استمرار أعطال الامتحانات الالكترونية لليوم الثاني على التوالي..الطلاب يفشلون في تحميل الاختبار لأن "السيستم واقع".. ووزير التعليم يتخذ اجراءات جديدة لتحسين الاوضاع بدءا من الغد    القوات المصرية والبريطانية تنفذان عملية مشتركة للقضاء على بؤرة إرهابية بمنطقة سكنية في أحمس 1    القوى العاملة: قبول طلبات 47 فرصة عمل بدمياط برواتب تصل إلى 2500 جنيه    شكاوى الأعلى للإعلام تحقق مع مسئولي قناة الحدث.. الأربعاء    أسعار مواد البناء اليوم الاثنين 25-3-2019    أبو ستيت ومحافظ بني سويف يتفقدان زراعات القمح فى أهناسيا..صور    وزير السياحة اليمني: القطاع يمثل 15% من الناتج القومي لبعض الدول.. فيديو    اجتماع مشترك لدعم سبل الاستثمار في مجال "النقل"    كامل الوزير: نعمل على تطوير منظومة الموانئ.. وجذب المزيد من الاستثمارات | صور    تراجع المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية بمستهل التعاملات    رئيس إيبروم للبترول: نجحنا في اعتمادنا لدى الشركات الكويتية والعراقية والليبية    نائب: الجولان سورية وتصريحات ترامب فرقعة إعلامية    نيوزيلندا تبدأ إعادة جثث ضحايا مذبحة المسجدين إلى بلادهم    الشهاوى: مد خط النفط العراقي مع الأردن ليصل مصر يحقق الرخاء لشعوب الدول الثلاث    تقرير مولر ضربة قوية لخطط الديمقراطيين في أمريكا لمساءلة ترامب    ملك الأردن يلغي زيارته لرومانيا نصرةً للقدس    هشام صالح يعلن قائمة منتخب مصر لكرة الصالات    خاص خبر في الجول – إيتو ودروجبا ضيفا شرف قرعة كأس الأمم.. وحكيم يحيي الحفل    تصفيات يورو2020 ..ألمانيا تكتسح هولندا في الوقت القاتل وبلجيكاتنفردبالصدارة    شوقي غريب يوجه الشكر للمحترفين المصريين    6 مصابين في انقلاب ميكروباص ب«صحراوي الفيوم»    الأرصاد: طقس الغد لطيف على القاهرة يصاحبها أمطار ورياح على السواحل    طلاب الأول الثانوي: نواجه صعوبة في تحميل امتحان الأحياء    السيطرة على حريق نشب داخل مزرعة للدواجن بمركز دمنهور فى البحيرة    مصرع عامل إثر اصطدام أحد القطارات به بكفر الدوار    ضبط 55 متهما لحيازتهم كميات من المواد المخدرة فى الجيزة    جيسي عبدو ترد على رسالة علي ربيع بعد صورتها مع محمد صلاح    غدًا.. مؤتمر صحفي لمهرجان شرم الشيخ الدولي للمسرح الشبابي    فابيولا بدوي: الحضارة الفرعونية لها خصوصيتها لدى المواطن الفرنسي..فيديو    الآثار: الاتفاق على تنظيم برامج لتبادل الخبرات مع سلطنة عمان    وكيل الأزهر يتفقد اختبارات مسابقة الأزهر العالمية للقرآن الكريم    الأوقاف تنظم ندوة "القرآن علم صناعة الحياة لا الموت"    قلق من زيادة إقبال الفتيات على جراحات التجميل في بريطانيا    احذر: الفيلر والبوتكس والوشم ينقل فيروس سي..فيديو    انتشار “الإسلاموفوبيا”.. 600% زيادة في الاعتداءات على المسلمين في بريطانيا    اليوم .. مكتبة الإسكندرية تفتتح معرض الكتاب في دورته ال 15    ريهام سعيد: "بقينا خايفين نتكلم"    محمد رشاد الأعلى بحثا في جوجل بعد زواجه من مي حلمي    تعرف إلى محاكمات اليوم أمام قضاء العسكر    نائب يحذر المصريين.. "بلاش تقبلوا طلبات صداقة غريبة على مواقع التواصل"    أمين الفتوى يوضح حكم قراءة القرآن وهبة ثوابه للميت.. فيديو    لاعب برشلونة السابق: أتمنى مشاهدة مباراة قمة ممتعة بين الأهلي والزمالك    تيريزا ماي تضع استقالتها أمام الموافقة على الخروج    منتخب الجبل الأسود يستضيف نظيره الإنجليزي في تصفيات يورو 2020    12 كاميرا لنقل مباراة الأهلي والزمالك    المالية: الموازنة العامة تسلم للنواب الأسبوع المقبل    تعرف على رسالة وزير التربية والتعليم لطلاب الصف الأول الثانوي    مستشار المفتي: الجن موجود وعدم رؤيته رحمة للبشر.. فيديو    الأرصاد:أمطار على شمال البلاد اليوم تمتد للقاهرة والعظمى بالعاصمة 20 درجة    قصف صاروخي يسقط جرحى إسرائيليين قرب تل أبيب    وزيرة الثقافة تهنئ محمود حجازي بفوزه بجائزة الملك فيصل العالمية في اللغة العربية والأدب    فيديو| أديب عن واقعة تحطيم وحدة القسطرة بمعهد القلب: إرهاب المستشفيات يجب أن يتوقف    اتحاد الكرة تدخل لحل أزمة أسعار الفنادق المستضيفة لفرق منتخبات أمم إفريقيا    فحص مليون و854 ألف مواطن بمبادرة "100 مليون صحة" في الغربية | صور    الانتهاء من التعديلات الدستورية منتصف الشهر المقبل    “الإخوان” في ذكرى تأسيسها ال91: صامدون أمام الطغيان والنصر صبر ساعة    جولة الوزير تكشف المستور وتقرير عاجل لتحديد المسئول واستضافة "الفياتا" فى "سكة سفر"    الحملات الطبية ومرحلة العلاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حصان المولد النبوى فى مصر .. الحصان الحلاوة
نشر في شباب مصر يوم 21 - 06 - 2012


حصان المولد النبوى فى مصر .. الحصان الحلاوة
بقلم : ديانا أحمد
لم يعد الحصان الحلاوة موجودا اليوم ولعل اختفاءه لأغراض سياسية فلم يعد المطلوب غرس روح القتال والفروسية والرجولة فى الشباب والأطفال (ولم يعد المطلوب أن يكون الجيش المصرى قويا مسلحا كجيوش حلف الناتو أو عودته للقضاء على الدرعية وسلفييها وآل سعودها مجددا كما فعل محمد على وابراهيم باشا) بل الميوعة والخيانة والصهينة ، ولعل السبب هو التحريم السلفى لحلوى وتماثيل المولد النبوى الشريف (الموافق 12 ربيع الأول من كل عام هجرى) ، وهى العادة الجميلة المأخوذة عن الفاطميين فى الأصل ، وموت السلفى والسعودى والإخوانى موته و سمه ، الشيعة والفاطميون ، والعادات الجميلة .. اليوم فقط توجد عروسة صينى بلاستيك .. وإن وجدت فعروسة حلاوة .. لا أثر للحصان الذى يمتطيه فارس يرتدى الزى العسكرى والكاب peaked cap شاهرا سيفه ورافعا علم بلاده أو علم الخلافة العثمانية الأحمر ذو الهلال والنجمة أو علم مصر أيام محمد على وهو أحمر وله هلال وثلاث نجوم ... المعتاد فى الحصان الحلاوة هو علم محمد على .. لكن أنا ابتكرتُ له أعلام مصر الناصرية (بألوانه الثلاثة والنجمتان الخضراوان ، وهو علم سوريا حاليا) ، أو حتى علم مصر حاليا ذو النسر الذهبى .. وجعلته يرفع أيضا علم فلسطين .. ويمكنكم جعله يرفع أى علم تشاؤون .. ووضعته فى علبة خشبية صنعتها على مقاسه تشبه سلة البيض .. وحبذا لو تم الحفاظ على قالب صنع الحصان الحلاوة .. وصنعه ليس فقط من السكر كما هو متبع ومعتاد .. بل يمكن تصنيعه من البلاستيك أيضا .. ومن المعادن كالحديد أو النحاس أو الفضة أو الذهب .. للحفاظ على هذا التراث الحضارى النادر الآن والمهدد بالضياع والنسيان .. إنه الحصان الذى أراه فى سير أبو زيد الهلالى وذات الهمة وعلى الزيبق والظاهر بيبرس وغيرها من السير الشعبية
واسمحوا لى أن أضع مقالتين فى غاية الأهمية عن الحصان الحلاوة :
اهتمام بالعروسة وغياب الحصان
حلوى المولد.. إقبال على الشراء رغم ارتفاع الأسعار
* علبة ب525 جنيها
* نصف كيلو للأولاد
شراء حلوى المولد بكمية أقل لارتفاع الأسعار
تحقيق: إيمان أنور
ارتفاع أسعار السكر والمكسرات أثر على سوق "حلوى المولد" التي اعتاد المصريون تناولها في إطار الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف، وهي عادة أدخلها الفاطميون إلى مصر وتطورت بصناعة العروسة بمروحتها للبنت والحصان والفارس للولد - وكلاهما من الحلوى - ليلعب بهما الأطفال ثم يأكلونها، إلا أن العروسة والحصان "الحلاوة" اختفيا في الأعوام الأخيرة وحل مكانهما أشكال بلاستيكية براقة.
بائعون ومشترون قالوا - لموقع "أخبار مصر" http://www.egynews.net - إن الأسعار مرتفعة بما يدفع إلى تقليل الكمية دون الحرمان من شراء حلوى المولد، كما أشاروا إلى استمرار الإقبال على شراء عروسة المولد (البلاستيك) خاصة كهدية من الخاطب لعروسه بينما غاب الحصان الذي فقد الإقبال عليه منذ سنوات.
علبة ب525 جنيها
ارتفاع أسعار الحلوى نتيجة لارتفاع أسعار السكر والمكسرات
أبو رحاب مهتدي - مدير فرع متجر شهير للحلويات - قال إن حلوى المولد تلقى إقبالا من المشترين كل عام لارتباط المصريين بها وحبهم لها كبارا وصغارا.
وأضاف أن الإقبال مرتفع على شراء عروسة المولد التي اعتاد الخاطبون والأزواج إهداءها لخطيباتهم أو زوجاتهم وبناتهم، وكذلك شراء الحصان لأبنائهم، مشيرا إلى أن بعض المشترين عندما لا يجدون العروسة لا يقومون بشراء الحلوى.
وأقر مهتدي بأن الأسعار في 2010 أعلى بكثير من 2009، وأرجع ذلك إلى ارتفاع سعر السكر والمكسرات، ضاربا المثل بارتفاع سعر كيلو الفستق بنحو 40 جنيها.
وقال إنه يبيع حلوى المولد بأسعار تبدأ من 13 جنيها للكيلو، وهناك علب تزن 3 كيلو بسعر 63 جنيها للعلبة، مشيرا إلى اختلاف الأسعار وفقا للأصناف حسب رغبة "الزبون".
من جانبه، قال محمود - بائع بمتجر حلوى شهير - إن الإقبال مرتفع على شراء حلوى المولد، مؤكدا أنه يبيع بنفس أسعار 2009.
وأضاف "نبيع العلبة 2 كيلو ب110 جنيهات، كما قدمنا عرضا جديدا عبارة عن صندوق كبير على شكل علبة مجوهرات كبيرة ب525 جنيها والذى لاقى إقبالا كبيرا من المشترين، هذا غير عروسة المولد والتي لا يزال عليها الطلب في السوق على عكس الحصان الذي لا يطلبه أحد".
أما رضا- تعمل بمركز تجاري كبير للسلع الغذائية - قالت "بدأنا في البيع بشكل جيد، ولكننا كنا نبيع بأسعار 2009، فتوقفنا حتى نضع أسعار 2010 على الحلوى"، مشيرة إلى أن الأسعار تبدأ من 10 جنيهات إلى 30 جنيها للكيلو.
وأضافت أن ارتفاع الأسعار لم يشمل كل أنواع الحلوى ولكن بعضها فقط "مثل البندقية التي كانت ب61 جنيها للكيلو وأصبحت ب69 جنيها، واللوزية التي كانت القطعة ب6.60 جنيه وأصبحت ب8.60 جنيه، بالإضافة إلى الملبن المحشو والفستقية التي ارتفعت بشدة".
بينما قال كمال الضو - مدير متجر شهير - "توقفنا عن إنتاج عروسة المولد والحصان منذ مدة طويلة لعدم وجود طلب عليها".
وأضاف أنه "من الطبيعي أن ترتفع الأسعار في 2010 بسبب ارتفاع سعر السكر الذي رفع أسعار الحلوى بنسبة تتراوح ما بين 30% إلى 35%، فعلى سبيل المثال الكيلو المشكل يباع ب19.50 جنيه في 2010 وكان ب12 جنيه فقط في 2009، والعلبة (2 كيلو) تباع ب40 جنيها والعلبة (3 كيلو) تباع ب58 جنيها والعلبة الفاخرة (VIP) ب80 جنيها".
وقال ياسر- بائع بمتجر للحلوى - إن الأسعار لم ترتفع إلا قليلا، والإقبال على الشراء مرتفع. وأوضح أن المشترين يقبلون على شراء عروسة المولد قبل المولد النبوي بنحو يومين، أما الحلوى فيتم شراؤها مبكرا.
وأضاف أنه "لا يوجد سعر محدد للكيلو، وأبيع حسب اختيار الزبون لأصناف الحلوى"، مشيرا إلى ابتكار أشكال جديدة للعروسة لجذب المشترين.
نصف كيلو للأولاد
إقبال على عروسة المولد وغياب الحصان
ومن المشترين، قال رفعت أبو العلا "اشتريت عروسة المولد لزوجتي لأن ذلك سوف يبهجها، حيث اعتدت على شرائها كل فترة، أما حلاوة المولد فلا أحرص على شرائها بانتظام في كل عام".
وقالت أسماء جمال إن "حلاوة المولد تدخل علينا البهجة لارتباطها بالاحتفال بمولد الرسول عليه الصلاة والسلام، وقد تجولت في عدة متاجر لألقي نظرة على الأسعار قبل الشراء، ومهما ارتفعت الأسعار فسوف أقوم بالشراء فهي مناسبة لا تأتي إلا مرة كل عام".
وقال ناصر "اعتدت على الشراء كل عام، ولكن نظرا لارتفاع الأسعار فسوف أشتري نصف كيلو فقط كي أسعد الأولاد".
أما عبد الرحمن محمد فيرى أن اقتراب موسم حلوى المولد من أهم أسباب ارتفاع سعر السكر بسبب سحب المصانع لكميات كبيرة من السكر من السوق، مشيرا إلى حرصه على شراء الحلوى سنويا مع عدم اهتمامه بشراء العروسة والحصان.
وقالت إيمان - ربة منزل - إن "الأسعار مرتفعة ولذلك فلن أشتري إلا القليل فقط للأولاد". وأضافت أنها تحب العروسة كثيرا ولها العديد من الذكريات معها أثناء مرحلة الطفولة، عندما كانت تعدها والدتها بالمنزل وبعد أن تلعب بها تأكلها، ولكنها لا تقبل على شرائها في الوقت الحالي.
كما قالت منى- ربة منزل - "عندما ترتفع الأسعار أقلل الكمية التي أشتريها فقط ولا أمنع نفسي من حلوى المولد". وأضافت أنه "لا يوجد عندي أطفال كي أشترى لهم العروسة والحصان".
العروسة والحصان والمركب "الحلاوة" انقرضت وأصبحت من التراث لكن يبدو أن حلوى المولد لن تكون كذلك حيث يحرص المصريون على شرائها وعدم حرمان أولادهم منها حتى لو ارتفعت أسعارها.
****
حكاية العروسة والحصان الحلاوة
ظهرت عروس المولد الحلاوة لأول مرة في مصر في العهد الفاطمي وكانت تضع في دار الفطرة بالإضافة إلى ظهور الحصان الحلاوة الذي يمتطيه فارسا يقول إبراهيم العنان المؤرخ المصري إن العروسة الحلاوة يرجع سببها إلى أن الحاكم بأمر الله الفاطمي كان قد حرم علي الأهالي إقامة الزينات الخاصة بالزواج إلا في مناسبة مولد النبي صلي الله عليه وسلم لذلك كان أهل العروسين يتفننون بعمل الحلوى وتشكيلها علي شكل عروس تيمنا بالزواج المرتقب وتقوم عائلة العريس بإهداء العروس عروسة كبيرة مزينة بالكرانيش الزاهية.. أما الحصان الحلاوة فهو تجسيد للخليفة الممتطي فرسه في الأعياد تعبيرا عن البطولات العربية لما لها من تأثير في الوجدان المصري
*****
حلاوة زمان.. عروسة وحصان!
الأربعاء، 24 فبراير 2010
محمد الدسوقى رشدى - تصوير : ماهر اسكندر
الفرحة لدى أهل مصر المحروسة مرتبطة بالسكر، يكاد يكون هو جزءا منها وتكاد تكون هى جزءا منه مع الوضع فى الاعتبار أن الفرحة دائما ما تأتى بالسكر، ولكن السكر ليس شرطا أن يأتى هو بالفرحة، ولكنها تبقى حالة فريدة من الالتحام والالتصاق والترابط ساهمت العادات المصرية فى خلقها وصناعتها ودوامها، تسمع صوت الزغرودة منها فتذهب إلى حيث المصدر لتجد ما يكفى فمك من السكر بأشكاله وتنويعاته المختلفة.. فى مصر لا يوجد فرح من غير جاتوهات مسكرة، ولا يوجد عيد ميلاد من غير تورتة، ولا توجد زيارة سعيدة من غير طبق حلويات مشكل، ولا توجد نجاة من حادث أليم بدون علبة شيكولاتة.
فى مصر كل الأحداث المبهجة يمكن التعبير عنها بالسكر ومشتقاته المختلفة حتى لو اقتصر الأمر على كرملاية بخمسة قروش.. الأهم أن تتم تحلية الفم بعد أن حصلت الروح على حلاوتها من الحدث المفرح، وربما يفسر لك هذا المنطق سر خلو سرادقات العزاء من القهوة المظبوط والقهوة السكر زيادة.. فى الحزن والمأتم لا وجود للسكر الكل فى تلك الظروف الكارثية يشربها سادة.
السكر إذن هو وسيلة من وسائل المصريين للتعبير عن الفرحة بحدث ما لذلك فهو أحد الحاضرين بقوة فى احتفالات المولد النبوى.. وهل لدى أهل المحروسة مناسبة أكثر فرحا من الاحتفال بمولد سيد الخلق وخاتم المرسلين سيدنا محمد بن عبد الله عليه أفضل الصلاة والسلام؟.. بالطبع لا، والدليل يكمن فى تلك التشكيلة غير المعقولة من الحلويات الخاصة فقط بالمولد النبوى.
أعلم أن الوهابيين هاجموا تلك الفكرة وبعضهم حرم الربط بين الحلاوة بأنواعها وبين الاحتفال بالمولد النبوى، وأعلم أن بعضهم اعتبر أن العروسة والحصان الحلاوة والسمسمية والحمصية وبقية قائمة حلاوة المولد النبوى بدعة تأخذ من يحتفل بها إلى حيث توجد أبواب جهنم، وأعلم أن العديد من الوهابيين اعتبروا مسألة حلاوة المولد جزءا من نظرية المؤامرة ضد الدين الإسلامى ونبيه الكريم لدرجة أن بعضهم أكد أن تحويل الاحتفال بالنبى الكريم إلى موسم لأكل الحلاوة كما يسميه البسطاء فى مصر أمر فيه إهانة لنبى الإسلام، وأعلم أنك قرأت مثلى العديد من الفتاوى التى تحرم الاحتفالات بالمولد النبوى لأن أسبابها حصلت فى عهد السلف ولم يحتفلوا بها، ولو كان فى ذلك خير لسبقونا إليه.
ولكن هل يمكنك أن تنحى كل ذلك جانبا لأن الله وحده أعلم بما فى القلوب؟، هل يمكنك أن تضع كلام هؤلاء الذين يستكثرون على الناس فرحتهم على أى رف لأن نوايا البسطاء من الناس خالصة لوجه الله ونبيه أكثر من هؤلاء المتشدقين بالعلم؟.. أعتقد أنه يمكنك أن تفعل ذلك ببساطة لأنك لم تضبط نفسك يوما ما غافلا عن الصلاة على النبى عليه أفضل الصلاة والسلام بسبب الحمصية أو السمسمية، ولأنك لم تضبط نفسك غافلا عن ذكر عظمة ميلاد خاتم المرسلين وأنت تشترى لولدك حصان حلاوة يعلوه فارس معتز بسيفه يذكرك ويذكر ابنك بزمن أخلاق وشهامة الفرسان، ويعيد عليك القصص والحواديت عن أولئك الذين ضحوا بأرواحهم فى سبيل انتشار هذا الدين سواء كانوا فرسانا فوق خيولهم أو دعاة ملأوا الدنيا محبة وسماحة واحتراما.
لا تتوقف أمام تلك الفتاوى المزعجة لأن المفتى الذى يتخيل أن حتة حمصية أو سمسمية أو عروسة حلاوة قد تجعل المؤمن يغفل عن ذكر نبيه والاحتفال بميلاده لا يستحق أن تتأمل فتواه، والشيخ الذى يرى أن ذهاب الأب لزيارة أولاده وبناته بعلبة حلاوة أو «الموسم» كما هو متعارف عليه شعبيا يرتكب بدعة ستأخذه إلى النار لا يمكن أن يكون فهم روح الإسلام.
حلاوة المولد إذن.. ليست كما صورها الوهابيون (السلفيون) طفاسة بطن أو تراث فساد، فهى جزء من سلوك حياة شعب يحب الفرحة ويعشق الاحتفال بكل ما هو محبب إلى قلبه، فربط كما هى عادته بين المولد النبوى والاحتفالات التى تتوجها الحلوى منذ أول احتفال أقيم فى عهد الدولة الفاطمية عام 973ه.
تأتى بداية شهر ربيع الأول من كل عام لتنتشر السرادقات حول المساجد الكبرى وتحديدا مساجد أولياء الله والصالحين، ليتوافد عليها محبو النبى وآل بيته من كل مكان ليغرقوا فى بحور الذكر والإنشاد ويغرق بجوارهم الصغار فى بحور بائعى الحلوى والألعاب البسيطة.. وبالتزامن مع ذلك تنتشر فى ربوع مصر خيم بيع الحلوى، وتتصدر حلاوة المولد واجهات المحلات الكبرى والصغرى ويصبح فى متناول كل فقير أو مسكين أن يحصل على حقه من السكر الذى يعوضه شهور الحرمان التى عاشها بسبب إيده القصيرة وجيوبه الخالية وأسعار السكر الجنونية.
الجميل فى حلاوة المولد أنها ليست مجرد قطع مسكرة يحصل الجوعان منها على ما يسد جوعه أو يحلى فمه، هى أجزاء من تاريخ وقيم أراد من ابتكرها وصنعها وطورها أن تصل للناس.. انظر لفكرة الحصان الحلاوة وسوف تكتشف ما أقصد هنا بالضبط.. ذلك الجواد العربى الأصيل الذى يمتطيه فارس لا يدخل سيفه غمده أبدا مهما اختلف المصنع الذى أنتج الحصان ومهما اختلفت بعض تفاصيل الصنعة ومهما تنوعت جودة السكر والألوان التى صنع منها الحصان الحلاوة وفارسه، لم يظهر هذا الحصان الحلاوة بمفرده مجرد حصان وخلاص، ولم يظهر الحصان الحلاوة وعلى ظهره فارس بدون سيف.. دائما كان الحصان فى وضع الاستعداد والجرى ودائما كان الفارس شاهرا سيفه وكأنهما فى أرض معركة حربية.. أمر هذا الحصان وهذا الفارس اللذين يحولهما الأطفال بعد فترة إلى طبق مهلبية أحمر اللون أو يأكلونهما بعد جولات وجولات من اللعب لا يمكن أن يقف أبدا عند حدود السكر أو اللعبة، بل هو رسالة تمتلئ بالقيم والمبادئ، أراد صانعو هذا الحصان الحلاوة أن يغرسوها فى نفوس أبنائنا، وكأنهم يذكرونهم بقيمة الفارس العربى وحلاوة شهامته وأخلاقه وشجاعته، كان الحصان الحلاوة الذى بدأ يتلاشى من حياة أطفالنا الآن تعبيرا عن البطولات العربية الشريفة وزمن النخوة والكرامة قبل أن يكون مجرد لعبة يفرح بها الأطفال، وربما لا أكون مزايدا أو مبالغا إن قمت بالربط بين هذا الاختفاء التدريجى للحصان الحلاوة من حياتنا واختفاء أخلاق الفرسان ومعانى الشهامة والرجولة من مجتمعنا، لا مبالغة فى ذلك إن كنا نؤمن أن الرجال والشجعان تصنعهم ألعاب الطفولة قبل أن تصنعهم سنوات الرجولة.. تصنعهم تلك الإشارات البسيطة التى يتلقونها فى سنوات عمرهم الأولى، وربما يفسر لك هذا المعنى حال الأجيال الحالية التى لم تسمع فى صغرها سوى نانسي عجرم وشعبولا وسعد الصغير وأغنية حجرين ع الشيشة ولم تلعب فى طفولتها سوى بباربى ورشاشات رامبو وأسلحة الجيش الأمريكى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.