تنسيق الأزهر 2022.. قائمة الكليات والمعاهد المتاحة للبنين بمختلف المحافظات    حياة كريمة: مشروعاتنا تراعي الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والصحية والمرأة    زيادة الصادرات المصرية ل100 مليار دولار في 3 سنوات (فيديو)    وزير النقل: افتتاح مشروعات تنمية الصعيد من محطة بشتيل ديسمبر المقبل بحضور الرئيس    كوندي أبرز غيابات قائمة برشلونة لمواجهة فاليكانو فى الدوري الإسباني    منتخب ناشئات السلة يخرز فضية بطولة إفريقيا بمدغشقر    اتحاد الكتاب الألمان يدين الهجوم على الكاتب سلمان رشدي    محمد نور يبحث عن صوت نسائي جديد يشاركه أحدث أغانية.. فيديو    أكرم القصاص: خطط الدولة ليست مرتبطة بالأفراد.. وملف التعليم شديد التعقيد        إزالة أكبر تجمع لتعديات بنائية على مصرف إدكو الرئيسي وإيتاي البارود    الزمالك يختتم تدريباته لمواجهة للإسماعيلي في الكأس    سر استبعاد ميسي من قائمة المرشحين " بالذهبية" وتواجد رونالدو    ريال مدريد يتلقي ضربة موجعة قبل بداية الموسم الجديد    الأولمبية تهنىء أشوف صبحي باستمراره وزيراً للشباب والرياضة    تموين الإسكندرية تداهم مصنع يتلاعب بتواريخ الصلاحية بالمواد الغذائية    السجن المشدد 3 سنوات لعاطل لاتهامه بالتعدي علي طفلة بشبرا الخيمة    غرق طالب أثناء السباحة في مياه نهر النيل بمنشأة القناطر    ضبط مسجل خطر بحوزته «خرطوش» أثناء ترويج مخدر الهيروين في كفر الشيخ    حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة غدًا الأحد    نتيجة تظلمات الثانوية العامة 2022 .. رابط وخطوات الاستعلام    تضامن بحريني مع السعودية في إجراءاتها للحفاظ على أمنها    سيطرة روسية على بلدة بيسكي في دونيتسك الأوكرانية    بولندا تُعلن ارتفاع عدد اللاجئين الأوكرانيين    روبي تشارك جمهورها إطلالتها في حفلها الأخير بالعلمين (صور)    اقرأ أيضًا:    ملفات عاجلة على طاولة سامح شكري بعد تجديد الثقة وزيرًا للخارجية    صحة الشرقية: توقيع الكشف الطبي علي ما يقارب 1900 مريض بالقافلة الطبية بصان الحجر    جُدري القردة يضرب العاصمة الهندية نيودلهي    نائب التنسيقية ل"إكسترا نيوز": الجمهورية الجديدة قائمة على الكفاءة وعدم التمييز    خبراء: الوثائق السرية بمنتجع ترامب «كابوس أمني»    بعد الاطلاع على الأوراق.. محامي القاضي أيمن حجاج ينسحب من القضية    محافظ البحيرة يستقبل وزير التنمية الدولية وسئول الوكالة الكندية للتنمية الاقتصادية    لوك جديد للفنانة ريم البارودي في سيشن بالأخضر    جولات مفاجئة على مستشفيات الرعاية الصحية بالأقصر    جائت فى وقتها المناسب.. رئيس لجنة الشؤون الخارجية والعربية والأفريقية بالشيوخ يشيد بالتعديلات الوزارية    مسؤول روسي: حصدنا 78 مليون طن من الحبوب المختلفة.. ونضمن الأمن الغذائي لبلدنا    إيطاليا تسجل أكثر من 24 الف إصابة بكورونا في 24 ساعة    العاصفة «ميري» تضرب اليابان.. الأرصاد الجوية تحذر من انهيارات أرضية وفيضانات محتملة    بعد التعديل الوزاري.. برلماني يطالب بإعادة النظر في أداء المحافظين    استئناف شحنات النفط من روسيا إلى التشيك    استقالة مستشار حكومى فى تايوان بعد زيارته إلى الصين    الأهلي يختتم تدريباته استعداداً لمواجهة المقاصة بكأس مصر    هل يجوز العدول عن النذر وإعطاء قيمته للفقير المحتاج؟.. أمين الفتوى يوضح    ضبط 3 أشخاص يديرون مركز لعلاج الإدمان بدون ترخيص بالقاهرة    برنامج تدريبي للمرشحين لشغل منصب رؤساء 6 جامعات    أستاذ علوم سياسية ل"إكسترا نيوز": التعديل الوزاري يمس مجالات تعكس أولويات الدولة    وزير الصناعة الجديد مداعبا النواب: "ياريت تتعاملوا معايا بهدوء"    الإسكندرية: نقابة المهندسين تطلق مبادرة (اعرف مدينتك)    وزير الأوقاف: القرآن الكريم مليء بمعاني وقيم الجمال في تشريعاته وتكليفاته وتوجيهاته    «أبراج الصحة».. استفد من طاقاتك الإبداعية    من عميد كلية لوزير.. قصة وصول أيمن عاشور لتولي حقيبة التعليم العالي    انطلاق «الاختبار الإلكتروني» للطلاب المتقدمين ل«مدارس المتفوقين» بمطروح    مبابي: الكرة الذهبية لن تخرج عن هؤلاء.. وأنا أول المرشحين    حكم تصوير «الفوتوسيشن» قبل الزواج.. «الإفتاء» توضح    إغلاق 13 ورشة و15 محال تجارية لمخالفة قرارات ترشيد استهلاك الكهرباء بالمحلة    عاهدت الله على ترك ذنب ثم فعلته فما الحكم.. دار الإفتاء تجيب    الصحة: افتتاح 3 وحدات للتثقيف الغذائي بمحافظتي القاهرة وجنوب سيناء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تقرير : حكاية ما بين سطور النكبة وواقع مؤلم

اربعة وستون عاماً ولا زالت مشاهد النكبة حاضرة في أذهان أبناء الشعب الفلسطيني عندما اجبر سكان فلسطين التاريخية عام 1948على ترك منازلهم ومزروعاتهم وكل ما يملكون ...فأصبحوا بين ليلة وضحاها يفترشون الأرض ويلتحفون السماء ... مشردين في خيام للاجئين أنشأتها وكالة الغوث ... فبعد أن بعثر الاحتلال أحلامهم ودمَّر مدنهم وقراهم، وسعى الى طمس تاريخ ... وحاضر فلسطين بتهجير سكانها من أوطانهم ظنا انه بهذا القتل والتشريد يغير التاريخ والحضارة ، ومنذ 62 عاما ... ولا يزال الأمل بالعودة يراود المشردين أصقاع الأرض ، وسكان عروس البحر " يافا " وقرية بني كنعان " حيفا " واللد و الرملة ... يتمسكون بأرضهم ويرفضون مخططات الاحتلال بالتوطين أو التعويض ويصرون على العودة الى أراضيهم وبيوتهم .
حكاية النكبة
النكبة التي تجسّد أول موجة تهجير وابعاد قصري للفلسطينيين من أرضهم. بالنسبة للفلسطينيين تمثل النكبة مصادرة الأراضي وتهجير وطرد 800000 فلسطيني من منازلهم . أصبح عدد هؤلاء اللاجئين وأولادهم وأحفادهم بعد 60 عام من النكبة أكثر من 4 ملايين لاجئ. لا يزال معظم هؤلاء اللاجئين يعيشون في مخيمات اللاجئين في الضفة الغربية وقطاع غزة وفي البلدان العربية المجاورة.
تبدا حكاية النكبة منذ عام 1917 عندما منح الانتداب البريطاني وطنا قوميا لليهود في فلسطين وما عرف بوعد بلفور .. وعد ما لا يملك لمن لا يستحق وعمل الانتداب وعلى مدار 28 عام على تسهيل إنشاء هذه الدولة فسنت القوانين لمصلحة اليهود وأعطتهم امتيازات لامتلاك الأراضي في الوقت ذاته ضيقت على الفلاحين وفرضت ضرائب باهظة عليهم .
تشير احصائيات الوكالة اليهودية ان عدد اليهود عند الاحتلال البريطاني بلغ 56 ألفا أي 9% من مجموع السكان، وكان غالبيتهم من رعايا الدول الأجنبية، وما إن انتهى الانتداب البريطاني عام 1948 حتى أصبح عددهم 605 آلاف يهودي، نتيجة الهجرة الظاهرة والخفية التي سمحت بها بريطانيا رغم معارضة الأهالي ومقاومتهم وثوراتهم ، حتى أصبح اليهود يمثلون 30% من سكان فلسطين الذين بلغ عددهم حوالي مليوني نسمة عام النكبة.
وفي عام 1947 كانت الطامة الكبرى على العرب عندما نجح قرار التقسيم لكي يوصي بإنشاء دولة يهودية على 54% من أرض فلسطين، ودولة عربية على باقيها، مع تدويل القدس تحت إدارة منفصلة. ، وقضى هذا القرار بأن تفرض أقلية أجنبية مهاجرة سيادتها على أكثر من نصف فلسطين وتقيم فيها دولة عبرية نصف سكانها عرب وجدوا أنفسهم بين يوم وليلة رعايا دولة أجنبية غازية
بداية التهجير
بدأ تنفيذ القرار الجائر في أوائل أبريل 1948 أثناء وجود الانتداب البريطاني، وبدأ بوصل الأراضي اليهودية ببعضها، ثم الاستيلاء على الأرض العربية حولها وطرد سكانها. واتبعت القوات اليهودية سياسة "الإبادة الجماعية للعرب" حيث كانت تحيط القرية من ثلاث جهات، وتترك الرابعة مفتوحة، ثم تجمع سكان القرية في مكان، وتختار عدداً من الشباب لإعدامهم، أو تقتلهم بالرصاص أو تحرقهم إذا وجدتهم مختبئين في مسجد أو كنيسة أو غار، وتترك الباقين ليهربوا وينقلوا أخبار الفظائع.
و مذبحة دير ياسين مثال شاهد على سياسة الابادة الجماعية التي اقترفها اليهود سكان بلدة دير ياسين و لم تحرك القوات البريطانية ساكناً لحماية السكان ، وما إن جاءت نهاية الانتداب حتى كان اليهود وعصاباتهم قد سيطروا على 13% من مساحة فلسطين، وطردوا 400 ألف لاجئ من 199 قرية.
وسيطرت دولة الاحتلال الجديدة آنذاك على معظم السهل الساحلي وشريط غربي نهر الأردن حول بحيرة طبرية، وشريط يصل بينهما في مرج ابن عامر. وسقطت في يدها مدن فلسطينية مهمة مثل يافا وحيفا وطبرية وصفد وبيسان، وأشرفت عكا على السقوط.
اللاجئين
والنكبة اليوم التي تجسّد أول موجة تهجير وابعاد قصري للفلسطينيين من أرضهم. بالنسبة للفلسطينيين تمثل النكبة مصادرة الأراضي وتهجير وطرد 800000 فلسطيني من منازلهم . أصبح عدد هؤلاء اللاجئين وأولادهم وأحفادهم بعد 60 عام من النكبة أكثر من 4 ملايين لاجئ. لا يزال معظم هؤلاء اللاجئين يعيشون في مخيمات اللاجئين في الضفة الغربية وقطاع غزة وفي البلدان العربية المجاورة.
تشير تقارير الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني حول التعداد العام للفلسطينيين: إن عدد المواطنين في "فلسطين التاريخية" (الضفة الغربية، قطاع غزة، فلسطين المحتلة عام 1948) بلغ في نهاية عام 2002 نحو 4.9 ملايين نسمة، في حين وصل تعداد الإسرائيليين 5.1 ملايين.
وبلغ عدد المدن والقرى الفلسطينية التي تعرض سكانها للتهجير عام 1948 نحو 531 .
ووفقًا لإحصائيات وكالة الغوث لتشغيل اللاجئين "الأنروا" بلغ العدد الكلي للاجئين الفلسطينيين نحو 5 ملايين، منهم أكثر من 1.4 مليون داخل الأراضي الفلسطينية، حيث يعيش 640 ألفًا في 19 مخيمًا بالضفة الغربية، بالإضافة إلى 820 ألف لاجئ في مخيمات قطاع غزة.
وتظهر إحصائيات "الأنروا" أن عدد اللاجئين الفلسطينيين في الشتات (خارج الأراضي الفلسطينية) بلغ نحو 3.5 ملايين. بينهم 1.8 مليون يعيشون في الأردن، بالإضافة إلى نحو 650 ألفًا في سوريا، ونحو 450 ألفًا في لبنان، ونحو 63 ألفًا في مصر، كما يعيش نحو نصف مليون فلسطيني في سائر الدول العربية وفي الدول الغربية.
احداث الحرب 1948
يستعرض المؤرخون احداث حرب 1948 فيشيرون الى قوات نظامية صغيرة دخلت من الدول العربية، متفرقة غير متعاونة لكن قدراتها العسكرية وعددها كان أقل بكثير من القوات الصهيونية
وجاءت القوات النظامية إلى فلسطين دون خطة موحدة، أو معرفة بالبلاد أو بالعدو، وكان عددها مجتمعة حتى لو كانت تحت قيادة موحدة لا يتجاوز ثلث القوات الإسرائيلية؛ ولذلك لم تتمكن هذه القوات من وقف المد الإسرائيلي الذي سرعان ما انتشر ليحتل اللد والرملة ويمد جسراً إلى القدس ويحتل مساحات واسعة في الجليل.
كانت هذه إشارة أولية إلى هزيمة العرب، كان احتلال اللد والرملة من الفصول المأساوية في تاريخ فلسطين؛ إذ استيقظ سكان المدينتين والمهاجرون إليهما من قرى يافا المحتلة على أخبار انسحاب القوات الأردنية بقيادة الإنجليزي جلوب باشا وهجوم القوات الإسرائيلية من الشمال والشرق.. قُتل من لجأ إلى المساجد والكنائس، وطرد الأهالي بقوة السلاح وبترويع المذابح، واتجهت قافلة بشرية من 60 ألفا في رمضان وتحت شمس الصيف اللاهبة إلى رام الله. ولما طال الطريق، تساقط المتاع القليل الذي حملوه على جانبي الطرق ثم تبعه الشيوخ والمرضى ثم الأطفال. والقوات الإسرائيلية تحثهم على السير، ومن عثر على ماء ليشرب أطلقوا عليه الرصاص.
وعندما أعلنت الهدنة الثانية بين العرب واليهود قفز عدد اللاجئين إلى 630 ألفا، وتم طردهم من 378 قرية حتى ذلك التاريخ، واحتلت إسرائيل أرضا تساوي 3 أضعاف الأرض اليهودية، وهي من أخصب الأراضي وأكثرها كثافة سكانية، وبذلك انتهت فعلياً حرب فلسطين.
فاتجهت قواته نحو الجنوب لتحتله وتهزم الجيش المصري أكبر قوة عربية، بينما كانت الجيوش العربية تنتظر دورها ولا تقوم بمهاجمة العدو وإشغاله، ففي منتصف أكتوبر، احتلت إسرائيل مساحات واسعة من الجنوب حتى بئر السبع وجنوب القدس، وامتدت على الساحل الجنوبي، وأصبح عدد اللاجئين 664 ألفا طردوا من 418 قرية حتى ذلك الوقت.
نقلت إسرائيل قواتها من الجنوب إلى الشمال، واحتلت الجليل بأكمله و12 قرية من لبنان في أوائل نوفمبر 1948، وسيطرت بذلك على كامل شمال فلسطين، وتعدت الحدود اللبنانية عند أصبع الجليل.. ولم يحدث قط خلال حرب فلسطين أن تدخل جيش عربي لمساعدة جيش عربي آخر في محنته، وكانت إسرائيل تنتقل من جبهة إلى جبهة بينما ينتظر الآخرون مصيرهم مستكينين.
الضحية ... اللاجئين
بلغ في نهاية عام 2002 نحو 4.9 ملايين نسمة، في حين وصل تعداد الإسرائيليين 5.1 ملايين.
وبلغ عدد المدن والقرى الفلسطينية التي تعرض سكانها للتهجير عام 1948 نحو 531 .
ووفقًا لإحصائيات وكالة الغوث لتشغيل اللاجئين "الأنروا" بلغ العدد الكلي للاجئين الفلسطينيين نحو 5 ملايين، منهم أكثر من 1.4 مليون داخل الأراضي الفلسطينية، حيث يعيش 640 ألفًا في 19 مخيمًا بالضفة الغربية، بالإضافة إلى 820 ألف لاجئ في مخيمات قطاع غزة.
وتظهر إحصائيات "الأنروا" أن عدد اللاجئين الفلسطينيين في الشتات (خارج الأراضي الفلسطينية) بلغ نحو 3.5 ملايين. بينهم 1.8 مليون يعيشون في الأردن، بالإضافة إلى نحو 650 ألفًا في سوريا، ونحو 450 ألفًا في لبنان، ونحو 63 ألفًا في مصر، كما يعيش نحو نصف مليون فلسطيني في سائر الدول العربية وفي الدول الغربية.
النكبة مستمرة
يبدو ان حادث النكبة لم ينتهي بعد ... فنكبة الشعب الفلسطيني لازالت حاضرة في الوجدان وأحداثها مستمرة على الأرض فالقتل والتشريد وترحيل السكان كان بقرار مجموعات من عصابات الصهيونية واليوم وبعد 62 عام تتم الجرائم بأيدي دولة يقر لها العالم بجرائمها .
وقرار دولة الاحتلال الذي صدر مؤخرا والقاضي بترحيل نحو سبعين ألف مواطن فلسطيني عن أرض القدس والضفة وتقديمهم للمحاكمة بتهمة التسلل إلى الضفة شاهد على مسلسل نكبة جديدة بدأت معالمها تظهر للعيان فهل سيقدم العالم للفلسطينيين هذه المرة وكالة غوث أخرى !!....


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.