"مياه القاهرة" تجرى اختبارات قياسية بالمحطات والروافع    "ذا جارديان": الاتحاد الأوروبي يخطط لتعزيز الدعم الحكومي لمشروعات الطاقة المتجددة    رسالة خطية لأمير الكويت من الرئيس الجزائري تتعلق بتعزيز العلاقات بين البلدين    مستوطنون يحرقون مركبتين ويخطون شعارات عنصرية في رام الله    كوريا الجنوبية واليابان تجريان مشاورات بشأن قضية العمل القسري    حسين الشحات: سعيد بالمشاركة الثالثة في مونديال الأندية .. وأحلم بميدالية جديدة    إخلاء كوبرى مشاة ناهيا من الباعة الجائلين وغلق 5 مقاهى مخالفة فى حملة ببولاق    تقلبات جوية لمدة 48 ساعة.. الأرصاد تحذر سكان هذه المحافظات    شاب ينهى حياته شنقا في الجيزة    حفيدة عبد الرحمن أبو زهرة تتألق فى حفل معبد الأقصر.. صور    ترشيحات جوائز الأوسكار 2023.. مفاجآت كبرى وشبهة فساد    الأنبا كيرلس يزور إيبارشية هولندا    سعد الدين: العالم الإسلامي في حاجة ماسة لحل عادل ودائم للقضية الفلسطينية    «الأمة القومي» السوداني: حاولنا معالجة الأزمة السياسية بأي شكل    محافظ أسوان: القيادات المحلية الجديدة سيتم اختيارها بعيدا عن المجاملات    المصري يتغلب على طوخ بهدفين وديًا    سحابة عابرة    عبد القادر: هدفنا التتويج بمونديال الأندية وأتطلع لمواجهة كورتوا    مطالب النقاد بخصخصة الأندية وإلغاء دعم الدولة يثير الجدل في مناقشات قانون الرياضة بالبرلمان    وزير الرياضة : إقامة السوبر المصري الإماراتي للشطرنج في مصر    100 مليون جنيه لأهالى «أرض الفيروز»    «خلاف كبير».. تقاير تكشف سبب رحيل كانسيلو عن السيتي    «جبالي» يرفع الجلسة العامة.. ويوجه رسالة للأعضاء: «اتعشوا وناموا»    جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي تحتفي بتخريج أول دفعة من طلابها    «زراعة البرلمان» تُوصى بتشكيل لجنة لبحث أزمة المنتفعين من أراضى هيئة التعمير    حبس شقيقين قتلا شاب سوداني بالعجوزة بسبب هاتف مسروق    «بوابة أخبار اليوم» تخترق الأسوار العالية ل«أوكار علاج الإدمان»    متحدث الخارجية: هناك تقارب كبير في المواقف المصرية والأمريكية تجاه الأوضاع بالمنطقة    الفريق أول محمد زكى وزير الدفاع يلتقى وزير الدفاع الوطنى بالجمهورية الإسلامية الموريتانية    علي الحجار يتغزل في زوجته: تحضر كل حفلاتي ونقدها مفيد لفني    مؤلف كتاب «السيسي» بالفرنسية ضيف معرض الكتاب.. وإقبال على «ركن الفتوى»    بعد نجاح «روليت».. نجلاء بدر تدخل رمضان 2023 بمسلسلين    750 ألف جنيه إيرادات الأفلام الأجنبية الأحد    المجمع الطبى بالمعادى يستضيف خبيرًا فى جراحة الجهاز الهضمى والمناظير بكلية الطب جامعة نيويورك    رمضان عبدالمعز: سورة النساء مليئة بآيات الرحمة.. وواجبك نحو المرأة ألا تكسرها    سفارة الصين بالقاهرة: نشعر بألم شديد لما تسفر عنه النزاعات بين فلسطين وإسرائيل    علماء الأوقاف: التفاؤل والأمل القوة الدافعة للإنسان في الحياة    الكاتب الفرنسي رولان لومباردي يشيد بأداء صحفي البوابة نيوز    معلومة صادمة في علاج الخشونة| الحقن الزلالية والكوارع "ملهاش لازمة"    البحوث الإسلامية تعلن بدء الاختبارات التحريرية لاختيار مبعوثي الأزهر لدول العالم    صحة الإسكندرية تعلن عن خطة القوافل العلاجية بالمحافظة    محافظ الوادي الجديد يتابع أعمال توصيل الصرف الصحي ورصف الطرق الداخلية    الأوقاف تنظم مسابقة «أماكن لها تاريخ» بالتعاون مع إذاعة القرآن الكريم.. تفاصيل    وفد ملتقى الإعلام العربي يزور معهد الإعلام الأردني    محافظ الجيزة يكرم الطلاب المتفوقين: «نماذج مشرفة»    ضبط شبكة بث فضائي بدون ترخيص تعرض أفلاما ومسلسلات مقرصنة في الإسكندرية    الصحة العالمية تحذر: جائحة كورونا لا تزال تشكل أزمة دولية    المنشطات قتلته.. تطور جديد في وفاة موظف أثناء ممارسة الرذيلة بالشيخ زايد    الأوقاف: انطلاق الأسبوع الدعوي بمسجد الفتح في المعادي    حوادث وأمراض ومشاكل .. خبيرة فلك تحذر جميع الأبراج | وتنبيه شديد لهؤلاء    نائب محافظ المنيا يتفقد أعمال تنفيذ مشروعات «حياة كريمة» بقرية المعصرة    إطلاق مبادرة "شباب مصر وتحديات الثورة الصناعية الرابعة" بالقليوبية    تجديد حبس المتهمين بحرق خيمة والتسبب فى مصرع 3 أشخاص بمنشأة القناطر 15 يوما    تداول 11 ألف طن بضائع عامة ومتنوعة بموانئ البحر الأحمر    زلزال بقوة 6.1 درجة يضرب منطقة شينجيانج غرب الصين    اعرف الأوراق والشروط المطلوبة للحصول على قرض باب رزق    دعاء السفر مستجاب.. رده تكن في معية الله حتى تعود    «الصحة» تنفي فرض غرامات على متجاهلي استخراج الشهادة الصحية قبل الزواج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"البيزنس" أولاً وأخيراً.. شعار رجال الأعمال الأقباط!
نشر في روزاليوسف الأسبوعية يوم 13 - 02 - 2010

يؤدي الخوف من الفشل إلي الفشل نفسه "مقولة تنطبق علي حجم مشاركة رجال الأعمال المسيحيين" وليس الأقباط كما صححها لي بعضهم في الحياة العامة وفضل كثيرون منهم العمل في مجالات معينة ومهن يتم توارثها عبر الأجيال، وخرج عن هذه المنظومة بعضهم الذي يري في المتغيرات العالمية فرصة لإثبات الوجود في مجالات عمل جديدة وأيضا علي مستوي المشاركة في منظمات الأعمال "خاصة الأجنبية" لإيجاد قنوات تواصل بينهم وبين المسئولين.
لاتوجد إحصائيات رسمية توثق المجالات الاقتصادية التي يعمل بها المسيحون في مصر وأن كانت ترددت أرقام بأنهم يتحكمون في 40٪ من حجم الاقتصاد المصري وهو مانفاه نجيب ساويرس رجل الأعمال في حديثه معنا موضحا أن هناك صعوبة شديدة في تحديد نسبة مشاركة المسيحيين حتي لو تم احتسابها بواسطة نسبة الضرائب التي يسددونها لافتا إلي أن تسديد الضرائب يأتي لكونهم أكثر التزاما وخوفا من عدم التسديد وليس الأكثر عددا!!
وكان الشيء اللافت للنظر هو عدم استجابة كثير من رجال الأعمال المسيحيين المشاركة في التحقيق وتنوعت أسبابهم فمنهم من تذرع بالعمل مثل ماجد جورج رئيس شعبة مستحضرات التجميل باتحاد الصناعات أو من رأي بأن تحقيقا بهذا الشكل يزيد من الفجوة بين المسيحيين والمسلمين، ومنهم من رأي بأنه لاتوجد أي عزلة أو انعزال ومنهم من طلب إعفاءه دون إبداء أسباب رغم خوضه من قبل لمعركة شرسة لعدم فرض رسوم إغراق علي البليت وهو خامة الحديد منذ عشر سنوات، وآخرون فضلوا عدم الإفصاح عن أسمائهم حتي يستطيعوا الحديث بحرية.
العديد من العائلات المسيحية لمعت في مجال البيزنس بخلاف عائلة ساويرس مثل عائلة غبور والتي بدأت نشاطها منذ مايزيد علي ستين عاما بدأت بتوكيل سيارات أمريكية ثم تجمعيها في مصر والآن تتكون المجموعة من 17 شركة وتعد الوكيل لستة توكيلات سيارات عالمية بالإضافة لمصانع في مجال فلاتر السيارات والتأمين والسياحة بالإضافة لمجال بيع الأجهزة الكهربائية والإلكترونية..
أما عائلة عبد النور فقد استطاع منير فخري عبد النور الجمع بين البيزنس والعمل الحزبي بانشائه شركة للعصائر والمربات عام 1981 بمشاركة شركات أجنبية وبنوك مصرية ثم قام ببيعها بعد ذلك وعائلة "أيوب" التي تخصصت في مجال المقاولات علي يد عدلي أيوب حتي بداية التسعينيات، وبعد ذلك اتجهت لتوسيع نشاطها عبر تأسيس مجموعة من الشركات تشمل الصناعة والزراعة (مخلفات عضوية ثم الفندقة).
أما عائلة غالي فقد تخصصت بالقطاع السياحي حيث بلغت استثماراتها ما يزيد علي 35 شركة، بالإضافة لشركتين بالإسكندرية إحداهما تحمل اسم "غالي" وتعمل في الاستيراد والتصدير، والأخري تخصصت في صناعة البسكويت، بالإضافة لمصنع للكيماويات.
أما عائلة سياج ومن أشهر أبنائها وجيه سياج صاحب القضية الأشهر مع بنك مصر فقد تخصصت في توظيف أموالها في الصناعة (الكيماويات) والسياحة سواء إنشاء فنادق أو نقل سياحي وليموزين، بالإضافة لعائلة "فلتس" التي تخصصت في الصناعات الكيماوية وتملك شركتين إحداهما للملونات الصناعية والثانية للصناعات الكيماوية، فضلاً عن عائلة "باسيلي" التي تركز نشاطها بقطاع الأدوية، حيث أنشأ ثروت باسيلي شركة للأدوية ثم قام ببيعها بعد ذلك.
وعائلة سامي سعد صاحب توكيلات سيارات المرسيدس والمياة الغازية بالإضافة لنشاطها في مجال السياحة.
واللافت للنظر أن العائلات القبطية بدأت في تنويع مصادر استثماراتها بصورة كبيرة وأن كان تركيز بعضها علي مجال السياحة أو الصناعة، وهناك مجالات معينة يتم توارثها عبر الأجيال من الأسر المسيحية وفي مقدمتها مهنة تصنيع الذهب (الصاغة) والمتاجرة فيه والتي يمثلون نسبة 80٪ تقريبا من العاملين فيها حسب توضيح رفيق العباسي رئيس شعبة المشغولات الذهبية باتحاد الغرف التجارية، ويفسر العباسي نسبة التواجد الكبيرة إلي اعتبار الذهب مخزناً للقيمة بالإضافة لارتفاع أسعاره.
ورغم نسبة التواجد الكبيرة للأقباط إلا أنهم فضلوا انتخاب العباسي رئيسا للشعبة وانتخاب النائب مسيحيا وهو مايفسره أحد صناع الذهب المسيحيين (والذي رفض ذكر اسمه) بأنه نوع من مهادنة الحكومة لتسهيل العمل مع الجهات الحكومية، فهناك الكثير من المعاملات والمشاكل أيضا بين الشعبة والمصالح العامة، ولذلك لايجب زيادة هذه المشكلات بتولي مسيحي منصب رئيس الشعبة (كما يعتقد)، مضيفا بأنه لاتوجد عزلة داخلية من الأقباط ولكنهم لايريدون المشاركة حتي لايصابوا بالإحباط في حالة فشلهم ولاداعي للمجازفة، ثم أنه في حالة الفشل في تولي منصب رئيس الشعبة لايحق الترشيح لمنصب النائب أو السكرتير أو أمين الشعبة وبالتالي فالأفضل اللعب في المضمون.
ويفسر إيهاب واصف (صاحب مصنع ذهب) وابن نائب رئيس شعبة المشغولات الذهبية سبب تفضيل المسيحيين العمل في هذا المجال لاكتسابهم المهنة من اليهود الذين كانوا محتكرين هذا المجال وعندما خرج اليهود من مصر تولي المسيحيون مقاليد المهنة، وبالتالي فالمتواجدون في المهنة حاليا توارثوها أبا عن جد.
وينفي واصف تكريس فكرة تعيين الأقباط فقط بقوله: نسبة من يعملون لدينا 90٪ مسلمون فنحن نبحث عن العامل الكفء ولايشتمل طلب العمل في المصنع علي خانة الديانة.. موضحا بأنه صاحب عمل لايبغي سوي إنجاز هذا العمل.
أما المجال الثاني الذي يفضله المسيحيون فهو صناعة الدواء ويمثلون نسبة 80٪ من عدد أعضاء غرفة الصناعات الدوائية باتحاد الصناعات، وقد نجح مكرم مهني نائبا لرئيس الغرفة بالانتخاب وتولي ماجد جورج مؤخرا رئاسة شعبة مستحضرات التجميل بالغرفة بالتزكية بعد أن كان ينجح بها محمد البهي وبنسبة انتخاب من المسيحيين تصل إلي 100٪ وقد تولي البهي منصب نائب رئيس الغرفة، وبالتالي تولي جورج رئاستها وكان الشعار هو انتخاب من يحقق نتائج للناس، أما الآن فقد تغير المناخ بعض الشيء حيث بدأ الحديث في الغرف المغلقة عن ضرورة مساندة المسيحي بغض النظر عن كونه يحقق استفادة أم لا.
ويعتبر مجال التوكيلات التجارية والاستيراد خاصة من الدول الأوروبية من أكثر المجالات تفضيلا للمسيحيين وهو مايرجعه أحد أصحاب التوكيلات إلي قدرة المسيحي علي التعامل مع العالم الخارجي بلا رهبة فالغرب هو الأقرب لتفكير المسيحي بعكس المسلم، أما التفسير السائد فهو تعزيز الغرب المسيحي لمسيحيي مصر أمام الأغلبية المسلمة.
ويعتبردخول المسيحيين لمجال الصناعات الجلدية حديثا نسبيا مقارنة بالقطاعات الأخري فهناك حوالي 20 مصنعاً كبيراً منها ثلاثة مصانع يتعدي رأسمالها العشرين مليون جنية يملكها أقباط أي بنسبة 15٪ من الصناعة ويتجه معظم إنتاجهم للتصدير للخارج بالإضافة إلي تملك نسبة من 60 إلي 70 ٪ من الورش الصغيرة لتصنيع الأحذية والشباشب خاصة في منطقة شبرا الخيمة.
وهناك تواجد ملموس وقوي علي مستوي السوق من الموزعين والتجار في مجال تجارة مواد البناء مثل الأسمنت والحديد وتمثل ذلك في تزكية أربع شخصيات مسيحية في شعبة مواد البناء باتحاد الغرف التجارية وهناك وكيلان مسيحيان يتمتعان بثقة مصانع حديد عز.
وتتراوح نسبة مساهمة المسيحيين في مجالس إدارات الغرف الصناعية مابين عضوين إلي ثلاثة أعضاء من إجمالي 15 عضواً في المجلس أي نسبتهم الخمس تقريبا وهو مايعد نسبة متقدمة للغاية بالمقارنة بما كان عليه الوضع في السابق حيث لم تكن هناك أي مشاركات في انتخابات الغرف. وهو ماتفسره لولا زقلمة سيدة الأعمال في مجال العلاقات العامة بأن العمل العام يحتاج إلي وقت ومجهود وهو عمل تطوعي في المقام الأول لذلك لايجذب الكثيرين وتضرب مثلا بنفسها بأنها عضوة في أكثر من منظمة أعمال (أجنبية في مصر) مما يستحوذ علي 60٪ من وقتها.
وتنفي زقلمة تمركز الأقباط في مجالات محددة بقولها أنهم يحبون العمل في جميع المجالات وإثبات ذاتهم بصورة كبيرة، وكثيرون منهم يحبون العمل في صمت ولايريدون تسليط الضوء عليهم مثلهم مثل بعض المسلمين فلايوجد أي تفريق هنا مشيرة إلي وجود متعصبين من الطرفين في مسألة توظيف أصحاب الديانة الواحدة مؤكدة أنها لاتسأل من يعمل لديها عن ديانته.
وأرجعت زقلمة عدم اهتمام المسيحيين بالحياة العامة إلي وسائل الإعلام متهمة إياها والتعليم بالتمييز بين المسلمين والمسيحيين في مصر، خاصة في برامج التوك شو والتي تتعمد الإثارة والتهييج ومناهج التعليم الابتدائي التي تكرس مبدأ التمييز.
أما د. نادر رياض عضو مجلس إدارة غرفة الصناعات الهندسية فبادر بقوله أنه لايصح تبني نظرية رجل أعمال مسلم أو مسيحي، فالعمل الخاص مفتوح أمام الجميع ومنظمات رجال الأعمال متاحة للجميع بعكس النقابات التي تخضع لأهواء بعض الجماعات.. والتيارات.
ويعتبر رياض العمل العام بمثابة دعم للبيزنس الخاص وأن العلاقات العامة جزء مهم من حياة الإنسان، والضعيف في هذا المجال سيتأثر عمله الخاص بذلك.
وتعتبر منظمات الأعمال بالفعل مجالا مفتوحا بالنسبة لرجال الأعمال المسيحيين ومن أهمها الغرفة التجارية الأمريكية والغرفة التجارية الألمانية وكذلك مجال الأعمال المصرية الأجنبية المشتركة والتي يجد فيها أعضاؤها من رجال الأعمال الفرصة الأكبر بالاحتكاك مع الجانب الأجنبي لإيجاد شركاء أو مستوردين لمنتجاتهم بالإضافة لتمتع كثير من رجال الأعمال المسيحيين المصريين بجنسيات أجنبية أخري بخلاف الجنسية المصرية.
أما نجيب ساويرس فيري أنه لاتوجد علاقة بين الدين والمجال الذي يختاره الشخص للعمل فيه وأن اتجاه الأقباط للعمل الخاص يرجع إلي التفرقة في تولي المناصب الحكومية بين المسلمين والمسيحيين وأن كثيرا من المسيحيين العاملين في الحكومة لايحصلون علي فرصتهم الكاملة في الترقيات مضيفا بأن هناك قطاعات كاملة في الحكومة لايعمل بها أقباط خاصة القطاعات ذات الصبغة الأمنية.. وعندما ذكرته ببعض الأسماء المسيحية في هذة المجالات قال ضاحكا بأن القراءة المتأنية لأسماء هؤلاء تتضمن اسما مسلما في منتصفها.
ويبرر ساويرس اتهامه بقولة أنه لن ينصلح حال البلد إلا في حالة معالجتنا لأخطائنا فهناك مرات عديدة يتدخل لدي المسئولون لمنح حق الترقية لمسيحيين تأخرت ترقيتهم.. وينفي ساويرس تفضيل الأجانب لمنح التوكيلات للمسيحيين عن المسلمين وأن العكس هو الصحيح حيث تسعي الشركات الأجنبية لمنح التوكيلات للمسلمين ذوي القربي للمسئولين.
ويفسر ساويرس عدم مشاركة الأقباط في الحياة العامة أو في التنظيمات الاقتصادية بخوفهم من الفشل أو الشعور بأن هناك تكتلات ضدهم، لذلك لايخوضون أي انتخابات سواء علي المستوي العام أو تنظيمات الأعمال ومنهم من ينعزل لأسباب ترجع لتزمته دينيا، وينفي ساويرس عن نفسه هذا الخوف قائلا: إنه المسيحي الوحيد الذي سينجحه المسلمون في حالة ترشيحه في أي دائرة انتخابية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.