ضحايا المطر.. وفاة مزارع وابنته في السيول ب الحسنة في سيناء|صور    مثل الكليات العسكرية.. "التعليم" تكشف عن اختبار نفسي للمعلمين الجدد    قراءة في 6 خطابات.. هل تغيّرت تصريحات آبي أحمد عن سد النهضة؟    هل يصدر قانون لتخفيض سن الطفل بعد قضية شهيد الشهامة؟    أسعار الذهب مساء اليوم الأربعاء 23 أكتوبر 2019    50 شركة إيطالية تناقش الفرص الاستثمارية في اقتصادية قناة السويس    اعمال المنتدى الاقتصادى العربى النمساوى تنطلق فى فيينا    وزيرة البيئة تشارك في أسبوع القاهرة للمياه (صور)    الطيران المدني: إلغاء غرامات تأخير الرحلات الجوية مستمر حتى انتظام الحركة    «الزراعة» تكلف المديريات بالعلاج الفوري في حالة تأثر المحاصيل بالتقلبات الجوية    5 وزراء ضمن الوفد المرافق للسيسي في سوتشي    بالفيديو... مظاهرات لبنان مستمرة لليوم السابع في عدة محافظات    بعد تنصيبه رسميا اليوم.. ما الذي ينتظر قيس سعيد داخل قصر قرطاج؟    رئيس البرلمان الأوروبي يدعم تأجيل «بريكست»    كتب على جدرانه تهديدات بالعربية.. اعتقال شخص اختبأ داخل متحف فرنسي    هونج كونج تعتزم إلغاء قانون "تسليم المجرمين"    بلغاريا تعلن التعاون مع بريطانيا فى قضية اكتشاف 39 جثة بشاحنة قرب لندن    جينيراسيون: كل شيء يمضي بشكل جيد في القاهرة "حتى الآن"    مواعيد مباريات الجولة الثامنة من الدوري السعودي للمحترفين    تشكيل اتحاد جدة أمام الوصل الإماراتي في البطولة العربية    ميلنر: أي لاعب في ليفربول سيضحي بالجوائز الفردية لأجل الفريق    تقرير.. الهلال وأوروا في نهائي أسيا.. محاولة ثالثة للزعيم لتكرار إنجاز غائب منذ 19 عامًا    القبض على مسجل خطر بحوزته «فرش حشيش» بالغربية    استكمال إعادة محاكمة 15 متهما في أحداث السفارة الأمريكية الثانية.. 28 أكتوبر    نيابة جنوب سيناء تستمع لأقوال مصابي حادث انقلاب الأتوبيس السياحي    المستشار حمادة الصاوي يخلى سبيل عدد من النساء والشيوخ والأطفال من المتهمين في تظاهرات 20 سبتمبر    فيديو.. اليسا متعاطفة مع الجندي اللبناني: دمعتك اشرف منهم    الآثار توضح حقيقة اللون الأبيض الذي ظهر على واجهة قصر البارون.. صور    فتاوى تشغل الأذهان.. هل يجوز تربية كلب في المنزل لرغبة الأبناء؟ حكم الصلاة في مساجد بها أضرحة.. وهل يجوز الذهاب للعمرة دون رضا الوالدين؟    تجديد تعيين "الطيب" مساعدا لوزير التعليم العالي للشئون الفنية    لماذا يذهب الأمير تشارلز إلى طوكيو؟ .. اعرف الإجابة    أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم    الصين: سرعة قياسية جديدة لأول قطار سكة حديد ذاتي القيادة في العالم    كروس: لا نلعب من أجل زيدان    الإسماعيلي يلتقي الجزيرة الإماراتي بالبطولة العربية.. اليوم    انطلاق اليوم الأول من الاجتماع الخامس لمسئولي إذاعات القرآن الكريم    اخبار الفن.. ظهور توأم زينة وأحمد عز.. كارثة في منزل رانيا فريد شوقي بسبب المطر    مصطفي الفقي: الحملة الفرنسية مرحلة ثقافية محورية بتاريخ مصر    موانئ البحر الأحمر: تداول 32 شاحنة وسيارتين بميناء نويبع    تكرار الذنب بعد التوبة.. علي جمعة يكشف السبب والعلاج    ضبط مخزن أدوية وتشميع 9 صيدليات فى أسيوط    "مليار قبلة".. طارق الشناوي يهنئ صلاح السعدني بعيد ميلاده    وزير الأوقاف: الإسلام فن صناعة الحياة لا الموت    جامعة طنطا تفتح أبوابها للتعاون مع دول القارة السمراء    شاهد.. أحمد السعدني لوالده في عيد ميلاده: كل سنة وانت طيب يا عمدة    إنشاء أول معهد فني صحي بالوادي الجديد    «الخشت»: تحديث قاعدة البيانات جامعة القاهرة لتحديد احتياجاتها المستقبلية    أفضل الأدعية عند سقوط المطر وسماع الرعد    المجلس الأعلى للجامعات: مشروع القانون المقترح للتعاقد مع الهيئة المعاونة    مياه الأمطار تغرق «مول طنطا الجديد».. وأصحاب المحال: عوامل الأمان معدومة    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية فى مدينة بدر دون إصابات    «يوم النصر» بالقاهرة لأول مرة.. الخميس    السيجارة الإلكترونية وراء إقلاع 50 ألف بريطاني عن التدخين في عام واحد    مصر والأردن ينفذان التدريب العسكري المشترك "العقبة 5"    دراسة: «الخلايا الدبقية الصغيرة» تعيد تنظيم الروابط العصبية أثناء النوم    باحثون يطورون آلية جديدة للتنبؤ ب«تسمم الحمل» مبكرًا    مرتضى: فايلر تلقى اتصالا مفاجئا جعله يرفض ضم كهربا للأهلي    دعاء في جوف الليل: اللهم ارزقنا عيشة الأبرار واكفنا واصرف عنا شر الأشرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزيرة الصحة: الدولة تولى قضية ختان الإناث اهتماما بالغا.. وننسق سويا لإنهاء هذه الجريمة
نشر في الشروق الجديد يوم 06 - 02 - 2019

نظمت وزارة الصحة والسكان ممثلة في المجلسين القومي للسكان والطفولة والأمومة، الاحتفال باليوم العالمي لرفض ختان الإناث، اليوم الأربعاء، بمقر المجلس القومي للسكان وبمشاركة قوة العمل الوطنية لمناهضة ختان الإناث، والاتحاد العام للجمعيات الأهلية، وهيئة بلان الدولية، وبحضور كافة الجهات المعنية والشركاء الداعمين، وذلك تحت رعاية الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان.
وكانت وزيرة الصحة والسكان قد دعت خلال ترأسها الاجتماع الأخير للمجلس القومي للسكان بكامل تشكيله، ضرورة الاحتفال باليوم العالمي لرفض ختان الإناث، مشيرة إلى حرص الدولة على ضرورة القضاء على هذه الجريمة في حق فتياتنا، مؤكدة أن الوزارة تولي هذا الملف اهتماما بالغا، وتنسق مع كافة الوزارات والهيئات المعنية للوصول إلى حد لهذه الجريمة.
وفي كلمة ألقتها الدكتورة عزة العشماوي الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، خلال الاحتفالية، أشارت فيها إلى أن شعار اليوم طبقاً لما صدر من الأمم المتحدة هو "عدم التسامح مطلقاً إزاء ختان الإناث".
وأكدت العشماوي أن احتفال اليوم يؤكد مجددا التزام مصر بمناهضة ختان الإناث كنمط من أنماط العنف والإساءة للفتيات وأحد الممارسات الضارة التي تؤثر سلباً على مستقبل الطفلة، وانتهاك جسيم لحقوق الإنسان والطفل، وكذلك خرق للدستور وقانون الطفل والعقوبات والاتفاقيات الدولية والإقليمية التي صدقت عليها مصر.
وأشارت إلى أن اهتمام مصر بحماية حقوق الفتيات الأطفال هو مؤشر صادق لاستقرار قيم حقوق الطفل وترسيخ لمكانة الطفلة أم المستقبل وهو التزام سياسي من الدولة تجاه قضايا الطفولة وهمومها والتي تضعها الدولة على قمة أولويات الأجندة السياسية، لافتة إلى أن هذا يتسق مع أهداف التنمية المستدامة المأمول الوصول إليها عام 2030، والتي تؤكد أن ختان الإناث يعوق التقدم ويكرس للتمييز ضد الفتيات الأطفال، ويكرس حلقة مفرغة من الاعتلال الجسدي والنفسي والاجتماعي.
وأشارت إلى وجود إطار تشريعي أحدث نقلة نوعية في المجتمع المصري تمثل فيما تضمنته تعديلات قانون الطفل عام 2008 والمادة التي أضيفت لقانون العقوبات لأول مرة بنص صريح لتجريم ختان الإناث وتعديلات لاحقة لتغليظ العقوبة عام 2016، لضمان ملاحقة ومعاقبة مرتكبي الجريمة ومنع الإفلات من العقاب.
ونوهت العشماوي عن جهود المجلس القومي للطفولة والأمومة من خلال الآليات القانونية المتمثلة في خط نجدة الطفل 16000 ولجان حماية الطفولة كأحد أهم محاور المجلس للعمل على تنشيط آليات الإبلاغ عن حالات ختان الإناث وتعريض الفتيات الأطفال للخطر بالتنسيق مع النيابة العامة وكذلك من خلال وضع قاعدة بيانات على مستوى المحافظات لرصد أي عوامل لخطر محدق في المجتمع المحيط بالطفلة يؤدي إلى تعرضها لهذه الجريمة.
وكشفت العشماوي عن إطلاق المجلس القومي للطفولة والأمومة مؤخراً مبادرة قومية لتمكين البنات تحت شعار"دوّى" من منظور حقوقي تنموي لمناهضة ختان الإناث وزواج الأطفال والتسرب من التعليم بالشراكة مع كافة الوزارات المعنية والمجتمع المدني ويونيسف مصر وبلان انترناشونال كمنصة مستدامة ترتكز على عدة مسارات يمكن مطالعتها على موقع المجلس القومي للطفولة والأمومة.
ومن جانبه، دعا الدكتور عمرو حسن مقرر المجلس القومي للسكان، في كلمة ألقاها خلال الاحتفال، إلى ضرورة القضاء على عادة ختان الإناث في مصر وأن ينتهي من حياة بناتنا إذا أردنا لهن أن يصرن نساءا وأمهات سعيدات صحيحات البدن والنفس، وهذه أبسط حقوقهن الآدمية.
وأكد حسن أن ظاهرة ختان الإناث في مصر لن تحل بالقوانين فقط ولكن لابد من توعية المجتمع بأكمله سواء البسطاء أو الأطباء أو الإعلاميين والدعاة، وقال إنه على الرغم من وجود قانون يحظر ويجرم ختان الإناث في مصر، إلا أن الممارسة لا تزال منتشرة ومستمرة، مضيفاً أننا في حرب إعادة تشكيل وعي المواطن المصري، فالمعتقدات والموروثات الثقافية تؤثر بشكل قوي في استمرار ممارسة الختان سواء من جانب الأمهات أو مقدمي الخدمة وتسهم بشكل رئيسي في تطبيب الختان.
وذكر أن ظاهرة تطبيب ختان الإناث تعد ممارسة ضارة، حيث تلجأ الأمهات إلى العاملين بالفريق الطبي باعتبارهم مركز ثقة ومدربين للتعامل مع أي مضاعفات، وبالتالي فهم يحاولون إضفاء بعض الشرعية على الختان من خلال ظاهرة التطبيب أي اللجوء للعاملين في الفريق الطبي لإجرائها.
وقال إن الربط الزائف بين الختان والعفة ما هو إلا إهانة للمرأة لأن الفضيلة تنبع من العقل وتعتمد على التربية وهذا الربط الزائف بين الختان والعفة يعد من الأسباب التي جعلت هذه العادة تستمر حتى الآن.
وأكد أنه لا يوجد لختان الإناث أية فوائد صحية على الإطلاق، بل على العكس فإنه يحمل بكل أنواعه أضرارًا كثيرة، مشيراً إلى أنه لا يوجد على الإطلاق أي احتياج لعملية ختان الإناث، وإن الدعوة للقيام بفحص الفتاة بواسطة طبيب لمعرفة ما إذا كانت تحتاج إلى ختان الإناث أم لا هي دعوة خاطئة، تفتقد إلى المصداقية، وإذا كان بعض الناس يحتجون بوجود بعض الأمراض التي تحتاج إلى جراحة فهو خطأ جسيم، فمثل هذه الأشياء هي أمراض نادرة الحدوث لها أعراض أخرى تظهر في سن الطفولة وتشخص مبكرًا، ويتم العلاج عن طريق الأدوية والتدخل الطبي.
وأضاف حسن الخطأ في اعتقاد البعض أن هناك أنواعًا من ختان الإناث لا تؤدي إلى المضاعفات، فكل نوع له مضاعفاته، مشيراً إلى أن ختان الإناث بأنواعه المختلفة له مضاعفات حتى لو قام الطبيب بإجرائه، وقد سجلت الدراسات الموثقة حدوث مضاعفات ونزف شديد وصدمة عصبية قد تؤدي إلى الوفاة في بعض الحالات وحدوث التهابات حادة وناسور بولي أو شرجي وآثار نفسية، وعلى المدى البعيد قد تعاني الفتاة من مشاكل صحية وعدم القدرة على الإنجاب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.