انطلاق مسابقة العباقرة بجامعة بنها.. صور    الرئيس يصدر قرارات جمهورية بشأن مستشارين بقضايا الدولة .. تعرف عليها    المركز الإعلامي للأزهر يتبرأ من صفحات تنتحل اسم الإمام الأكبر    جامعة الأقصر تعلن عن أول دورة تدريبية أونلاين في "أساسيات التحول الرقمي"    نيكى يتراجع متأثرا بمخاوف زيادة حالات الإصابة بكورونا    مدبولي: تكليفات رئاسية برد الأعباء التصديرية المتأخرة قبل نهاية العام لتشجيع المصدرين    ارتفاع طلبات التصالح على مخالفات البناء بالقليوبية    السيسى يوافق على اتفاق مع بنك الاستثمار الأوروبي لتحديث خط سكك حديد «طنطا-المنصورة – دمياط»    تحسبًا لارتفاع مياه النيل.. القليوبية تشدد على سكان أراضي طرح النهر نقل متعلقاتهم    وزير الإسكان يتابع مخططات تنمية أراضى الساحل الشمالي الغربى    وزير المالية: زيادة المتحصلات الحكومية الإلكترونية 223٪ خلال عام    ارتفاع إصابات كورونا في ألمانيا    الحكومة العراقية تقرر إلغاء حظر التجول المفروض بسبب كورونا    وزير الخارجية يشارك فى الاجتماع الرباعى بشأن القضية الفلسطينية بعمان    أحمد دياب: تجربتنا ستكون مختلفة عن بيراميدز    انطلاق عملية أمنية تستهدف الحدود الفاصلة بين "صلاح الدين" و"ديالى" بالعراق    زلزال بقوة 3.7 درجة على مقياس ريختر يضرب ولاية "جامو وكشمير" الهندية    باتشيكو في ميت عقبة.. أرقام وإحصائيات المدرب البرتغالي مع الزمالك بعد عودته    مواعيد مباريات الخميس 24 سبتمبر.. الإسماعيلي يواجه بيراميدز وبايرن ضد إشبيلية في السوبر الأوروبي    سموحة «المنتشي» يلتقي وادي دجلة اليوم بالدوري    جنازة عسكرية لشهيد الواجب الوطنى فى حادث سجن طرة بمسقط رأسه بالمنوفية    طقس معتدل اليوم يصاحبه شبورة مائية والقاهرة تسجل 32 درجة    تحرير 50 قضية اتجار غير مشروع بالسلع التموينية خلال يومين    قبل ما تخرج.. تعرف على حركة المرور في القاهرة والجيزة    محافظ الإسكندرية يشهد تطبيق نماذج محاكاة لتجربة معدات الصرف الصحي خلال موسم الأمطار    بعد إنجاب طفلتها.. إطلالات أثارت الجدل ل جيجي حديد خلال الحمل    عاجل.. سمير صبري يتقدم ببلغ للنائب العام ضد أصالة    تأجيل طرح "Black widow" للعام المقبل    أقوال السلف في قضاء حوائج الناس    أسباب نزول سورة الطلاق    هل يشترط الطهارة والوضوء عند زيارة المقابر؟.. علي جمعة يجيب    علاقة لقاح الأنفلونزا الموسمية بفيروس كورونا.. المصل واللقاح يجيب    فحص 57 ألفا و219 مواطنا خلال حملة 100 مليون صحة بالقليوبية    تأجيل الدراسة في المدارس الرسمية الدولية ل 11 أكتوبر    انتشال جثة طالب تعرض للغرق خلال السباحة بنهر النيل فى الصف    استقرار سعر اليورو اليوم الخميس 24 سبتمبر 2020    رئيس وزراء اليابان: سنواصل العمل مع الأمم المتحدة في مكافحة فيروس كورونا    مواعيد قطارات الاسكندرية على خطوط السكة الحديد اليوم الخميس 24 سبتمبر 2020    رامي جمال لجمهوره: " قربت أهدى".. وزوجته تمازحه    عدم إعطاء مرضى زرع الرئة مضادات الفطريات يزيد خطر الوفاة لديهم    الانبا أنجيلوس يدشن معمودية القديس يوحنا المعمدان    أرتيتا: من الصعب على أوزيل اللعب في تشكيلة أرسنال المتطورة    أحمد الفيشاوي يهاجم محمد رمضان مرة أخرى: الدنيا مولعة .. وبيرد على حاجة لسة منزلتش    محافظ جنوب سيناء يتفقد الاستعدادات النهائية لافتتاح شارع الثقافة بشرم    شاهد.. تسريب صوتي للمقاول الهارب يهين والده: "لما أرجع هديله بالجزمة"    بطريرك الأقباط الكاثوليك ينعي شهداء الوطن من رجال الشرطة    ترامب: لقاح كورونا المرشح وصل إلى المرحلة النهائية من التجارب السريرية    رسميا.. أتليتيكو مدريد يعلن انضمام لويس سواريز    الصحة: تسجيل 121 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا.. و16 حالة وفاة    «Epic Games» تمنح 10 دولارات مقابل التسجيل في لعبة «Rocket League»    نجم الأهلي السابق: فايلر سيرحل عن الأهلي    قصة إسلام أم أبي هريرة رضي الله عنه استجابة لدعاء النبي    أبرزهم الحسيني وأحمد حسن.. ننشر نواب القائمة الوطنية لانتخابات البرلمان بالقاهرة والدلتا    بكري سليم : لا يوجد مبرر لرحيل إيهاب جلال عن المقاصة.. وفوجئنا باستقالته    #بث_الأزهر_مصراوي.. ما هو نسبة زكاة المال وما هو حد النصاب؟    أرتيتا قبل مواجهة ليفربول: "أنفيلد" هو أصعب ملعب في العالم    "متأمر وأهبل".. عبد الله أحمد يظهر فى لايف المقاول الهارب من مغاغة وكفر عثمان وكوم حمادة    هدفه العمل السري .. مشهد إنشاء جماعة الإخوان على لسان حسن البنا .. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدارات الروح
نشر في شموس يوم 19 - 11 - 2016

مرة أخرى أعود لزهرة الشمال في الأردن الجميل خلال فترة لم تتجاوز الأسبوع، فبعد رحلة استكشافية للأمكنة وبوحها وجمالها استمرت ثلاثة أيام متواصلة برفقة زوجتي، كنا نتجه سويا بعد ايام لم تتجاوز الأسبوع باتجاه الشمال لنحلق في مدارات الروح والفن التشكيلي، فزهرة الشمال اربد بألويتها المتعددة وريفها النقي تزخر بالجمال الطبيعي من جهة، وتراثها التاريخي وآثارها التي تروي الحكايات من جهة أخرى، وكان الفن التشكيلي اضافة تكمل أضلاع المثلث، فتجعل من اربد بوصلة للتحليق في فضاءات الفن والجمال.
الفنانة التشكيلية ميساء عبد الله المشني وجهت لنا الدعوة حين التقيناها في آخر جولتنا الشمالية، وعدناها أن نحضر ونشاركها الفرح ان شاء الله لنا ذلك، وقبل الموعد بساعتين كنا نتجه شمالا حتى أطللنا على اربد، ومن مدخلها واصلنا المسير الى مكان المعرض في بيت عرار شاعر الأردن المتميز "مصطفى وهبي التل" حيث يرقد رفاته في ضريح في صدر باحة البيت التراثي الجميل، والذي كان منزل والده ونقل رفاته اليه بقرار من شقيقاته اللواتي قررن أن يكون البيت الذي آل لهن وقفا لتخليد ذكرى الشاعر، وتم نقل رفاته اليه في 31 آذار للعام 1989 ليصبح المكان مركزا فنيا وثقافيا تحلق في فضاءه روح الشاعر مبتسمة.
وصلنا المعرض وشعرت بهيبة المكان وشعرت بروح الشاعر عرار ترحب بي وأنا الذي عشقت شعره منذ الطفولة وما زلت أحفظ منه الكثير، لأدخل من البوابة وأواجه على يميني شجرة متميزة بجذعها الملتف بطريقة غريبة، ولأبدأ التجوال في الباحة في فضاء المعرض، فكانت البداية مع لوحات الفنانة ميساء حسب تنسيق المعرض من يمين الداخل، حتى انتقلت بعدها للتجوال في فضاءات الفنان محمد ذينات.
ميساء عبد الله المشني لها بصمة خاصة في لوحاتها ومنذ اللحظة الأولى يشعر المشاهد كم أن الفنانة مرتبطة بقوة بالوطن فلسطين، وأيضا يشعر بحجم التأثر بروح الفنان اسماعيل شموط، والذي لا تخفي الفنانة تأثرها الكبير به وتعتبره استاذها وملهمها، وهذا يظهر واضحا في لوحاتها الأولى، وإن بدأت بالتحليق والخروج من هذا الاطار وبدأت بوضع بصمة خاصة للوحاتها من خلال روحها في لوحاتها الأخيرة، مثل لوحة مقاومة ولوحة بلا دموع، وسأتحدث عن أنموذجين من لوحاتها وهي :
أولا لوحة: "الشهيد"، وتميزت لوحتها "الشهيد" بشكل خاص في المعرض وشدت انتباه الحضور المكثف يوم الافتتاح، وفي هذه اللوحة التي تروي حكاية الشعب الفلسطيني نرى مشهد للشهيد مسجى بكفن أخضر وهذا يلفت النظر فالعادة أن يلف الكفن للشهيد بالعلم الفلسطيني، وفي ظل بروز اتجاهات وقوى سياسية خارج اطار م ت ف، بدأ الخروج عن التقليد ولف أكفان جثامين الشهداء برايات فصائلية خضراء أو سوداء، وتحيط النساء بالجثمان بملابس شعبية وتراثية وإن خلت من التطريز الفلسطيني الكنعاني الرموز، وهذا الزي ينتشر في بعض البلدات حيث الألوان الزاهية بدون التطريز المعتاد وغطاء الرأس الابيض، بصمت وبدون صراخ اما احتراما للشهيد أو تجمد الدموع من حجم الشهداء، والأطفال يحيطون بهن وكأنها اشارة رمزية أن الأجيال تتوالد ويأتي من يواصل المسيرة وهذا ما نشاهده بمشهد أطفال يحملون جسدا ربما اصيب أو استشهد بمواجهة معتادة مع الاحتلال، وامرأة تحمل على رأسها وعاء القش التراثي ممتلىء بالأزهر التي ترش على جثامين الشهداء، والأطفال يحيطون بالنساء، وفي أفق اللوحة مجموعة من الجنازات حيث تظهر مجموعة من النعوش يحملها الرجال على اكتافهم متجهين بها للدفن، والملاحظ أن حجمها أكبر من المعتاد وكأنه اشارة رمزية أن قيمة الشهيد وكرامته كبيرة جدا، وفي يسار اللوحة (بالنسبة للمشاهد) نجد الخيام التي رمزت للمخيمات الفلسطينية مرتين، إثر نكبة 1948 ونكسة 1967، اضافة لموجات المخيمات الطارئة التي يكون فيها الفلسطينيون هم من يدفع ثمن الصراعات التي لا ناقة لهم بها ولا بعير، وفي أفق اللوحة نرى النيران مشتعلة بقوة حتى أن لون السماء كان كتلة من النيران وكأنها اشارة لثورة تشتعل حتى تبلغ عنان السماء، ومن يتأمل اللوحة جيدا يجد حجم التاثر بلوحة العشاء الأخير (في تسجية الشهيد) والنساء من حوله، ولوحات اسماعيل شموط، ولكن بعيدا عن الاستنساخ والنقل.
اللوحة الثانية "بلا دموع" وهي أحدث لوحات الفنانة وتمثل مرحلة جديدة ببصمة خاصة للفنانة، فهي تمثل امرأة تصرخ بقوة ولكن بدون دموع ولا بكاء، هي صرخة الثورة في وجه الظلم، والفنانة في هذه اللوحة لجأت الى تقاسيم وملامح الوجه بإتقان وإن منحتها حدة في الملامح، وهذا ما يظهر بوضوح في كافة أجزاء الوجه، والمرأة التي تصرخ تضع المنديل على رأسها ولكنها تتركه مسدولا وليس مشدودا ليخفي الشعر، وهذه اشارة لصرخة في وجه ظروف اجتماعية تقيد المرأة من خلال عادات وتقاليد، وخلفية اللوحة مشوبة بألوان الفجر كإشارة رمزية أنه لا بد من اشراقة الفجر والحرية، واللوحتين بالزيت وقد تمكنت الفنانة من التعامل مع الالوان الزيتية باحترافية عالية بدون أية تشويهات أو انسيابات مغفلة وبكرم لوني لم يترك أية فراغات أو بخل باي زاوية من زوايا اللوحات.
الفنان محمد ذينات تميز بثلاثة أساليب في ابداعاته وهي: المكان والتراث، الطبيعة بين البحر الهائج في لوحة وذئب في لوحة أخرى، وباقي اللوحات مشاهد للطبيعة بألوان فرحة وجميلة، لوحات انطباعية (كلاسيك) كلها من فواكه وورود، وفي لوحات المكان والتراث برزت لوحتين بشكل خاص، الأولى لفتاة شابة تصب القهوة العربية (السادة) والمستخدمة في الأردن في الفرح والترح، وواضح من ابتسامة الفتاة الشابة أنها تصب القهوة في الفرح، وقد مازج الفنان التراث بشكل لافت للنظر مع الفتاة، فهي ترتدي الثوب التقليدي المستخدم في مناطق شمال الأردن، وأيضا التراث القديم على وجهها، فعلى ذقنها وأعلى الخد الوشم الأخضر مما يذكر بعادة كانت منتشرة بين الجدات وإن كانت انقرضت الآن تقريبا، وتلف كتفيها بالكوفية الحمراء (الشماغ) والمستخدمة بمناطق الاردن بشكل عام، وتحمل (دلة القهوة) النحاسية والفنجان المزركش، والملفت للنظر مخالفة طريقة صب القهوة للعادات المستخدمة، فالفتاة تحمل الفنجان باليد اليسرى والدلة في اليمنى، وهذا مخالف للعادات والتقاليد المستخدمة في صب القهوة.
اللوحة الثانية التي لفتت نظري تصور مباني تراثية مبنية بالحجارة السوداء (البازلتية) والبيضاء، وهذا يتكرر في لوحتين، وهذا النمط من البناء منتشر في اربد التراثية والعديد من البلدات في المحافظة وخاصة بيوتات بلدة أم قيس التراثية والأثرية، وفي هذه اللوحة كان البيت التراثي على يسار اللوحة بالنسبة للمشاهد من الحجارة السوداء البازلتية، بينما البيت مقابله من الحجارة البيضاء، والبيوت في آخر اللوحة
تمازج النمطين بجو ريفي جميل، بينما باقي اللوحات كانت لأدوات تراثية ولوحة تقليدية لخزنة البتراء. وقد استخدم الفنان الألوان الزيتية والأكليرك اضافة لألوان الباستيل الناعم باحترافية متميزة تظهر قدرته التقنية على استخدام اللون وضربات الفرشاة القوية والناعمة والمتقنة بكل الحالات المستخدمة.
الفنانة ميساء عبدالله المشني من مواليد اربد عام 1980، ونالت الماجستير في الفنون التشكيلية من جامعة اليرموك عام 2013 بتقدير امتياز، ودرجة البكالويوس من نفس الجامعة بترتيب اول قسم التشكيلي لعام 2004 وتعمل مدرسة فنون في مدرسة حكومية، وشاركت في عدة معارض شخصية وجماعية محلية وعربية، وأنجزت ثلاثة معارض شخصية، وهي رئيس جمعية همم للفنون التشكيلية.
الفنان محمد كامل الذينات، فنان تشكيلي من قرية جمحا من قرى اربد، درس الفن التشكيلي في جامعة اليرموك وحصل على البكالوريوس سنة 2002 ثم الماجستير، وشارك الفنان في العديد من المعارض الفنية المحلية والعربية، وأنجز عدة معارض شخصية ويعمل مدرسا للفن أيضا.
المعرض بشكل عام كان معرضا جيدا وموفقا سواء من حيث المكان الذي ارتبط بالتاريخ والتراث، أو من حيث اللوحات بموضوعاتها وتعابيرها لدى الفنانة والفنان، أو من حيث حجم ومستوى الحضور، فقد كان عدد الحضور متميزا ولم يتوقف طوال ساعات من لحظة الافتتاح الذي رعاه مدير مديرية ثقافة محافظة اربد د. سلطان الزغول وطوال ايام المعرض الثلاثة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.