“سعفان” يطلق ملتقي توظيف يوفر 9500 فرصة عمل بالدقهلية.. ويسلم 200 شهادة أمان للعمالة غير المنتظمة    الداخلية تناشد حاملي مسدسات وبنادق الصوت بترخيصها    تراجع جديد للدولار أمام الجنيه اليوم الإثنين    «النقل»: 17 مليار دنيه لتطوير كهربة الإشارات بخطوط السكة الحديد بإجمالى 989 كم    وزير الإسكان يصدر قراراً بتكليفات جديدة بأجهزة المدن المختلفة    حقيقة تطبيق رسوم جديدة على المواطنين نظير انتقالهم عبر معديات قناة السويس    ارتفاع مؤشرات البورصة مع بداية تعاملات جلسة اليوم    وزارة الحج السعودية: إلغاء المحرم لكل الأعمار ليس من اختصاص الوزارة    31 أكتوبر.. نهاية مهلة استكمال إجراءات تقنين أراضي الدولة    فيتش: الاقتصاد المصري سيستمر في التحسن خلال 2019 و2020    بث مباشر| استمرار المظاهرات لليوم الخامس في لبنان    قوات أمريكية تعبر إلى العراق في إطار الانسحاب من سوريا    في تقرير للاستعلامات.. لقاء "سوتشي" القمة الدولية السابعة للرئيس السيسي من أجل إفريقيا    لافروف يؤكد موقف موسكو الرافض لوجود أي تشكيل عسكري غير شرعي بسوريا    معلقا على الاحتجاجات العنيفة.. رئيس تشيلي: نحن في حرب    بريطانيا.. مساعٍ حكومية لطرح "بريكست" للتصويت في البرلمان بعد تأجيله    حمدان دقلو: مستعدون لاتخاذ قرارات كبيرة لصالح الشعب السوداني    ميجان ماركل: أتعرض لضغط أنا وهاري بسبب «الأسرة الملكية»    صلاح سيتواجد في معسكر المنتخب المقبل.. والبدري يراقب رباعي المنتخب الأوليمبي    اختبار طبي لعاشور قبل تدريبات الأهلي    زيدان يقترب من الرحيل عن ريال مدريد.. وهذا المدرب الأقرب لخلافته    بالفيديو.. الأرصاد تنصح المواطنين بعدم الاعتماد على تطبيقات الطقس    القبض على عاطلين يديران مصنعا لإنتاج مخدر الاستروكس فى إمبابة    بقيمة مليون و105 آلاف جنيه.. الداخلية تحبط تهريب بضائع عبر المنافذ الجمركية    النيابة تأمر بإجراء تحليل لأبطال فيديوهات "معاك المخدرات" بالزيتون    مصرع مُسن وإصابة شخصين آخرين في 3 حوادث سقوط من قطارات ببني سويف    بعد شائعة طلاقها.. أصالة: زوجي كرامتة من كرامتي    شاهد.. وقفة تضامنية لمواطنين لبنانيين أمام سفارة بلدهم فى عمان    السعودية ضيف شرف حفل افتتاح ملتقى القاهرة الدولي للمسرح التجريبي الجامعي    عروس بيروت.. ظافر العابدين: لم أتوقع كل هذا النجاح.. فيديو    الصحة: مناظرة 20.4 مليون مسافر بنقاط الحجر الصحي في الموانئ والمطارات    علماء يتوصلون لطريقة تساهم في علاج مرض الزهايمر    وفد من الرقابة الصحية يتفقد مستشفى أرمنت بالأقصر استعدادا لدخولها منظومة التأمين الصحي | صور    تعرف على مواعيد مباريات اليوم    فرانس فوتبول تعلن اليوم قائمة المرشحين لجائزة الكرة الذهبية    جامعة القاهرة تنتهي من تسكين 14 ألف طالب وطالبة بالمدن الجامعية    نرمين الفقي ونسرين طافش تشيدان بمسابقة ملكة جمال مصر الكون 2019| صور    "تجميع وإعادة بناء مركب خوفو" بمكتبة الإسكندرية غدا    غدًا.. تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني بالمعبد الكبير بأبوسمبل    أنجلينا جولي تطيح بJoker من الصدارة.. Maleficent يحقق 153 مليون دولار    دعاء المولود الذكر والأنثى وكيفية استقباله على السنة    إزالة 2024 حالة إشغال في دمنهور والرحمانية    إحالة 2 من العاملين بمستشفى منفلوط لمحاكمة تأديبية لاختلاس 160 ألفا    "نواب ونائبات قادمات": مصر لن تفرط في نقطة مياه    بعد شائعة الالتهاب السحائي.. وكيل تعليم الإسكندرية يتفقد عددا من المدارس لمتابعة انتظام الدراسة    تعرف على أسعار الذهب المحلية بداية تعاملات 21 أكتوبر    ابني اتقتل بشكل عنيف.. أول تعليق من والد شهيد الشهامة على انسحاب محامي محمد راجح.. فيديو    محمد يوسف: لاسارتي لم يقدم كرة ممتعة كما فعل فايلر.. وكارتيرون أفضل كثيرا    رئيس جامعة القاهرة يستقبل السفير العراقي لبحث سبل التعاون المشترك    وزير التعليم العالي يفتتح أسبوع شباب الجامعات الأفريقية في جامعة أسوان    24 أكتوبر.. اليوم العالمي لشلل الأطفال    برلماني: قانون المحليات سيرى النور قريبا    اليوم.. «فرانس فوتبول» تعلن قائمة المرشحين لجائزة الكرة الذهبية    سموحة: تعرضنا للظلم في أزمة باسم مرسي.. وكنا نريد استمراره    حكم إقامة المرأة قضية خلع دون علم زوجها .. الإفتاء توضح.. فيديو    خالد الجندي: الجيش المصري أنقذ البلد من «الجحيم العربي»    دعاء في جوف الليل: اللهم تقبل توبتنا وأجب دعوتنا وثبت حجتنا    بشرى من النبي لمن يصلي الفجر.. تعرف عليه من الداعية النابلسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انتخابات البرلمان الأوروبي 2019: الكتل المُهيمنة تفقد أغلبيتها مع زيادة تمثيل الليبراليين والخضر والقوميين
نشر في الشروق الجديد يوم 27 - 05 - 2019

فقدت الكتل الكبرى في البرلمان الأوروبي من أحزاب يمين الوسط ويسار الوسط أغلبيتها وسط زيادة دعم الناخبين لليبراليين والخضر والقوميين.
ولا يزال من المتوقع أن تشكل الأحزاب المؤيدة للاتحاد الأوروبي الأغلبية، لكن الكتل التقليدية ستحتاج إلى البحث عن تحالفات جديدة.
وأمضى الليبراليون والخضر ليلة سعيدة، بينما انتصر القوميون في إيطاليا وفرنسا والمملكة المتحدة.
وكانت نسبة المشاركة هي الأعلى منذ 20 عاما.
وعلى الرغم من أن الأحزاب الشعبوية واليمينية المتطرفة قد حققت مكاسب في بعض البلدان، إلا أنها لم تحقق المكاسب الكبيرة التي توقعها البعض.
ويظل حزب الشعب الأوروبي الذي يمثل يمين الوسط أكبر كتلة في البرلمان، ويقول المحللون إنه من المرجح أن يشكل ائتلافا مع كتلة الاشتراكيين والديمقراطيين، بدعم من الليبراليين والخضر.
وفي المملكة المتحدة، حقق حزب بريكست، حديث الإنشاء، فوزا كبيرا، وجاء الأداء القوي للديمقراطيين الأحرار وسط خسائر فادحة للمحافظين والعمال.
وجاءت المشاركة في التصويت كبيرة لدرجة خالفت معها سنوات من الانخفاض في أعداد الناخبين، حيث ارتفعت إلى 51 في المئة تقريبا، من الناخبين المؤهلين في جميع الدول الأعضاء البالغ عددها 28 دولة.
ويساعد البرلمان الأوروبي في صياغة تشريعات الاتحاد الأوروبي، وستلعب النتائج دورا كبيرا في تعيين مناصب رئيسية في المفوضية الأوروبية، وهي السلطة التنفيذية للاتحاد.
ماذا تعني النتائج بالنسبة للاتحاد الأوروبي؟
استنادا إلى التقديرات الحالية، لن تتمكن الكتل المهيمنة سابقا المؤلفة من حزب الشعب الأوروبي المحافظ والاشتراكيين والديمقراطيين من تشكيل "ائتلاف كبير" في برلمان الاتحاد الأوروبي من دون دعم أحزاب أخرى.
وتشير التقديرات إلى فوز حزب الشعب الأوروبي ب 179 مقعدا، متراجعا عن نتائج عام 2014 حين فاز ب 216 مقعدا. ويبدو أن الاشتراكيين والديمقراطيين سينخفض حصادهم إلى 150 مقعدا بعد فوزهم عام 2014 ب 191 مقعدا.
ولا يزال من المتوقع أن تحتل الأحزاب المؤيدة للاتحاد الأوروبي غالبية المقاعد، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى المكاسب التي حققتها كتلة تحالف الليبراليين والديمقراطيين من أجل أوروبا، وخاصة القرار الذي اتخذه حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالانضمام إلى المجموعة، لاسيما بعد أن هُزم حليفه حزب النهضة من قبل حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف الذي ترأسه مارين لو بان.
وقال غاي فيرهوفشتات، زعيم تحالف الليبراليين والديمقراطيين من أجل أوروبا "لأول مرة منذ 40 عاما، لن يكون للحزبين الكلاسيكيين، الاشتراكيين والمحافظين، الأغلبية".
كما أضاف "من الواضح أننا أمام لحظة تاريخية، إذ سيكون هناك توازن جديد للقوى في البرلمان الأوروبي".
وحقق الخضر نجاحات كبيرة، حيث تشير الاستطلاعات إلى أن المجموعة ستقفز من 50 مقعدا إلى حوالي 67 مقعدا.
لكن المكاسب التي تحققت للأحزاب القومية في إيطاليا وفرنسا وأماكن أخرى، تعني أن المشككين في أوروبا الذين يرغبون في كبح قوى الاتحاد الأوروبي، سيتمتعون بسلطة أوسع.
ويسعى ماتيو سالفيني ، الذي يقود حزب رابطة إيطاليا، إلى تأسيس تحالف يضم 12 حزبا على الأقل، ويبدو حزبه على طريق الفوز بتحقيقه أكثر من 30 في المئة من الأصوات، وفقا للنتائج الجزئية.
من هم الرابحون والخاسرون؟
في ألمانيا، تراجعت نتائج الحزبين الوسطيين الرئيسيين، إذ انخفض حصاد حزب المستشارة أنغيلا ميركل، الحزب الديمقراطي المسيحي، من 35 في المئة من الأصوات في عام 2014 إلى 28 في المئة، في حين انخفض حصاد الاتحاد الاشتراكي الديمقراطي الاجتماعي من 27 في المئة إلى 15.5 في المئة.
وفي المملكة المتحدة، حصل حزب بريكست الذي شُكل حديثا، بقيادة نايجل فاراج، على حوالي 32 في المئة من الأصوات، وسط مكاسب للديمقراطيين الأحرار وخسائر كبيرة لحزبي المحافظين والعمال.
ووسط نتائج متباينة للأحزاب اليمينية المتطرفة في جميع أنحاء أوروبا، احتفل حزب التجمع الوطني بقيادة مارين لوبان، المعروف سابقا باسم الجبهة الوطنية، بالنصر في فرنسا على حزب ماكرون، وحصل على 24 في المئة من الأصوات مقابل 22.5 في المئة لحزب ماكرون.
وفي المجر، كان فيكتور أوربان، الذي حصل حزبه، فيدسز، المناهض للهجرة على 52 في المئة من الأصوات و 13 من أصل 21 مقعدا في البلاد، هو الفائز الأكبر.
وقال أوربان "نحن حزب صغير لكننا نريد تغيير أوروبا". ووصف الانتخابات بأنها "بداية حقبة جديدة ضد الهجرة".
وفي إسبانيا، تقدم الحزب الاشتراكي الحاكم بفارق واضح حيث حصل على 32.8 في المئة من الأصوات و 20 مقعدا، بينما فاز حزب فوكس اليميني المتطرف بنسبة 6.2 في المئة وثلاثة مقاعد فقط وجاء في المركز الخامس.
وفي اليونان، دعا رئيس الوزراء، الكسيس تسيبراس، إلى انتخابات مبكرة بعد فوز حزب الديمقراطية الجديدة المحافظ المعارض بنسبة 33.5 في المئة من الأصوات مقابل 20 في المئة لحزب سيريزا.
وحقق حزب القانون والعدالة اليميني نجاحا في بولندا، حيث حصل على 45 في المئة من الأصوات، و 27 من أصل 51 مقعدا في البلاد.
لماذا كانت نسبة الاقبال على التصويت عالية جدا؟
شارك مواطنو الاتحاد الأوروبي في التصويت بأكبر الأعداد على مدى عقدين من الزمن، وكانت نسبة المشاركة أكبر بكثير من الانتخابات الأخيرة في عام 2014، عندما شارك أقل من 43 في المئة من الناخبين المؤهلين.
وارتفعت نسبة المشاركة في المجر وبولندا لأكثر من الضعف عن الانتخابات السابقة، وسجلت الدنمارك رقما قياسيا بنسبة 63 في المئة.
وعزا المحللون نسبة المشاركة العالية إلى مجموعة من العوامل بما في ذلك صعود الأحزاب الشعبية وزيادة الوعي بتغير المناخ.
كيف يعمل البرلمان الأوروبي؟
يعد البرلمان الأوروبي هيئة صنع وصياغة القوانين في الاتحاد الأوروبي.
ويتكون من 751 عضوا، يطلق عليهم أعضاء البرلمان الأوروبي، يُنتخبون مباشرة من قبل ناخبي الاتحاد الأوروبي كل خمس سنوات.
ويمثل هؤلاء الأعضاء، في كل من بروكسل وستراسبورغ، مصالح المواطنين من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 28 دولة.
ويتمثل أحد الأدوار التشريعية الرئيسية للبرلمان في التدقيق في القوانين التي تقترحها المفوضية الأوروبية، الذارع التنفيذية للاتحاد.
وهو مسؤول أيضا عن انتخاب رئيس المفوضية الأوروبية والموافقة على ميزانية الاتحاد الأوروبي.
ويتألف البرلمان من ثماني مجموعات رئيسية تجلس معا بناء على انتماءاتها السياسية والأيديولوجية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.