8 أيام تبدأ من الخميس.. موعد إجازة تحرير سيناء وشم النسيم بعد ترحيل عيد العمال    ارتفاع أسعار الذهب بختام تعاملات السبت وعيار 21 يسجل 3235 جنيهاً    مجمع بيراميدز وصل إلى نسبة 70% مكون محلي في منتجات الإطارات    اليوم، ضعف المياه عن بعض المناطق بالأقصر    استشهاد 14 فلسطينياً جراء العملية العسكرية في الضفة الغربية    بيلينجهام يُنافس.. ترتيب هدافي الدوري الإسباني قبل مباريات اليوم الأحد 21- 4- 2024    مدرب يد الزمالك يعلق على الفوز أمام الترجي ببطولة إفريقيا بالجزائر    القبض على المتهم بقتل طفل وشق جسده داخل شقة بشبرا الخيمة    برلماني: جهود الدولة لخفض الأسعار تستهدف تخفيف الأعباء عن المواطن    خبراء: زيادة حدود السحب النقدى تستهدف دعم أنشطة الاقتصاد ومواكبة التضخم    طالبات تمريض الأزهر يحصدن المركز الأول في الإنشاد الديني بالمؤتمر الطلابي بجامعة القناة    سبوتنيك: الدفاعات الجوية السورية تتصدى لعدوان إسرائيلي بريف درعا    المقاومة الإسلامية في العراق تستهدف مواقع لجيش الاحتلال في الجولان    الكرملين يعرب عن تعازيه في مقتل مراسل عسكري لصحيفة روسية في أوكرانيا    إسرائيل تستدعي سفراء الدول المؤيدة لعضوية فلسطين في الأمم المتحدة ل«محادثة احتجاجية»    تصل ل800 جنيه.. أسعار استمارة بطاقة الرقم القومي بعد الزيادة (الخطوات وأماكن الاستخراج)    «آمنة»: دعم ريادة الأعمال يسهم فى تراجع معدل البطالة    حسين لبيب: الزمالك تعاقد مع 10 صفقات تحسبا لإيقاف القيد    مدحت شلبي يكشف مخطط كولر للإبقاء على موديست في الأهلي    تنس طاولة الزمالك يتوج ببطولة الجمهورية للناشئات    حذر من مباراة العودة.. محمد جودة: الأهلي لم يتأثر بهزيمة الزمالك أمام مازيمبي    عاجل.. حسين لبيب يحسم الجدل حول مصير زيزو مع الزمالك    وفاة المعتقل محمد جاد في محبسه بسجن بدر إثر تدهور صحته    «الحرارة تقترب من 40 درجة مئوية».. الأرصاد تحذر من حالة الطقس اليوم وظاهرة جوية متوقعة    تقاليد وأجواء جديدة: تهنئة شم النسيم 2024    باسم سمرة عن نجاح العتاولة: «اشتغلت وأنا مطمن ومبسوط»    بالصور.. مهرجان أسوان لأفلام المرأة يفتتح فعاليات دورته الثامنة    الأعلى للثقافة يستضيف جائزة الشارقة للإبداع العربي في دورتها ال27    اقترب سعره من المليون جنيه.. رانيا يوسف تثير الجدل بإطلالتها في مهرجان أسوان (صور وفيديو)    أوقفوا التصوير.. سقوط شجرة على دوللي شاهين    هل نهت الشريعة عن الدفن ليلا؟.. اعرف حقيقة الأمر    صدمة عقب وفاة التيك توكر إسراء روكا إثر انقلاب سيارتها من أعلى جسر    مظاهرات غاضبة في تل أبيب للمطالبة بانتخابات مبكرة و عودة الأسرى    7 آلاف دولار .. فرص عمل في السفارة الأمريكية بالقاهرة| تفاصيل    سعر الفراخ البيضاء والبيض بالأسواق اليوم الأحد 21 إبريل 2024    لانس يفوز على كليرمون بهدف نظيف في الدوري الفرنسي    تطور التكنولوجيا الرقمية ودورها في تغيير أنماط الحياة اليومية    الإسكندرية الأزهرية تشارك بطالبين في التصفيات النهائية ل تحدي القراءة العربي    جوهرة تخطف الأنظار بإطلالتها في مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة    كارولين عزمي تخطف الأنظار في جلسة تصوير جديدة.. شاهد    أول صور لحريق حديقة منتزه بورفؤاد التاريخية    أدعية الرزق: بوابة الثقة والأمل    شعبة الأدوية تزف بشرى للمواطنين بشأن أسعار لبن الأطفال    الصحفيين: مشاركة 8 أطباء في العيادات الخارجية بالنقابة خلال هذا الأسبوع    نصائح للحفاظ على صحة الجهاز الهضمي صيفًا    تدخل لفض نزاع بين المتهمين فخلصوا عليه.. تأجيل محاكمة سائق وعامل قتلا شابًا بالشرقية    "تيك توك".. كيف سيختنق بايدن بقراراته ضد "التنين الصيني"؟    الذباب الصحراوي يجتاح مصر مع رياح الخماسين.. تحذير رسمي وهذه مخاطر وجوده    عادل حمودة: إسرائيل سعت إلى حسم الخلاف حول طابا بالتفاوض المباشر |فيديو    كيفية تسديد المخالفات المرورية أو الاعتراض عليها..مرور السعودية يوضح    ارتفاع الاستثمارات الروسية في النمسا بنسبة 14% عقب الحرب على أوكرانيا    باحث فلسطيني ل "الفجر": الفيتو الأمريكي فضح نوايا حكومة بايدن وتصريحاتها المضللة    «كان بينضف الكاميرات».. مصرع كهربائي سقط من علو بمدينة 6 أكتوبر    كيف تتغلب على حساسية الربيع بالوصفات والأدوية؟    محافظ قنا يزور مصابي غزة في المستشفيات الجامعية بالمحافظة    دعاء المضطرين للفرج العاجل .. إليك أسهل الطرق لفك الكرب    تفاصيل استضافة محافظة جنوب سيناء للمسابقة العالمية للقرآن يوليو القادم| خاص    فضل الحمد وأهميته في الحياة الإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"البيزنس" أولاً وأخيراً.. شعار رجال الأعمال الأقباط!
نشر في روزاليوسف الأسبوعية يوم 13 - 02 - 2010

يؤدي الخوف من الفشل إلي الفشل نفسه "مقولة تنطبق علي حجم مشاركة رجال الأعمال المسيحيين" وليس الأقباط كما صححها لي بعضهم في الحياة العامة وفضل كثيرون منهم العمل في مجالات معينة ومهن يتم توارثها عبر الأجيال، وخرج عن هذه المنظومة بعضهم الذي يري في المتغيرات العالمية فرصة لإثبات الوجود في مجالات عمل جديدة وأيضا علي مستوي المشاركة في منظمات الأعمال "خاصة الأجنبية" لإيجاد قنوات تواصل بينهم وبين المسئولين.
لاتوجد إحصائيات رسمية توثق المجالات الاقتصادية التي يعمل بها المسيحون في مصر وأن كانت ترددت أرقام بأنهم يتحكمون في 40٪ من حجم الاقتصاد المصري وهو مانفاه نجيب ساويرس رجل الأعمال في حديثه معنا موضحا أن هناك صعوبة شديدة في تحديد نسبة مشاركة المسيحيين حتي لو تم احتسابها بواسطة نسبة الضرائب التي يسددونها لافتا إلي أن تسديد الضرائب يأتي لكونهم أكثر التزاما وخوفا من عدم التسديد وليس الأكثر عددا!!
وكان الشيء اللافت للنظر هو عدم استجابة كثير من رجال الأعمال المسيحيين المشاركة في التحقيق وتنوعت أسبابهم فمنهم من تذرع بالعمل مثل ماجد جورج رئيس شعبة مستحضرات التجميل باتحاد الصناعات أو من رأي بأن تحقيقا بهذا الشكل يزيد من الفجوة بين المسيحيين والمسلمين، ومنهم من رأي بأنه لاتوجد أي عزلة أو انعزال ومنهم من طلب إعفاءه دون إبداء أسباب رغم خوضه من قبل لمعركة شرسة لعدم فرض رسوم إغراق علي البليت وهو خامة الحديد منذ عشر سنوات، وآخرون فضلوا عدم الإفصاح عن أسمائهم حتي يستطيعوا الحديث بحرية.
العديد من العائلات المسيحية لمعت في مجال البيزنس بخلاف عائلة ساويرس مثل عائلة غبور والتي بدأت نشاطها منذ مايزيد علي ستين عاما بدأت بتوكيل سيارات أمريكية ثم تجمعيها في مصر والآن تتكون المجموعة من 17 شركة وتعد الوكيل لستة توكيلات سيارات عالمية بالإضافة لمصانع في مجال فلاتر السيارات والتأمين والسياحة بالإضافة لمجال بيع الأجهزة الكهربائية والإلكترونية..
أما عائلة عبد النور فقد استطاع منير فخري عبد النور الجمع بين البيزنس والعمل الحزبي بانشائه شركة للعصائر والمربات عام 1981 بمشاركة شركات أجنبية وبنوك مصرية ثم قام ببيعها بعد ذلك وعائلة "أيوب" التي تخصصت في مجال المقاولات علي يد عدلي أيوب حتي بداية التسعينيات، وبعد ذلك اتجهت لتوسيع نشاطها عبر تأسيس مجموعة من الشركات تشمل الصناعة والزراعة (مخلفات عضوية ثم الفندقة).
أما عائلة غالي فقد تخصصت بالقطاع السياحي حيث بلغت استثماراتها ما يزيد علي 35 شركة، بالإضافة لشركتين بالإسكندرية إحداهما تحمل اسم "غالي" وتعمل في الاستيراد والتصدير، والأخري تخصصت في صناعة البسكويت، بالإضافة لمصنع للكيماويات.
أما عائلة سياج ومن أشهر أبنائها وجيه سياج صاحب القضية الأشهر مع بنك مصر فقد تخصصت في توظيف أموالها في الصناعة (الكيماويات) والسياحة سواء إنشاء فنادق أو نقل سياحي وليموزين، بالإضافة لعائلة "فلتس" التي تخصصت في الصناعات الكيماوية وتملك شركتين إحداهما للملونات الصناعية والثانية للصناعات الكيماوية، فضلاً عن عائلة "باسيلي" التي تركز نشاطها بقطاع الأدوية، حيث أنشأ ثروت باسيلي شركة للأدوية ثم قام ببيعها بعد ذلك.
وعائلة سامي سعد صاحب توكيلات سيارات المرسيدس والمياة الغازية بالإضافة لنشاطها في مجال السياحة.
واللافت للنظر أن العائلات القبطية بدأت في تنويع مصادر استثماراتها بصورة كبيرة وأن كان تركيز بعضها علي مجال السياحة أو الصناعة، وهناك مجالات معينة يتم توارثها عبر الأجيال من الأسر المسيحية وفي مقدمتها مهنة تصنيع الذهب (الصاغة) والمتاجرة فيه والتي يمثلون نسبة 80٪ تقريبا من العاملين فيها حسب توضيح رفيق العباسي رئيس شعبة المشغولات الذهبية باتحاد الغرف التجارية، ويفسر العباسي نسبة التواجد الكبيرة إلي اعتبار الذهب مخزناً للقيمة بالإضافة لارتفاع أسعاره.
ورغم نسبة التواجد الكبيرة للأقباط إلا أنهم فضلوا انتخاب العباسي رئيسا للشعبة وانتخاب النائب مسيحيا وهو مايفسره أحد صناع الذهب المسيحيين (والذي رفض ذكر اسمه) بأنه نوع من مهادنة الحكومة لتسهيل العمل مع الجهات الحكومية، فهناك الكثير من المعاملات والمشاكل أيضا بين الشعبة والمصالح العامة، ولذلك لايجب زيادة هذه المشكلات بتولي مسيحي منصب رئيس الشعبة (كما يعتقد)، مضيفا بأنه لاتوجد عزلة داخلية من الأقباط ولكنهم لايريدون المشاركة حتي لايصابوا بالإحباط في حالة فشلهم ولاداعي للمجازفة، ثم أنه في حالة الفشل في تولي منصب رئيس الشعبة لايحق الترشيح لمنصب النائب أو السكرتير أو أمين الشعبة وبالتالي فالأفضل اللعب في المضمون.
ويفسر إيهاب واصف (صاحب مصنع ذهب) وابن نائب رئيس شعبة المشغولات الذهبية سبب تفضيل المسيحيين العمل في هذا المجال لاكتسابهم المهنة من اليهود الذين كانوا محتكرين هذا المجال وعندما خرج اليهود من مصر تولي المسيحيون مقاليد المهنة، وبالتالي فالمتواجدون في المهنة حاليا توارثوها أبا عن جد.
وينفي واصف تكريس فكرة تعيين الأقباط فقط بقوله: نسبة من يعملون لدينا 90٪ مسلمون فنحن نبحث عن العامل الكفء ولايشتمل طلب العمل في المصنع علي خانة الديانة.. موضحا بأنه صاحب عمل لايبغي سوي إنجاز هذا العمل.
أما المجال الثاني الذي يفضله المسيحيون فهو صناعة الدواء ويمثلون نسبة 80٪ من عدد أعضاء غرفة الصناعات الدوائية باتحاد الصناعات، وقد نجح مكرم مهني نائبا لرئيس الغرفة بالانتخاب وتولي ماجد جورج مؤخرا رئاسة شعبة مستحضرات التجميل بالغرفة بالتزكية بعد أن كان ينجح بها محمد البهي وبنسبة انتخاب من المسيحيين تصل إلي 100٪ وقد تولي البهي منصب نائب رئيس الغرفة، وبالتالي تولي جورج رئاستها وكان الشعار هو انتخاب من يحقق نتائج للناس، أما الآن فقد تغير المناخ بعض الشيء حيث بدأ الحديث في الغرف المغلقة عن ضرورة مساندة المسيحي بغض النظر عن كونه يحقق استفادة أم لا.
ويعتبر مجال التوكيلات التجارية والاستيراد خاصة من الدول الأوروبية من أكثر المجالات تفضيلا للمسيحيين وهو مايرجعه أحد أصحاب التوكيلات إلي قدرة المسيحي علي التعامل مع العالم الخارجي بلا رهبة فالغرب هو الأقرب لتفكير المسيحي بعكس المسلم، أما التفسير السائد فهو تعزيز الغرب المسيحي لمسيحيي مصر أمام الأغلبية المسلمة.
ويعتبردخول المسيحيين لمجال الصناعات الجلدية حديثا نسبيا مقارنة بالقطاعات الأخري فهناك حوالي 20 مصنعاً كبيراً منها ثلاثة مصانع يتعدي رأسمالها العشرين مليون جنية يملكها أقباط أي بنسبة 15٪ من الصناعة ويتجه معظم إنتاجهم للتصدير للخارج بالإضافة إلي تملك نسبة من 60 إلي 70 ٪ من الورش الصغيرة لتصنيع الأحذية والشباشب خاصة في منطقة شبرا الخيمة.
وهناك تواجد ملموس وقوي علي مستوي السوق من الموزعين والتجار في مجال تجارة مواد البناء مثل الأسمنت والحديد وتمثل ذلك في تزكية أربع شخصيات مسيحية في شعبة مواد البناء باتحاد الغرف التجارية وهناك وكيلان مسيحيان يتمتعان بثقة مصانع حديد عز.
وتتراوح نسبة مساهمة المسيحيين في مجالس إدارات الغرف الصناعية مابين عضوين إلي ثلاثة أعضاء من إجمالي 15 عضواً في المجلس أي نسبتهم الخمس تقريبا وهو مايعد نسبة متقدمة للغاية بالمقارنة بما كان عليه الوضع في السابق حيث لم تكن هناك أي مشاركات في انتخابات الغرف. وهو ماتفسره لولا زقلمة سيدة الأعمال في مجال العلاقات العامة بأن العمل العام يحتاج إلي وقت ومجهود وهو عمل تطوعي في المقام الأول لذلك لايجذب الكثيرين وتضرب مثلا بنفسها بأنها عضوة في أكثر من منظمة أعمال (أجنبية في مصر) مما يستحوذ علي 60٪ من وقتها.
وتنفي زقلمة تمركز الأقباط في مجالات محددة بقولها أنهم يحبون العمل في جميع المجالات وإثبات ذاتهم بصورة كبيرة، وكثيرون منهم يحبون العمل في صمت ولايريدون تسليط الضوء عليهم مثلهم مثل بعض المسلمين فلايوجد أي تفريق هنا مشيرة إلي وجود متعصبين من الطرفين في مسألة توظيف أصحاب الديانة الواحدة مؤكدة أنها لاتسأل من يعمل لديها عن ديانته.
وأرجعت زقلمة عدم اهتمام المسيحيين بالحياة العامة إلي وسائل الإعلام متهمة إياها والتعليم بالتمييز بين المسلمين والمسيحيين في مصر، خاصة في برامج التوك شو والتي تتعمد الإثارة والتهييج ومناهج التعليم الابتدائي التي تكرس مبدأ التمييز.
أما د. نادر رياض عضو مجلس إدارة غرفة الصناعات الهندسية فبادر بقوله أنه لايصح تبني نظرية رجل أعمال مسلم أو مسيحي، فالعمل الخاص مفتوح أمام الجميع ومنظمات رجال الأعمال متاحة للجميع بعكس النقابات التي تخضع لأهواء بعض الجماعات.. والتيارات.
ويعتبر رياض العمل العام بمثابة دعم للبيزنس الخاص وأن العلاقات العامة جزء مهم من حياة الإنسان، والضعيف في هذا المجال سيتأثر عمله الخاص بذلك.
وتعتبر منظمات الأعمال بالفعل مجالا مفتوحا بالنسبة لرجال الأعمال المسيحيين ومن أهمها الغرفة التجارية الأمريكية والغرفة التجارية الألمانية وكذلك مجال الأعمال المصرية الأجنبية المشتركة والتي يجد فيها أعضاؤها من رجال الأعمال الفرصة الأكبر بالاحتكاك مع الجانب الأجنبي لإيجاد شركاء أو مستوردين لمنتجاتهم بالإضافة لتمتع كثير من رجال الأعمال المسيحيين المصريين بجنسيات أجنبية أخري بخلاف الجنسية المصرية.
أما نجيب ساويرس فيري أنه لاتوجد علاقة بين الدين والمجال الذي يختاره الشخص للعمل فيه وأن اتجاه الأقباط للعمل الخاص يرجع إلي التفرقة في تولي المناصب الحكومية بين المسلمين والمسيحيين وأن كثيرا من المسيحيين العاملين في الحكومة لايحصلون علي فرصتهم الكاملة في الترقيات مضيفا بأن هناك قطاعات كاملة في الحكومة لايعمل بها أقباط خاصة القطاعات ذات الصبغة الأمنية.. وعندما ذكرته ببعض الأسماء المسيحية في هذة المجالات قال ضاحكا بأن القراءة المتأنية لأسماء هؤلاء تتضمن اسما مسلما في منتصفها.
ويبرر ساويرس اتهامه بقولة أنه لن ينصلح حال البلد إلا في حالة معالجتنا لأخطائنا فهناك مرات عديدة يتدخل لدي المسئولون لمنح حق الترقية لمسيحيين تأخرت ترقيتهم.. وينفي ساويرس تفضيل الأجانب لمنح التوكيلات للمسيحيين عن المسلمين وأن العكس هو الصحيح حيث تسعي الشركات الأجنبية لمنح التوكيلات للمسلمين ذوي القربي للمسئولين.
ويفسر ساويرس عدم مشاركة الأقباط في الحياة العامة أو في التنظيمات الاقتصادية بخوفهم من الفشل أو الشعور بأن هناك تكتلات ضدهم، لذلك لايخوضون أي انتخابات سواء علي المستوي العام أو تنظيمات الأعمال ومنهم من ينعزل لأسباب ترجع لتزمته دينيا، وينفي ساويرس عن نفسه هذا الخوف قائلا: إنه المسيحي الوحيد الذي سينجحه المسلمون في حالة ترشيحه في أي دائرة انتخابية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.