع، وفى المقابل توجد كتب أخرى لا تقل أهمية مثل «صندوق الدنيا (فى السياسة والاجتماع)»، و«خيوط العنكبوت»، و«إبراهيم الكاتب، وإبراهيم الثانى»، و«عود على البدء»، و«فى الطريق»، و«قصة حياة»، فضلا عن كتبه الشعرية مثل «ديوان المازنى»، ومسرحيته «غريزة المرأة أو حكم الطاعة».
واستكمالا لحكمه وإطلاقه للأمثال وطرحه للأسئلة على منوال حكمة «قبض الريح» يكتب تحت عنوان «مجالسة الكتب ومجالسة الناس»، قائلا: «كنت أهم بأن أكتب غير هذا المقال، وكانت الفكرة حاضرة، والورق مهيأ، والقلم مبريا. ولكنى أشرفت من النافذة فأخذت عينى صبيا يلعب بالحصى ويهيل الرمال، وفى ناحية أخرى فتاتان تتحادثان وتتضاحكان..
فقام فى نفسى سؤال لم أستطع التملص منه على فرط ما جاهدت: ماذا يعبأ هؤلاء بما كتبت أو بما عسى أن أكتب؟! بل هبنى جعلت الصبى والفتاتين موضوع مقالى وأدرته على ما أرى منهما ومنه! أيكترثن لى أو يحفلن بى وبما أسطر؟ كلا! ولعل أحرى بى أن أسأل: أيعود أحد منهم أصلح للحياة وأقدر عليها وأعرف بها من أجل أنى أجريت هذا القلم بكلمات فيه أو عنه وهو لو قرأها أو تليت عليه لما أحس أنه موضوعها؟! كلا أيضا، ومع ذلك أباهى بما قرأت، وأعتز على الأقل فيما بينى وبين نفسى بما كتبت». ويقرر فى نهاية مقاله القصصى أن مجالسة الكتب تحيل المرء أشبه بها حتى ليعود وكأنما لا ينقصه إلا أن يغلف ويوضع على الرف بين أخوته!!».
ولعل أهم ما فى هذا الكتاب المهم الذى يشتمل على موضوعات عديدة رأيه فى قضية انشغل بها الناس والمفكرون وكانت مثارة وقت صدور الطبعة الأولى من «قبض الريح» عام 1929، وهذه القضية هى ما أثاره عميد الأدب العربى الدكتور طه حسين فى كتابه «فى الشعر الجاهلى». وعن هذه القضية الطريفة من وجهة نظر المازنى، قال إنه من أشق مباحث الأدب العربى، ذلك العهد الذى يسمونه بالجاهلية وإن كان ما أثره الرواة عنه وقالوا إنه انحدر إلينا منه، لا يختلف عن جنى غيره من العصور الإسلامية فى شىء.
فالروح واحدة، والنظرة إلى الحياة متفقة. والوجهة متحدة، والكلام مستقيم على أوزان وقواف غير مضطربة بين هذه العصور، وأسلوب التفكير نهج غير متعدد... حتى العبارة نفسها لا يكاد يعتورها تغير جوهرى. فما هو هذا العصر الجاهلى إذن؟ إنه عصر يعرفه الفقهاء ومن يبغون أن يقيموا حدا بين الإسلام وما قبله... أما مؤرخ الأدب فمعذور إذا أنكر أن له سمة يتميز بها وينفرد، فالجاهلية التى انتهى إلينا ما روى من أخبارها وأيامها هى جاهلية دينية واجتماعية.
ويكمل المازنى آراءه حول الشعر الجاهلى «ألسنا فى حياتنا اليومية بلا تمييز أو تمحيص ما يتأدى إلينا من الشائعات والأنباء التى لا نعرف لها مذيعا ولا ندرى ما مصدرها؟ وقد نشذ أحيانا عن ذلك ونجنح إلى الشك والتنقيب عن أصل الخبر وقيمته ونحاول امتحانه، ولكن هذا لا يكون منا إلا بدافع من سبب خاص، أما إذا كان ما يتصل بنا غير مستحيل فى ذاته ولا بعيد التصديق ولم يبلغنا ما ينقصه أو ينفيه فإنا نزدرده ونفرح به وقد نضيف إليه ونزيد عليه!.
ولم ينس المازنى أن يوجه لطه حسين النقد إذ أكد أنه لا يقول إن بحث الدكتور طه قاطع فى إثبات ما ذهب إليه وما نشايعه عليه من الرفض، ولكنا نقول إن حجته أقوى من حجة القدماء، وإن رسالته ليست أكثر من باب فتحه لطالب الأدب الجاهلى إذا أراد أن يصل إلى نتيجة يسكن إليها العقل.
ويزيد المازنى فى نقده لبحث طه حسين فيؤكد أن حسين وقع فى أخطاء حينما تناول شعر عبيد وعلقمة ومهلهل وابن حلزة وطرفة بن العبد، بل إنه قال إن الباب الثالث من كتاب طه حسين أشبه بتخبط الطلبة منه بأبحاث الأساتذة، طالبا أن يستغنى عنه قائلا: «وإن الدكتور ليحسن جدا إلى نفسه إذا تحاشى الخروج من النقد العام الذى يسهل مع التحصيل، إلى النقد التطبيقى أو الدراسات الفردية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.