محافظ بني سويف يتفقد رصف وتطوير وصلات طرق محور عدلي منصور    وزيرة التعاون الدولى : التمويل الذكى لمشروعات التنمية المستدامة أهم أولوياتنا    أسواق الخليج الرئيسية تهبط مع تأثر المعنويات العالمية بفيروس الصين    أردوغان: لن نترك السراج وقواتنا تتواجد فى ليبيا بحق تاريخى    خطة سلام ترامب قد تستقطب الشرق الأوسط    الكرملين ينفي مناقشة عقد لقاء لقادة فلسطين وإسرائيل بموسكو بين بوتين ونتنياهو    وزير الداخلية اللبناني يتعهد بملاحقة المعتدين على "متظاهري مجلس الجنوب"    الجبير: الخطاب الإيراني مزدوج وعلى طهران تغيير سلوكها    محمد صلاح يظهر بجوار عين من الشمع    سقوط 9 متهمين بأسلحة نارية بأسوان    أخبار مصر اليوم.. الأرصاد: طقس الغد شديد البرودة.. والصغرى بالقاهرة 7 درجات    قبل بيعها بالسوق السوداء: ضبط سيارة محملة ب 240 إسطوانة بوتاجاز بني سويف    العثور على جثة طفلة أعلى شريط السكة الحديد ببني سويف    عاجل.. إصابة وكيل نيابة في حريق باستراحة القضاة في أخميم    معرض أثري وفني بمتحف الفن الإسلامي احتفالا بعيد الشرطة    3 أفلام مرشحة للأوسكار تشارك في مهرجان أسوان لأفلام المرأة    فيديو.. حكيم يطرح "شيخ العرب" ويشدو بها في حفل "مصرنا"    فيديو| طوني خليفة: "يا ويل نانسي عجرم إذا لم يكن القتل بسبب السرقة"    بالصور| انطلاق "أفراح القبة" بمسرح الشباب على العائم الصغير    نورهان بصحبة غادة عادل في كواليس مسلسل ليالينا    كيف كان صوت المصري القديم قبل 3 آلاف عام؟ | فيديو    وزير الأوقاف: الالتفاف خلف قيادتنا السياسية وجيشنا وشرطتنا جزء من صميم عقيدتنا    الخارجية الأمريكية تأمر موظفيها غير الأساسيين بمغادرة الصين بسبب تفشي كورونا    بعد منعهم من السفر بسبب "كورونا" .. سكان ووهان يملكون طعام ل10 أيام فقط    نظام رونالدو الغذائي.. الأسماك والابتعاد عن الكحول سر التألق    أجراها خبير أجنبي.. فريد الديب يكشف تفاصيل عن "العملية الدقيقة" لمبارك    الكرملين يطالب مجلس الأمن عقد قمة لمواجهة التحديات فى العالم    وزير الطيران يهنئ وزير الداخلية بعيد الشرطة    يورجن كلوب يتحدث عن إصابة «ماني» ..ويحدد البديل    المتحدة للخدمات الإعلامية تحتفل بانطلاق قناة الزمالك    المرور: غرامات على أصحاب المركبات عند إساءة استعمال المنبهات    تعرضك للوقوع في مصيدة الشيطان.. 3 أمور يهملها كثيرون ويخسرون فرصة النجاة    أنهى حياته بسبب خلافات الجيرة.. ضبط المتهم بقتل مواطن بالمنصورة    وزير الرياضة يبحث مع الوادا اتفاقية التعاون مع جنوب أفريقيا لمكافحة المنشطات    الهيئة العربية للتصنيع توقع عقد للتعاون مع شركة بوينت نورث الكندية    محافظ الجيزة يهنئ رئيس الجمهورية بعيد الشرطة    طاقة النواب تناقش حملة اتحضر للأخضر..والأعضاء يفتحون أزمة سرقة الكهرباء    الطيران تهنئ الشرطة بعيدها.. وعاملو المطارات يهدون رجال الأمن شيكولاتة    المقصود بالمهر وفيم يصرف وقيمته    الدوري السعودي.. التعادل الإيجابي يحسم مواجهة التعاون والفيحاء    أول تعليق ل«ميدو» بعد إقالته من تدريب المقاصة    الصحة: فترة انتظار المرضى تراجعت ل17 يوما بدلا من 400.. وعالجنا 370 ألف حالة    قنصل تونس في ليبيا: 36 طفلًا تونسيا عالقين في سجون مصراتة وطرابلس    مستقبل وطن بالأقصر ينظم مؤتمرا لتنمية السلوك الإيجابي لدى الشباب    فض إضراب 115 عاملًا بالفيوم وصرف العلاوة الدورية بعد رفعها ل150 جنيهًا    3 أسابيع قبل غلق حجز وحدات "سكن مصر".. بمقدم 50 ألف جنيه    مصر تعلن عن 8 إجراءات لمنع إنتشار فيرس”كورونا” القادم من الصين    وزير الأوقاف: الالتفاف حول الجيش والشرطة واجب ديني ووطني    رئيس الوزراء ينيب "جمعة" في افتتاح المسابقة العالمية للقرآن الكريم    الطالع الفلكى الجُمعَه 24/1/2020..ثَقَافَة هِنْدِى!    فحص 1644 حالة بقافلة وزارة الصحة في قنا    محافظ القليوبية يتفقد عددا من المشروعات بشبين القناطر    حقيقة انخفاض منسوب مياه النيل    يلا شووت MATCH الوداد مشاهدة مباراة بريشيا وميلان بث مباشرyalla SHOOT كورة لايف PLUS رابط ماتش ميلان قناة مفتوحة    نشاط السيسي في أسبوع    فيديو.. قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصي وتطلق "المطاطي" على المصلين    التعليم تنفى تطبيق النظام التراكمى على الصفين الأول والثانى الثانوى    الدولار يتراجع في المعاملات الصباحية ويسجل هذا الرقم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حلقات كتاب أسرار الصوفية ومملكة الدراويش فى مصر الفصل الأول : أنا ومملكة الدراويش
نشر في شباب مصر يوم 24 - 06 - 2017


الدكتور أحمد عبد الهادى
وتكسرت مجلتى على مرأى ومسمع من الجميع ... كنت الصحفى الوحيد بها .. وكنت مدير التحرير .. وكنت أنا الساعى أيضا ... كنت أكتبها وأحررها لأهالى قريتى الصغيرة " السمارة " دون مقابل كل أسبوع .. تحطمت أمام عينى دون أن استطيع وقف المجزرة التى تمت . ودون أن يتدخل أحد لمنع هذه النهاية المأساوية .. أما السبب فإنه يرجع إلى جرأتى التى اعتبرها البعض خرجت عن كل الحدود بعد أن تطاولت على أولياء الله الصالحين..
------------------------------------------
كانت أغرب مجلة فى تاريخ الصحافة . حيث لم أجد التمويل الكافى لإصدار مجلة أو صحيفة ورقية وقتها . مما دفعنى لأن أصدر مجلة على طريقتى الخاصة. حيث قمت بإعداد لوح خشبى كبير. ووضعت عليه المقالات والتحقيقات الصحفية المراد نشرها . وأطلقت عليها اسم " الفكر الثقافى" . وظللت أقوم بإصدارها لعدة سنوات متواصلة فى مركز الشباب . ثم قررت تعميمها على كل أهل القرية . فقررت تعليقها على محطة القرية الرئيسية .. أما طريقة وموعد النشر فقد كانت أغرب طريقة صحفية فى العالم لنشر مجلة.. فقد كان موعد النشر يبدأ من الخامسة فجرا إلى التاسعة صباح كل يوم .. ثم أعاود إصدارها فى نفس التوقيت من كل يوم ضمانا لعدم عبث الأطفال بمحتوياتها وضمانا لقراءة الموظفين والطلاب لها صباح كل يوم .. وقد أعجب الجميع بالفكرة خاصة وأنهم وجدوا فيها الكثير من الأخبار والمعلومات الطريفة والكثير من التحقيقات والأخبار المصرية والدولية ..
لكن ما إن تجرأت على نقد المولد الذى يقام للشيخة سلمى كل عام بالسمارة وأكدت أن المولد ترتكب فيه الكثير من الموبقات والخزغبلات والشعوذات التى لاتمت للدين بصلة .. وأن هناك بعض المشايخ الذين يقترفون الكثير من الآثام أقلها شرب الحشيش على مرأى ومسمع من الجميع حتى كان مصير المجلة المصادرة والحكم عليها بالإعدام إلى الأبد . فوجدتها محطمة بجوار المكان الذى تعلق فيه على المحطة.. كنت لحظتها فى السنة الأولى بالجامعة .. وكنت أبحث عن إجابة لكثير من الأسئلة التى طرأت على ذهنى وذهن ملايين الشباب مثلى وسط بحور متلاطمة من التداعيات التى قفزت على الساحة المصرية آنذاك ..
حينما أطلق السادات العنان للجماعات الإسلامية .. وصدرت مئات الكتب للإخوان المسلمين تكشف الستار لأول مرة عن عمليات التعذيب التى تمت لعناصرها فى سجون عبد الناصر ..
وكنّا قبلها نتغنى بالأناشيد والمآثر الوطنية التى تعدد فى مناقب جمال عبد الناصر . ولم تستوعب عقولنا الانقلاب الذى حدث ..
وكان الانفتاح على أشده .. ومن خلاله تاهت طبقات وقفزت طبقات أخرى.. وظهرت سمات لم يعهدها المجتمع المصرى من قبل .. وبدأ الشباب فى البحث عن أفضل السبل للهروب من واقعه الذى فشل فى التأقلم معه .. ووجد الكثيرون ملاذهم فى التدين ..
ولم يكن علماء الإسلام والمفكرون يجدون فرصة كافية لتفسير كل شىء لنا فقد كانت الأحداث أسرع من الكل .. واختلط الحابل بالنابل وتاهت معالم الدين الصحيح وسط عشرات الأوراد التى ظهرت مع ظهور طوفان التدين الهروبى ..
ووسط هذا الجو كان لابد أن يتم تحطيم مجلتى الصغيرة والحكم عليها بالإعدام. فقد كان الجو غير مهيأ لتقبّل مثل هذا النقد الموجه إلى الشيخة سلمى ومن هم على شاكلتها .
وظلت الشيخة سلمى راسخه هناك فى أعماق قريتى الصغيرة بالدقهلية.. وضريحها رغم التقدم والعلوم والأزهر مغروسا يتحدى أمثالى ويقام لها مولد كل عام .. وحول ضريحها كان الكثير من المتصوفين يظهرون ويختفون .. ويقترن ظهورهم برواية عشرات الحكايات عن خوارق الطاهرة .. وكيف أنها لازالت حيه.. ويأتى إلى مقامها أرواح الصديقين والشهداء.. وكيف أنها عاقبت أحد الأشخاص بإصابته بالخرس والشلل لأكثر من أسبوع.. لأنه تطاول عليها وأعلن رفضه لكراماتها .. ومع كل كرامة يطلقها الرجال ذوو الملابس البالية والمسابح الغريبة والأعلام الملونة.. يمتلأ صندوقها بالأموال والعطايا وتتوجه مئات النساء إليها بالبط والأوز والحيوانات والنقود .. وتغرق حجورهم الواسعة والتى صممت خصيصا لهذا الغرض بالعطايا والبركات والمنح والنذور.. تقربا لأهل الله .. وتوددا للشيخة سلمى .. أما متى ولدت الشيخة ؟ وماهى علاقتها بالنبى حتى يجعلها هؤلاء الدراويش صحابية ؟ فلا أحد يعرف .. ولا أحد لديه الاستعداد لأن يشغل عقله بمثل هذه الأمور التافهه التى تنم عن كفر بين وإلحاد مابعده إلحاد.. ولذلك لم يكن غريبا أن يطالب بعض ممن فوضوا أنفسهم بالتحدّث نيابة عن البسطاء بالقرية بطردى من "السمارة" باعتبارى عارا لايمكن أن يستمر وسطهم بعد أن أعلنت كفرى البواح فى مجلتى المزعومة بالتطاول على الطاهرة .. الطاهرة التى يقام لها أكبر مولد فى المنطقة وتعتبر هى حاميتها هى والسلطان خضر.. السلطان خضر الذى يتواجد ضريحة فى منطقة حانوت القريبة من "السمارة" ويقام له واحدا من أضخم الموالد الكبرى أيضا.. والذى يحرص على أن يأتى للشيخة سلمى ليلة مولدها على هيئة " كوباية " نور.. وقد أقسم الكثيرين أغلظ الإيمان إنهم رأوا لمبة النور وهى "تتمختر" فى السماء فى منتصف الليل قادمة من ضريح السلطان خضر ... ثم تدخل ضريح الشيخة سلمى لفترة وتعود اللمبة ومعها الشيخة سلمى على هيئة لمبة نور أخرى.. وتذهب معه لمسافة تودعه ثم تعود أدراجها إلى الضريح من جديد ؟ ... وقلت لأهل قريتى :
طيب هما مش خايفين من كلام الناس ؟
وعندها صرخ الجميع خوفا وهلعا لحظتها واستغفروا وبسملوا وحوقلوا طالبين لى الهداية.. وعندما حاولت أن أسأل عن تاريخ الشيخة سلمى وحياتها.. وفكرها وإسهاماتها الدينية ؟ كاد بعض الأهالى يفتكون بى.. مؤكدين أن كبير الشيوخ كشف لهم عن صلتها الوطيدة بالنبى عليه الصلاة والسلام ..
وأخرستنى المفاجأة.. فكبير الشيوخ هذا ضبطته يتعاطى الحشيش والأفيون بأحد المنازل ليلة مولد الشيخة سلمى.. بينما كان المنشدون فى حلقات الذكر التى كانت تذخر بها ليلة المولد يطلبون منه المدد والعون ..
قالوا إنها صحابية من أيام الرسول..
وقال بعض أهل قريتي إن كراماتها جابت الآفاق.. وأن كثيرين لجأوا إليها وقت الشدة واستجابت لهم .. وكانت أمى تطوف بضريحها .. وكنت طفلا وقتها ولم أكن أملك سوى أن أطوف معها.. وبين الحين والآخر تمتد يدى الصغيرة محاولة الوصول لرأس صاحبة الضريح فقد كنت أظن أن هذه الرأس الخشبية البارزة من المقام الخاص بها رأسها الحقيقية ..
ونهرتنى أمى عن العبث بالرأس ..
وبدلا منها عبثت برأسى أنا لسنوات طويلة مفتشا عن تاريخ صاحبة المقام .. ولم أجد له أصلا . ورغم ذلك ظلت صاحبة الضريح ملاذا لكل أهل القرية . وظل التحدى بيننا كبيرا ..وشعرت بالهزيمة.. هزيمة جعلتنى اكتب رواية كاملة بعنوان "العشق فى الزمن الحرام" التى تدور أحداثها كلها ليلة مولد الشيخة سلمى .. والتى جسدت فيها صراع أبناء جيلى ضد طوفان قادم .. مهددا كل شىء بالضياع .. وعبّرت عن انفصال أبناء هذا الجيل عن الوطن .. وعن جذوره وانتماءاته بعد فشله فى الإحساس بهذا الوطن .. وظننت أننى قد كشفت فى هذه الرواية مالم يحاول أهل القرية قراءته والاستماع إليه لحظتها .. لكننى اكتشفت أننى قد ضيعت سنوات طويلة من عمرى ثمنا لمحاولة الوصول لجزء من هذه الحقيقة.. حقيقة استسلام ملايين المصريين لسكان الأضرحة ولأصحاب الأعلام الملونة.. ورغم ذلك ..رغم انتصار الشيخة سلمى على أمثالى.. إلا أننى لم أشعر باليأس فقد رحت أعد الكثير من الملفات الصحفية التى تكشف عن سكان التكايا والزوايا والأضرحة .. وأسرار هؤلاء ومايحدث فى عالمهم ..
وقمت بالعديد من المغامرات الصحفية التى كشفت عن عالم الدراويش فى مصر.. وقرآت آلاف الكتب والأبحاث والدراسات وسخرت العديد من أمناء المكتبات فى العديد من الدول العربية التى زرتها بحثا عن أمهات الكتب التى يمكن الاعتماد عليها فى إعداد هذا الكتاب..
بدءا من بيت ثقافة المقاطعة وبيت ثقافة السنبلاوين وقصر ثقافة المنصورة.. مرورا بمكتبة أمانة العاصمة بمدينة عمان الأردنية ومكتبة عبد الحميد شومان هناك وانتهاء بعشرات المكتبات والأصدقاء.. هذا الكتاب الذى استغرق التجهيز له سنوات طويلة جدا وحملت أوراقة التى تجاوزت الخمسة آلاف ورقة فوق صدرى لحين انتهاز اللحظة المواتية لإخراجه للوجود.. وعبر هذه السنوات الطويلة.. سنوات الإطلاع والمغامرات الصحفية والبحث والدراسة.. وصلت لأعماق هذا العالم.. عالم الصوفية ومملكة الدراويش فى مصر.. هو عالم آخر.. سلاطينه سيطروا على عقول المصريين بخرافات وخزعبلات وصلت إلى درجة أن بعضهم ابتدع طرقا صوفية تعلن تكفير كل من لايؤمن بها .. والبعض الآخر نصب من نفسه إلها .. ووصف نفسه بسمات الذات الالهيه حتى إنه لم يتورع عن التأكيد لمريديه بأن مفاتيح الجنة والنار معه.. واكتشفت خلال هذه الرحلة أن بعض هؤلاء الدراويش صنيعة بعض النصابين والدجالين وتجار المخدرات تحقيقا لأغراض شخصية لاتمت للدين بصلة .. مثلما حدث فى حلوان حيث قام بعض النصابين والمستغلين بعمل مقام لولى من أولياء الله الصالحين وبالمولد الذى يقيمونه له كل عام كان الجميع يتلقى آلاف الجنيهات فى صناديق النذور .. وكانت صفقات المخدرات تعقد على قدم وساق واكتشف الجميع أن الولى ليس سوى جثة حمار موضوعة داخل الضريح.. وأنهم تعرضوا لأكبر عملية نصب دينية .. وقامت الشرطة بهدم المقام على رأس صاحبه . وعلى رأس تجار المخدرات .. ونفس هذا الأمر حدث فى قرية أبو الغيط بالقليوبية والتى تحوّل فيها مولد أبوالغيط إلى مكان يتم فيه عقد أضخم صفقات المخدرات سنويا .. ولم تكتشف الشرطة هذه الحقيقة إلا بعد أن غرقت مصر فى طوفان الأفيون والحشيش والبانجو وحقن الماكس .. ومعلومات كثيرة يعجز القلم عن وصفها وتضيق هذه الأوراق عن استيعابها ..
وقد كانت جميعها محصلة لجولات مكوكية .. ومغامرات صحفية عديدة قمت بها داخل ربوع وقرى مصر .. وبين رفوف عشرات المكتبات حصولا على أمهات الكتب التى تضم الحقيقة الصادمة .
الشىء الغريب حقا أننى اكتشفت أن مملكة الدراويش فى مصر وعالم الصوفية مصاحب دوما للموالد التى تقام لأصحاب الأضرحة.. ولاتجدهم مثلا فى أى مجال آخر اللهم إلا نادرا جدا .. لاتجدهم مثلا فى دروس الفكر أو فى المؤتمرات .. أو الندوات أو على صفحات الصحف والمجلات يناقشون حججهم ورؤاهم وأفكارهم .. لأنه ليس لديهم أى أفكار أو أطروحات .. حيث لم يترك أى من الصوفية والدراويش العتاة الذين ينساق المصريون خلفهم بالملايين أى مساهمات فكرية .. كلهم بلا استثناء لم يتركوا لنا أى علم أو كتب ينتفع بها تنم عن علم وإدراك ويقين ..
كلهم لم يتركوا لنا سوى وصايا وأوراد بإمكان أى طفل مسلم أن يضع مثلها.. وكلها جميعا تطالب المريدين بأن يكونوا بين يدى شيخهم كالجثة الهامدة .. منتهى الحض على الخنوع والاستسلام والانكسار .. والاستفزاز أيضا ..
وهؤلاء السكان سكان التكايا والأضرحة لاتجدهم فى ساعات الحروب والنضال الوطنى . والمواقف التى تحتاج إلى تكاتف كافة طبقات وفئات الشعب .. بل تجدهم دوما حول المساجد وصناديق النذور .. تجد هناك دورا بارزا جدا لهم فى الموالد.. وتجدهم فى استقبال ملايين البسطاء فى شتى ربوع مصر.. والذين قدموا إلى صاحب الضريح المحتفى بمولده ليقصوا لهم عن كرامات صاحب المولد ومعجزاته وخوارقه وعقابه لكل من لم يصدق ويؤمن بكراماته.. ولذلك لم يكن غريبا أن اتوقف طويلا عند ظاهرة الموالد التى تقام لسكان الأضرحة.. والتفاف أصحاب الخرق الصوفية والمسابح المعلقة فى الرقاب حول المساجد التى يتوسط ساحتها أحد الأضرحة .. والغريب أيضا أنه ورغم ترويج هؤلاء لعشرات الهرطقات الدينية والخروج عن الشرع .. إلا أنهم يعملون تحت ستار القانون..وهناك قانون ينظم أعمالهم ويسمح لهم بارتكاب كل مايريدون .. وسمح لبعضهم باحتكار التصوف والتدين .. وكل من لاينصاع لرغباتهم يعتبر خارجا على القانون ويتم معاقبته.. والبعض ابتعد عن القانون ووجع الدماغ وقرر أن يصنع لنفسه إلها خاصا وعالما أكثر خصوصية ويعيش فيه ..
وبين هؤلاء وهؤلاء كانت المعلومات أمامى تتكشف.. رغم عالمهم الخاص المضروب حوله بسياج قوى متين.. لايستطيع أحد أن يمسه بسوء .. حيث نجحوا فى الحفاظ على بيئتهم فتجدهم فرادى بفكرهم وعالمهم فى مؤتمرات خاصة بهم هم ..
ينظمونها بمعرفتهم
يستضيفون لها أشخاصا بعينهم
ويقولون فيها مايشاءون.. ولايسمحون بحضور ثمة مخلوق لايتفق مع فكرهم وتوجههم . وقد بلغت سطوتهم إلى حد أن الإذاعة المصرية تنقل افتراءاتهم وشعوذاتهم وأباطيلهم والتى يصفون فى بعضها شخصا مثل السيد البدوى بأنه ينجى المكروب إذا دعاه .. ويصفونه بأنه ملاذ الفقراء ومجيب الدعاء ..
وقالوا عن أبو العباس التيجانى بأنه تحدّث مع الله ورآه رؤى العين . والبعض أكد أن طريقتة الصوفية هى خاتمة الطرق الصوفية ولن يقبل الله غيرها.. وكل من لايدخلها سيكون مصيره جهنم .. أما من يسير فى ركابها فان الجنة هى الجزاء..
والبعض الآخر خول لنفسه التشفع فى كل أتباعه ومريديه .
وبعضهم زعم أنه تعلم على يدى الرسول وكان يأتيه الوحى من الله.. وغيرها من الأباطيل التى تحاول صفحات هذا الكتاب الكشف عنها والتى فشل أهل الفكر والمتخصصون فى التصدى لها لما لهم من سطوة وصلت إلى درجة أن شيوخ من الأزهر ووزراء أوقاف ورئيس جامعة الأزهر السابقين كانوا يسيرون فى ركابهم . ويتمسحون بهم فى خنوع واستسلام ولم تجد شخصا مثل شيخ الأزهر الذى أتحفنا بكثير من خطبه العصماء وفتواه بداعِ ودون داع فى كل مسائل الحياة يتصدى لهذه النقطة تحديدا.. نقطة الموالد وعالم الدراويش وزيارة سكان الأضرحة والتبرك بهم وطلب المدد منهم رغم أن الله ورسوله نهيا عن مثل هذه الأشياء.. وتجد شخصا مثل رئيس جامعة الأزهر السابق الدكتور أحمد عمر هاشم.. هذا الرجل الذى يعتبر قدوة لآلاف من طلاب الجامعة ويشرف على مئات من أساتذة الفكر الإسلامى المستنير .. يهرول ناحية الكثير من الموالد والمؤتمرات التى يقيمها دراويش مصر .. وبها يذرف الكثير من الدموع .. والتأوهات .. مثلما حدث فى الكثير من المؤتمرات السياسية والتى تم ضبطه يبكى فى أحدها حبا وتولها فى أحد السلاطين .. فالمسألة عنده ليست حبا فى الله .. وإيمانا بكرامات صاحب المولد وأهو كله مولد إنما حبا فى أشياء أخرى .. حتى إننا رأينا أحد وزراء الأوقاف السابقين الذى كان يزعم أنه يقود الوزراة ومساجد مصر بعقل مستنير لايتردد فى التودد إلى مملكة الدراويش وسلاطينها.. ولامانع فى قضاء الساعات الطويلة مع رموزها ممن منحوا لأنفسهم حق إعطاء صكوك التصوف والدروشة والاقتراب من الله .. والكل رفض المناقشة .. رفض التصدى للتيار خوفا من فقدان قاعدة جماهيرية عريضة .. ومقعد .. وجاه .. الوضع إذن فى حاجة إلى قراءة جديدة وبشكل جديد .. خاصة فى عصر الإنترنت .. وفى عصر لايحتمل ثمة افتراءات واختراعات وشعوذات ..
وفى حاجة إلى قراءة متأنية أيضا لما يدور هناك .. فى مملكة الدراويش وعالم الصوفية .. خاصة وأن كل الأبحاث والدراسات تؤكد أنه لاتوجد دراسة واحدة متكاملة حول الموالد فى مصر أوعالم التكايا والزوايا ...
وأزعم أننى قد حاولت ذلك فى هذا الكتاب .. هذا الكتاب الذى جاء محصلة سنوات من البحث والمغامرات الصحفية والدراسة والفكر والرصد والإطلاع على مئات من أمهات الكتب التى ورد جزء منها فى نهاية صفحات الكتاب والبعض الآخر لم استطع تسجيله.. إنها رحلة استغرقت سنوات طويلة جدا قررت أن أضع نتائجها بين يدى القارئ بعد سنوات من الانتظار
وأرجو أن أكون وفقت ..
أو على الأقل قد بدأت..
-----------------------------
تابعونا ............
--------------------------
الكتاب يوزع الآن فى مكتبة ليلى : 17 شارع جواد حسنى من شارع قصر النيل القاهرة هاتف : 01011666166


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.