الكويت تدين بشدة استمرار استهداف المدنيين والمناطق المدنية في السعودية    جلسة تعارف للمشاركين في فعاليات القمة الشبابية الثانية لمراكز شباب مصر    تصفيات نهائية لاكتشاف المواهب في الزمالك    قنا في 24 ساعة| إطلاق مبادرة لحل الخصومات الثأرية.. الأبرز    أول تعليق من مفتي الجمهورية على قتل القطط في دار الأوبرا    تغريم 413 شخصا لعدم ارتدائهم الكمامات في سوهاج    تطعيم 2513 معلما بالمرحلة الثانوية بقنا بلقاح كورونا    الاتحاد الأوروبي يعلن اجتماع لجنة الاتفاق النووي الإيراني غدا    مخاوف ألمانية من وصول سلالة "دلتا" إلى البلاد    البنك الإفريقي للتنمية: يجب على إفريقيا أن تنتج لقاحات كورونا بنفسها    بلينكن يبدأ جولة أوروبية جديدة تركز على الشرق الأوسط    «شكري»: سياسات إثيوبيا المتعنتة سيترتب عليها زعزعة الأمن بشرق إفريقيا    بعد تراجع 5 جنيهات في منتصف المعاملات.. استقرار أسعار الذهب    الدخان يتعادل مع المنيا ويقترب من الدوري الممتاز.. ترتيب الأندية والفرق الهابطة    قطار «المبادرة» مستمر في «كفر الشيخ»: تنفيذ مشروعات بتكلفة 6 مليارات جنيه لخدمة 350 ألف مواطن تشمل «صرف صحى وتبطين ترع وتطوير مراكز»    بعد تأييد حبسه لمدة عام.. هل تم القبض على أحمد فلوكس لتنفيذ الحكم؟    النيران امتدت ل30 مترا.. تفاصيل حريق مصنع بلاستيك بأوسيم    حبس سائق توك توك تحرش بفتاة في القطامية    طارق الشناوي: رامز جلال أعماله قائمة على "الخداع"    احتفالا بثورة 30 يونيو.. محمد حارس يتعاون مع "الحلو" في أغنية وطنية    أشرف زكي يعلق على واقعة محمد رمضان وسميرة عبدالعزيز: «لو حد أهان فنان هنفصله»    دار الأوبرا تكشف تفاصيل جديدة عن واقعة "القطة المسمومة"    مصانع السيراميك تخطط لفتح أسواق تصديرية جديدة لتعويض تراجع الطلب محليا    «تعليم البرلمان»: تطبيق نظام الساعات المعتمدة يدعم العملية التعليمية (خاص)    تونس: تسجيل 2193 إصابة جديدة بكورونا و86 وفاة خلال يوم    «الصحة العالمية»: وضع «كورونا» في أفريقيا مقلق    تحذير أمريكي خطير من متحور دلتا    استراحة يورو 2020 - إسبانيا (1)-(0) بولندا.. نهاية الشوط الأول    محمود رءوف لاعب طائرة الأهلي يقرر الاعتزال.. وعثمان يرحل عن الأهلي    مستشار أكاديمية ناصر: الرئيس يهتم بالتدريب والتسليح المستمر للمنظومة العسكرية    «لوليتا» السينما.. تقطع شريانها عقابا لأسرتها    تامر عاشور ينتهى من آخر أغنيات ألبومه الجديد    فاينانشيال تايمز: قرار الأمم المتحدة بشأن ميانمار توبيخا عالميا لنظامها العسكري    عَلَى ذِكْرِ النَّجَاشِى..    مباحثات سورية عراقية لتوطيد التعاون الاقتصادي والتجاري والبيئي    80 % زيادة للسيارات العاملة بالغاز الطبيعي خلال 7 سنوات.. مضاعفة المبيعات في أربعة أعوام.. و10 محطات متنقلة بمناطق الاستهلاك الموسمي    فلكياً الصيف الاثنين المقبل    وزيرة التضامن تتفقد مبادرة «نور» لتأهيل ذوي الهمم ودمجهم في المجتمع    ب 10 لاعبين.. الفيوم يتعادل مع بترول أسيوط في عقر داره    بهذه الكلمات.. رواد مواقع التواصل تنعي الفنان سيد مصطفي    إجراء عاجل من السودان تحسبًا لبدء المرحلة الثانية من ملء سد النهضة    عاجل - برشلونة يحسم رابع صفقاته الصيفية    طارق رحمي: نخطط لإنشاء قرية نموذجية متكاملة بالوادي الجديد من مزارعي الغربية    الإدارية العليا تقضي بعدم قبول طعن حظر نشاط حزب مصر القوية    الشيخ خالد عمران: بعض التيارات تلاعبت بالدين فى السياسة والأخلاق    تشاجرت مع زوجي وتركت فهل عليّ وزر؟.. أمين الفتوى يجيب    تعرف على سيرة القديسة أوفيمية    إصابة 5 من أسرة واحدة في انقلاب سيارة ملاكي بجنوب سيناء    6 عمال يمزقون جسد عامل بمحل جزارة بسبب الخلاف على أولوية المرور بالدقهلية    نائب رئيس جامعة الزقازيق يتفقد سير الامتحانات بكلية طب الأسنان ومعهد التمريض    شائعة: تحصيل رسوم مقابل تقديم خدمات تلقي لقاح فيروس كورونا بالمنازل للمواطنين الذين يعانون من أمراض تعيق حركتهم    تعليم المنوفية: فتح تحقيق في منع 17 طالب من أداء امتحان الثانوية الفنية    المترو: القطارات الجديدة الواردة للخط الثانى ستقلص زمن التقاطر لدقيقتين    الحريري يبحث مع الممثل الأعلى للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي المستجدات السياسية في لبنان    وزيرة الهجرة: بعض الدارسين بالخارج طلبوا المساعدة في "حياة كريمة" (فيديو)    أمين الفتوى يوضح كيفية التخلص من وسواس الحلف بالله على كل شيء    فرج عامر: أطالب بإضافة خانة «ضربات الجزاء» بجدول ترتيب الدوري    برج العقرب اليوم...عليك الحذر ولا تفرط في ثقتك بنفسك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصطفى نور الدين يكتب: عن ألبير قصيري الذي مات في باريس ومصر في قلبه
نشر في البديل يوم 01 - 12 - 2010

مات ألبير قصيري في باريس يوم 22 يونيو 2008وأفردت له كل الصحف والمجلات مقالات تقريظ تليق بعملاق لم يبال في حياته بكلمة تكتب عنه ولم يمنح إلا نادرا حورا لجريدة أو للتلفزيون. ما يلخص حياة قصيري في كلمة هي أصالة فكره في تجسيده في نمط حياة. فعالمه رسم حدوده فيما يكتبه ففيه مالا إضافة له كتعبير لرفضه للعالم الاصطناعي بقيمه المادية الكاذبة. فالمال يفقد الإنسان قيمته ويصير عبدا له وكلما كسب أراد المزيد في حين أن الفقر حرية فلا تخسر شيئا لا تملكه.
ولد بالقاهرة في 3 نوفمبر 1913 في أسرة متيسرة وشق طريقه في الأدب بعد سنواته الأولى في مدارس فرنسية ثم سافر لفرنسا في السابعة عشرة. عمل في البحرية التجارية بين 1939 و1943. وجال بين أمريكا وانجلترا واستقر بباريس في أواخر 1945.
كان المرور بالحي اللاتيني في قلب باريس تواكبه في الذهن صورة ألبير قصيري فهو أحد معالمه حيث سكن غرفة متواضعة بفندق “لا لويزيان” بشارع “السين” منذ 1952 ومات بها. قمة أناقته حتى أيام قليلة قبل وفاته تلفت نظر المترددين على مقهى “فلور” ويكاد يكون مقعده محجوزا فيه منذ عشرات السنين. فهو المقهى الذي شهد عصر الثقافة الذهبي منذ الأربعينات من القرن الماضي وكانت صحبة قصيري اليومية طوال 15 سنة هي من قمم الثقافة والفكر والفن مثل ألبير كامو وجان بول سارتر وبوريس فيان وجان جينيه والمطربة جوليت جريكو والفنان جاكوماتي...
ولا يمكن التفكير في قصيري دون أن تتوارد الأفكار عن كتاب “تمجيد الكسل” لمؤلفه “بول لافارج”. ولكن الأكثر حضورا للذهن رواية “بارتلبي الكاتب” للروائي الأمريكي الكبير “هيرمان ميلفيل” صاحب الرواية الشهيرة “موبي ديك”. ففلسفة “بارتلبي” هي عدم فعل شيء كمنهج في الحياة. وتلك كانت فلسفة ألبير قصيري الذي قضى حياته الباريسية دون مهنة إلا الكتابة التي قال أنه لا يعرف عمل شيء غيرها.
كانت أيام قصيري هي التجول في شوارع باريس لمراقبة البشر وخاصة الفاتنات من الفتيات التي شارك ألبير كامو الجولات في مغازلتهن أيام الشباب. فالتسكع شرط للكتابة انشده الشعراء من بودلير في كتاب وكذا “ابولينير”. ولكن الكتابة هي أيضا الصمت كما يقول موريس بلانشو. فالعزلة والتوحد شروط الإبداع التي اتبعها قصيري طوال حياته وأنتج رغم الكسل ثماني روايات ومجموعة قصص قصيرة. “الناس الذين نسيهم الرب” (1931) بالعربية والفرنسية ثم “منزل الموت الأكيد” (1944) و”كسالى الوادي الخصيب” (1948) و”شحاذون ونبلاء” (1955) و”العنف والوهم” (1964) و”مؤامرة مهرجين” (1975) و”طموح في الصحراء” (1984) الذي يرى فيه البعض التنبؤ بحرب الخليج و”ألوان النذالة” (1999) وهو أخر ماكتبه والذي يلوح فيه أيضا تصوره لكارثة “إعصار كاترينا” بل لهجوم 11 سبتمبر. وقد تحولت رواية “شحاذون وأمراء” لفيلم من إخراج أسماء البكري. وفي عام 2004 تم تبني رواية “كسالي في الوادي الخصيب” كعمل مسرحي.
ومن بين الأشياء النادرة الحوار الذي أجرته معه واحدة من أهم المجلات الأدبية في فرنسا “لو ماجزين ليترير” في نوفمبر 2005.وكتبت تعرفه : “ألبير قصيري كاتب نادر فهو لا يكتب إلا رواية كل عقد من الزمن. وكل كتاب من أعماله جوهرة تمجد، بالفرنسية، الحياة في الشرق، حياة فقراء مصر الذين يزرعون، بمرح، نوعا من الحكمة يمارسها هو نفسه في باريس.” قصيري لا يكتب إلا عبارتين في الأسبوع فهي فلسفة في اقتصاد اللغة حيث يبحث أياما طوالا عن الكلمة المناسبة لتعبر عن الفكرة التي تراوده. مقل ولكن يسبر غور المصري الذي عايشه فهو كما يقول “لم يغادر القاهرة مسقط رأسه لينسى مصر”. فمصر معه في الحجرة وفي شوارع باريس فالبشر هم البشر.
ولم يظهر قصيري في التلفزيون إلا مرة واحد في حوار لمدة عشرين دقيقة وذهب مع الصحفي لمصر ليزور الأماكن التي عهدها في فترة الشباب. وهو لقاء قبله لكي لا يخذل صديقته الناشرة الشابة “جويل لوسيفلد” التي أصدرت أعماله الكاملة في جزئيين عام 1993.
ونال هذا الكسول العديد من الجوائز إذ حصل جائزة جمعية الأدباء عام 1965 وعلى جائزة الأكاديمية الفرنسية للفرنكوفونية عام 1990 وجائزة البحر المتوسط عام 2000. بل جمعت دار النشر أعماله الكاملة في مجلد واحد عام 1993 وهو تقليد فرنسي للكتاب ذوي الأهمية عادة ما يحدث بعد وفاتهم كما لو كانت هناك حاجة للاحتفال بصمته بفتح الكلام حوله بدلا عنه. ويكون قصيري بذلك ثاني كاتب مصري يكتب بالفرنسية تنشر أعماله الكاملة بعد جورج حنين الذي ساهم في الحركة السريالية بكتابات هامة وشاركه قصيري في تأسيس جماعة “فن وحرية” ما بعد الحرب العالمية الثانية.
ومن أهم جوانب فلسفة قصيري هو رفضه لنمط الحياة القائم على الملكية ولكن عدم اكتراثه بالعالم وما يدور به لا يعني عدم التنديد به وكشفه بشكل ساخر. “فموت طاغية لا يعني نهاية الطغيان” ولكن “كل هذا هراء” هي تجسيد لرؤية يجسدها هذا العالم الذي يلهث وراء المال.
إن رواياته تعكس ما يمكن تسميته بالجدل السلبي فالأسئلة التي تطرحها لا تعني الموافقة عليها ولكن تحليل كيف يواجه الشعب الواقع الظالم للاستمرارية في الوجود بكرامة. ومن هنا يحق التساؤل : هل هو فعلا الكسل الذي مجده كفلسفة لمواجهة الظلم الاجتماعي بدعوة كل المواطنين للكف عن العمل وامتهان التسول للعيش فحينها تسقط كل النظم الظالمة؟ أو أن الحل في السرقة إذ الكل يسرق بطريقة أو أخرى؟ أم الخلاص في قضاء الإنسان الحياة في النوم ليله نهاره ولا يرتكب آفة العمل؟
قصيري يلوح في حياته الخاصة كمن يقول مع “سليمان الحكيم” :”باطل الأباطيل. الكل باطل. ما فائدة للإنسان من كل تعبه الذي يتعبه تحت الشمس ؟ ... لا يستطيع الإنسان أن يخير بالكل. فالعين لا تشبع من النظر والأذن لا تمتلئ من السمع. ما كان فهو ما يكون، والذي صنع فهو الذي يصنع، فليس تحت الشمس جديد”
وبرغم ذلك فان قصيري يتمسك بالحياة. إذ كان على نقيض “بول لافارج” الذي مجد حق الكسل في المجتمع الرأسمالي الاستغلالي وانتحر مع زوجته (لورا كارل ماركس) لتحاشي الشيخوخة وعواقبها فإن قصيري عاش حتى الثمالة فلم يقهره المرض وحب الحياة حتى الموت. وعندما فقد القدرة على الكلام بعد جراحة لسرطان الحنجرة لم ينزعج “إذ كف عن الإجابة عن أسئلة الحمقى”. ثم أن معظم أصدقائه من الكتاب والفنانين سبقوه إلى الموت.
فهذه الفلسفة هي أيضا فلسفة زاهد فبغرفته المتواضعة لا أشياء ذات قيمة. هو مجرد ساكن دائم في فندق يشبه في ذلك صديقه الكاتب الكبير “جان جينيه”. فالملكية أس المعاناة. والفقير المعتز بكرامته هو الأرستقراطي الحقيقي. عاش مما تدره عليه كتبه كحق مؤلف ترجمت أعماله إلى 15 لغة وبعضها تحول إلى سيناريو مثل “شحاذون ونبلاء”.
وعاش قصيري لا يملك من الدنيا شيئا بحجرة الفندق حيث يعثر عما يبحث عنه في تلك المساحة الصغيرة الكافية لحياة سعيدة حتى النهاية التي ينتظرها دون خوف. ولكنها حياة ممتلئة بالاستمتاع في بساطتها في صحبة الأصدقاء من الكتاب والمفكرين والفنانين وكذا بعشق متواصل للمرأة. أما لماذا يكتب قصيري ؟ يجيب:”حتى إذا ما انتهى قارئ من أحد كتبي يقرر عدم الذهاب للعمل”.
ما يقوله قصيري عن شخصية “جوهر” في روايته “شحاذون ونبلاء” هي ذات الكلمات التي أدلى بها في حوار نادر لمجلة أدبية فرنسية ووصف غرفته في الفندق تكاد تقترب من الغرفة التي يسكنها جوهر الذي “يحيا بأقصى درجات التدبير المادي. فأدنى فكرة للرخاء استبعدها منذ زمن بعيد من ذهنه. كان يكره أن يحاط بالأشياء، فالأشياء تحتوي على بذور البؤس وأكثر أصناف البؤس الساكنة، تلك التي تولد الجنون بوجودها الذي لا فائدة من خلفه. فهو لا يعني أنه كان حساسا أمام مظاهر البؤس، فهو لا يمنح هذا البؤس أي قيمة عينية فالبؤس ظل في نظره دائما مسألة مجردة”.
في رواية “شحاذون ونبلاء” أو معتدون بأنفسهم، إعادة لرسم شخصية بطل “الجريمة والعقاب” لدوستيوفسكي أو لشخصية بطل رواية “الغريب” لألبير كامو، من منظور مصري. فالقاتل في روايتي دوستيوفسكي وكامو يعاقب لجريمة القتل التي يرتكبها كل منهما الأول بالمصادفة للسرقة والثاني دون سبب إلا بريق السكين في الشمس لتثير استفزاز البطل.
أما لدي قصيري فالمجرم يظل طليقا فالعلاقات الاجتماعية الفاسدة تسمح للمجرم بالإفلات من العدالة. فالمجتمع المصري في روايات قصيري ليست عملا أدبيا فحسب وإنما لدراسة لعالم اجتماع “الحياة اليومية”. فالقارئ المصري يعيش المجتمع كما يعرفه بتفاصيله والأجنبي يكتشف عالما مدهشا ليدرك ما يعنيه “البعد الخفي في الثقافة” بحسب مفهوم عالم الاجتماع ادورد هيل. أو تلك الأبعاد التي لا يمكن إلا عيشها لأدراك سلوك ونمط حياة مجتمع غريب يعجز عن “الإمساك” به لمن لا يحياها.
أن علاقة “جوهر”، أستاذ الفلسفة الذي تحول لمتسول، بالبشر في حي الأزهر هي ذات علاقة قصيري في “الحي اللاتيني” في باريس. “كان وقت الظهيرة. في شارع الأزهر الواسع، المحتشد بجموع لا مبالية، هنا يعيش جوهر أقصى رضاه. هنا يتواجد عالمه المعهود، بين هذه الجموع ...”
وجوهر يحب هذا المتسول “لأنه من صنف شديد الندرة إذ لا يطلق أي شكوى ولا يحمل أي عاهة. بالعكس، يتمتع بصحة تامة وجلبابه لا غبار عليه وتقريبا نظيف. نظرته ثاقبة تخون المتسول الحرفي القادر على الحكم الفوري على زبونه. كان جوهر معجبا بأنه لا يحاول إخفاء مظهره. فمن بين الكثير من الأشياء العبثية فعلا يلوح التسول مهنة كغيرها، العمل الوحيد العقلاني حقيقة.
ولعل أهم ما يميز قصيري هو تلك الاستمرارية في روحه المصرية برغم مغادرته للوطن فهو “مصري، ثقافته ولغته الفرنسية.” فرواياته لشخصيات من بسطاء المصريين بروحهم الخفيفة واستهتارهم وفكاهتهم الدائمة برغم البؤس. رسم قصيري شخصيات من واقع عاشه في شبابه باستثناء روايته الأخيرة التي تصور مصر اليوم وعالم الفساد بها.
وكأن صمت قصيري الإرادي طوال حياته لم يكن كافيا فعملية جراحية حرمته منذ ثمان سنوات الحبال الصوتية لاستئصال سرطان الحنجرة. فتوقف عن الكلام وعن الكتابة واكتفى بمشاهدة العالم الذي كان يراه جميلا برغم خداعة “كمشهد”. فالقيمة الحقيقية في الحياة ذاتها وفقدان الصوت مسالة تفصيلية.
انه حكم سهل ومتسرع لصق الكسل بقصيري إذ له نظرة أخرى. فهو يعتبر أن ما كتبه كثير وأكثر مما ينبغي فالكاتب يكرر نفس الفكرة في أعماله اللاحقة. وهو قد يقضي الشهور دون خط كلمة، فهو ليس الكسل وإنما ضرورة التروي بالتفكير العميق. فالزمن الجاري بتأني هو للوصول إلى الكمال ولا يتحقق إلا بمراقبة العالم وكيف يسير فهو أبعد ما يكون عن الكسل. فالملاحظة وصمت الكاتب وابتعاده عن زيف العالم بوسائل الإعلام وغيرها شرط للإبداع. ويلتقي قصيري في ذلك مع عمالقة الأدب من موريس بلانشو الذي لا تعرف له صورة إلا وهو في سن التاسعة عشرة ومات بعد سن التسعين وجان جينيه وصموئيل بيكت جوليان جراك فكلهم لم يكن بينهم وبين الصحافة أو التلفزيون من تواجد. فالصمت ضروري لكي تكتب وتاريخ الأدب القديم يقدم الكثير من النماذج مثل ملارميه وبول فاليري اتخذا من العالم مكان قصيا ليترك الجميع أثارا خالدة.
وفلسفة قصيري حيال العالم هي فلسفة غضب من فساده ومظهريته والتكالب على الامتلاك والجري وراء المال دون الاستمتاع حقيقة بالحياة. وهذا الفساد ندد به في روايته الأخيرة عن العلاقة بين سلوك أمراء البترول والقوى الامبريالية. وعن مصر يروي في رواية “شحاذون وأمراء” نكتة عن “قرية مصرية انتخبت “برغوت” كعمدة لها. واحتار المسئول عن الانتخابات، فليس من بين المرشحين من يدعى بهذا الاسم. ويكتشف أن “برغوت” هو أذكى حمار في القرية. ولكن السلطات العليا لا تريد حمارا يمشي على أربع بل على اثنين.”
مواضيع ذات صلة
1. دكتور مصطفى نور الدين يكتب : التمرد الفرنسي.. موعدنا غدا
2. 4 عربيات يترشحن للرئاسة.. ومصر مازالت تناقش”المرأة القاضية”
3. محمد سيد حسن: وقائع اختفاء الذي انتظر
4. إسبانيا تحتفظ بصدارة التصنيف العالمي ومصر تعود لقائمة العشر الأوائل
5. خالد البلشي: هل يموت الذي كان يحيا كأن الحياة أبد؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.