حضور الرئيس اختبارات الكليات العسكرية رسالة لقيادات الجيش    رئيس الوزراء: استندنا للبند العاشر من اتفاقية مباديء النيل بعد الفشل في الوصول لاتفاق مع إثيوبيا    البابا تواضروس يزور دير «يوحنا كاسيان» بمارسيليا    رئيس «النواب» يطلب الحساب الختامي ل«صندوق الأسرة»: «عايزين نشوف اللي فيه»    المقاولون العرب: 78 كاميرا لتأمين محطة مترو «هليوبوليس»    عمدة "بافوس" القبرصية ركب الحصان وتناول الحلوى على "كورنيش إسكندرية"    مصدر ميداني: أرتال للجيش السوري تتجه لشرق الفرات للانتشار في ريف الحسكة    غارات جوية تستهدف مواقع مليشيا الحوثي في حجة    رئيس وزراء باكستان يدين إطلاق النار من الهند على مدنيين في إقليم كشمير    السيد الشريف : رئيس أذربيجان أكد تقديره لدور السيسي في دعم الديمقراطية    اتحاد الكرة يرسل خطابا رسميا للأهلي بشأن مباراة الجونة    بالصور.. "رياضة النواب" تبحث مع أشرف صبحي ملف تطوير مراكز الشباب والملاعب    التعادل يخيم على مباراة أبها والفيحاء في الدوري السعودي    منال العسيري وسيدات الريشة الطائرة السعودية يغادروا القاهرة علي رحلات مختلفة اليوم وغدا    التحفظ على 29800 وحدة ألعاب نارية محظور تداولها بمطروح    خاص| محامي «شهيد الشهامة» يكشف تفاصيل جديدة حول سن راجح    تفاصيل اشتعال النيران في سيارة محملة ب30 طن بنزين ب"أكتوبر"    جنايات كفر الشيخ تعاقب عاطلا هتك عرض طفلة بالمشدد 15 سنة    وفد سياحي قبرصي يزور متحف "كفافيس" ومكتبة الإسكندرية    صورة للصحفي الراحل راغد قيس في مظاهرات لبنان    حمو بيكا يقتحم نقابة الموسيقيين.. "إعلام البرلمان" ترفض التعليق على الواقعة    "ما تعلاش عن الحاجب" يمثل مصر في مهرجان نواكشوط للفيلم    اقرأ غدا في "البوابة".. "السيسي": نختار رجال القوات المسلحة بحيادية ونزاهة والأفضلية لمن يجتاز الاختبارات    أمطار غزيرة ومتوسطة على أنحاء متفرقة من الجمهورية.. تعرف على حالة الطقس خلال 72 ساعة المقبلة    انهيار جزئي لمنزل مكون من 3 طوابق في القليوبية    افتتاح محطة أبو غراقد للطاقة الشمسية في جنوب سيناء بتكلفة 3 ملايين جنيه    الدفاع العراقية: مقتل جندي وعنصرين من داعش غربي كركوك    زراعة النواب تمهل الحكومة 30 يوما لمراجعة مشروع قانون الثروة السمكية    الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر تطلق فيديو حول استغلال أطفال بلا مأوى    نجل السقا عن ضحية الشهامة: حقه لازم يتجاب    شياكة نادية الجندي وزينة تخطف أنظار رواد مواقع التواصل    توفى بمرض مجهول وله 25 شقيق.. معلومات لا تعرفها عن محمد فوزي    هل ترث الزوجة إذا طلقت في مرض الموت؟.. «الإفتاء» تجيب    "صحة الإسكندرية": لا توجد حالات التهاب سحائي وبائي في المحافظة    في اليوم العالمي لهشاشة العظام.. أطعمة يجب تجنبها    الحكومة البريطانية تصر على الخروج في الموعد من الاتحاد الأوروبي    العاصمة الإدارية: شهد شاهد من الصين    أبوالرجال ثاني مساعد مصري يظهر في كأس العالم للأندية.. ولا وجود للساحة    هل تجوز صلاة الزوج بزوجته «جماعة»؟.. «الإفتاء» تجيب    سيف عيسى يتوج بفضية الجائزة الكبرى للتايكوندو    بالصور- انطلاق فعاليات أسبوع شباب الجامعات الأفريقية بكرنفال فني في أسوان    غدا.. «صحة المنيا» تنظم قافلة طبية بقرية دمشاو هاشم    تنسيقية «شباب الأحزاب»: نستهدف خلق حوار مجتمعي لتنمية الحياة السياسية    "جاله هبوط حاد".. موظفة تعتدي على مُسن بالحذاء في مكتب تأمينات العاشر    حكايات| بطل من حديد.. حقنة فاسدة تقود «الشربيني» لرفع أثقال    حكم شراء الحلوى والتهادي بها في المولد النبوي.. المفتي يجيب    كلوب يكشف سبب استبعاد صلاح أمام مانشستر يونايتد    مقتل 3 أشخاص جراء حريق بأحد المتاجر وسط الاضطرابات في تشيلي    «عبدالعال» يرحب بوفد «النواب الليبي»: المجلس بجميع أدواته وإمكانياته تحت تصرفكم    تأجيل محاكمة أب وأبنائه بتهمة إحراز أسلحة نارية لجلسة 21 نوفمبر    الإمام الأكبر: الأزهر حريص على تعزيز التعاون مع دول القارة الأفريقية    "صحة البرلمان" تطلب تفاصيل خطة تطبيق نظام التأمين الصحي الشامل بحنوب سيناء    رئيس "النواب": المحكمة الدستورية علامة بارزة في القضاء المصري    الصبر مفتاح الفرج.. من ابتلاه الله عليه بهذه الأدعية    مطالبات ب"زراعة البرلمان" لإعادة دراسة تشريع البحيرات.. والنواب: قانون جباية    الابراج حظك اليوم برج الحوت الإثنين 21-10-2019    حكم صيام وصلاة المرأة عن زوجها المتوفى    خبراء في جراحة العمود الفقري والحنجرة وزراعة الكبد بالمستشفيات العسكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التنديد ثم الاستشهاد بأحاديث نبوية.. كيف تعاملت رئيسة وزراء نيوزيلندا مع حادث كرايستشيرش؟
نشر في الشروق الجديد يوم 22 - 03 - 2019

أول من وصف الحادث بالإرهابي ورفضت ذكر اسم القاتل.. وألقت تحية الإسلام باللغة العربية.
استشهدت بحديث نبوي وفازت بتعاطف المسلمين...وحضرت مع الآلاف مراسم تشييع الجثامين.
خلال أسبوع استطاعت أن تكسب تعاطف المسلمين، وأن تكون أيقونة فخر للإنسانية ومثال للمرأة الناجحة في التعامل مع الأزمات الكبرى، فكيف لامرأة مثل جاسيندا أرديرن رئيسة وزراء نيوزيلندا أن تدير وتتعامل مع أزمة كادت أن تُشعل فتيل الفتنة والأزمة بين المسلمين وغيرهم في بلادها، وأصبح الأسم الأكثر تداولاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومحط إعجاب الملايين حول العالم.
في ذكرى مرور 7 أيام وقيام أول صلاة جمعة بعد حادث كرايستشيرش الإرهابي، الذي أودى بحياة 50 شخص وعشرات المصابين بعد اقتحام متطرف مسجدين في المدينة وفتح النار على المصلين.
وترصد الشروق خلال السطور القادمة تعامل جاسيندا أرديرن مع الحادث منذ اللحظات الأولى
نيوزيلندا وطنهم وهم نحن:
لم تنتظر جاسيندا كثيرًا لتعلق على الحادث الغاشم، وكان تعليقها الأول عبر تويتر واصفة الحادث بالإرهابي في خطوة أولى للتعامل مع الأزمة.
"ما حدث في كرايستشيرش هو عمل غير عادي من أعمال العنف غير المسبوقة.
ليس له مكان في نيوزيلندا. سيكون العديد من المتضررين أعضاء في مجتمعات
المهاجرين لدينا.نيوزيلندا هي وطنهم وهم نحن.
علمنا بالحادث قبل وقوعه بتسع دقائق:
كانت تصريحاتها بأن مكتبها كان على علم بالهجوم قبل وقوعه بتسع دقائق أن يُقضي علي أصغر رئيس وزراء في العالم، مؤكدًا أن مكتبها تلقى بياناً من المسلح، الذي قام بالهجوم المسلح.
وقالت أرديرن: إنها "كنت واحدة من أكثر من 30 متلقيًا للبيان الذي أُرسل قبل تسع دقائق من حصول الاعتداء، وأن البيان لم يتضمن أي موقع أو تفاصيل محددة".
لقاء الجالية المسلمة وارتداء الحجاب:
في تعامل يظهر مدى احترام الأديان، أقدمت رئيسة الوزراء على فعل غير متوقع وغير مسبوق، إذا قامت خلال لقائها مع الجالية المسلمة في نيوزيلندا في اليوم التالي من الحادث، بارتداء الحجاب أثناء الحديث معهم في مدينة كرايستشيرش موقع الحادث.
وترأست أرديرن الزيارة التي حضرها مجموعة ضمت شخصيات من أحزاب مختلفة، وتحدثت مع أقارب الضحايا وحرصت على مواساتهم، واستمعت إلى آرائهم بشأن ما ينبغي فعله.
إلقاء تحية الإسلام:
وخلال جلسة طارئة عُقدت في البرلمان النيوزيلندي بحضور رئيسة الوزراء، بدأت الجلسة بتلاوة آيات من القرآن الكريم، أعقبها بداية جاسيندا الجلسة بإلقاء تحية الإسلام "السلام عليكم" باللغة العربية، ثم حديثها على الحادث والمجرم الذي رفضت ذكر اسمه.
وطالبت وسائل الإعلام بذكر أسماء الذين قتلوا بدلًا من ذكر اسم الرجل الذى سلب أرواحهم.
وقالت رئيسة الوزراء خلال الجلسة الطارئة إن "هذا الرجل الأسترالى متهم بارتكاب أعمال وحشية سعيا للشهرة السيئة، ولهذا السبب لن تسمعونى أشير إليه بالاسم، فهو إرهابي ومجرم ومتطرف، ولن أذكر اسمه أبدًا خلال حديثى".
الوقوف دقيقتي صمت وحداد:
أعلنت خلال مؤتمر صحفي الوقوف دقيقتي صمت بدلاً من دقيقى واحدة، في أول صلاة جمعة عقب الحادث في الذكرى الأسبوعية لمجزرة المسجدين، فضلاً عن بث الأذان على الهواء مباشرة عبر الإذاعة والتلفزيون.
وقالت خلال المؤتمر الذي عُقد في مدينة كرايستشيرش، "أعرف من كثيرين أن هناك رغبة في إظهار الدعم للجالية المسلمة عند عودتهم إلى المساجد وخاصة يوم الجمعة، كما هناك أيضا رغبة لدى النيوزيلنديين في إحياء مرور الأسبوع الذي انقضى منذ وقوع الهجوم الإرهابي".
وأضافت، إنه "تماشيًا مع هذه الرغبة، سنعلن الوقوف دقيقتي صمت يوم الجمعة، كما سنبث الأذان على نطاق البلاد عبر التلفزيون والإذاعة الوطنيين".
قوانين احترازية لحمل السلاح:
في البداية تعهدت أرديرن، بوضع تعديلات جديدة على قانون حمل السلاح؛ لأن قوانين الأسلحة في نيوزيلندا لم تتغير منذ عام 1992، ووعدت بأن يتم تعديلها في فترة أقصاها عشرة أيام.
ثم أعلنت رئيسة أمس الخميس، حظر البنادق نصف الآلية والهجومية مثل التي يستخدمها الجيش بموجب قوانين أكثر صرامة بشأن حيازة الأسلحة.
وقالت جاسيندا، إنه "الآن وبعد ستة أيام من الهجوم نعلن حظرًا في نيوزيلندا على جميع البنادق نصف الآلية والهجومية على غرار التي يستخدمها الجيش".
وأضافت رئيسة وزراء نيوزيلندا، أنه من المتوقع صدور القانون الجديد بحلول 11 أبريل وإقرار آلية لاستعادة الأسلحة المحظورة.
التكفل بتكاليف الجنائز:
وكجزء من تحمل المسئولية أعلنت أصغر امرأة تحكم نيوزيلندا، بأن الدولة ستتكفل بتكاليف جنائز شهداء الحدث وإعادة جثامين من أرادوا إلى بلادهم الأصلية، فضلا عند تشديد إجراءات التأمين عند المساجد.
حضور تأبين الضحايا:
عقب أداء صلاة الجمعة اليوم في نيوزيلندا، ووسط مايفوق الخمسين ألف شخص، حضرت رئيسة الوزراء مراسم التشييع الشعبي والرسمي لضحايا مجزرة المسجدين.
وألقت كلمة أمام آلاف المشيعين، أعلنت خلالها عن تضامنها مع المسلمين وتعازيها لأسر الضحايا قائلة "نيوزيلندا تشاطركم الأحزان.. نحن واحد"، وأمرت بالوقوف دقيقتي حداد على أرواح الضحايا.
الاستشهاد بحديث نبوي:
استكمالاً لتعاطفها ودعمها لشهداء المذبحة، حضرت رئيسة الوزراء ومن حولها سياسيين ووزراء حكومتها أول صلاة جمعة بعد الحادث تابينًا لضحايا الحادث، في متنزه هاجلى المقابل لمسجد النور الذي شهد الحادثة ويخضع للإصلاحات.
وارتدت جاسيندا الحجاب وملابس سوداء، واستشهدت بحديث الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى".
ففي مدة سبعة أيام أثبتت أصغر سياسية رئيسة وزراء في العالم، والتي تبلغ من العمر 39 عامًا أن تكون رمزًا للتعامل الجيد والسريع مع الأزمة واحتوائها، وأن تفوز بتعاطف الملايين من المسلمين، واحترام وتشجيع السياسيين والزعماء في العالم، ومثال يُحتذى به في التعامل مع مثل هذه الأحداث الإرهابية وإخماد فتيل الأزمة، ومن الممكن أن تكون نيوزيلندا القبلة المُقبلة للمهاجرين المسلمين حول العالم بعدما ظهر من تسامح من قبل الدولة والمواطنين في التعامل مع الأزمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.