قنصلية مصر في جدة تتابع المصابين المصريين في الهجوم الحوثي على مطار أبها    محافظ المنيا: توقيع 363 عقدا لتقنين أوضاع أراض زراعية ومباني لأملاك الدولة    ملك البحرين يلتقي بكوشنر في ورشة السلام في الشرق الأوسط    منتخب أوغندا يؤدي تدريبه الختامي استعدادًا لمباراة زيمبابوى بأمم أفريقيا    وزيرة الثقافة ناعية المخرج محمد النجار: قدم أعمالاً لامست وجدان أبناء الوطن    منة عرفة تواصل تصوير فيلم «666».. وتستعد ل«جوازة مرتاحة»    نيمار يوافق على شروط انتقاله إلى برشلونة    طبيب "مايكل جاكسون" يكشف عن مفاجأة أثناء احتضاره    شاهد.. لحظة انفجار صاروخ «فالكون» الفضائي لدى هبوطه بالمحيط الأطلسي    أيرلندا تحذر من فقدان 85 ألف وظيفة في حال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق    نائب وزير الخارجية الإيراني: لا يوجد سبب لمواصلة التزاماتنا بموجب الاتفاق النووي    تعويضات مالية ل42 مزارعا مضارا بشمال سيناء    جمال عبد الحميد: مروان محسن أفضل من «صلاح»    بعد إحباط الداخلية مخطط إرهابي.. المقرحي: تعاون الشعب مع أجهزة الأمن يفوق الخيال    محافظ بني سويف يعلن عن خطة لتطوير منظومة النظافة    لطلاب الصف الأول الثانوي.. كل ما تريد معرفته عن نظام النتائج    انعقاد الاجتماع السادس للجنة المصرية الأوربية المعنية بالشئون السياسية    ننشر تفاصيل افتتاح مستشفى المسنين والأطفال الجديدة ب«عين شمس»    «تشريعية البرلمان» تقر عدم حبس المحامي احتياطيًا وتحدد طريقة اختيار وسحب الثقة من النقيب    كأس أمم أفريقيا.. الكاميرون وغينيا بيساو.. لاعب الاتحاد السكندري أساسيًا    أول فيديو للحظة القبض على أمير "داعش" باليمن    ثانوية عامة 2019| تعرف على شكل امتحان «الجغرافيا»    إسعاف 13 مصابا في حريق المنصورة    بالفيديو| لحظة القبض على زعيم "داعش" في اليمن    عاجل| محاكمة هشام عشماوي على ذمة 5 قضايا إرهابية    اختبارات القدرات لطلاب الثانوية العامة «سبوبة».. ولأول مرة "الإعلام" تدخل القائمة    هل يشترط الطهارة.. حكم من انتقض وضوؤه أثناء السعي بين الصفا والمروة    أرميا مكرم: بيت العائلة يلعب دورًا مفيدًا وإيجابيًّا في المجتمع    بدء أكبر حملة شعبية ببورسعيد للتوعية بمشروع التأمين الصحي الجديد    ناجي: حارس المرمى عصب الفريق وليس نصفه    التحقيقات: عاطل الجيزة اعتدى جنسيا على فتاة قاصر استدرجها لمنزله لمدة شهر    رويال مكسيم كمبنسكى ينفى مزاعم "لاجادير الفرنسية " ويؤكد حرصه على سمعة مصر    ترقية 58 مستشارا بالنقض و70 مستشارا بالاستئناف والنيابة    اختيار طارق السيد رئيسا للوفود العربية بمؤتمر بناء الحزام في الصين    رئيس جامعة القاهرة يهنئ أساتذة الجامعة وخريجيها الفائزين بجوائز الدولة    سعيد حساسين :توقعات البنك الدولى بوصول معدل النمو ل 6 % دليل على نجاح الاصلاح الاقتصادى    لغز الاستيلاء على 25 مليون جنيه من أحد البنوك    «الأرصاد» تحذر: طقس شديد الحرارة يضرب البلاد غدًا    الصحة التونسية: "أسباب طبيعية" وراء حادثة الوفاة الجماعية للرضع بمستشفى "نابل"    الخميس.. «أبو كبسولة» يصل القاهرة لأول مرة    أمم أفريقيا - بالحلوى والكشري وزجاجات المياه.. جمهور المغرب في ضيافة أهالي مدينة السلام    جهود أمنية مكثفة لكشف محاولة قتل عامل بأطفيح.. أصيب بطلقة في الكتف    هل يجوز للمشجع المسافر لمشاهدة المباراة الصلاة في الحافلة.. عالم أزهري يجيب    النيابة تطلب تحريات المباحث حول سرقة عاطل لشقة بالنزهة    بث مباشر مشاهدة مباراة الكاميرون وغينيا بيساو في أمم أفريقيا    حلمي بكر يطالب "الموسيقيين" بمنع حفلات مريام فارس: مصر فوق الجميع    التنمية المحلية: خطوات جادة لإظهار مؤتمر السياحة الدينية بصورة توضح سماحة مصر وشعبها    قانون الهيئة العليا للدواء.. البرلمان والخبراء يشيدون والصيادلة تعترض    مكرم محمد أحمد: الإصلاح الإداري ضرورة.. وندعم خطواته    مميش : 39 سفينة تعبر قناة السويس بحمولة 2.4 مليون طن    هيئة المحطات النووية: مصر تواصل جهودها لتنفيذ برنامجها النووي السلمي    المغامسي يفجر مفاجأة مدوية عن دفع "الدية"    رئيس الأركان يشهد المرحلة الرئيسية للمشروع "باسل 13"    تذكرتي: لن يُسمح بدخول الاستاد دون بطاقة المشجع والتذكرة    بعد إنقاذ ثنائي الكاميرون ونيجيريا من الموت.. رئيس اللجنة الطبية يوضح دورها في أمم إفريقيا    عالم أزهري يوضح أحكام قصر وجمع الصلاة للجماهير المسافرة لتشجيع منتخب مصر    دار الإفتاء : الرياضة مجال خصب لنشر الفضائل والقيم .. واللاعبون في ملاعبهم قدوة للجماهير    الهواتف الذكية يمكن أن تسبب التوتر والقلق عند الأطفال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحنين إلى 1919
نشر في الشروق الجديد يوم 31 - 03 - 2019

لا يملك المراقب للنشاط الثقافى فى مصر خلال الأسابيع الأخيرة إلا أن يؤخذ بهذا الحنين لماضى مصر قبل ثورة 23 يوليو الذى عبر عنه الاحتفال بذكرى ثورة 1919. كان الاحتفال فى معظمه أنشطة تولتها منظمات المجتمع المدنى فى مصر، ولم يكن للدولة والمؤسسات المرتبطة بها الدور الأساسى فيه. احتفلت بهذه الذكرى الجامعة الأمريكية بالقاهرة، والجامعة البريطانية فى مصر، وبعض الأحزاب السياسية الأقرب لليسار، وباستثناء المجلس الأعلى للثقافة والذى يجعله تهميش الثقافة والمثقفين فى السنوات الأخيرة أقرب إلى مؤسسات المجتمع المدنى، فقد كان احتفال المؤسسات التى تتحسس رغبات الحكومة باهتا للغاية كما هو الحال فى جامعاتنا الحكومية، بل قد توارى فى هذه الأجواء احتفال حزب الوفد ذاته بالمناسبة، والتى أحيا ذكراها فى مقره وفى احتفال نظمه فى مركز مؤتمرات بالمنارة والذى حرص منظموه على أن يشيروا أن بعض حضوره كان من وزراء الحكومة. فما الذى يعكسه هذا الاحتفاء بأحداث مر عليها قرن من الزمان. تكشف كل هذه الأنشطة عن حنين طاغ لدى قطاعات واسعة من النخبة المثقفة فى مصر لثورة يتمنون لو كان ما دعت إليه يتحقق على أرض الواقع. ويستعرض هذا المقال بعض أسباب هذا الحنين.
أسباب الحنين
تملك المحتفلين بثورة مارس 1919 حنين إلى زمن الفعل الشعبى. زمن كان الشعب فيه يقوم بالفعل، يتخذ المبادرة، ويمارس الضغوط على من كانوا يملكون زمام الأمور ليجبرهم على الإفراج عن سعد زغلول ورفاقه والسماح لهم بالذهاب إلى مؤتمر السلام فى فرساى ليعرضوا فيه قضية استقلال مصر، ويضغط على الزعماء السياسيين لكى يتوافقوا على موقف مشترك للتعامل مع العدو المحتل، بل ويلجأ بعض شبابه للعمل المسلح ضد قوات الاحتلال وضد من يتصورون أنه يناهض الإرادة الوطنية من المصريين. هذا الحنين لدور الشعب كفاعل هو رد بالغ على هؤلاء الذين يصمون المصريين بالسلبية والخنوع أمام أصحاب السلطة، وهو احتجاج على تهميش الشعب فى عهود لاحقة. بل ويصل الفعل إلى حد أن يتظاهر الفلاحون أمام بعض قصور قادة الوفد فى صعيد مصر، وعندما يلومهم البعض أنهم يحتجون فى مواجهة من يقودون الثورة، فإنهم يقولون لهم: نحن طلاب خبز.
ويتملك المحتفلين بذكرى الثورة حنين إلى قيم هذه الثورة من تطلع لدستور يصون الحريات ويفصل بين السلطات، ويضع أساس قيام حكم مدنى، ولوطن يتسع لجميع من يعيشون على أرضه أيا كانت انتماءاتهم الدينية وتوجهاتهم الفكرية، وإلى علاقة بالغرب المتقدم تقوم على رؤية صحيحة للتفاعل المثمر بين الثقافات الذى لا يلغى احتفاظ كل منها بخصوصيتها واعتزازها بتراثها، كما أنه حنين كذلك لمثل تلك النخبة المدنية التى أبدعت خارج السياسة فى جميع فروع الأدب والعلم والفن والمعمار.
طبعا لم تتحقق كل قيم هذه الثورة خلال السنوات التى حكمت فيها نخبتها السياسية من 1924 وحتى 1952. لم تنتج ثورة 1919 نظاما برلمانيا مستقرا. حزب الأغلبية الذى قاد النضال لتحقيق أهداف هذه الثورة لم يحكم أكثر من سبع سنوات ونصف طوال ذلك العهد شبه الليبرالى الذى عرفته البلاد خلال ثمانية وعشرين عاما، فقد كانت مصر تحكم خلال ثلاثة أرباع تلك الفترة بأحزاب الأقلية التى تستند إلى إرادة الملك فؤاد ومن بعده ابنه فاروق. ولكن تلك طبيعة المثل النبيلة التى ترفعها الثورات، فلا يؤدى فشل الثورات فى الوصول إليها إلى تواريها، ولكن ربما يتزايد التمسك بها رغم الإخفاق، لأن الشعوب تعرف بالتجربة أن العيش فى ظل نظم تعادى هذه المثل يجعلها أكثر تشبثا بها؛ لأنها تدرك أن التضحية بها لا يعوضها بالضرورة الكسب الذى يمكن أن تحصل عليه بالانتصار لمثل أخرى مغايرة.
***
وقد برزت مظاهر الحنين للمجتمع الذى ارتبط بثورة 1919 فى السنوات الأخيرة فى أعمال فنية عديدة، مثل فيلم حسن ومرقص، والمسلسل التليفزيونى حارة اليهود، وأعمال أدبية أخرى استرجعت صورة ذلك المجتمع أو رسمت البعد السلبى لغياب هذا الانسجام والتلاحم بين أبناء الوطن على اختلاف معتقداتهم الدينية ومذاهبهم الفكرية. تذكر كثيرون وجود القيادات الوفدية المسيحية والمسلمة جنبا إلى جنب، ودور رجال الأعمال والمثقفين والفنانين والفنانات اليهود فى نهضة مصر الاقتصادية والفنية، كما تذكروا أيضا نشر رسالة إسماعيل أدهم «لماذا أنا ملحد» فى 1937 والذى لم يلاحق بسببها، ولم تؤد من ناحية أخرى إلى انتشار الإلحاد فى مصر. ألح الحنين لذلك المجتمع بعد تكرار الاعتداءات فى السنوات الأخيرة على كنائس المسيحيين، وعلى مسلمين مصلين فى المساجد، وبعد أن دفع مفكرون وأدباء ثمنا لأفكارهم التى ضاقت بها بعض الصدور، وتراوح هذا الثمن من التعرض للاغتيال إلى حظر نشر أعمالهم.
كما ضربت نخبة مجتمع ثورة 1919 نموذجا فى الفهم الصحى للعلاقة بالغرب المتقدم. بعضهم كانوا تلاميذ محمد عبده الذى زامل جمال الدين الأفغانى وشارك معه فى ريادة حركة الإصلاح فى العالم الإسلامى، والبعض الآخر تخرج من الأزهر أو تلقى تعليمه الأولى على يد شيخ أزهرى فى كتاب، ومع ذلك امتلكوا كلهم معرفة عميقة بالغرب المتقدم، ولم يجدوا فى نهاية الأمر صعوبة فى أن يكون طريق التقدم الذى يقترحونه لمجتمعهم قائما على الانتهال من نهر المعرفة الحديثة فى الغرب والاعتزاز بميراث حضارة بلادهم وبكل مكوناتها الروحية، دونما تعصب ضد الغرب أو تنازل عن مطلب الاستقلال الوطنى، ولا غفلة عن ضرورة تنقية التراث مما قد يجعله عقبة أمام التقدم المنشود.
***
ومما يلفت النظر فى هذه الاحتفالات أن الذى حظى بنصيب الأسد من الإشادة والتمجيد كان هو النخبة المدنية لمجتمع ثورة 1919 أكثر من نخبتها السياسية، رغم أن الفوارق لم تكن حاسمة بين الفريقين. فقد امتلك ساسة مصر فى العهد شبه الليبرالى ثقافة عميقة ولغة عربية فصيحة وحبا للفن. فهم الذين رعوا محمد عبدالوهاب وأم كلثوم. كما أن بعض شخصيات النخبة المدنية قد انخرط فى العمل السياسى بل وتولى بعضهم مناصب وزارية، ولكن لم تتوقف تلك الاحتفالات كثيرا عند سعد زغلول ومصطفى النحاس ومكرم عبيد بقدر ما توقفت عند طه حسين وتوفيق الحكيم وسلامة موسى وعباس العقاد، وعند أحمد شوقى وحافظ إبراهيم ويوسف وهبى وسيد درويش وبديع خيرى ونجيب الريحانى ومحمود مختار. هؤلاء كانوا روادا بكل معنى الكلمة، كل فى مجاله، فى الفكر والمسرح والشعر والموسيقى والنحت والتصوير. ولم تقتصر ريادتهم على مصر ولكنهم كانوا أعلاما لمجالات الإبداع هذه على امتداد كل من الوطن العربى والعالم الإسلامى. لا أبالغ فى القول بأن أحدا من خلفائهم لم يصل إلى إنجاز فى مجاله يقترب مما حققه أى من هؤلاء.
هل يعنى الاحتفاء بثورة مارس 1919 التنكر لإنجازات ثورة يوليو 1952.
وقد جرف الحنين لمجتمع ثورة 1919 البعض لكى ينسب كل ما أحاق بمصر من صعوبات وابتعاد عن قيم العهد شبه الليبرالى إلى ثورة يوليو. فهى فى رأى بعضهم انقلاب وليست ثورة، رغم أن ما ينتقدونه فى تراث يوليو من إصلاح زراعى وتأميم وصعود للطبقة الوسطى هو الدليل على أنها ثورة. وذهب آخرون ممن يعادون كل ما ارتبط بيوليو من عداء لإسرائيل ومناصرة للثورات العربية إلى القول بضرورة وقف الاحتفال بثورة يوليو، الاكتفاء بعيد ثورة 1919 كعيد قومى لمصر، رغم أن القراءة الصحيحة للتاريخ تثبت أن يوليو هى النتيجة المنطقية لإخفاق ثورة 1919 فى تحقيق أهدافها من جلاء المحتل وإقامة حياة ديمقراطية سليمة. ظهر الضباط الأحرار على مسرح الحياة السياسية المصرية وقوات الاحتلال تربض بامتداد الضفة الغربية لقناة السويس وباب التفاوض للجلاء مغلق بقرار زعيم الوفد فى سنة 1951 بإلغاء معاهدة 1936 التى وفرت لهذه القوات غطاء قانونيا، كما أن زعيم الوفد الذى كان قد ألف الحكومة فى سنة 1950 لم يمكث فى منصبه مدته الدستورية إذ أقاله الملك فاروق فى أعقاب حريق القاهرة فى 26 يناير 1952 ودعا لتولى الحكومة من بعده أربع رؤساء وزارات تعاقبوا واحدا وراء آخر خلال الشهور الست التى انصرمت منذ سقوط حكومة الوفد حتى بداية الإطاحة بالحكم الملكى فى يوليو، وتراوحت مدة الحكم خلال تلك الفترة من أربع شهور إلى يوم واحد. طبعا تنكر نظام يوليو لقيم الديمقراطية الليبرالية التى رفعتها ثورة 1919، وحلت نخبة التكنوقراط من العسكريين والمدنيين محل نخبة رجال القانون والإنسانيات، واتسع نشاط الدولة فى المجال الاقتصادى ولفظت يوليو الرأسمالية وتبنى خطابها مفردات الفكر الاشتراكى. طبعا يوليو1952 هى نقيض مارس 1919، ولكن إعمال المنطق الجدلى يدعونا إلى ابتكار نموذج تلتقى فيه الحرية بالعدالة الاجتماعية. وهذا هو التحدى الفكرى والعملى الذى يمكن أن يكون حصادنا النافع من هذا الحنين لثورة مصر الأولى فى القرن العشرين.
أستاذ علوم سياسية بجامعة القاهرة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.