مدبولي مشيدا بافتتاح قاعدة برنيس العسكرية: مصدر فخر للمصريين    جامعة أسوان توقع بروتوكول تعاون مع الأكاديمية المهنية للمعلمين | صور    «الهجرة» تنظم دورة في الأمن القومي لوفد أبناء الجيلين الثاني والثالث المقيمين بأستراليا    ما هي إجراءات تسوية أوضاع البنوك المتعثرة؟.. قانون القطاع المصرفي حددها    السيسي يوجه بمواصلة العمل للحفاظ على حقوق مصر المائية    ترامب وصالح يتفقان على استمرار التعاون الأمني بين العراق وأمريكا    غضب تونسي بسبب "تصرف مشين" لوزير داخلية إيطاليا الأسبق    الآلاف يتظاهرون بالجزر اليونانية ضد الزحام بسبب مخيمات اللاجئين.. صور    كلوب يوضح موقف الرباعي المصاب قبل لقاء وولفرهامبتون    بشرى سارة لنادي ليفربول بشأن صفقته المنتظرة    العثور على رضيعة ب"الحبل السُري" داخل صندوق قمامة في سوهاج    لا شبهة جنائية فى حريق شقة العجوزة والمتهم ماس كهربائى    "المصريين": الضربات الاستباقية للأمن الوطني تُحبط مخططات الإخوان الإرهابية    "كيف تيأس"لعصام الدين أبو العلا يشارك في معرض الكتاب    2 فبرابر.. مناقشة "الحجاج السلطة التأويل" بمعرض القاهرة للكتاب    مالمو للسينما العربية يفتح باب تسجيل الأفلام لدورته العاشرة    محمد صلاح بجناح الأزهر في معرض الكتاب 2020    بريطانيا وروسيا يشددان إجراءات للوقاية من فيروس "كورونا"    24 % تراجع في واردات الأردن النفطية    وزيرة التخطيط تستعرض ضوابط ومحددات الخطة الاستثمارية للعام المالي 2020/2021    "مادة شكى منها أولياء الأمور".. انتهاء امتحانات الشهادة الإعدادية بالأقصر    حبس متهم بالانضمام لجماعة محظورة بالتجمع    بريطانيا وروسيا يشددان إجراءات للوقاية من فيروس "كورونا" عقب ظهوره فى أمريكا    المصرف المتحد يصدر أول عملية توريق لشركة مدينة نصر للإسكان    وزير الزراعة: اعتماد أكثر من 37 مليون جنيه لمشروع إحياء البتلو    صور.. محافظ الدقهلية يكرم لاعب الشطرنج الدولى فى بطولة منتخبات القارات    طبيب خالد النبوي: الحالة مستقرة ويغادر المستشفى خلال يومين    د.فتحي حسين يكتب: إثيوبيا توافق على شروط مصر المائية!    محافظ المنوفية يتفقد مستشفى الحميات ومصنع تدوير القمامة القديم    لاستيفاء نسبة ال5%.. «سعفان»: توفير 47 فرصة عمل لأصحاب الهمم    علي ربيع يهنأ نجوم لص بغداد على نجاحه    في ذكرى هزيمة «طومان باى».. خالد النبوي يواجه قلبه داخل «قصر العيني»    عرض" 3000 ليلة"وفيلم التحريك "البرج"ب المكتبة السينمائية التونسية    هل يجوز ل المرأة إعطاء أمها من تموين المنزل دون إذن الزوج.. علي جمعة يجيب    كورونا يدفع أسعار النفط إلى التراجع عالميًا    مسئول الديمقراطي الكردستاني: نثمن اعلان السيسي بدعمه لحقوق الكرد    زيارة غامضة لوفد الكونجرس إلى سيناء.. وناشط سيناوي يكشف التفاصيل    بشرى للزملكاوية.. انطلاق قناة النادي رسميا اليوم    محافظ أسوان يقرر إثابة مجموعة من العاملين بمشروع المحاجر    جنايات الزقازيق تخلي سبيل قيادى إخوانى بكفالة 5 آلاف جنيه    لجنة مشيخة الأزهر تتابع أعمال مجمع معاهد سفاجا النموذجي | صور    مبادرة للحد من انتشار الفيروسات الكبدية بصالونات الحلاقة بالمنوفية    بالصور..تكريم الدكتور مجدى يعقوب فى المركز القومى للبحوث    المدفعية السورية تستهدف نقاط تحصن الإرهابيين شمال غرب حلب    هل إدراك الإمام قبل الرفع من الركوع بلحظة تحتسب ركعة .. الإفتاء تجيب    شرطة الرعاية اللاحقة تنظم حفلاً لتقديم المساعدات العينية ل 153 من أسر المسجونين والمفرج عنهم    الشباب والرياضة تنظم مهرجان ألعاب جامعات الجنوب بالوادي الجديد    تشامبرلين: لم نحقق أي شيء حتى الآن    برفقة طفلها وكلبيها.. ميجان ميركل تتنزه في كندا بعد خروجها من القصر    محافظ مطروح يتفقد أعمال تطوير الطرق    في ذكرى محرقة «الهولوكوست».. فلسطين تطالب بتدخل دولي لمنع حدوث كارثة بحق شعبها    هل يجوز إعادة الصلاة لعدم الخشوع .. الأزهر يجيب    التأمين على الحياة جدل ثائر.. والإفتاء تحسم الأمر    أهلي 2005 يواجه شباب المستقبل وديًا.. اليوم    بدء فعاليات التدريب البحري المشترك المصري السعودي «مرجان-16»    عطية: لهذا السبب التصدق في العلن أفضل    الولايات المتحدة تبدأ العمل للتوصل لمصل مضاد للفيروس الجديد المتفشي في الصين    جملة قالها الخطيب لوليد أزارو جعلته يقرر الرحيل من الأهلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قرار الكونجرس الأمريكي صفعة بوجه ترامب وإدارته
نشر في شباب مصر يوم 09 - 12 - 2019

ان حكومة الاحتلال الاسرائيلي مستمرة في هجمومها ضد الشعب الفلسطيني وخاصة في مدينة القدس المحتلة والتي كانت آخرها ما قامت به من اعتقال الطواقم الصحفية العاملة في تلفزيون فلسطين لإسكات الصوت الفلسطيني ومنع نشر الحقائق علي العالم .
وان الاستهداف الدائم والمباشر للمؤسسات الفلسطينية في القدس يعد خرقا لكل الاتفاقيات الموقعة مع الاحتلال وخرقا فاضحا للقانون الدولي وان من حق الشعب الفلسطيني ممارسة حياته الاعتيادية في القدس دون التعرض للمؤسسات الفلسطينية من الملاحقة ومن حق هذه المؤسسات بما فيها بيت الشرق ومحافظة القدس مواصلة العمل وتقديم الخدمات لابناء الشعب الفلسطيني في القدس وأن تكون هذه المؤسسات فاعلة في القدس وعاملة بشكل طبيعي كما تعمل أي مؤسسة فلسطينية في أي مكان في الضفة الغربية وقطاع غزة وان ممارسات حكومة الاحتلال القمعية وملاحقة المؤسسات الفلسطينية في القدس من قبل اجهزة الامن الاسرائيلية تؤكد بان حكومة الاحتلال ماضية في تنفيذ صفقة العصر وتطبيقها عمليا علي ارض الواقع وان ما قام به ترامب وإدارته بنقل السفارة الأمريكية وضمها الى القدس الغربية أصبح أمراً مفروضا على أرض الواقع .
ومما لا شك فيه بان قرار تصويت الكونجرس الامريكي شكل ضربة قوية لمحاولات إدارة الرئيس ترامب شرعنة الاستيطان والضم وان توقيت هذا القرار في غاية الاهمية السياسية ويشكل دعما للحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني فى تقرير مصيره ويؤكد الرؤية الدولية القائمة على مبدأ حل الدولتين كما انه يشكل قاعدة عمل اساسية للتصدي لقرارات ترامب المجنونة التي تدعم حكومة الاحتلال الاسرائيلي ومن شان هذه القرارات المساهمة في تغير الموقف الامريكي لوضع حد لتهور ترامب وإدارته واتخاذ خطوات ملموسة وعملية لوقف قرارات إدارة الرئيس ترامب وحكومة الاحتلال واستمرارها في التنكيل والقمع للشعب الفلسطيني ودعمها للاستيطان ومصادرة الاراضي الفلسطينية والاستمرار فى مخالفة القانون الدولي وتدمير خيار الدولتين .
ان مجلس النواب الأميركي ووفقا لقراره الصادر عنه يدعو الى دعم أي خطة سلام أميركية للصراع الإسرائيلي الفلسطيني والتأكيد بوضوح على حل الدولتين، والإشارة بتحذير للرئيس ترامب، ويعد هذا القرار بمثابة الاول من نوعه الذي يواجهه ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض في مواجهة القرارات الأحادية التي تعد داعمة لحكومة الاحتلال والتي تتقاطع مع التقليد الدبلوماسي الأميركي ومع الإجماع الدولي وان قرار الكونغرس جاء وبشكل واضح ردا على سياسة الإدارة الأميركية الحالية الخاطئة والتي كان آخرها تصريحات الوزير بومبيو حيث يعتبر فيها الاستيطان غير مخالف للقانون الدولي .
إن ما جاء في محتويات هذا القرار يعتبر رسالة واضحة للإدارة الأميركية وحكومة الاحتلال الاسرائيلي مفادها أن السلام يأتي فقط عن طريق إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس .
إن السلام الحقيقي لن يتحقق دون العودة الى القانون الدولي والشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وعلى الإدارة الأميركية التراجع عن سياساتها الخاطئة ابتداء بموضوع القدس وانتهاء بدعم الاستيطان ورفض حل الدولتين وفى هذا السياق فان بقاء القضية الفلسطينية دون حل كان سببا رئيسيا في حالة عدم الاستقرار في الشرق الأوسط والمنطقة العربية وأن استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية أدى إلى تراكم مشاعر الغضب والاحتقان لدى الشعوب العربية مما ينعكس سلبا على الاستقرار والأمن وفرص النمو الاقتصادي والعمل المشترك.
سفير النوايا الحسنة في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.