البابا تواضروس يطيب جسد الأنبا موسى الأسود والأنبا ايسيذوروس القس    ارتفاع أسعار أسهم شركات الطاقة والبترول في الأسواق الأمريكية بعد إسقاط إيران طائرة مسيرة    كونتي: عقوبات الاتحاد الأوروبي بسبب الدين العام الإيطالي ستكون «غير مفهومة»    قبل 50 يومًا على البريميرليج.. هدف محمد صلاح في تشيلسي يعود للمشهد    السعودية تُسقط طائرة مسيرة حوثية استهدفت جازان    المدافع الأوكراني زينتشينكو يمدد عقده مع سيتي حتي 2024    صور| منتخب بنين يؤدي مرانه الأول بالإسماعيلية    حكايات| فيلات رأس البر .. عشش «الأعيان» في «جيزة» دمياط    راضي: رئيس جامعة بوخاريست أشاد بجهود السيسي في مكافحة الإرهاب والتنمية    رويترز: البيت الأبيض يدعو قيادات الكونجرس لاطّلاعهم على الموقف مع إيران    طارق شوقي يعتمد نتيجة دبلومي الخط العربي والتخصص والتذهيب    الطريق إلى 30 يونيو| «تمرد» تجمع 15 مليون توقيع لسحب الثقة من «مرسي»    هولندا تحافظ على العلامة الكاملة في مونديال السيدات بفوز ثمين على كندا    مالي يتدرب ب«بتروسبورت السويس» استعداداً لمواجهة موريتانيا بكأس أمم أفريقيا    أشرف صبحي: معرض «الرياضة عبر العصور» رسالة ترويجية للسياحة    الافيال" تضرب زامبيا برباعية في البروفة الاخيرة للكان    وزير الدفاع يشهد تخريج دفعات جديدة من دارسي أكاديمية ناصر    فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر الإقليمى حول ختان الإناث... تجربة اثيوبيا و تشاد لمعالجة الظاهرة    وكيل «تعليم البحيرة»: لن نتستر على أي فساد داخل المديرية    عمرو الليثي يُقاضي نتفلكس لهذا السبب    بالفيديو .. بروفة لحفل افتتاح الأمم الإفريقية باستاد القاهرة    شاهد.. مي سليم تبهر متابعيها بصورة جديدة    وزارة الصحة: إطلاق 39 قافلة طبية مجانية في 24 محافظة حتى نهاية يونيو الجاري    مؤتمر دولي لأطباء القلب بمكتبة الإسكندرية يكشف: تغيير صمامات القلب بدون جراحة لأول مرة    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية فى المعادى دون اصابات    المتهم بقتل وتقطيع جسد صديقه يعترف بجريمته أمام النيابة    مكاسب (الكان) الاقتصادية كبيرة    مجلس الجامعات الخاصة يعلن الحد الأدنى للتنسيق: الطب 95% والهندسة 85    «الإيكونوميست» تشيد بإنجاز الدولة المصرية في القضاء على الفيروسات الكبدية    شيخ الأزهر يستقبل وفدًا من أساقفة الكنيسة العالمية بألمانيا    إصابة 8 أشخاص في انقلاب سيارة ميكروباص بطريق السخنة    بعد استبعاده من حفل افتتاح كأس الأمم الأفريقية.. من هو أنوبيس؟    تكليف " سمير القرش " بالإشراف العام على فرع جامعة بنها الجديد بالعبور    تعرف على حالة الطقس غدا    ضبط كمية من السولار داخل منزل قبل بيعها في السوق السوداء ببنى سويف    رعب فى تل ابيب .. إيران قد تفتح جبهة عسكريّة ضد إسرائيل لتصعيد مُواجهة واشنطن بالخليج    الإفتاء تدعو المصريين إلى الالتفاف حول منتخبهم الوطني    بالفيديو.. فهد العتيبي معلقا على مباريات أمم إفريقيا    خالد جلال يتابع تطورات الحالة الصحية ل نجم الزمالك ويطلب تقريرا بموعد عودته للتدريبات    البابا تواضروس الثاني يستقبل أسقفًا من الكنيسة الكاثوليكية الألمانية    رئيس جامعة الزقازيق: بث مباريات أمم أفريقيا بقاعة المنتديات والمدينة الجامعية مجانا    3 وزراء يشاركون في إفتتاح معرض الرياضة عبر العصور    الصين وأمريكا تعتزمان استئناف المحادثات التجارية    ارتفاع بورصة البحرين بختام التعاملات وسط صعود قطاعى الصناعة والخدمات    مدبولي يتفقد الحي الحكومي بالعاصمة الإدارية ويتجول بمبنيي مجلس الوزراء والبرلمان    "أميك": 7% نموا بمبيعات الشاحنات خلال 4 أشهر.. وشيفورلية تستحوذ على 73% من السوق    الأوقاف تعلن افتتاح 38 مدرسة قرآنية خلال رمضان    «حكايتي» الأفضل و«البرنسيسة بيسة».. و«حدوتة مرة» الأسوأ في تقرير «القومي للمرأة»    “التمثيل التجاري” يتيح فرص لتصدير أسماك الثعبان لكوريا الجنوبية    دار الإفتاء: السائح مستأمن يحرم الاعتداء عليه.. والتأشيرة بمنزلة عهد أمان    هل على المال المودع فى البنك للتعيش منه زكاة؟ الإفتاء توضح    نظام فضائى لناسا يتعثر بسبب تجاوز التكاليف وتأجيل الإطلاق    بدء تسليم 23 عمارة ب”دار مصر” بدمياط الجديدة…الأحد المقبل    مفتي الجمهورية: "نريد الإنارة لا الإثارة"    وزيرة الصحة تتفقد مستشفى بورفؤاد العام وتشيد بمعدلات الإنجاز    مفتي الجمهورية: استقبلنا 4 آلاف سؤال يوميا في شهر رمضان    شغلتك على المدفع بورورم؟.. حكاية أشهر شاويش بالسينما المصرية مع الفن فى "أول مشهد"    انتقل للأمجاد السماوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حوار مع الشاعر الفلسطيني عبد السلام العطاري

سلام، من أرض تناشد السلام، آمال غرست إحساسه بعمق الوطن، رايته تأبى الاستسلام، رغم الشجن و المحن، عقيدته لا للانهزام، شعاره يحيى العَلَمْ، كبرت فيه الأوجاع و الآلام، ليرافق صرخاته القلم، عايش التحالف و الانقسام، و آمن بأن الحياة بلا حرية عدم، توهّج حرفه كأنه البدر التمام، فبنى القصيد من نزف جرح لم يلتئم، طرح التعجّب و الاستفهام، متى النور من الحلكة ينتقم، حلّقت معانيه لتجمع الجارح بالحمام، و الناطق بالأصم، الكل أمام مرقمه في انسجام، فكلماته دروس و حكم، هو الشاعر الفلسطيني عبد السلام العطاري.
مرحبا بك سيدي
أهلا بك ومرحبا
س "سلام"، أرضك تناشد السلام، حسب رأيك ما هو السبيل للسلام في هذه الحياة، خاصة و قد قالت الأديبة الانجليزية "فيرجينيا وولف" "لا يمكن العثور على السلام عن طريق تفادي الحياة"، و هل تعتقد حقا أن السلام يُعثر عليه؟
ج لا يعرف معنى السلام إلا مَنْ يفقده و يحتاجه و يشعر بغيابه، ما السلام إن لم يكن راحة بال وهدأت حال، و نوم رخي لذيذ لطفل لا تعكّر صفوة حلمه خفافيش العتمة؟؟ السلام ولادة من رحمٍ رحيم ابتدأه الخالق فينا كي نشعر بأهمية وجوده بيننا عندما يكون الأمر ضده وعلى غير ما نفهمه فيه، لذلك السلام معيار الحياة وقوامها و روحها إن فقد فَقَدت الحياة وجودها.
س فكيف تجيب من قال: لا جدوى من الحياة فطباعها عنيدة، و لا حب معاداتها مجرد من أي عدم، راقص مخيلتك لكسر أوتار حزينة، و حذاري من مغازلة المعاناة فالواقع أصم؟
ج الحياة ليست فعل.. ليست مجرّد فعل نتمناها كي نكابد جدواها ونضعها في مقياس المخيّلة و رهان النجاح و الخسارة، و ليست مجرد رؤية الوجود و مصائر فقط، إنها تكامل الروح في نهضة الوعي المكمّلة للمادة (الجسد) ولا يمكن لي أن احمل هذا المنظار لأقيس جدواها من عدم جدواها، و ما وُجِدنا إلا لنكون لشأنٍ عظيم مهما صغر أو كبر هذا الشأن.. و المعاناة لّذة أحيانا كي نشعر معنى الأمل كيف يكون.
س هل يعني هذا أنك تناصر الفكرة القائلة: أصرخ للأمل فله أعلى القمم؟
ج إني أربّي الأمل فيّ وفي معاني ما أكتبه حتى أشعر أني على قيد الحياة وليس مجرد كائن حيّ فحسب، أنا للحياة ولست كائنا مجردا من الطموح والنظرة الفاعلة للمستقبل، والأمل قيمة وقِيَم و نهج و أسلوب يجب أن نعيشه، و من لا ينظر إليه وتطلع ليكون، فهذا هو العدم بعينه و لا نصرخ أنما ننشده.
س "تنسيني ضحكاتك يا تيماي، بعض همومي و تطرد من ذاكرتي أياما، لا تزال توسعني ضربا و تسألني، من انتصر؟"، فمن انتصر؟ ذاكرتنا التي تغازلها المعاناة أم ابتسامة تبحث عن ثغر طفلة لنهدى وردة أمل تحتضنها براءة خطواتها؟
ج هذا سؤال ال (تيماء) للسياسي الذي وعدنا الحياة الأفضل كي تكون و نكون فيها، السؤال الذي اجتهدت به لجواب الغد الذي يستحضر الماضي في نظرة المستقبل ليكون فيه الجواب الوعد الحق والحقيقة، و ما الجواب إلا وردة الحديقة أسيجها بالضلع العاري، و الأمل شفتيها ينشد الجواب الذي لم يجيء بعد، و حتما سيجيء رغما عن وسع الضرب الموجعة. سؤال الطفلة عن الشمس التي كنّا نقطفها بسلال الضحى.
س "الجوع و غضبي و زنزانتي الصغيرة"، يا ألما تراميت في أحضان غزلتها دماء مازالت تقذف الجمرات لتقطف زهرة الانتصار، أين أنت، "سلام"، بين الأمس و أوّله، بين اليوم و حاضره، بين الغد و مستقبله؟
ج ما زلت كما هُم أبحث عن فيءٍ في بلادٍ تجّتزها أنياب غيلان السواد والقبح، ما زلت كما هُم، أبحث عن أرض الله في أرضنا لنطفئ الجوع بسلامها و حبها و حبّنا لها... ما زلنا جميعًا بهّمنا نريد فجرها لنشري الحقول و نعيد للحياة ضحكة طفولتها.
س "إن الفجر لن ينتحر يا وطني"، مدّ يداك و تعطّر من روحي يا وطني، فلسطينية الإنسان "عبد السلام العطاري"، بين الوطن و أنينه، بين الفجر و جميله، كيف تكبر و تزهر؟
ج الفجر كزمن هو أجمل طلاّت لبدء اليوم بالنسبة لي، وهو أكثر الأوقات التي تتعرض لامتهان واغتيال لجمالها من محتلٍ يقتنص فرصته لاغتيال نعاسنا الذي يجيء بعد صحوة على نشيد الله و البلابل و السارحين إلى الحقول، هذه بلاغة الجمال كي نزهر و نكبر على نداه.
س "متى تجتاح البلابل ضلوعك"؟
ج عندما تثق بالصبّار ثانية و تعود الحواكير بستانها الأجمل و أصير طفل الحكاية الذي طاردها محبة كل صباح.
س هل تحلم بذلك؟
ج ما زلت أحلم أني أحلم.
س عندما يغادر الحلم أنفاسه هل يمكن لها أن تقتفيه؟
ج الحلم صنو الأمل ...و الأمل روحه الحلم.
س الأحلام بالورد نرصّعها و الأشواك من حولها ترميها بوابل من الجمر، في اعتقادك، هل إرادتنا ترمي لبتر الجمر أم لاستخراج حبيبات الضياء الكامنة في جوفه؟
ج إرادتنا ترمي لاشتعال الجمرة في فكرة الوردة لتضيء ما لا يضاء.
س عندما يكون إحساس الشاعر "عبد السلام العطاري" فرشاة، ما هي ملامح اللوحة التي سيرسمها للإرادة و كيف سيوزّع من حولها ألوان الضياء و الظلام؟
ج اللوحة بمضمونها ولن نختلف على لونها...كل ما في الأمر الشمس و القمر بينهما اتساع فرح ...هل سننسى الضوء في جيب العتمة؟ أم نعطي العتمة كحلها لكسل صبايا الصباح.؟ إذاً، ما أرسمه وجهي في ذاكرة الضوء والمغيب مجرد لون سيكون.
س هل الذاكرة صور نألفها أم هي أجنحة ترفرف نحو المجهول؟
ج الذاكرة حية و تكبر و تعلو عمرنا كلما ارتفع وعلا، و المجهول لا قرارة له يسكنها الذاكرة ضد اللاشيء غير المعروف، و إن كان المجهول البياض قبل أن ندركه و ننشغل به.
س "المجهول هو البياض"، عندما يكون البياض رائحة مستوطنة بصر الجوارح أو صدى محتجزا في قفص الحناجر، كيف نبصر المجهول و نحاكيه؟
ج في اشتعال الجمرة التي تحدثنا عنها -في سياق سابق- لنَحُكّ بياض ما فيه، لنبصره ونحاكيه، منّا من يجد فيه ضالته و منا من يضيع و يضل طريقه فيه.
س فيه، الإنسان "عبد السلام العطاري" و الشاعر "عبد السلام العطاري"، ماذا يجدان و كيف يتوافقان بين ممرّاته؟
ج سيدتي، أؤمن أن النص الأدبي هو انعكاس لواقع كاتبه لا يمكن فصلهما، و لا يجب أن يكون هناك وجهان مختلفان ..أنا ... أنا ابن قصيدتي و كلمتي و بيئتي. التوافق أساسه مصالحتي مع نفسي ...رضاي عن شعابٍ أمرقها وان كانت صعبة..ما بين أناي وأنا برزخ حبي للناس و للحياة التي احلم أن تخلو من الضغائن و الأحقاد.
س في رؤيته حول الدنيا يعتقد "لقمان الحكيم" أن "الدنيا معبرة فاعبرها و لا تعمرها"، هل يحاكي الشاعر "عبد السلام العطاري" هذه النظرة و إلى أي مدى يعتقد في ثباتها؟
ج بالتأكيد لن أجادل الحكيم لقمان في حكمته التي نبصر من خلالها المعنى و المغزى العميق فيما قال و ذهب إليه في غير موضع مما قال، و ما الحياة إلاّ مسارنا الطويل منّا من يراها بعيدة و شاقة و منّا من يجدها معبّدة سلسلة سهلة، الحياة مهما عّمرنا بها لا نجدها إلاّ لحظة، لحظة عابرة وجيزة، و لا اعتقد أن المعنى في حكمته هو الانزواء و الانكفاء و الانطواء عن الفعل و العمل و إنما هو أن الحياة أيجاز الموجز كما ذكرت.
س الحياة، رحلة فراق و طريق رحيل، الحياة، روح الاشتياق، بين ابتسامة و عويل، الحياة، في أعماق الشاعر "عبد السلام العطاري"، سفر و محطات، حتام؟ و إلى أين؟
ج الحياة ارتباطنا اليومي التي تبحث عن ذاتها فينا و الذات بين سروة الصبح و ظهيرة لافحة و مساء يكتظ بالكثير من مسارات النهار عندما نرمي خلف حلكة الليل أمتعتنا و نصير بفراغ لا شبهه فراغ، و ما المحطات تلك إلا اختلاف الفكرة بيننا و بينها، والعبور منها إلى أين هذا يتطلب جدولة واعية كي ندرك أين نصل بها و تصل بنا... ما أراه غير جدار كبير نتحسسه ليبصرنا و نبصره لنرى أين نحن سنكون.
س أين أنت ستكون، و لم ترضى بغير إحساسك للضيف مجثم، فكان قلبك مأوى الحزن؟
ج قلبي خابية العسل الأسود، قلبي وعاء الحب الذي أرتقه كثيرا كي يصمد و يصعد بي شاهق المعنى لأطل على الكون واغسل وجهي كلما أبصرت اتساع الحياة بحلوها و مرّها و بحزنها و فرحها.
س "كأس الحزنِ أعظم و أعمق من المحيطات، محيطات الفرحِ أصغر من كأس، أحيانا"، فهل ينضب هذا الكأس؟
ج ينضب من حزنٍ و يمتليء من فرح ، و ينضب من فرحٍ و يغرف من حزنٍ... ليت لا كأس لي كي لا أعرف مكيال الحزن و لا الفرح معًا و أبقى في بياض الراهن و الغائب.
س "يا غزّة، كم دمعة تحتاجين، كم طلقة مرّقت على الأشلاء، كم لعنة ستتلوها دأدأة الطفولة، كم غارة سوف تحلّ، و تحط على جبين الحزن، و كم نظرة تحط على جبين الخجل، يا غزّة، يا جرحنا العميم"، عندما ينزف الجرح و يأبى الالتئام هل ستعاتب الروح الإحساس احتضانه الألم حدّ الالتحام؟
ج نعم تمامًا ، والتمام يعني وعي الإحساس لاحتضان اللحظة الفاحمة بالصراخ و الجارحة في الوجدان والمتعبة من زمنٍ كالح في السواد.
س بين أزقة الوجع يحتسينا الألم صوتا بلا صدى و يشهق لغذوبة مذاقنا، منتشيا بأرواحنا عطرا بلا أريجة، فإلى كم من مسافة سيكون شعورنا لغة تخاطب سمعه الأصم و بصره المنعدم؟
ج اتفقنا أننا نعشق الأمل.. قلت، أنا مُعشّق بالأمل و طافح به حد الارتواء، و لكن اعتقد منذ أن جاست الديار غيلان الدمار و نحن نصرخ و نُسمِع من استصرخناهم و كانوا يسمعون الصوت الصادح الجارح و ينظرون نحونا دون فعل، بل بردة فعل كان أقصاها أن يصفقوا لجرحنا.
س الفراق، كيف يقف ببابه الصديق "عبد السلام العطاري" و كيف يتحاور بشأنه مع الشاعر "عبد السلام العطاري"؟
ج الفراق، العجوز الذي لا ينتهي و لا يبتعد و ما زال يقبض على اللحظة بين اللحظة و اللحظة... يجادلني دومًا و أجادل فيه الوقت ما بين أنا و أناي دائما يرهقني و ينتصر.
س تقول الفنانة التشكيلية الفلسطينية "منال ديب" "حتى الألعاب ترحل"، إلى أي مدى يأخذنا الرحيل حتى تفوح في دواخلنا عطور الأنين؟
ج الرحيل يأخذنا إلى مداه الذي يختبئ في جوف النسيان، النسيان الذي يعود بنا ثانية إلى ساحة اللعب و إلى مراح الأغنيات.
س "حان وقت الرحيل"، هذا ما ينشده الكاتب و المغني الايطالي "أندريا بوتشلي"، هل تعتقد أن لنا الجرأة و المقدرة الناضجة لنقول هذا في الوقت المناسب؟
ج الرحيل في حقيقته ليس كما يظن البعض انه قرارا بتوجب التفكير به و التخطيط له، الرحيل كما أتحسسه انه يأتي بغتة و يفرض ذاته و إذا يأتي بعده لعنة الذاكرة و لعلني استعين بمقولة لحنة مينة " اللعنة على الذكريات فقد اغتالتني" هذا ما يفعله الرحيل في قرارة فعله و ما نفعله في اجتناب نضوجنا و قلة مقدرتنا عليه.
س "نحن نسعى لأن نتجنّب الألم أكثر من سعينا لأن نجد السعادة"، هذا ما يعتقده الطبيب النمساوي "سيغموند فرويد"، فإلى أي حد يتوافق رأي الشاعر "عبد السلام العطاري" مع هذا المعتقد؟
ج تماما، هذا ما نجتهد به كثيرا ليتحقق الفرح ظنا منا عندما نشيد أسوارها لنصد الألم و لعلنا كبرنا و تعودنا هذه الرؤية ...الإنسان بطبعه يتألم أكثر مما يفرح.
س الحرية، هل هي ألم أم فرح؟
ج الحرية: اجتراح نص الحياة المؤلم...الملون بالفرح.
س "أنا ولدت لأكون حرا في أرض ليست حرة"، كيف تحس الحرية، ما هي تقاسيمها لو كانت أغنية، و بماذا تكتبها لو أنها قصيدة نثرية؟
ج الحرية، نص الحياة، كما ذكرت، و الحياة ترتبط للإنسان بالمكان، و المكان المقدس للحرية حتى تتحقق عليها قوامها، التي أفسّرها بالكرامة المتمثلة بقول كلمة الحق و العدل و تحقيق أطرها، و الأمن و الأمان.
س هل تحصيل المعرفة يشترط الحرية أم أن الحرية نتاج للمعرفة و التحصيل؟
ج: ماذا تنعي ب" التحصيل " ؟؟ على كل حال كما افهمها، الحرية تخلق مع الإنسان عندما يخرج الإنسان من رحم أمه تولد معه حريته، و تنمو معه و تكبر معه، هو بيده أن يحفظها كما يحفظ جسده، فإن تهاون بها بالتأكيد سوف تصيبها علّة و العلّة، بمعنى البدء بفقدها من خلال التهادن و التهاون بفقدان الإرادة مكون الحرّية الأساس و عليه السعي من أجل استعادتها و استرجاعها لاستكمال وجوده الكامل، لأن الإنسان بدونها و فقدها يصبح كائنا ناقصا، كونها جزء أصيل من حياته.
س "المعرفة ضلالة، أكرّرها، المعرفة لؤلؤة يا صديقي يوسف"، لماذا يحزن يوسف بالمعرفة ليصفها بالضلالة و ما الذي يفرح الشاعر "عبد السلام العطاري" في المعرفة لينعتها بلؤلؤة؟
ج: جميل، تلك اللحظة التي لازمتني بتكاثر الفقد، فقد الأعزاء، في كل لحظة، تلك غائلة المعرفة، المعرفة المتعبة أحيانا والمرهقة ، واسمحي لي أن أضيف على الضلالة أيضا الفاجعة، ليس بمن فقدتهم جسدا إنما بمن افقدهم في مشوار عبورنا نحو الخلاص أو نحو الحرية أو نحو المصير الذي يحقق للكيان الذي نعيش به حياته التي ينشد من خلالها حلمه، و أيضا المعرفة اللؤلؤة الثمينة عندما أجد من يستحق هذا الوصف من الذين عرفت و كانوا أكثر من مقدار ثمن.
س عندما ينزفنا الصمت على عتبات الحرف هل نكون قد أجدنا مجالسة الإحساس؟
ج قلت ذات يوم، (الإحساس: هو المعنى الذي يُدركنا و لا ندركه و يصير فينا كأنه نحن) فإذا كان الوصف في استبسال معرفة الموصوف المُدرك، كان النزف لتحقيق الولوج لعتبة فكّ الصمت بسهم الصوت الخانق لبلاغة ما يقوله الصمت، كم مرّة تغتالنا مجلستنا للإحساس حتى نُدركه؟؟ أظن أننا لا نتعظ من وعي اللحظة الشاردة فينا كي نفيض على الحرف عندما يتلوى الصمت ألماً في جوارحنا.
س متى يكون الشاعر "عبد السلام العطاري" عطش حدّ الارتواء لحرف احتضن رحيقه جفاف الاحتواء؟
ج كأن الجفاف قد أروقت حقوله وأخضر زرعه مما قلت.!!.. ليت هذا يتحقق لأطفئ ظمأ السعي لحرفٍ أجتهدت به فأجهدني، و ما تعبت، لكن أتعبتني وحشة الطريق يا سيدتي.
س عرّابة، الذاكرة ، "مراح الطفولة" و سنابل القمح، كيف تقاسموا الأدوار لولادة الشاعر " عبد السلام العطاري"؟
ج ما أجمل السؤال، و ما أقل كلماته، و ما أطول الإجابة التي ستكون، في اختصار المكان البطل الذي أحببت، و ما زلت أبحث عن سيرة الطفل الذي كُنت، و إذا المكان الشاعر و القصيدة و المعنى الأجلّ و الوعي المقدس في كل حصاة كانت و ما زالت تتراشق في( وَعَرِهِ ) الأجمل عندما يبسط اخضرار العمر راحتيه و يمسّد حنينه في احتضان الكلام الذي يُلقى على لسان الشاعر ليقوله قصيدة، و يشرع في مراحه سعياً كي يكون قدره المقيم في ما قُضي له، إذا، كلما أبتعد اشتعل الحنين و صار يدقّ في هشيم النسيان، لا يترك رمادا، و إنما استعادة لبذرة الذاكرة المطهّرة من كل سوء. كُنت هناك، و كان المكان الباقي هنا في حروفٍ تستعجله كلما دارت لحظة الجمرة تلسع ذاكرتي و توقظها، كُنت هناك، أسعى في أركانِ حُبه صلاة و أرتله أدعية، و كان هنا يعيد دأداة الطفولة كلما كبرت.
س "الشعر هو فن جمع المتعة بالحقيقة"، هذا ما يعتقده الشاعر و الناقد البريطاني "صمويل جونسون" فهل تناصر هذا المعتقد أم أنك تجادل فيه؟
ج لماذ لا نقول أن الشعر هو مخيال و خيال نحققه واقعة على أرض الكلام، ليصير في السكون حياة، و تصير الحياة سكوناً، لينهض المعنى سرب طير تتبعة كل ذائقة على اختلاف اللون، و الطعم شهد الورود على شفاهنا.
س "متى سيكون الشعر شرطي المرور"؟
ج عندما تنام المدينة على هزج القصائد، و يصير الكون خالٍ من الضغائن والأحقاد.
إن شاء الله يا ربي أرضك يا "سلام" تنعم بدفئ السلام هي و كل أراضينا، أشكرك الشاعر "عبد السلام العطاري" على حسن تواصل و على حرفك الراقي و معانيك البهية، دمت في تألق و إلى لقاء قريب إن شاء الله.
يعطيك العافية و أشكرك على سعة صدرك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.