«دنيا».. أشهر رسامة على اليد بمولد السيد البدوي    "التعليم": فحص مستندات 45258 متقدما للتسجيل بالوظائف الجديدة    خبراء : السوق العقاري بمصر صلب و نقل الخبرة المعلوماتية للإمارات ضررورة ملحة    استمرار مسلسل تراجع الدولار أمام الجنيه في البنوك    حلم العمل والسفر.. حكايات المتقدمين للتدريب بمعهد السالزيان الإيطالي    بسبب واقعة محمد رمضان.. وزير الطيران يقبل استقالة رئيس شركة "سمارت"    فيديو| المغربية أسماء لزرق تطرح «جاي عليك الدور»    تركيا تواصل قصف شمال سوريا رغم إعلان وقف إطلاق النار    خالد بن سلمان يبحث مع ديفيد هايل دعم الأمن والاستقرار في المنطقة    فاينانشال تايمز: أرامكو تؤجل طرحًا عامًا أوليًا مزمعًا    الانفصاليون في كتالونيا يدعون لإضراب يشل الإقليم... الجمعة    حسام حسن: نحن أحق بالتأجيل من الزمالك والأهلي.. وغياب العدالة سيفسد المنتخب    وزير الرياضة يبحث مع رئيس كاف اتفاقية المقر واستعدادات "أمم أفريقيا"    رسمياً.. الكشف عن شعار كوبا 2020    إخماد خريق نشب داخل ستنر الشباب في 6 أكتوبر    بالتفاصيل مباحث القاهرة تنجح فى ضبط هارب من تنفيذ حكم بالسجن المؤبد    وزير الاتصالات اللبنانى يعلن إلغاء الرسوم على المكالمات عبر تطبيق واتساب    انطلاق فعاليات الرياض بوليفارد .. تركي آل الشيخ: لولا وجود الأمير محمد بن سلمان ما كان حدث    "إكسترا نيوز" تبرز فيديو "اليوم السابع" الفاضح لأكاذيب الإخوانى عبد الله الشريف    نانسي عجرم تصل الرياض لإحياء حفل غنائي بالمملكة    أول خطبة جمعة للرسول صلى الله عليه وسلم    سبب تعبير القرآن عن السرقة والربا والفساد ب الأكل.. فيديو    "صحة الإسكندرية" تكشف سبب وفاة الطفلة كارما    «تموين الإسكندرية»: 950 طلباً من «متظلمى الحذف العشوائي بالبطاقات»    تصادم مع ترامب كثيرًا.. وفاة غامضة لعضو بالكونجرس دون الكشف عن أسباب    معتدل على محافظات ومصحوب بأمطار على أخرى.. تعرف على طقس الجمعة    بالصور.. أميرة بريطانيا بملابس المسلمين في باكستان    السيسي يطمئن على صحة أمير الكويت    إزالات فورية ل30 حالة تعدٍ وبناء مخالف خلال أسبوعين بسوهاج    محافظ أسوان يبحث استعدادات احتفالية تعامد الشمس على معبدي أبو سمبل    جامعة المنصورة تحتل مركزًا متقدما بتصنيف "التايمز" في الهندسة والتكنولوجيا    مفاجأة سارة لأصحاب المعاشات.. البرلمان يناقش صرف ال 5 علاوات الأحد    الإفتاء: ليس للزوج أن يأخذ شبكة زوجته إلا بإذنها    "المحامين" تعلن موعد انعقاد جمعيتها العمومية العادية    مخزونات النفط الأمريكية تقفز 9.3 مليون برميل مع هبوط نشاط التكرير    الأوقاف تؤكد اهتمامها المستمر بتعزيز وترسيخ أسس الحوار الحضاري    بالفيديو.. حال تعدد الفتاوى خالد الجندي: اختر الأنسب    مكتب الأمم المتحدة للفضاء الخارجي يدعو لتنفيذ مشروعات تحقق التنمية المستدامة    بمشاركة أنغام و"الكينج" وعمر خيرت.. تعرف على تفاصيل الدورة 28 من "الموسيقى العربية"    تفاصيل لقاء شيخ الأزهر بمجموعة من قدامى المحاربين    هل يجوز يؤدي شخص عُمرة أو حجة لآخر حي؟    توخيل عن المباريات الدولية: أرهقت لاعبينا    انطلاق المؤتمر الأول لطب الأسنان بسوهاج (صور)    تطعيم الأطفال المتخلفين عن التطعيمات الدورية بشرم الشيخ    محافظ جنوب سيناء: إقبال كبير من المواطنين على التسجيل في التأمين الصحي    الكرداني: هدف ناشئين مصر للسلة التأهل لكأس العالم    قرار جمهوري بالعفو عن سجناء بمناسبة ذكرى نصر أكتوبر    رونالدينيو: فينيسيوس سينضم قريبًا لقائمة أفضل لاعبى العالم    "شعبة الإعلان" تصدر بيانا حول حادث سقوط رافعة مترو الأنفاق    التحفظ على طرفي مشاجرة بالأسلحة النارية بحلوان    الابراج اليومية حظك اليوم الجمعة 18 أكتوبر 2019| al abraj حظك اليوم | ابراج اليوم| الابراج اليومية بالتاريخ | الابراج الفلكية    لحظة وفاة الملاكم الأمريكي باتريك داي على الحلبة (فيديو)    تعرف على وصايا الرئيس السيسي لطلاب أول دفعة بكلية الطب العسكري    ريال مدريد يقترب من صفقة أحلامه    إدراج 17 جامعة مصرية ضمن تصنيف التايمز العالمي    صور| «إبراهيم نجم» يوضح خطوات تنفيذ مبادرات المؤتمر العالمي للإفتاء    رئيس اتحاد النحالين العرب: مهرجان العسل هدفه ربط المنتج بالمستهلك (فيديو)    النشرة المرورية .. كثافات متحركة بمحاور القاهرة والجيزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمود درويش تلك الظّاهرة الشّعريّة الفريدة
نشر في شموس يوم 11 - 08 - 2018


في الذّكرى العاشرة لرحيله
محمود درويش تلك الظّاهرة الشّعريّة الفريدة
لماذا نجح درويش وفشل جيش كبير من الشّعراء بعضهم كان مجايلا لدرويش وما زال حيّا يرزق؟ فهل كان درويشُ استثناء يُعجز اللّغة والمعنى أم أنّ هناك عوامل أخرى للنّجاح الّذي حقّقه؟
لا أحد ينكر من الشّعراء أوّلا، ومن النّقّاد ثانيا حتّى الشّانئين له، المتربّصين به، ومن القرّاء ثالثا أنّ محمود درويش كان وما زال ظاهرة شعر ومعنى، وعندما أقول ظاهرة شعر ومعنى أقصد أنّه كان متميّزا في بناء الجملة الشّعريّة والمعنى الشّعريّ كذلك، إذ تتحوّل اللّغة بين يديه إلى كائن شبه خرافيّ أسطوريّ، يضحك وهو يبكي، ويحيا وهو يصارع موته، ويعلو ويعلو وهو يهوي رمادا مسحوقا بين يدي لحظة اليباب الكبير، فكيف ينجح كاتب يعتني بتفاصيل الحديث عن القهوة وطقوسها[1]، وهو في عزّ معمعة الحرب القارسة، وهو يرى أصدقاءه يتناثرون بين يديه أشلاء يراهم من الشّرفة أو يكاد، لكنّ الموت يضع في ذاكرته صورهم كآخر مشهد لا يموت، أو حينما يتغنّى بكرة القدم، ويرى ما لا يراه الآخرون في هذه اللّعبة السّاحرة، وذلك اللّاعب الّذي "رفع كرة القدم إلى مستوى التّجريد الموسيقيّ الشّفّاف، رفعه إلى مستوى الطّهارة المطلقة"[2]. مختلفا اختلافا بيّنا عمّا كتبه إدواردو غاليانو عن هذه اللّعبة في كتابه "كرة القدم بين الشّمس والظّلّ"، خاصّة ما كتبه كلّ منهما عن اللّاعب الأرجنتيني "مارادونا"[3].
لعلّ درويشا لم يكن استثناء أو كائنًا مجبولا بأنساغ الجنّ المولودين في أفياء أيكة في وادي عبقر، لكنّه كان صديقا للفراشات يجوب معها الحقول، وينصت لهسيس أجنحة النّحل، وهي تقطف شهوة الزّهرة لتصنع الحياة والجمال معا. كان مخلصا حدّ الوجع لكلّ نبضة ريح عبرت دماءه وقلبت مزاجه الخجول ليصير عاشقا نرجسيّا يضاجع وريقات الورد في لحظة اضطجاعها في حضن النّدى. كان عارفا صوفيّا شغوفا بالمعرفة الفاتنة الّتي جعلته يشقى في النّعيم بعقله، لقد كان درويش صاحب كون شعريّ معبّأ ومفخّخ بالألم، لكنّه كان ممطرا عطِرا كذلك.
لم يكن درويش ابنا للقصيدة أو أبا للشّعر. كان فقط هو الشّعر أبا وابناً. لذلك تراه يولد في كلّ قصيدة ولا ينتج قصائد لتكون في دواوين مصفوفة على الرّفوف. كان كما يجب أن يكون صاحب كلّ شيء جسدا وروحا منغمسا حدّ التّلاشي والاتّحاد ليكون هو. لذلك نراه باقيا يتمتّع بالخلود ويزهو بكبرياء دون أن تهرم معانيه ودون أن تُهزم لغته. شيء ما من نرجسيّته تركها فينا لنقول بعض ما يجب أن نقوله ونحن نحاوله نقدا مختلفا بلغة مسروقة من أتون نيرانه المتأجّجة.
في حوار مع درويش يعود إلى عام 1983[4]، أجرته الكاتبة الفلسطينيّة ليلى الأطرش، يشير درويش إلى علاقته بالمتنبّي، وأنّه "صديقه الدّائم" بل إنّه "أبوه الرّوحيّ، و"أبوه إلى الأبد، والأب الّذي لا يمكن أن يُخلع"، ويرى درويش أيضا أنّ أهميّة المتنبّي نابعة من أنّه "لخّص كلّ الشّعر العربيّ الّذي سبقه"، بل أكثر من ذلك "أنّه ما زال يلخّص حياتنا"، فبالمتنبي نستطيع التّعبير عن الاهتزاز الّذي يصيب السّيكولوجيا. وأمّا المفارقة في حياتنا السّياسيّة، فإنّنا كما قال درويش "نجد وصفا لها لدى المتنبّي". لقد كان درويش متشبّعا بفنّيّة المتنبّي الشّعريّة، كما هو متأثّر بلوركا ونيرودا ومايكوفسكي.
إنّ درويش كالمتنبّي، يشبهان المثل السّائر، لم يتركا شيئا لم يقولاه، هكذا كانت أمّي تقول عندما تستدعي عدّة أمثال شعبيّة في جلسة واحدة، حتّى لا تُشْعِر المتحدّث بالضّجر من كثرة الأمثال الّتي تستشهد بها، فكما كان شعر المتنبّي عزاءً عند المصابين بداء الموت، ومثالا للحكمة الوجوديّة والإنسانيّة والاجتماعيّة وأمراض النّفس والقلب، ودرويش كذلك كان مثل المتنبّي وكالمثل، حاضراً على ألسنة النّاس، عاديّين، وشعراء وكتّابا ونقّادا، يُتمثّل بشعره في الجلسة الواحدة أكثر مما قال المثل أو ما قال المتنبّي.
ليس هو صاحب مقولة "على هذه الأرض ما يستحقّ الحياة" فقط، وإنّما كذلك "شعراء أكثر وشعر أقلّ"، "ابحث عن ورد أقلّ تجد شعرا أكثر"، "وطني ليس حقيبة"، "سيهطل المطر وتنبت الحقيقة"، "ارحمونا من هذا الحبّ القاسي" "وخذها إلى موتك المشتهى" "القهوة أخت الوقت"، وغيرها الكثير، بل لقد تحوّلت عناوين كتبه إلى موتيفات مستعارة في كثير من الأحاديث والمقالات: "في حضرة الغياب"، "أثر الفراشة"، "يوميات الحزن العادي"، "ذاكرة للنسيان"، "عابرون في كلام عابر"، عدا تلك التّراكيب اللّغويّة الثّنائيّة الّتي عرف بها، وصارت تتوالد في لغات الآخرين ويحاكونها باعتراف الأحقيّة بأفضليّة السّبق في مضمار الإبداع، كأنّه لم يُتعب من جاء بعده فقط، بل إنّه أفقر الشّعراء من بعده، رؤى وتعابير وصوراً.
هذا هو درويش الّذي يأخذ قارئه في دهاليز الحزن وهو يتحدّث عن الحالة الفلسطينيّة والعسر السّياسيّ والصّراعات العربيّة العربيّة، والعربيّة الفلسطينيّة، والفلسطينيّة الفلسطينيّة، وصراعات الأنا والآخر، وصراع الأنا والأنا، فيضع قارئه في أجواء من القتامة الشّديدة دون ملل، أو تأفّف، ولكنّه قادر أن ينقل القارئ إلى فضاءات أخرى للّغة، لا تتركه إلّا باسما، يسري عنه حزنه، فإن كتب عن اللّيل ضاء النّور وشعّ، وعن الشّهوة أوغل واتّسع، وعن المرأة صوّر فأبدع، وإن كتب عن كرة القدم أضحك وأمتع، كما أنّه حينما كان يعدّ طقوس قهوته كان الأجمل الأروع.
إنّ تأمّل تجربة درويش الإبداعيّة، ستوصل الدّارس إلى قناعة أنّها صالحة لتكون مثالا حيّا لكلّ عناصر الإبداع من أوّلها حتّى نهايتها، فيتدرّج معه في مدارج التّطوّر الجماليّ والفنّيّ والوعي الإنسانيّ الشّامل، وامتلاك الأدوات اللّازمة لصنعة الشّعر وصناعته، وكيف يكون الشاعر، وكيف يتكوّن الشعر ويتخلّق في لغة وصورة وموسيقى تجسيدا لتجربة إنسانيّة ممتدّة ثريّة وعميقة.
درويش ما زال حاضراً، كأنّه لم يرحل، فهل يموت الشّعراء العظماء؟
[1] كتب درويش عن القهوة بتفصيل ممتع في كتابه "ذاكرة للنّسيان"، منشورات وزارة الثّقافة، بالتّعاون مع دار النّاشر، رام الله، 1997، (ص9-30)
[2] متحدّثا عن اللّاعب الأرجنتينيّ مارادونا، في كتاب "في انتظار البرابرة"، مؤسّسة محمود درويش، والأهليّة للنّشر والتّوزيع، ودار النّاشر، ط1، 2016، (ص75)
[3] يُنظر كتاب "كرة القدم بين الشّمس والظّلّ"، ترجمة: صالح علماني، دار طوى للنّشر والإعلام، ط1، 2011، (ص293-298)
[4] يمكن العودة إلى المقابلة، ومشاهدتها من خلال الرابط الآتي: https://www.youtube.com/watch?v=mpRtMXXpoIw&feature=share


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.