فيديو.. رئيس محلية النواب: 22 مليار جنيه حصيلة التصالح في مخالفات البناء    فيديو.. مدير حياة كريمة: إنهاء 31% من مشروعات المرحلة الأولى    محافظ جنوب سيناء يلتقي مديري الفنادق بشرم الشيخ استعدادا لقمة المناخ    مؤشرات الأسهم الأمريكية تغلق على تباين    كونتكت توقع اتفاقية تعاون مع منصة OneOrder لدعم الخدمات اللوجستية للمطاعم    حملات مسائية على سيارات الأجرة "السرفيس " والتاكسى بالقصير    جانتس: إسرائيل ستشن هجمات استباقية لحماية مواطنيها من طهران إلى قطاع غزة    المباحث الفيدرالية تفتش منزل "ترامب" بشكل مفاجئ    بايدن يتفقد الدمار جراء الفيضان في كنتاكي.. ويعد بمساعدات إضافية    ميدو يحذر لاعبي الزمالك قبل مواجهة المقاصة    طارق العشري يكشف حقيقة انضمام مصطفى فتحي لطلائع الجيش    انفراجة في أزمة كهربا مع الزمالك    رئيس إيسترن كومباني: مواجهة المقاولون والجونة مصيرية بالنسبة لنا    أيمن كمال يقود مران الإسماعيلي استعدادًا لمواجهة الاتحاد    كلب ضال يعقر 22 شخصا فى مركز قطور بالغربية ونقلهم للمستشفى    انخفاض طفيف في درجات الحرارة والعظمى 35 درجة بالفيوم    الداخلية: ضبط 180 طربة حشيش و50 كيلو هيدرو في الإسكندرية والسويس    استشاري صحة نفسية يوجه نصائح عن كيفية التخلص من بُعبُع الثانوية العامة    ضبط سيدة استولت على أموال المواطنين بزعم للعمل في الخارج    مصرع مُسِن على قضبان قطار أبو قير في الإسكندرية    برج العقرب اليوم .. لا تتسرع في ردود أفعالك    وفاة الأسترالية أوليفيا نيوتن جون بطلة "Grease"    أبطال برنامج الدوم ضيوف "معكم" ل منى الشاذلى (تفاصيل)    أحمد سعد على "الجرار" .. قريبًا    مبادرة إحلال السيارات: تسليم 21500 سيارة جديدة تعمل بنظام الوقود المزدوج    أحمد كريمة: الرسول لم يتزوج ويطلق باختياره وهناك فارق بين الطلاق ووقوعه    الصحة: نشهد انخفاضًا شديدًا في معدلات الإصابة بفيروس كورونا    دراسة أمريكية تجيب.. لماذا تعتبر البيتزا أكثر الأطعمة إدمانا في العالم    اتفاق روسي أوكراني يحظر على السفن الحربية والطائرات الإقتراب من حاويات الحبوب    غدًا.. آخر موعد لتلقي قبول التحويلات إلكترونيًا بتعليم الجيزة    وليد عبد الرازق يدير مواجهة البنك الأهلي وفاركو    سيف زاهر يكشف وصول عروض لخماسي الأهلي    «بالتردد».. القنوات الناقلة ل الدوري السعودي وموعد انطلاق المسابقة    «الكرملين»: استهداف زابوروجيا عواقبه وخيمة    الدفعة 46 علوم جنوب الوادي.. تبرعوا لحفر بئر مياه لفقراء بنجلاديش| خاص    مدير برنامج الابتكار بالأمم المتحدة: الصناعات الزراعية مجال لتطبيقات التكنولوجيا    محسن منصور: «هاملت بالمقلوب» حصد جائزتين بالمهرجان القومي للمسرح    حكاوى التريند| حلوى عاشوراء ووزارة التعليم العالى وهلا رشدى .. الأكثر بحثاً    حصاد القوى العاملة بالأقصر.. تسجيل 1574 شاباً لتوفير فرص عمل لهم خلال يوليو    البنتاجون يُعلن خسائر الجيش الروسي في أوكرانيا    متحدث الصحة: لقاح الإنفلونزا الموسمية الجديد يعطى للأعمار بداية من 6 أشهر    ليلى أحمد زاهر تتألق بإطلالة ساحرة فى أحدث جلسة تصوير لها    رئيس «محلية النواب»: ننتظر مخرجات الحوار الوطني بشأن ملف المحليات (فيديو)    إختيار كوادر التعليم الفني بالجيزة| صور    جامعة النهضة تعلن فتح باب تلقي طلبات الالتحاق لطلاب الثانوية العامة والأزهرية والشهادات المعادلة    هل لون وجه الميت من علامات حسن أو سوء الخاتمة؟    مندوب فلسطين بالأمم المتحدة: ندعو لحماية الأطفال من الاعتداءات الإسرائيلية    حزب سمير السلوفاكي: استوفينا شروط إجراء استفتاء للإطاحة بالحكومة    الأول على دمياط في الثانوية: حققت جزءا من أحلامي والقادم تحقيق ميدالية لمصر    أخبار 24 ساعة.. الصحة: توفير لقاح الإنفلونزا الموسمية فى فاكسيرا والصيدليات    رئيس جامعة جنوب الوادي:ساهمنا في محو أمية أكثر من 27 ألف مواطن    خالد الجندى: «لا ينصر الله المظلوم لو كان ظالمًا من قبل.. فتش في نفسك»    وزير التعليم العالي: سيتم افتتاح 12 جامعة أهلية جديدة هذا العام    «لا إعادة ترشيح بعد النتيجة».. المشرف على مكتب التنسيق يوجه رسالة مهمة لطلاب الثانوية    ختام البرنامج التدريبي الرابع لمرشحي المناصب القيادية العليا.. صور    بالقانون.. تسهيلات ومزايا لذوي الهمم خلال زياراتهم للأماكن السياحية    دعاء قبل المغرب غفران الذنوب .. 35 كلمة تدرك بها أجر عاشوراء    ما هو حكم من يشرع في صيام يوم عاشوراء ثم يفطر ؟ لجنة الفتوى بالبحوث الإسلامية تجيب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أكبر موسوعة عن مساجد المحروسة وتاريخ أوليائها: عبادة الله بالفن فى «جوامع مصر»

للمصرى- منذ بداية التاريخ- رؤية خاصة فى رؤية الخالق.. باختلاف المعتقدات والأديان التى مرّت من هنا أصبحت مصرية بشكل أو بآخر.. تشكلت واكتسبت طباعنا. وبرؤية بانورامية على تاريخنا نستطيع القول بملء أفواهنا أننا- كمصريين- نعبد الله بالفن.. بالجمال.. وبروح تضفى على الدين، أى دين، روحًا مصرية تخصنا.. هكذا كانت العبادة فى معابد مصر القديمة والعصور القبطية «فنًا» سجلته الجداريات والمتاحف، وبعد دخول الإسلام سخّرنا فنونًا «احتفاء» حيث رتلنا القرآن بأصوات بديعة وأبدعنا فى بناء المساجد بعمارة مهيبة.

لذلك لا نبالغ عندما نقول إن مصر أعادت صياغة وتعريف المسجد فى الإسلام.. حولته من مجرد مكان مخصص للعبادة فقط إلى مركز اجتماعى وثقافى، وأضفت عبر عصورها المختلفة بفنونها المعمارية كثيرًا من المعانى والهيبة ليصير «المسجد» فى مصر «جامعًا».
ونظرًا لهذا الدور، وللتأثير الكبير للرؤية والعمارة المصرية للمسجد؛ فإن أستاذة الآثار الإسلامية الراحلة د.سعاد ماهر محمد رصدت ووثقت فى موسوعتها المهمة «مساجد مصر وأولياؤها الصالحون»، تاريخ المساجد والأضرحة على امتداد مصر كلها، من خلال تحليل التفاصيل التى تتعلق بظروف بناء كل مسجد وطرازه وقيمته الفنية والمعمارية، ما يبرز للخصوصية المصرية الفريدة فى العمارة ومدى تأثرها وتأثيرها فى الطرُز الفنية لمختلف البلدان المجاورة لها أو البعيدة عنها. لتكون أوفَى موسوعة من نوعها تؤرخ وتوثق لكل مساجد مصر المحروسة وأضرحتها المعروفة.
تضم الموسوعة دراسة علمية رصينة تتناول مساجد مصر ومشاهدها ومزاراتها وأضرحة الأولياء بها، فضلًا عن رؤية فنية معمارية لهذه الأبنية لتتبع تاريخ مصر من خلال بناتها، ورصد التحولات الاجتماعية والسياسية التى مرت بها والتى كان للمساجد فيها دور كبير كجزء من دورها الاجتماعى.
الموسوعة التى صدرت فى 2017، أعادت الهيئة العامة لقصور الثقافة طباعتها فى بداية العام الجارى بالتزامن مع اختيار مصر عاصمة الثقافة الإسلامية فى 2022، وجاءت الموسوعة ضمن سلسلة «ذاكرة الكتابة» بتقديم الشاعر جرجس شكرى، أمين عام النشر، الذى ركز على عدة نقاط مهمة فى علاقة المصريين بالدين، قائلًا: «فى الحضارة المصرية عبر العصور سعى المصرى إلى تلبية احتياجاته الدينية من خلال إبداع فنونه الخاصة؛ حيث عاشت المعابد بعمارتها العبقرية والتى لا تزال تدهش العالم منذ آلاف السنين شاهدة على هذه الرغبة، فحين دخلت المسيحية مصر على يد مرقس الرسول أبدع المصرى فى الفن القبطى؛ حيث أنتج هذا المزيج الفرعونى المسيحى أجمل الأعمال من فن الأيقونة والتصوير، التماثيل والأوانى الفخارية، والمتحف القبطى شاهد بمقتنياته على هذه العلاقة».
لا تقتصر علاقة الفنون بالدين على مرحلة بعينها فى التاريخ المصرى، فكل الأديان والمعتقدات لها طبيعة خاصة فى مصر.. ويرصد «شكرى» هذه العلاقة قائلًا: «منذ بدء الحياة على ضفاف النيل حاول الإنسان المصرى التعبير والاحتفاء بالخالق عبر العصور والأديان المختلفة الوثنية والسماوية من خلال الفنون والعمائر، فالعلاقة بين الفن والدين فى مصر علاقة وطيدة أو قل: إنها ضرورة حياتية للمصرى»
هكذا تطرقت الدراسة أيضًا إلى عرض التاريخ السياسى للفترة إلى تم فيها إنشاء الأثر ودراسة البيئة المحيطة به فضلًا عن تاريخه منذ النشأة فى الإصلاح والترميم وإعادة البناء، والهيئة العامة لقصور الثقافة إذ تقدم هذا الكتاب للقارئ المصرى تضع بين يديه جزءًا مهمًا من تاريخ المصريين على مختلف معتقداتهم وأطيافهم، فهذه المساجد، الأضرحة، المزارات، الكنائس، الأديرة، والمعابد الفرعونية، حفظت لنا تطور الحضارة المصرية عبر العصور.
تطور العمارة الإسلامية فى مصر
كمدخل طبيعى، نتعرف على تطور العمارة الإسلامية الدينية بتطور وظائفها، فى الجزء الأول من المجلدات الخمسة ثم تعريف المسجد، لتبدأ الحديث عن المسجد النبوى قبل الحديث عن مساجد مصر الأثرية، كونه المسجد الذى بنيت على غراره المساجد الأولى فى الإسلام.
لننتقل بعد ذلك إلى مفهوم «الولاية» وزيارة الأضرحة فى المواسم والأعياد وجبل المقطم وما به من المساجد والزوايا والأودية، وجامع عمرو بن العاص بمدينة الفسطاط وقبة ابنه عبدالله.
وقد عرضت أستاذ الآثار الإسلامية ما يخص كل مبنى من تاريخ الإنشاء والروايات والشخصيات التى تعلقت به، وحتى تاريخ ما تعرضت إليه المبانى من تجديدات حالية، وطافت بنا فى بانوراما ومعايشة حية فى الجزء الأول على جوامع ومساجد: جامع سيدى شبل الأسود بالشهداء محافظة المنوفية، ثم جامع سيدى عقبة بقرافة سيدى عقبة، ثم عن جامع السيدة زينب بنت الإمام على بن أبى طالب، فجامع السيدة سكينة ومشهد الإمام على زين العابدين وجامع السيدة عائشة، ثم جامع تبر بالمطرية، وجامع سيدى إبراهيم، ثم مسجد رابعة العدوية، وجامع السيدة نفيسة، وضريح ذى النون المصرى، ثم تحدثت عن جامع أحمد بن طولون، فمشهد القاضى بكار ومشهد آل طباطبا، وتحدثت بعد ذلك عن الجامع الأزهر وتطوره ومشايخه، ثم جامع الحاكم بأمر الله، ومشهد القباب السبع أو السبع بنات، ثم مسجد أبو المعاطى بدمياط، ومسجد التوبة فى بوصير مركز إطفيح، والمسجد العتيق بمحافظة سوهاج، والجامع العمرى بواحة سيوة محافظة مرسى مطروح، ومشهد السبع وسبعين وليًا بمدينة أسوان، والجامع العتيق بإسنا، ومسجد زاوية الجيوشى بسفح جبل المقطم، ومسجد الشيخ عطية عز الدين بن يحيى المعروف بأبو الريش بمدينة دمنهور، وجامع أبى الفضل الوزير بالمحلة الكبرى، وجامع الأولياء بالقرافة الكبرى ومسجد حضرة الشريفة، والذخيرة (جامع الرفاعى الآن)، وجامع الأمير زياد بقرية الشيخ زياد بمحافظة المنيا، ومسجد النبى دانيال ومسجد أبو بكر الطرطوشى ومسجد سيدى بشر بالإسكندرية، وجامع الظافر أو جامع الفاكهيين بالغورية، والمشهد الحسينى والجامع العمرى بقوص، وجامع الصالح طلائع، ورباط الآثار بأثر النبى جنوب القاهرة.
مساجد العصر الفاطمى والأيوبى
ما تبقى من مساجد العصرين الفاطمى والأيوبى كان موضوع الجزء الثانى من الموسوعة الكبيرة، والذى بدأ بشرح مميزات العمارة الأيوبية، ثم جامع السادات ومسجد أمير الجيش ببلبيس، ثم جامع محمد بن أبى بكر الصديق بشارع باب الوداع بمصر القديمة، وضريح أبى الدرداء بالإسكندرية، وجامع مسلمة بن مخلد، وجامع عبدالله بن الحارث بصفط تراب بالمحلة الكبرى، ومسجد سيدى عبدالرحمن بن هرمز بالإسكندرية، وزاوية المالكية، وجامع ساعى البحر بمصر القديمة، ومشهد سيدى معاذ بالدراسة، ومسجد وضريح عفان بسوق الغنم، وزاوية الشيخ الطحاوى بالإمام الليث، ومسجد أبى على منصور الجوذرى، وجامع راشدة ومسجد سيدى العجمى بدير الطين، وجامع أو زاوية الأباريقى بالمنيل، فجامع الرصد أو اسطبل عنتر بمصر القديمة، ثم مشهد إخوة يوسف بسفح المقطم، وجامع المتولى ومسجد العمرى بالمحلة الكبرى، ومشهد محمد الجعفرى بالخليفة، ومشهد السيدة عاتكة بالخليفة، ومشهد السيدة كلثوم، وضريح الحصواتى خلف الإمام الشافعى، ومشهد السيدة رقية بالخليفة، ومشهد يحيى الشبيهى والقاسم الطيب بالإمام الشافعى، وجامع سارية الجبل بقلعة الجبل.
ثم بدأت فى دراسة العصر الأيوبى بقبة الإمام الشافعى ومسجده، وضريح الشيخ نجم الدين الخبوشانى، ثم ضريح الحافظ السلفى بالإسكندرية، وضريح الشيخ أبى الطاهر بن عوف والمدرسة الحافظية، وجامع صلاح الدين الأيوبى بدمشق وجامعه بالقاهرة، وضريح الشيخ الشاطبى، ومسجد عبدالرحيم القنائى بقنا، وضريح ومدرسة السادات الثعالبة بالإمام الشافعى، ثم المدرسة الفخرية أو جقمق بدرب سعادة، فالمدرسة الكاملية بشارع المعز لدين الله، ومسجد عمر بن الفارض بسفح المقطم، ومسجد الإمام الليث بالقرب من الإمام الشافعى، وضريح الخلفاء العباسيين خلف مسجد السيدة نفيسة، فالمدرسة الصالحية وضريح الصالح نجم الدين بشارع المعز لدين الله، ثم مسجد أبى الحجاج بالأقصر، وضريح أبى السعود بن أبى العشائر، ومسجد وضريح الشيخ سليم أبو مسلم بالشرقية، وضريح الشيخ عثمان بن أبى بكر المعروف بابن الحاجب، وضريح شجرة الدر بالخليفة.
مساجد المماليك والجراكسة
فيما جاء العصر المملوكى وعمارته فى الجزء الثالث بتناول ما سمى بالخوانق المملوكية وعمارة عصر المماليك البحرية، لننتقل بعد ذلك إلى مدرسة وجامع الظاهر بيبرس بالقاهرة، ثم ضريح الشيخ يوسف العجمى (مصطفى باشا) بالقرب من السيدة عائشة، فضريح فاطمة خاتون بالخليفة، ثم الخانقاه البندقدارية بالسيوفية، فمجموعة السلطان قلاوون بشارع المعز لدين الله، وضريح الملك الأشرف خليل بالخليفة، وضريح أحمد بن سليمان الرفاعى بسوق السلاح، ومسجد الإمام البوصيرى ومسجد سيدى جابر بالإسكندرية، وجامع الدرينى، وجامع السيد عمر مكرم بميدان التحرير، وضريح ابن دقيق العيد، والمدرسة الناصرية بشارع المعز لدين الله، وجامع الناصر محمد بالقلعة، ومدرسة وخانقاه سلار وسنجر الحاولى بشارع عبدالمجيد اللبان بالسيدة زينب، وضريح الشيخ الشرف الدمياطى، وضريح ابن عطاء الله السكندرى بسفح المقطم، وخانقاه بيبرس الجاشنكير بشارع الجمالية، وجامع الماس الحاجب بالحلمية، والخانقاه الجمالية بالجمالية، والخانقاه المهمندارية بشارع التبانة، وجامع قوصون بالحلمية، وجامع النحرى (قايتباى حاليًا) بالمنيل. وجامع الطباخ بعابدين، وجامع بشتاك (مصطفى فاضل باشا حاليًا) بالسيدة زينب، وجامع الطنبغا الماردانى بشارع التبانة، ومسجد الست مسكة بدرب الحجر، والجامع الإسماعيلى بالناصرية، وجامع آق سنقر (جامع النور) بشارع باب الوزير، وخانقاه خوند طغاى بقرافة المماليك، وجامع وخانقاه الأمير شيخو بشارع الصليبة، ثم مدرسة صرغتمش بشارع الخضيرى خلف جامع ابن طولون، ومدرسة السلطان حسن بميدان القلعة، ثم ضريح ابن هشام الحموى الأنصارى، ومدرسة أم السلطان شعبان بشارع التبانة، ورباط المشتهى أو زاوية الكازرونى، ومدرسة ألجاى اليوسفى بسوق السلاح، ومدرسة سابق الدين مثقال بدرب قرمز بالجمالية.
بالحديث عن مدرسة الأمير أسنبغا بدرب سعادة، تنتقل الموسوعة فى جزئها الرابع إلى تناول عصر المماليك الجراكسة، بتناول مميزات العمارة فى عصر المماليك الجراكسة من خلال دراسة جامع إسماعيل بن مازن الهوارى المعروف بالمتولى بمدينة جرجا، ومدرسة وخانقاه الظاهر برقوق بشارع المعز لدين الله، مسجد الشيخ على الروبى بمحافظة الفيوم، وجامع سيدى إبراهيم المتبولى ببركة الحاج محافظة القليوبية، وجامع الخطباء بمحلة أبو على بمحافظة كفر الشيخ، ثم المدرسة والخانقاه البرقوقية (فرج بن برقوق) بقرافة المماليك بالعباسية، وجامع السادات الوفائية بسفح جبل المقطم، ومدرسة وخانقاه ابن غراب بشارع بورسعيد بالقاهرة، وجامع الشيخ مطهر بشارع المعز لدين الله (الصاغة)، وجامع الشيخ الزاهد بشارع سوق الزلط المتفرع من ميدان باب الشعرية، وجامع السلطان الملك المؤيد شيخ المحمودى بجوار باب زويلة، ومدرسة السلطان الأشرف برسباى بشارع المعز لدين الله، ومدرسة جوهر اللالا بدرب اللبانة بالقرب من ميدان القلعة، ومسجد الأشرف برسباى بالخانكة مركز شبين القناطر بمحافظة القليوبية، ومدرسة قراخجا الحسنى بدرب الجماميز بالقاهرة، وجامع نصر الدين بمدينة فوة بمحافظة كفر الشيخ، ومدرسة وخانقاه زين الدين يحيى بشارع الأزهر، ومسجد الشيخ مدين بشارع باب البحر المتفرع من ميدان باب الشعرية، ومسجد لاشين السيفى بشارع عبدالمجيد اللبان بالسيدة زينب، والمدرسة الفخرية أو جقمق بسكة درب الأزهر، وجامع العينى بحارة الدويدارى بحى الأزهر، ومدرسة سعادة بحى السلطان إينال بقرافة المماليك بالعباسية، مسجد تنم الرصاص المعروف باسم مسجد تميم الرصافة بالسيدة زينب، ومدرسة ابن تغرى بردى بدرب المقاصيص بحى الصاغة، ومدرسة قايتباى بقرافة المماليك بالعباسية، ومسجد الشيخ عواض بن محمد بن إسحاق الطهلموسى بقليوب، ومسجد الشيخ محمد السمنودى باب القطان بشارع الملك الظاهر برقوق بقرافة الغفير بالقاهرة، ومسجد وقبة يشبك بن مهدى أمام قصر القبة، ومدرسة ابن قرقماس المعروفة باسم جنبلاط بشارع إسماعيل أبو جبل المتفرع من درب الجماميز، وجامع تمراز أو البهلول بميدان السيدة زينب، وجامع يشبك بالقبة الفداوية بالعباسية، ومدرسة أبى بكر بن مزهر بحارة برجوان بحى الجمالية، وجامع المزهرية بشارع البغالة. الحسينية بالقرب من باب الفتوح، ثم مدرسة أزبك اليوسفى بشارع أزبك بحى طولون، وجامع الشيخ شاهين الخلوتى بسفح المقطم، ومدرسة السلطان قانصوه الغورى بشارع المعز لدين الله بالغورية.
تقسيم أحياء القاهرة والعمارة العثمانية
بالتأكيد فى العصر العثمانى تأثرت عمارة ومساجد مصر بالتقسيم الإدارى المختلف لأحياء القاهرة، فتكوّن طراز مختلف من العمارة، وهو ما اختتمت به الموسوعة جزءها الخامس الذى اعتمد على دراسة أحياء القاهرة وضواحيها الجنوبية والشمالية، وانتهت بدراسة طرز العمارة الدينية فى العصر العثمانى، بالإضافة إلى شرح المبانى بمسجد الشيخ عبدالقادر الدشطوطى بشارع بورسعيد قرب ميدان باب الشعرية، ثم ضريح شيخ الإسلام زكريا الأنصارى، ومدرسة خاير بك ببان الوزير، ومسجد الدمرداش وزاويته بالعباسية، وزاوية العمود أو ضريح حسن الرومى بشارع المحجر تحت قلعة الجبل، ومسجد أبو السعود الجارحى ومسجد سليمان باشا الخادم بالقلعة، وزاوية الشيخ سعود بسوق السلاح، ومسجد الشيخ سطيحة، وجامع شاهين الخلوتى بسفح المقطم، والتكية السليمانية بشارع السروجية، وقبة الأمير سليمان بقرافة المماليك، وجامع شهاب الدين الرملى الأنصارى، وجامع داود باشا بالسيدة زينب، وجامع الخضيرى بشارع الصليبة، ومسجد الأمير سليمان بالفيوم، ومسجد الشعراوى يباب الشعرية ومسجد المحمودية بميدان القلعة، ومسجد سنان باشا بولاق، وجامع كريم الدين الخلوتى بشارع بورسعيد قرب مستشفى أحمد ماهر، ومسجد الشيخ مرزوق ومسجد عز الرجال.
كما تابعنا، فإن موسوعة «مساجد مصر وأولياؤها الصالحون» تجاوزت مفهوم التأريخ النظرى أو التوثيق للمساجد والأضرحة المصرية وعمارتها البديعية.. لكنها قدمت جزءًا مهمًا من تاريخ مصر وعلاقتها مع الخالق، ودور المسجد الجامع سياسيًا واجتماعيًا وثقافيًا فى تشكيل وجداننا. كما نقلت لنا واقعًا، وحياة روحية كاملة رسمت ونقشت على الأضرحة تدل على تبجيل صادق للأولياء والزهاد والصالحين ممن مروا وعبروا أرض مصر.
1
3
4
5


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.