البحرية المصرية والفرنسية تنفذان تدريبا بالبحر المتوسط (فيديو)    محافظ الجيزة يفتتح مدرسة أمهات المؤمنين للتعليم الأساسى بالهرم    بالصور.. رئيس جامعة الأزهر يتفقد كلية البنات بالعاشر من رمضان    فصول تقوية بجميع مدارس مطروح.. تعرف على التفاصيل    تقديراً لتضحيات آبائهم .. قيادات وضباط الشرطة تصطحب أبناء شهداء الوطن للمدارس بجميع المحافظات    وعاظ وواعظات الأزهر ينتشرون في المدارس والمعاهد.. صور    "التصديري للصناعات الهندسية": المنتجات المصرية قادرة على المنافسة في الدول الأفريقية والعربية    سوء الإدارة والتوسع المفرط.. أبرز أسباب انهيار شركة السياحة العالمية "توماس كوك"    غداً.. قطع الكهرباء عن مناطق بمركز إسنا في الأقصر    وزارة الاتصالات تبحث التعاون مع فرنسا في مجال الذكاء الاصطناعي والتحول الرقمي    اقتصادية الحركة الوطنية: السيسى حريص على تعظيم الاستثمارات الأجنبية لمصر    وزيرة السياحة تشارك في افتتاح فرع أحد سلاسل المطاعم المصرية الشهيرة في نيويورك    ميناء دمياط يستقبل 17 سفينة متنوعة    وزير النقل يبحث مع سفير الصين بالقاهرة سبل دعم التعاون المشترك    6 قضايا تتصدر قمة السيسي وترامب اليوم في نيويورك.. فلسطين "الأبرز"    الخارجية الإيرانية ترد على رئيس وزراء بريطانيا بشأن هجوم أرامكو    الملك سلمان يصدر أوامر بشأن القوات السعودية المشاركة في حرب اليمن    روسيا: التقارير حول استهداف ضربات جوية لمستشفيات "إدلب" زائفة    بعد المكالمة الهاتفية المُثيرة للجدل.. رئيس أوكرانيا يبدأ زيارته لأمريكا    نص قرار الاتحاد الأوزبكي بعد إنهاء التعاقد مع كوبر    مفاجأة أوغندية.. سلاح طلعت يوسف لاصطياد الزمالك فى بتروسبورت    خوفًا من “غضب” الجماهير.. بوجبا يشتري كلبًا ب 15 ألف جنيه استرليني    وزير الرياضة يطالب أبطال رفع الاثقال بالتركيز في التدريبات لحين انتهاء أزمة الإيقاف    فالفيردي: ليس طبيعيا أن يحتسبوا علينا 3 ركلات جزاء في 6 مباريات    إخلاء مدرسة بقنا من الطلاب بسبب حريق    89 يومًا.. كل تريد معرفته عن فصل الخريف الذي بدأ اليوم    بالصور .. تفاصيل ضبط مرتكبى واقعة سرقة سيارة أجرة كرهاً عن قائدها بالأقصر    أول إجراء ضد معلمة "طفل التبول اللاإرادي" بالدقهلية    ضبط 6 أشخاص بينهم هاربين من أحكام قضائية خلال 24 ساعة    تأجيل محاكمة المتهمين ب"داعش سيناء"    تأجيل الحكم على المتهمين فى "رشوة المليون ونصف بمحافظة القاهرة" ل10 أكتوبر    طاقم ضيافة طائرة مصر للطيران ينقذ حياة راكب تعرض لوعكة صحية    دموع بطل "صراع العروش" وإطلالة غريبة لبيلي بورتر.. لقطات حفل توزيع جوائز إيمي    انتقادات صادمة تسخر من إطلالة لقاء الخميسي في الجونة    بفستان أسود مكشوف الظهر ..بسمة تبرز جمالها فى مهرجان الجونة    الابراج اليومية حظك اليوم الثلاثاء 24 سبتمبر 2019 | ابراج اليوم عاطفيا ومهنيا | الابراج اليومية بالتاريخ مع عبير فؤاد    فيديو.. محمد رمضان للداعين للمظاهرات: لو رجالة انزلوا    ماذا يفعل المأموم إذا سها بنفسه دون الإمام.. فيديو    الصحة: إرسال فريق طبي لجنوب السودان لعلاج مرضى فيروس سي    معرض توت عنخ آمون بباريس يسجل رقماً قياسياً جديداً.. اعرف التفاصيل    شاهد.. كريم عبدالعزيز يحتفل بنجاح "الفيل الأزرق "2    مورينيو يوجه سهام النقد إلى محمد صلاح    نجم ليفربول يكشف تفاصيل خطته مع محمد صلاح لإحراز الهدف الأول بمرمى تشيلسي    سول وواشنطن تبدآن مفاوضات غدا حول تقاسم تكاليف الدفاع    القطب القضائي لمكافحة الإرهاب يتعهّد بقضية طعن عون أمن وعسكري ببنزرت    صور.. تطعيم طلاب مدارس الدقهلية للوقاية من الالتهاب السحائى البكتيرى    فلسطين تُحمل المجتمع الدولي مسئولية الفشل في إنهاء الاحتلال    طريقة تحضير الكمونية للشيف توتا مراد.. فيديو    "أطباء بلا حدود" تتهم منظمة الصحة العالمية بتقنين لقاح لمكافحة إيبولا    الرئيس السيسي يلتقي نظيره الفلسطيني على هامش فاعليات جمعية الأمم المتحدة    محاكمة تاريخية فى فرنسا حول دور حبوب للتخسيس فى قتل المئات    أحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما    دعاء صلاة الاستخارة.. أفضل وقت لها وكيفية أدائها وأثرها    فضل حسن الخلق    مواعيد مباريات اليوم والقنوات الناقلة.. مشاهدة مباريات اليوم 23 / 9 / 2019 بث مباشر    رسالة نارية من "أديب" ل توكل كرمان.. هذا ما قاله    الكشف عن حقيقة امتلاك الجيش لصيدليات 19011    علي جمعة: 4 آيات من القرآن تقي من الكوابيس المستمرة .. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صلابة الرؤية المتأثرة بالمساحات الفراغية
نشر في شموس يوم 25 - 11 - 2013

يستبطن" درويش الشمعة " لوحاته برمزية لونية لها خاصية بيضاء. تدعو الى تأمل انعكاسي لكل ما حولنا بعمق، فنستكشف من خلال ذلك الواقع التجريدي المحايد عن الخيال معنويا، والمتلاصق به لونيا، وتشكيليا حيث التناغم والتنافر المؤدي الى ايقاع لوني تجريدي يعصف بذهن المتلقي. مما يزيد في قوة التأثر والتأثير، وفي صلابة الرؤية المتأثرة بالمساحات الفراغية المسكونة بأضوء ، وبجمالية التفتيح والتعتيم لغوامق لونية تثير اتجاهات الضوء والظل، وتجدد الرؤية البصرية الباحثة عن اشكال جيومترية تقترن يالشكل والحجم، والفراغ، والابعاد المترائية والمتناغمة مع بعضها البعض من حيث السيمترية اللونية وجمالياتها ضمن التناقضات المدروسة فنيا.
تتميز لوحات " درويش الشمعة " بالبنية الفنية القوية المكتملة الدلالات، الظاهرة معرفيا على سطوح لوحاته المكونة من كثافة لونية منسجمة الألوان والكتل، فعلاقاتها الفنية المترابطة ديناميكيا تعتمد على تكنيكات متباينة ضوئبا . مما يمنح اللون الابيض في لوحات " درويش الشمعة " شاعرية تندمج مع مخيلة واقعية تحافظ على نغمات تعبيرية، وتفاصيل فنية مألوفة للعين، فهو يعتمد على اشراقات اللون المقترنة بالموجات القصيرة، والمنسابة بشفافية حافظ من خلالها الشمعة على الابعاد، وانفعالات الريشة الظاهرة بوضوح من خلال الاشكال الهندسية، كالمستطيلات اللونية المتناثرة أو المربعات الممزوجة بايحاءات متمردة على الواقع ، وكأنه يؤلف نوتات موسيفية تعزفها ريشة قادرة على مزج الالوان وفق قياسات جيومترية، سيمترية تقترب من الفراغات الطبيعية، وتلامس السطوح بسطوع انعكاسي مثير ادراكيا للحواس، فهو بعكس قدرته على خلق تأملات تجعل المتلقي يغرق في عمق لوحاته الترابية، والطبيعية المختلطة بين التجريد الهندسي والواقعي ، ولكن بلغة ممزوجة بتأثيرات حسية مفعمة بخطوط اللون الجذابة بصريا، وكأنه يحاول منح لوحاته لزوجة تكعيبية انيقة تتناسب مع ما يطرحه في كل فكرة توازنت مع الحركة الداخلية والخارجية، للمشاهد التصويرية التي قدمها تجريديا بأشكال متناقضة بالطول والعرض ، والاتجاهات النمطية لتوليفات تقنية اخرجها سينوغرافيا بتدرجات بعثرها موسيقيا، وكأنه يعزف على خطوط اللوحة ومفرداتها الجمالية العابقة بتكوينات هندسية ذات زوايا جيومترية ودلالات متحررة من ثنيايا الضوء والظل.
يقول فيرلاند ليجيه:" لا يمكن تصوره بدون وجود الالوان، إن وظيفتها ليست مجرد ديكور او زينة لكنها ايضا ذات قيمة سيكولوجية واجتماعية لا يمكن انكارها خاصة عندما يتم ربطها بالضوء." أشكال مستوحاة من تناغمات الطبيعة المتحررة من القيود الفنية . الا انه ترك للتجريد لغة واقعية لها تعبيراتها الرنانة المنسجمة مع الرؤية المتوازنة فنيا، فالارتباطات البصرية ذات خصائص واعية من حيث المعنى المتلاحم مع مضامين الفكرة الموضوعيىة، المقترنة بالمعاني داخل كل كتلة لونية شديدة التماسك ، والكثافة بالاضافة الى التشكيلات الغنية بامتدادها بين مساحات فراغية ترتكز على نسيج تجريدي موزون هندسيا وحركيا وحسيا. لان المؤثرات الايحائية ذات خطاب تشكيلي بناء له خصوصية صلبة ومرنة في آن واحد.
ألوان داكنة وفاتحة ، ولطشات تكعيبية لونية ذات موجات قصيرة المدى. غطاها بامتدادات هندسية بيضاء ذات تفاعلات تركيبية . تتماهى مع البعد الثالث لابراز اهمية الامكنة العالقة في ذاكرته الفنية، المتعلقة بخبرته الانسانية في خلق تكوينات تحمل بصمات تجريدية . يشير من خلالها الى التغيرات والتحولات التي يتسبب فيها الزمن المشتت بين الاشكال، والمفردات الفنية المتراقصة على ايقاع الضوء المتجانس مع الظل والاشارات المتكررة بصريا ، والمتعلقة بمفهوم اللون وتقنية الخط القصير والطويل، والمساحات الممتدة كفضاءات تخيلية تمسك بالواقع، فتجرده من طبيعيات تتركه كالقطع اللونية الهندسية المنتظمة والعشوائية، وكأن اللوحة تمثل المعايشة الحقيقة لاركان كل مفردة تميزت بالتناغم والتضاد.
مشاكسات بصرية تنخرط فيها الحواس، لتتابع مسارات الخطوط بتدفق عاطفي هو نتاج تحولات فكرية، وفنية تتخذ منحى لوني شديد التباين والتأثير على اجزاء معينة من الاشكال والاحجام، والكتل، والفراغات التي تفصل بجمالية بين الاجزاء الصغيرة والكبيرة ، والمتناقضة شكليا ومضمونيا واسلوبيا ومنسجمة تشكيليا . لأنها مشبعة بصراعات ريشة تمتص اللون وتوزعه تبعا للفكرة المسيطرة على اللوحة وابعادها.
محاكاة لونية وحوارات هندسية متداخلة بتجريدات متصلة بالواقع وتكعيبية غامضة، وبحركية الاشكال المرئية . لاضفاء حيوية على المشهد الفني ، وجمالية تشكيلاته الداخلية المبنية على تراكمات وتحولات تتلاءم مع الوحدات الهندسية ذات الانعكاسات اللونية البيضاء. لتؤلف المعاناة الانسانية جزءاً من مواضيعه الفنية، وكأنه يضع اللون في خدمة التعبيرات التصويرية المينية على تجريد ترك فيه للون الأبيض لغة السلام . ان اللون الابيض يتغلغل مع الالوان الاخرى، كالاحمر، والاخضر ، والا صفر ، والاسود ، والأزرق مظهرا حيادية مختزلة من خلال الرمادى الخجول في لوحة كثيفة المفردات والدلالات المشحونة برمزية انسانية وضعها ضمن اطر اللون الابيض ، ومفاهيمه الموحية بفكرة السلام التائه في الحياة .
دراما لونية تجريدية تمثلت بواقعية تزامنت مع المشهد ، ومؤثراته الحسية من حيث النسبة الجمالية، والروافد الغريبة التي يشعر بها المتلقي . كأنها مشاكسات وهواجس تتسبب فيها الحروب او الصراعات النفسية التي تتسبب برسم ملامح غامضة على نفس تعاني من الانعطافات الحياتية المؤثرة على ابداعات مكتوبة باللون، والشكل ومرسومة بأسلوب هندسي فني حيث تتشكل اهميته في اظهار الانفعالات الفنية بكافة انواعها ، وهذا ما دأب عليه " درويش الشمعه" ليمنح لوحاته الصدق الفني والرؤية الجمالية.
لوحات الفنان درويش الشمعة من مجموعة متحف فرحات
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.