ميركل: لم أندم على استقالتي من زعامة الاتحاد الديمقراطي المسيحي    واشنطن ترصد 7 ملايين دولار مكافأة ثمن معلومات عن قيادي بحزب الله    فيديو| جوجل يحتفل بالذكرى ال50 ل«أبولو 11»    بث مباشر| حفل ختام بطولة كأس أمم إفريقيا 2019    الزمالك يغادر إلى الجونة في العاشرة مساءً    ‫أحلام تشجع الجزائر في ختام أمم أفريقيا: "قلوبنا معكم"‬    صحة مطروح: استقبال 42 مصابا بينهم 3 أطفال رضع في 5 حوادث    مصرع شخص واصابة 2 فى مشاجرة بين عائلتين فى قرية بالمحلة    ثقافة جنوب سيناء تناقش "ثورة يوليو وما بعدها"    المعهد القومي للقلب يُرسل أحدث قوافله لمدينة العريش    «نيلسون مانديلا».. رمز الكفاح ضد التمييز العنصري في إفريقيا والعالم (بروفايل)    تأجيل مفاوضات مقررة بين المعارضة السودانية والمجلس العسكري    خاص| نظام إلكتروني جديد بالسكة الحديد لإنهاء الأخطاء البشرية    نشاط مكثف للرئيس السيسي خلال أسبوع (فيديو)    وفاة أكثر من 1700 شخص في الكونغو جراء فيروس إيبولا    الأسبوع المقبل.. قافلة طبية مجانية إلى مدينة سانت كاترين    قافلة الأزهر والأوقاف: الخيانة والعمالة أخطر ما يهدد كيان الدول    بالصور...إطلاق المرحلة الثالثة من مبادرة"عقول عظيمة " لتدريب شباب أطباء جراحة العيون    السعودية تفتح باب التقدم للعمل في الوظائف المؤقتة خلال موسم الحج الحالي    ما حكم ترك صلاة الجمعة ؟.. «الأزهر للفتوى» يجيب    ساويرس ينشر صورة مع عمرو دياب: «اتقابلنا صدفة في الشارع»    ضخ 18.3 مليار دولار في صناديق السندات والأسهم العالمية بعد تصاعد آمال خفض الفائدة    أم تعرض طفلتها للبيع على «فيسبوك» ب65 ألف جنيه في الإسكندرية    رفع أستار الكعبة المشرفة استعدادا لموسم الحج    الطائرات التركية تخترق الأجواء العراقية وتنفذ ضربتين جويتين    «الاتصالات» تبحث مع سفير فرنسا سُبل التعاون بمجال الذكاء الاصطناعي    خطيب الحرم المكي: ما شرع الحج إلا لإقرار التوحيد وإبطال التنديد    هل تحديد نوع الجنين جائز أم لا؟ الإفتاء تجيب    إقبال متوسط من «مهندسي البحيرة» في انتخابات النقيب الفرعي    إزالة 22 حالة تعد على أملاك الدولة والأراضى الزراعية بدسوق    انتصار تاريخي لشباب مصر على السويد في مونديال كرة اليد    حلا شيحة: «نفسي أرجع للسينما بفيلم زي السلم والثعبان»    نقيب أطباء المنيا : حجم العجز يتمثل في طبيب لكل 1000 مواطن    وزارة التضامن الاجتماعي تصدر 500 الف بطاقة للخدمات المتكاملة للأشخاص ذوي الإعاقة    الداخلية تكشف غموض مصرع شخص وإصابة سائق في إطلاق أعيرة نارية بالفيوم    "التعليم" تُعلن أعداد ومواعيد امتحانات الدور الثاني للدبلومات الفنية    غدا.. آخر أيام التسجيل في اختبارات القدرات    دي ليخت يكشف سبب تفضيله لليوفي على البارسا وباريس    أسعار الذهب المحلية تواصل ارتفاعها لليوم الثاني على التوالي    وزير الأوقاف: خيانة الأوطان جريمة كبرى بحق الدين.. والخائنون الخطر الأكبر علينا    الأرصاد الجوية: طقس غدًا حار رطب على الوجه البحري والقاهرة    فيديو| وزير الأوقاف يبرز خطورة «النفاق والخيانة على المجتمعات» بخطبة الجمعة    تنسيق الجامعات 2019| ننشرشروط القبول في برنامج الدراسات القانونية بكلية حقوق حلوان    باهر المحمدي ينتظم في تدريبات الإسماعيلي    خاص| المصري المعتدى عليه يكشف سر واقعة الطائرة الرومانية    الطالع الفلكى الجُمعَه 19/7/2019..أسئِلَة طَبِيب!    رئيس الفيفا من الأهرامات: حين بناها المصريون كان بقية العالم تعيش في كهوف    صور.. رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم يزور أهرامات الجيزة    "الطفولة والأمومة" يرصد جريمة تعذيب طفلة.. والنيابة تحقق في الواقعة    محافظ مطروح يستقبل لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب    القوى العاملة: 23 يوليو إجازة بأجر كامل للعاملين بالقطاع الخاص    رئيس الوزراء يوجه بسرعة تنفيذ مشروع تطوير كورنيش الأقصر    مصرع وإصابة 33 في انفجار بالقرب من جامعة كابول    محافظ مطروح: بدعم الرئيس تغلبنا على إشكاليات الاستثمار مما أعاد للدولة مليارات    لوكاس فاسكيز يتحدث عن استعدادات ريال مدريد للموسم الجديد    محمد رمضان يحيي حفلا غنائيا في جدة الشهر المقبل    اليابان تستدعي السفير الكوري الجنوبي بشأن خلاف يتعلق بالعمالة إبان الحرب    الخارجية تهيب بالمواطنين الراغبين في الحج عدم السفر للسعودية بتأشيرة زيارة إلكترونية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقتل فتاة على يد صديقها في تايوان.. محرك لأزمة هونج كونج مع قانون تسليم المطلوبين للصين
نشر في الشروق الجديد يوم 17 - 06 - 2019

واصل نحو مليوني شخص من سكان هونج كونج احتجاجهم في شوارع المدينة، أمس الأحد، للضغط على الحكومة لإلغاء مشروع قانون تسليم المطلوبين إلى الصين المثير للجدل، ومطالبة كاري لام بالاستقالة، رغم اعتذارها عن اقتراح المشروع.
وصرح عضو الجبهة المدنية لحقوق الإنسان، جيمي شام، للصحفيين، مساء أمس الأحد بأن مسيرة اليوم اقتربت من مليوني شخص، وفق فرانس24.
وكانت قوات الشرطة قد تصدت للاحتجاجات التي شهدتها المدينة، منذ الأحد الماضي، بالطلقات المطاطية والغاز المسيل للدموع، ضد مشروع قانون لتسليم المطلوبين إلى الصين، ودفعت الاحتجاجات المجلس التشريعي لتأجيل مناقشة المشروع، الذي تمسكت به الحكومة، قبل أن تعلن الرئيسة التنفيذية لهونج كونج، كاري لام، تجميد مشروع القانون، وهو ما لم يرضي المتظاهرين.
وفي 8 فبراير 2018، سافرت بون هيو وينج، 20 عاما، وصديقها تشان تونج كاي، 19 عاما، من هونج كونج في رحلة سياحية إلى تايوان تستمر أسبوعين، كانت بون قد أخبرت والدتها بأنها ستعود في 17 من نفس الشهر، ولكنها لم تخبرها عن هوية الصديق المرافق، وفي الموعد المحدد أخبرت الفتاة أمها عبر تطبيق واتساب، بعودتها نهاية اليوم، إلا أنها لم تعود، قررت الأم إبلاغ سلطات هونج كونج في 5 مارس، وذهب والدها للبحث عنها في تايوان وإبلاغ السلطات المحلية.
رصدت الشرطة في هونج كونج عمليات سحب من الحساب البنكي للفتاة، بواسطة بطاقة الائتمان الخاص بها، وذلك بعد قيام الأم بالإبلاغ عن اختفاء ابنتها، ليتم القبض على تشان، الذي تخلص من متعلقات بون عدا هاتفها، وكاميرا رقمية، وبطاقتها الائتمانية التي قام باستخدامها، بتهمة القتل.
كان تشان قد عاد بمفرده إلى هونج كونج، في 17 فبراير، بعد أن تخلص من صديقته التي أخبرته أنها حامل في الشهر الثالث من شخص أخر، وهو ما أغضبه وفق اعترافاته، حيث قام بضرب رأسها بالحائط وخنقها، وطي جسدها داخل الحقيبة، التي قاموا بشرائها في الليلة السابقة؛ لتكتشف الشرطة بتايوان جثتها في يوم 13 مارس متحللة داخل حقيبة سفر وردية، بإحدى الحدائق قرب إحدى محطات المترو.
إلا أن تشان تمت محاكمته فقط بتهمة السرقة، لعدم وقوع جريمة القتل على أراضي هونج كونج، وبالتالي لم يتم إرساله إلى تايوان، على الرغم من وجود مطالبات من جانبها لتسليمه، وذلك لعدم وجود اتفاق لتسليم المجرمين بين الجزيرتين.
وبحسب «BBC»، كانت الحكومة قد دافعت عن وجهة نظرها بأن مشروع القانون يأتي، "ليسد ثغرات" من شأنها أن تحول مدينة هونج كونج إلى ملاذ آمن للمجرمين، بعد حادثة القتل التي وقعت في تايوان، وكانت الصين قد عبرت عن "مساندتها القوية" لمشروع القانون الذي نص على السماح بتسليم المطلوبين المتهمين بجرائم كالقتل والاغتصاب إذا طلبت ذلك السلطات في الصين وتايوان وماكاو، ويتم التعامل مع هذه القضايا كل على حدة.
ويخشى المحتجون أن يدخل سكان هونج كونج، ضمن المنظومة القضائية للصين، غير المستقلة، والتي من شأنها الإضرار بسمعة المدينة كمركز آمن للنشاط التجاري، ولأن الصين حسب قولهم، تستخدم التعذيب والاعتقال العشوائي ضد المتهمين.
بالرغم من محاولة حكومة هونج كونج طمأنه السكان بأن القانون به ضمانات ملزمة لحماية حقوق الإنسان، وأنه لن يتم تسليم المتهمين بقضايا سياسية أو دينية، وأن محاكم المدينة سيكون لها القول الفصل في الموافقة على تسليم المطلوبين، أو عدم تسليمهم، إلا أن الناس يخشون أن يؤدي القانون لمزيد من سيطرة بكين على المدينة ذات الحكم الذاتي.
وحسب ما ذكرت تقارير إعلامية، تنوعت فئات المنتقدين لمشروع القانون حيث شملت محامون وتجار ورجال أعمال ومعلمون، وسمحت مئات الشركات لموظفيها بالمشاركة في الاحتجاجات من أجل الحرية.
ومنذ العام 1841، كانت هونج كونج مستعمرة تابعة لبريطانيا، قبل أن تعود إلى الصين في العام 1997، بشرط الحصول على حكم ذاتي سمح بوجود مجلس تشريعي، ونظام قضائي واقتصادي مستقل وعمله خاصة بها هي دولار هونج كونج، ودلك لمدة 50 عاما، تنتهي في 2047.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.