الطالب المثالي بتجارة الأزهر يكشف لصدى البلد كواليس فوزه بالجائزة    قبل تطبيق قانون عدم تداول الدواجن الحية .. برلماني يفجر مفاجأة عنه    نمو الأداء المالي للبنك الأهلي الكويتي مصر في الربع الأول ل 2019    رئيس الوزراء: 500 مليون يورو من الاتحاد الأوروبي خلال 4 سنوات    جمعية رجال الأعمال تتوقع استمرار نمو القطاع العقاري خلال ال 4 سنوات المقبلة    بن زايد ل"السيسي": نثمن دور مصر لتحقيق استقرار المنطقة    سفير مصر بالخرطوم: نقف على مسافة واحدة مع كل السودانيين دون انحياز    رينارد يعد جماهير المغرب بالمنافسة على لقب أمم إفريقيا    الجيش الليبى: القضاء على المجموعات المسلحة هو الحل لإنهاء الأزمة فى البلاد    بسام راضي يكشف تفاصيل جولة الرئيس السيسي التفقدية لاستاد القاهرة    النني وأحمد علي تنازلوا عن الشارة لمحمد صلاح    للهروب من حرارة الجو.. مصرع شاب غرقا في طلخا    درّب نفسك.. نماذج امتحان الفلسفة للصف الثالث الثانوي    قتيل ومصابان بحادث انقلاب دراجة بخارية على طريق بهوت في نبروه    تأجيل محاكمة الرئيس مرسي في هزلية “السجون” إلى جلسة الغد    فيديو.. يارا تتجاوز ال300 ألف مشاهدة ب "شو بدو" في 24 ساعة    عمر خيرت: وضعت موسيقى "الممر" كأننى جندى بالجيش المصرى    كنزي عمرو دياب تهنئ الهضبة بعيد الأب    140 درجة للحد الأدنى.. محافظ الجيزة يعتمد تنسيق الدبلومات الفنية    " متحدث الوزراء": نستهدف الحفاظ على الشكل التراثي لمنطقة سور مجرى العيون    خالد جلال يجتمع مع عبد الحميد بسيونى بعد الاستقرار على الجهاز المعاون بالزمالك    مدربة سيدات أمريكا تثني على كارلي لويد    الجماهير الكولومبية تحتفل بالانتصار التاريخي على الأرجنتين في شوارع كوباكابانا    مبعوث أمريكا للشرق الأوسط: قد يتأجل الإعلان عن صفقة القرن حتى نوفمبر المقبل    غدًا.. علاء مرسي ضيف "كلام ستات" على ON E    حكم من صلى فترة من الزمن في اتجاه خاطئ للقبلة    خالد الجندي: الخلاف في جمع الستة البيض والقضاء مشكلة لمن يرفض التدين    مؤتمر «سيملس شمال إفريقيا 2019» للتكنولوجيا المالية والمدفوعات بالقاهرة.. اليوم    مصر الأولي أفريقياً في جذب الاستثمارات الأجنبية    اليمن.. التحالف العربي يدمر منصة صواريخ للحوثيين في حجة    في أول زيارة ل المغرب .. مي كساب تدعم أوكا في مهرجان موازين    مفاجأة في إيرادات فيلم "كازابلانكا"    إعادة تفعيل 270 ألف بطاقة تموين    الإغراءات تطارد الفرعون    أمل جديد لمرضى القلب والأوعية الدموية    تعرف على مستجدات تفرض نفسها على بطولة الأمم الأفريقية    ايقاف بناء عقار بدون ترخيص غرب الاسكندرية و التحفظ على مواد البناء    قبل انطلاق كان 2019.. خطة جديدة من الداخلية لحل مشكلة المرور خلال البطولة    الفريق أول محمد زكي في فرنسا    جامعة سوهاج تشارك في فعاليات المؤتمر الدولي السادس للهيئة القومية لضمان الجودة    عصير “فضل”.. الحامض!    السيسي: مصر لا تنسي أبطالها    «لامبارد» يقترب من تدريب تشيلسي    حبة حفظ الغلال تنهى مأساة مجند بقسم شرطة أبو النمرس    السيسي يهنئ أمير الكويت بعيد ميلاده: أصدق التمنيات بموفور الصحة والعافية    قائمة الأمانة تكتسح انتخابات الغرفة التجارية بكفر الشيخ .. صور    رئيس الطب النفسي يشن حملة شرسة على الإعلام    المرأة الحائض.. هل يجوز لها زيارة القبور؟    مدير المركز الثقافى الكورى بالقاهرة: بدأت تعلم العربية للتقارب مع المصريين    مظاهرة ضخمة في شوارع هونج كونج رفضا لمشروع قانون تسليم المطلوبين للصين    وزيرة الصحة تتفقد التشغيل التجريبى لوحدة صحة عمر بن الخطاب ببورسعيد    أردوغان يهدد بإشعال حرب في شرق المتوسط    يصيبهم بالعقم ويؤثر على الصحة الجنسية.. مرض خطير يهدد الرجال    وزير القوي العاملة يلتقي مدير منظمة العمل الدولية بجنيف    تعرف على فعاليات وحفلات مراكز الإبداع الفني خلال الأسبوع الجاري    عزل 6 ركاب بمطار القاهرة لعدم حملهم شهادات الحمى الصفراء    دار الأفتاء تنتهى الجدل .."الرحمة الموزعة على روح الميت حلال ولا حرام"    الأرصاد: غدا ارتفاع تدريجي في درجات الحرارة.. والعظمى بالقاهرة 35    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكاية الشيخ عبدالباسط !
نشر في شباب مصر يوم 15 - 05 - 2019


الحسين عبدالرازق
الحسين عبدالرازق يكتب :
في قرية المراعزة مركز أرمنت بمحافظة قنا
وفي بيت ريفي بسيط لا تنقطع عنه تلاوة القرآن الكريم أبداً .. فما أن ينهي الشيخ عبدالصمد أحد الحفظة المشهود لهم بالعلم والكفاءة تلاوته حتي يعقبه نجله الأستاذ محمد الموظف بوزارة المواصلات ، ليتبعه ولداه اللذان يرددان ماحفظاه صبيحة كل يوم علي يد شيخ كتاب القرية ... في هذا البيت الصالح وتلك البيئة الطيبة كان ميلاد واحدٍ من أشهر قراء العالم العربي والإسلامي (( الشيخ عبدالباسط محمد عبدالصمد )) .
في عام 1927 ولد الشيخ عبدالباسط ، وقبل أن يتم عامه السادس طلب من أبيه أن يلحقه بالكتّاب أسوة بأخويه محمود وعبد الحميد ، وافق الوالد وأصطحب صغيره إلي كتاب الشيخ محمد الأمير ،الذي فطن من اليوم الأول إلي نباهة الطفل عبدالباسط وإستيعابه السريع لما يقرأه من كتاب الله ، فضلاً عن عذوبة الصوت ودقة التحكم في مخارج الحروف التي حبا بها الله وارده الجديد ، إزداد إهتمام الشيخ الأمير بتلميذه فظل يواليه بالمتابعة إلي أن تمكن بعد أربعة أعوام من إتمام حفظ القرآن الكريم كاملاً قبل أن يكمل عامه العاشر !
ليطلب من أبيه بعدها الذهاب إلي مدينة طنطا إمتثالاً لنصيحة جده عبدالصمد ليتلقي علوم القرآن وعلم التلاوة علي يد الشيخ محمد سليم . وافق الوالد واستعد الصبي للسفر مبدياً سعادته الغامرة بموافقة أبيه ومتناسياً لمشقة السفر وعناء الإنتقال من صعيد مصر في الجنوب إلي دلتا النيل في الشمال! وما أن حزم حقائبه واعتزم الرحيل حتي سمع تهليل أبناء قريته تعبيراً عن سعادتهم بقدوم الشيخ سليم نفسه الذي كان سيسافر إليه الطفل عبدالباسط بعد يوم واحد وها هو اليوم قد وصل إلي أرمنت ليعمل مدرساً بمعهدها الديني ، ونظراً لمعرفة أهل البلدة بقيمة الرجل وتقديراً لعلمه الوارف أنشأوا جمعية للمحافظة علي القرآن الكريم وأسندوا إليه إدارتها . ذهب الصبي إلي الشيخ ليراجع عليه القرآن الكريم كاملاً وليحفظ علي يده " الشاطبية " وهي المتن الخاص بعلم القراءات السبع ، ولم يكتفي بهذا بل راح يتردد علي المساجد والمقابر ، بل إن أي مكان يترامي لسمعه بأن فيه قرآن يتلي لم يكن يتردد أبداً في الذهاب إليه ! كان شغوفاً للغاية للإستماع إلي تلاوات المشايخ لدرجة أنه كان يقطع خمسة كيلومترات كاملة سيراً علي قدميه من أجل الإستماع للشيخ محمد رفعت عبر جهاز الراديوالوحيد في أرمنت والموجود بأحد الدكاكين ، وما أن يصل إلي الدكان حتي يجلس مرتكناً إلي جداره منصتاً في خشوع إلي صوت عظيم دولة التلاوة وقارئه المفضل الشيخ رفعت الذي يأتيه منساباً من الصندوق الخشبي العجيب الذي كان وجوده نادراً في عام 1939 حيث لايوجد منه في أرمنت كلها سوي هذا الجهاز الوحيد ! عشرة قروش هي الأجر الأول الذي حصل عليه الشيخ عبد الباسط نظير تلاوته لآيات الذكر الحكيم بمأتم أقيم لأحد أبناء قريته وكان هو التعارف الأول بين أهالي القرية وصوت الشيخ الشاب . توالت بعدها التلاوات في مختلف المناسبات والحفلات والإحتفالات الدينية والمآتم ليذيع صيته بين أبناء قريته والقري المجاورة نظراً لطلاوة صوته وطول نفسه وإنفراد أسلوبه ، بدأت شهرة الشيخ في التزايد وبدأت الأبواب تتفتح في وجهه الباب تلو الآخر بداية من أبواب العمد والأعيان والوجهاء إلي أبواب البكوات والبشاوات في الصعيد السعيد كله وراح الجميع يسعي في طلب الشيخ عبدالباسط لإحياء الليالي والمناسبات الدينية .. عشر سنوات بقي خلالها الحال علي ماهو عليه ، وفي عام 1950قرر الشيخ الشاب السفر إلي القاهرة لزيارة مسجد السيدة زينب رضي الله عنها في يوم الإحتفال بمولدها الشريف ، وما أن وصل حتي راح يتجول ببصره في سرور بين مظاهرالإحتفال والأضواء ثم دخل إلي صحن المسجد ليستمع إلي عمالقة دولة التلاوة في زمانهم ، الذين إستمروا في التلاوة إلي أن أنهكوا تماماًفطلب بعض الناس ممن وصلتهم شهرة الشيخ بالصعيد أن يُسمعهم بعض آيات كتاب الله بصوته فوافق الشيخ بعد إزدياد إلحاح الناس عليه وأقدم علي التلاوة وفي نفسه الكثير من الرهبة ، فتلك هي المرة الأولي التي سيقرأ فيها خارج الصعيد ، وسيقرأ أين ؟ بمسجد السيدة زينب وفي يوم المولد ووسط كل هذا الحشد من الناس وسيستمع إليه حتماً أساطين التلاوة الموجودين بالمسجد!
لكن .. وما أن بدأ بالتلاوة حتي توافدت جموع إضافية من الناس علي المسجد للإستماع إلي ذلك الصوت الفتي القادم إليهم من الجنوب والذي راح يمتعهم بفنون التلاوة التي أتقنها ، وما أن ينتهي من تلاوة حتي يطالبونه بالمزيد لتستمر التلاوات إلي فجر اليوم التالي وتكون نقطة الإنطلاقة الأولي للشيخ عبدالباسط عبدالصمد من مسجد السيدة زينب وببركة آل بيت رسول الله ( ص) ليصبح بعدها أحد أشهر قرّاء القرآن الكريم في مصر والعالمين العربي والإسلامي ، يجلس الملايين إلي جوار المذياع مستمعين في خشوع إلي آيات كتاب الله الكريم تتدفق من حنجرته لتجري علي لسانه كنهر من أنهار الجنة يحملها أثير موجات الإذاعة المصرية التي إنضم إليها عام 1952 ، وأثير موجات إذاعات الدول العربية والإسلامية التي زارها الشيخ وسجل لها سور القرآن الكريم بصوته العبقري والتي علي رأسها وفي مقدمتها إذاعة المملكة العربية السعودية التي زارها للمرة الأولي عام 1952 وسجل لها عدة تلاوات في المسجد النبوي بالمدينة المنورة والمسجد الحرام بمكة ليلقب بعدها ب " قارئ مكة " ومن أشهر تلك التسجيلات قصار الصور الذي لايخلوا بيت من وجود نسخة منه . حصل الشيخ علي العديد من التكريمات والأوسمة من مختلف دول العالم العربي والإسلامي قبل أن يرحل عن عالمنا في الثلاثين من نوفمبر في عام 1988 بعد أن نال منه مرض السكر . رحم الله الشيخ عبدالباسط قيثارة السماء وأمير دولة التلاوة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.