رئيسة قومي المرأة تدعو لزيادة نسبة مشاركة المرأة في القطاع الخاص    عبدالمنعم سعيد: لابد من تحصين الشعب بالمعلومات والمعرفة عن طريق الإعلام    البابا تواضروس يستقبل سفير عمان بالمقر الباباوي    شيخ الأزهر يجرى عملية جراحية ناجحة في العين بفرنسا    قطع مياه الشرب عن 18 قرية بين الإسكندرية والبحيرة لمدة 24 ساعة    رئيس مجلس الإدارة: طرح أرامكو سيكون جاهزا خلال 12 شهرا    أبو الغيط يغادر الخرطوم بعد مباحثاته مع القيادات السودانية    باحث تونسي: الشعب التونسي عاقب منظومة الحكم الحالية بصناديق الاقتراع    خاص خبر في الجول – بسبب "الاحتقان".. الأمن يرفض إقامة مباراة المصري وماليندي في السويس    جماهير ليفربول تتعرض للاعتداء من أنصار نابولي ..فيديو    خلافات على الميراث وراء قتل عامل لشقيقه بالعياط    عاجل| حبس كمال خليل 15 يومًا بتهمة تكدير الأمن العام    دينا عبدالله تروى تفاصيل تعرضها لحادث سير أدخل والدتها العناية المركزة    سارة الطباخ تحذر شركات الإنتاج من التعامل مع الشرنوبي    لأول مرة بمحافظة بورسعيد.. منظومة التأمين الصحي الشامل تطلق "عيادات علاج الألم المزمن"    مونيكا.. معمارية مصرية تبدع فى استخدام المخلفات    ناشئات منتخب اليد يهزمن النيجر فى بطولة أفريقيا    مدرب الإسماعيلي يحفز اللاعبين قبل مواجهة الجونة    "مستقبل وطن" بجنوب سيناء يوزع أدوات مدرسية بمناسبة العام الدراسي الجديد | صور    إنفوجرافيك.. التضامن تعلن استعدادها ل"السيول" في 5 خطوات    عبد المنعم سعيد: معركة الإعلام الحالية تحصين الشعب بالمعلومات ..فيديو    بدرجات الحرارة.. الأرصاد تعلن توقعات طقس الأربعاء    ضبط سلع تموينية مدعمة ومواد غذائية فاسدة بالغربية    رفع 575 حالة إشغال متنوعة في حملة مكبرة بشوارع بني سويف    المصريين الأحرار يفتتح مقر الدائرة 17 بحضور رئيس الحزب والقيادات    تدشين مهرجان «شريان النيل الدولي لفنون الطفل» لمواجهة الإرهاب    «فايا يونان» تُحيي حفل افتتاح مهرجان الجونة السينمائي    وزير الثقافة تصل إنجولا للمشاركة في منتدى إفريقيا لثقافة السلام    مصر للطيران:الأسواق الحرة حققت فائض تجاوز النصف مليار جنيه مقارنة ب2016    صحة الشرقية: فحص 70 حالة بمركز الأورام بحميات الزقازيق    صور.. جامعة عين شمس تتزين بالبرتقالي احتفالًا باليوم العالمي الأول لسلامة المريض    ضبط طبيب بحيازته 1200 قرص مخدر وكمية من المورفين بأسوان    متحف الحضارة يستقبل 5 آلاف قطعة أثرية من الجامعة الأمريكية    الدفاع الأمريكية: واشنطن ستدعو تركيا لشراء أسلحتها بدلا من الروسية    غرق قارب للمهاجرين قبالة تونس ومقتل اثنين    لتنمية 3 قرى بالمراغة.. بنك مصر يوقع بروتوكول تعاون مع جمعية خيرية بسوهاج    البنتاجون يكشف هوية الجندي الأمريكي المقتول أمس في أفغانستان    ضبط عصابة متخصصة في سرقة السياارات المستعملة والخردة بسوهاج    طرح البوستر الدعائي ل فيلم " الطيب والشرس واللعوب"    بعدما أفتت بجواز حب المرأة لرجل غير زوجها.. "الإفتاء" تصحح حكمها    محمود توفيق يستقبل وزير الداخلية بجمهورية زامبيا    مختار جمعة يعقد لقاءات ثقافية مع كبار ضيوف مؤتمر الأوقاف ال30    ليبرمان: دولة آسيوية حاولت اختراق أنظمتنا    جامعة طنطا توقع الكشف الطبي على 1700 حالة من أهالي قرية سجين الكوم    تعاون مصري إماراتي لنقل محطة الزهراء للخيول العربية للعاصمة الإدارية    بتروجت والنجوم والداخلية يتقدموا بدعوى "عاجلة" أمام مركز التسوية للمطالبة بإضافتهم للدوري الممتاز    صناع الخير تنظم مبادرة مصر جميلة .. تعالوا زوروها بالأقصر    خاميس رودريجيز.. من لاعبٍ على وشك البيع إلى "جالاجتيكو جديد"    نفى الإيمانَ عمن يُسيء لجاره.. الأزهر يوضح حكم الدين في مقاطعة الجيران    "امتحان أوبن بوك".. بدء تدريس "ريادة الأعمال" بجامعة القاهرة 2019-2020    حملة للتبرع بالدم بمشاركة ضباط وأفراد ومجندى إدارات قوات الأمن بالوادى الجديد والقليوبية وبنى سويف    حظك اليوم| توقعات الأبراج 17 سبتمبر 2019    «ميتشو للاعبي الزمالك: «ركزوا للفوز على الأهلى.. وأتمنى عودة ابتسامتكم    بث مباشر مشاهدة مباراة انتر ميلان ضد سلافيا براغ في دوري أبطال أوروبا    (لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا)!    وزير الطاقة الروسي: ارتفاع أسعار النفط يعكس المخاطر بعد هجمات على النفط السعودي    فضل غض البصر    تعرف على حكم سب الديك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعرف على كتاب التشريح «النازي» الذي يعتمد عليه الجرّاحون
نشر في الشروق الجديد يوم 20 - 08 - 2019

عندما شعرت جرّاحة الأعصاب الدكتورة سوزان ماكينون بحاجة إلى بعض العون لإتمام عملية كانت تجريها، لجأت - كما درجت أن تفعل - إلى كتاب للتشريح يعود تاريخه إلى منتصف القرن الماضي.
وتمكنت الجرّاحة ماكينون - التي تعمل في جامعة واشنطن في مدينة سينت لويس بولاية ميزوري الأمريكية - من إتمام العملية التي كانت تجريها بنجاح بفضل الصور والرسوم المعقدة والمرسومة باليد الموجودة في ذلك الكتاب الذي يظهر الجسم البشري طبقة إثر طبقة.
ويعد الكتاب، أو الأطلس، الذي لجأت إليه، والذي يحمل عنوانا بريئا هو "أطلس بيرنكوبف للتشريح الطوبوغرافي للإنسان"، واحدا من أفضل النماذج للرسوم التشريحية في العالم، فهو يزخر بتفاصيل أكثر وألوان أكثر رونقا من أي من أطالس التشريح الأخرى.
فهو يصور التفاصيل الدقيقة للجلد والعضلات والأوتار والأعصاب والأحشاء والعظام، وهو ليس كتابا لضعيفي الأعصاب بالتأكيد.
ولكن الأطلس، الذي يشار له عادة بأطلس بيرنكوبف، لم يعد قيد الطبع، وتباع نسخه المستعملة - المكونة من عدة أجزاء - عبر الانترنت بآلاف الدولارات.
ولكن بالرغم من سعره الباهظ، يمتنع الكثير من مشتريه عن عرضه بفخر في عياداتهم أو مكتباتهم أو مساكنهم.
السبب في ذلك هو أن مصدر الصور والرسوم التي يحتويها الأطلس هو جثث مئات الناس الذين قتلهم النازيون. فهي صور جثثهم المشرّحة التي تظهر في الآلاف من صفحاته.
يقول منتقدون إن الأطلس ملوّث بتاريخه الأسود، وحتى العلماء واجهوا صراعات مع ضمائرهم حول أخلاقية استخدامه في المجال الطبي.
وتقول الجرّاحة ماكينون إنها تشعر بقدر من الانزعاج من مصدر الكتاب، ولكن استخدامه يعد جزءا لا يتجزأ من عملها "كجرّاحة تتبع أخلاقيات المهنة"، مضيفة أنها لا تتمكن من أداء عملها دونه.
أما الحاخام جوزيف بولاك، وهو من الناجين من "محرقة اليهود" ويعمل استاذا في مجال القوانين الصحية، فيقول إن الكتاب، أو الأطلس، يمثل "احجية أخلاقية" لأنه مستقى من "شر حقيقي ولكن يمكن استخدامه لعمل الخير".
كان الكتاب عبارة عن مشروع استغرق العمل فيه عشرين سنة قام به الطبيب النازي البارز إدوارد بيرنكوبف، الذي ارتقى في المجال الأكاديمي في النمسا بفضل تأييده وحماسه للحزب النازي.
ووصفه زملاؤه بأنه كان "نازيا متحمسا" وأنه بدأ بارتداء الزي النازي يوميا منذ عام 1938.
وعندما عيّن عميدا لكلية الطب في جامعة فيينا، فصل كل المدرسين اليهود العاملين في الكلية بمن فيهم ثلاثة من الحائزين على جائزة نوبل.
وفي عام 1939، أصدرت الحكومة النازية في ألمانيا، والتي كانت بسطت سيطرتها على النمسا، قانونا ينص على تحويل جثث كل السجناء المعدومين إلى أقرب معهد للتشريح لأغراض الأبحاث والتدريس.
في تلك الفترة، كان بيرنكوبف يعمل بدأب ول 18 ساعة يوميا في تشريح الجثث، بينما كان فريق من الفنانين يقوم برسم الصور لكتابه. وفي بعض الأحيان، كان معهد التشريح الذي يعمل فيه مكتظا جدا إلى درجة أن السلطات كانت تجبر على تأجيل الإعدامات.
وتقول الدكتورة سابينه هيلدبراند من كلية الطب في جامعة هارفارد إن نصف الصور ال 800 التي يحتويها الأطلس على الأقل مصدرها جثث معتقلين سياسيين وتشمل جثث رجال ونسوة مثليين ومثليات، وغجر ومعارضين سياسيين ويهود.
وفي النسخة الأولى من الأطلس التي صدرت في عام 1937، ضم توقيعي الفنانين أريش ليبير وكارل أندتريسر صلبانا معقوفة وشعار الحرس الخاص (ال SS).
استمر هذا الحال حتى عام 1964، ولكن الشعارات النازية حذفت في الطبعات اللاحقة.
بيعت من الأطلس آلاف النسخ في شتى أرجاء العالم، وترجم إلى خمس لغات. وتطرقات المقدمات التي كتبت له إلى "الرسوم الرائعة" التي يحتوي عليها، والتي وصفت بأنها "قطع فنية متميزة" دون ذكر مصادرها الدموية.
ولم يبدأ طلبة الطب والأكاديميون بالتساؤل عن هويات اولئك الذين تظهر صورهم في الأطلس إلا في تسعينيات القرن الماضي. وبعد ذيوع تفاصيل تاريخه الوحشي، توقف طبع الأطلس في عام 1994.
وتقول كلية الجراحين الملكية البريطانية إن الأطلس لا يستخدم في بريطانيا، عدا بعض النسخ التي تحتفظ بها المكتبات لأغراض تاريخية.
ولكن استطلاعا أجرته مؤخرا نشرة جراحة الأعصاب ( Neurosurgery) في أوساط جراحي الأعصاب كشف عن أن 59 في المئة منهم لهم علم به، وأن 13 في المئة يستخدمونه فعلا.
وقال 69 في المئة من الجراحين الذين استطلعت آراؤهم إنهم لا يشعرون بحرج ازاء استخدام الأطلس في عملهم بعد أن أحيطوا علما بتاريخه، بينما قال 15 في المئة إنهم لا يشعرون بارتياح لاستخدامه وقال 17 في المئة إنهم لم يتخذوا موقفا حول الموضوع.
وتقول الجرّاحة ماكينون إنه لا يوجد أي كتاب آخر "حتى يقترب" في دقته والتفاصيل التي يحتويها من أطلس بيرنكوبف، مضيفه أنه مفيد جدا بالتحديد في الجراحات المعقدة لأنه يعينها في "التعرف على الأعصاب الدقيقة المنتشرة في الجسم البشري التي تسبب الآلام".
ولكنها تقول أيضا إنها حريصة على أن يلمّ كل المشاركين في العمليات الجراحية التي تجريها بتاريخ الأطلس الأسود.
وقالت "عندما علمت بالشرور المحيطة بهذا الأطلس، بدأت اخبئه في خزانتي الخاصة في غرفة العمليات".
في العام الماضي، أعد الحاخام بولاك والمؤرخ الطبي والطبيب النفسي البروفيسور مايكل غرودين اجابة فقهية معتمدة على الأخلاقيات الطبية اليهودية تتعلق باخلاقيات استخدام الأطلس، وذلك اعتمادا على تجربة الجرّاحة ماكينون.
وخلص العالمان إلى أن معظم المرجعيات اليهودية ستسمح باستخدام الأطلس والصور التي يحتوي عليها من أجل انقاذ حياة البشر، شريطة أن يعلن عن مصدر الصور من أجل منح الضحايا الذين استخدمت صور أجسادهم شيئا من الكرامة التي يستحقونها.
وقال الحاخام بولاك لبي بي سي "أنظروا إلى الجرّاحة بولاك. عجزت عن إيجاد عصب رغم أنها رائدة في مجال عملها. قال المريض لها "ابتري ساقي اذا لم تتمكني من العثور على العصب". لا يريد أحد أن يحصل هذا".
وأضاف "لذا تخلت عن تحفظاتها وطلبت جلب أطلس بيرنكوبف، وفي خلال دقائق تمكنت من العثور على العصب المصاب بفضل الصور التي يحتويها الأطلس".
"سألتني، بوصفي مفكرا متخصصا في مجال الأخلاقيات، حول الموقف، فقلت لها إذا كان هذا (استخدام الأطلس) سيقود إلى شفاء المريض فليس هناك أدنى شك بضرورة استخدام الأطلس".
ألقي القبض على بيرنكوبف عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية وطرد من عمله في الجامعة. وأحتجز في معسكر لأسرى الحرب لثلاث سنوات، ولكن لم توجه إليه أي تهم.
وبعد إطلاق سراحه، عاد إلى الجامعة وواصل عمله في انتاج الأطلس، واشرف على إصدار جزء ثالث منه في عام 1952. وتوفي في عام 1955، بعد فترة قصيرة من صدور الجزء الرابع من الأطلس.
والآن، وبعد مرور أكثر من ستين سنة، ما زال الأطلس واحدا من أفضل المصادر المرئية بالنسبة لمجالي التشريح والجراحة حسبما تقول الدكتورة هيلدبراند التي تدرّس مادة التشريح.
وقالت "نحن الذين تعودنا على النظر من خلاله نستخدمه كلما يشغل بالنا أي سؤال. وفي مجال جراحات أعصاب الأطراف، يراه بعض الجراحين بوصفه مصدرا فريدا لا بديل له للمعلومات".
ولكنها تضيف "لا أستخدم شخصيا صور بيرنكوبف في مجال تدريس التشريح ما لم يكن لي وقت لشرح تاريخها".
أما الدكتور جوناثان آيفز، المختص بالأخلاقيات الحياتية في جامعة بريستول، فيقر بأن الأطلس يتسم "بتفاصيل مذهلة"، ولكنه يقول إنه ملوث "بتاريخه المرعب".
ويقول "إذا استخدمناه وحصدنا ثمار ذلك، فنحن بالنتيجة متواطئون في تلك الجرائم بشكل ما".
وأضاف "ولكن يمكنك أن تجادل أيضا بأن تجنب استخدامه قد يؤدي إلى ضياع الأطلس وضياع فرصة استخدامه كتذكار لما جرى".
ولكن الأطلس، بالنسبة للجرّاحة ماكينون، يبقى أداة ضرورية وحيوية، رغم أن ماضيه لا يمكن أن يطويه النسيان.
وقالت ماكينون "أعتقد أنه باعتباري جرّاحة تتبع أخلاقيات المهنة عليّ أن استخدم أي مصدر علمي أظن أنه سيساعدني في التوصل إلى نتائج ناجحة وإيجابية. والمريض الذي اعالجه يتوقع مني ذلك بالتأكيد".
وأضافت "حسب خبرتي، سيتراجع علم جراحة الأعصاب الدقيقة إلى حد كبير إذا فقدت هذه الكتب".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.