"البرلمانية المصرية الكندية": ملء سد النهضة دون اتفاق دولتي المصب مخالف للقانون الدولي    في الهادي.. اعرف أسعار الخضار والفاكهة بكام النهاردة في السوق    المالية: الموازنة الجديدة تحمل أخبارا سارة للموظفين وأصحاب المعاشات    فوز إبراهيم رئيسي في انتخابات الرئاسة الإيرانية ب17 مليون صوت    ألمانيا تسجل 1108 إصابات جديدة و99 وفاة بفيروس كورونا    الهند تسجل أكثر من 60 ألف إصابة جديدة و1647 وفاة بفيروس كورونا    مصرع 7 أشخاص وإصابة 13 آخرين جراء تحطم طائرة في سيبيريا الروسية    موعد مباراة الأهلي والترجي اليوم السبت والقنوات الناقلة    موعد مباراة منتخب إنجلترا المقبلة في كأس أمم أوروبا    16 ألف طالب وطالبة بأسوان يؤدون امتحانات الدبلومات الفنية    حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة اليوم السبت بمحافظات مصر    بث مباشر.. حركة المرور بطريق إسكندرية الزراعى فى أول أيام الأسبوع    مهرجان الطبول الدولي يسدل ستاره بمشاركات متميزة وتكريمات    لقد ظلمك بسؤال نعجتك إلى نعاجه.. الطمع ظلمات    الصحة تكشف عن تراجع جديد في إصابات كورونا    مواقيت الصلاة بمحافظات مصر والعواصم العربية.. السبت 19 يونيو    دعاء الرسول في الكرب والهم والحزن    اليوم.. وزير الإسكان يشهد انطلاق العمل بمنطقة الأبراج في العلمين الجديدة    رامي وحيد يكشف سبب عدم زواجه حتى الآن: خايف مشاعري تتبدل بعد الجواز    الموت يغيب المناضل السيناوى حجاج الكاشف    شقيقة محمد حلاوة توجه رسالة قاسية لياسمين عبدالعزيز: «خرجناكي من حياتنا»    رفع الإشغالات وغلق المنشآت المخالفة بسنورس في الفيوم    طلب خاص من الأهلي بسبب ال«var»    برج العقرب اليوم...عليك الحذر ولا تفرط في ثقتك بنفسك    حصاد 1000 مباراة فى مسيرة منتخب الأرجنتين بعد الفوز على أوروجواى    موعد ورابط نتيجة الصف الثالث الإعدادي في محافظة البحيرة (صور)    الزمالك يبحث عن بديل ساسي    الأمم المتحدة تحذر ميانمار من خطر نشوب حرب أهلية واسعة النطاق    انخفاض مؤشر «داو جونز الصناعي» ليحقق 33289.23 نقطة    بلينكن يبحث "المخاطر" الناجمة عن "السيل الشمالي-2" مع نظيره البولندي    فيديو.. المفتي: الانضمام لجماعة الإخوان حرام شرعا    نهاية الشوط الأول بتقدم الأرجنتين على الأرجواي    فيديو.. سفير مصر بتونس: مباراة الأهلي والترجي لقاء بين أقوى فريقين بأفريقيا    عمرو أديب يطالب مجلس النواب وعلماء الدين بوضع حل للاغتصاب الزوجي    أحمد وفيق خلال تكريمه بمهرجان الإسماعيلية السينمائي: أنحاز للجمهور    عبدالمنعم فؤاد ردًا على تجاوزات مفتي إثيوبيا: عليه توجيه النصيحة لحكومته.. والإمام الأكبر تكلم وفقا لمسئوليتة الدينية    عاجل.. توقف حركة قطارات الصعيد بسبب حريق على شريط السكة الحديد بقنا    رئيس جامعة القاهرة يوجّه باستمرار تطوير البنية التحتية لمركز التعليم المدمج    شومان عن تطاول مفتي إثيوبيا على شيخ الأزهر: "حكومتكم ليس في عدل النجاشي وتسير على نهج أبرهة"    "المهن الموسيقية" تعتذر عن خطأ نعى وفاة مجدي بولس.. والفنان: أنا حي وبخير الحمد الله"    وزيرة الثقافة ونائبة نظيرتها الروسية تطلقان عام التبادل الإنساني    التنمية المحلية: مركز سقارة ينظم 3 دورات تدريبية الأسبوع المقبل    إصلاح كسر مفاجئ بخط المياه المغذي لقرية أبو بدوي بكفر الشيخ (صور)    بعد تحقيق كأس الطائرة| فتحي: تتويج الزمالك أفضل رد على المشككين    ضبط 2 طن دواجن فاسدة بالقاهرة    الصحة: تسجيل 589 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا.. و31 حالة وفاة    مستشار الرئيس يزف بشرى حول إصابات فيروس كورونا (فيديو)    إطلاق مشروع مصري لمكافحة الملاريا بجنوب السودان    الأنبا باسيليوس يتفقد مبنى التنمية بالإيبارشية    صاحبة الحوادث المميتة .. الطائرة بوينج 737 ماكس تعود للخدمة    حريق يلتهم غرفة نوم داخل شقة بالصف دون إصابات    إصابة 3 أشخاص فى إنقلاب توك توك بالطريق الزراعى بالبحيرة    استشاري جراحة ب لندن يكشف تفاصيل وخطورة سلالة "دلتا" ل كورونا    محافظ بورسعيد و«محلية النواب» يتفقدون مشروع تاورباى السياحي    وقف التأشيرات المؤقتة للمسافرين إلى مطار أديس أبابا بإثيوبيا    إبراهيم عيسى يكشف سر اعتذار أحمد وأمير مرتضى منصور عن عدم الظهور معه في البرنامج    بالفيديو من المسجد النبوي| عائض القرني يوصي بالدعاء في آخر ساعة من يوم الجمعة    وكيل أوقاف السويس يفتتح مسجد عمر بن عبدالعزيز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نحاور واحدا من «رجال الظل»: أحمد رفعت: أحد زملاء الشهيد «جاد» رشحنى للدور
نشر في روزاليوسف الأسبوعية يوم 15 - 05 - 2021

حين يطل فى عمل فنى تكون طلته بمثابة نقطة فارقة فى أحداث هذا العمل، ورُغم غيابه أحيانًا؛ فإنه يعود فى أدوار مهمة كما حدث هذا العام فى مسلسل (الاختيار 2: رجال الظل) والذى جسّد فيه شخصية الشهيد «أحمد جاد». الفنان «أحمد رفعت»، الذى أكد على نجاحه وتفوّقه بتجسيد تلك الشخصية المهمة التى قدمها بكم كبير من المصداقية والاحترافية.. يتحدث فى حواره مع «روزاليوسف»عن كيفيه ترشحه للدور، الصعوبات التى واجهته، وسعادته الشديدة بتجسيده للشخصية ومشاركته فى هذا العمل المهم.. وإلى نص الحوار:
كيف جاء ترشيحك لمسلسل (الاختيار 2)؟
- الترشيح جاء من خلال ضابط كان زميلاً للمقدم الشهيد «أحمد جاد»، وعلمت بعد ذلك أنه قد شاهدنى فى مسلسل (نصيبى وقسمتك) فى حكاية (اتفضلوا فى الصالون) والتى كنت أجسّد بها دور ضابط حراسات خاصة؛ حيث إن الشخصية كانت رسمية للغاية من خلال كيفية الإمساك بالسلاح، التحية، طريقة الكلام والحركة. كل هذا جعله يرانى فى دور ضابط حقيقى وليس تمثيلاً، ومن ثم تواصل مع المخرج «بيتر ميمى» ورشحنى له، والذى أبدى الموافقة على الفور أولاً بسبب الشبه الكبير بينى وبين الشهيد «أحمد جاد» هذا بخلاف ترتيل بعض آيات القرآن الكريم فى بعض المَشاهد، وهو ما اشتهر به الشهيد «جاد».
هل تقابلت مع أهالى الشهيد قبل التصوير؟
- للأسف الشديد لم أستطع ذلك، وإن كنت أحب أن أراهم وأستمع منهم، ولكن لضيق الوقت والدخول للتصوير مباشرة لم أتمكن من ذلك، ولكننى تعرفت على الشخصية من زملائه الضباط الذين حكوا لى الكثير والكثير عنه بداية من تمسكه بالقرآن الكريم وجودة ترتيله له وإخلاصه فى عمله وغيرها من الأمور، ومنذ عرض الحلقة الأولى شعرت بترحاب وحب كبير من أهالى الشهيد وأتذكر أن زوجة الشهيد كان لها فيديو قالت فيه: «أنا من كتر ما كان الممثل أحمد رفعت بيختار ملابسه بشكل دقيق فى الشكل واللون حسيت إن زوجى هو اللى قدامى على الشاشة»، فهذا الكلام أسعدنى للغاية وجعلنى أشعر وبفضل الله تعالى أننى نقلت للمُشاهد شخصية رجل ضحى بحياته من أجل وطنه وكان على يقين أن الشهادة تختار صاحبها.
الحلقة 25 التى استشهد فيها الضابط «أحمد جاد»، كانت توثيقًا لمعركة الواحات حدثنا عن كواليس هذه الحلقة؟
- هذا حقيقى، ولقد نوهت الشركة المنتجة عن صعوبة المَشاهد التى تعرضها الحلقة؛ خصوصًا على قلوب أهالى الشهداء، وطالبت بعدم مشاهدتهم لها حتى لا يتذكروا ما حدث لذويهم، ولكنها طلبت من جموع الشعب المصرى مشاهدة الحلقة لمعرفة الحقيقة ومعرفة أن مدعى الدين هم مجرد كاذبين وقتلة، ورُغم أن الحلقة كانت فى غاية الصعوبة لما تحمله من قسوة وحقارة من هؤلاء الإرهابيين تجاه الضباط والجنود فإننى أعتقد أن المخرج «بيتر ميمى» قام بحذف بعض المَشاهد فى محاولة منه لتخفيف الحالة على أسر الشهداء؛ لأن ما حدث وسمعناه من الناجين من المعركة لا يأتى نقطة فى بحر مما تم عرضه فى الحلقة، وهذا كما قلت احترامًا لصعوبة الأمر على أسر الشهداء، ومع ذلك فهذه الحلقة كانت صعبة ومرهقة على فريق العمل بأكمله.
ما الصعوبات التى كانت تواجهك فى المسلسل؟
- لم تكن صعوبات بقدر ما كنت أتمنى أن أكون قد نقلت صورة الشهيد «أحمد جاد» بشكل حقيقى ومكتمل دون نقصان، وهذا ما حدث وأسعدنى جدًا، وبالنسبة لمعركة الواحات فقد تم تدريبنا طوال الوقت على كيفية استخدام السلاح وكيفية إطلاق النار ومتى تكون البندقية فى وضع استعداد أولاً وغير من الأمور التى تخص طرق الاشتباك.
بعض المخرجين أصبحوا يتخلون عن بروفة الترابيزة هل حدث ذلك فى (الاختيار 2)؟
- للأسف الشديد بعض المخرجين ولضيق الوقت واختلاف الزمن أصبحوا يتخلون عن هذه الخطوة رغم أهميتها البالغة؛ حيث يمكن من خلالها فتح الطريق لمقترحات تخص شخصيات العمل وتعطى حميمية فى التعامل، فى مسلسل (الاختيار 2) وللأسف الشديد لم ألحق بروفات الترابيزة لأنى انضممت لفريق العمل بعد تصوير بعض المَشاهد، ولكن بالفعل كان هناك بروفات كثيرة على الورق طوال وقت التصوير لما تحمله الأحداث فى مجملها من التطرّق لقضايا تمس الأمن القومى للبلاد وسرد وقائع لضباط تم استشهادهم فى فترة كانت تعانى منها مصر من حالة إرهاب وتطرّف فى الداخل والخارج.
ما سر «قهوة جاد»، الجملة التى ترددت طوال أحداث المسلسل؟
- يضحك قائلاً: أحد الخطوط الدرامية؛ خصوصًا أن الحلقات التى لم أكن أظهر فيها كانت قهوتى حاضرة طوال الوقت كنوع من المداعبة وتخفيف حدة الأحداث على المُشاهد.
كيف كانت ردود الأفعال التى جاءتك؟
- الحمد لله ردود الأفعال فاقت كل التوقعات فى الإشادة بتجسيد شخصية ضابط بالأمن الوطنى وإتقانى لها، حتى إن البعض طالب وزارة الداخلية بأن أكون ضابطًا بالفعل، وهذا إن دل يدل على أننى أحترم مهنتى ودائمًا أسعى للتواجد فى عمل مهم وقوى وأن أجسد الشخصية بمصداقية شديدة ولا أتهاون فى تفصيلة تخصها احترامًا لعقلية المُشاهد، فهذا أنا وإن كان ذلك سببًا فى عدم تواجدى بكثرة فى بعض الأعمال بسبب رفضى الشديد لأعمال «المقاولات» التى تقوم فكرتها على السبوبة فقط، فهذا ليس فنًا فالفن الحقيقى هو ما يطرح فكرة ويقدم بشكل سلس ومبدع ويجعل الجمهور يتفاعل معه طوال الوقت، ولكن بفضل الله وبالنسبة لى ففى العامين الأخيرين استطعت أن أقدم عددًا من الأعمال المهمة مسلسل (نصيبى وقسمتك 2) والذى شاركت به بثلاث حكايات.

قمت أكثر من مرة بتجسيد شخصيات حقيقية، ما الذى يجذبك لذلك؟
- هذا صحيح، بخلاف شخصية الشهيد «أحمد جاد» المقدم بالأمن الوطنى، جسدت شخصية «رشدى أباظة» فى مسلسلى (كاريوكا) و(السندريلا) وفى مسلسل (فارس الرومانسية) جسدت شخصية «أحمد مظهر»، كما جسدت شخصية «عز الدين ذو الفقار» فى مسلسل (العندليب) وشخصية الخديوى «توفيق» فى مسلسل (سقوط الخلافة) وأيضًا شخصية وزير الداخلية السابق «شعراوى جمعة» فى مسلسل (صديق العمر) وفى مسلسل (خبير) لعبت دور «عتبة بن غزوان» وغيرها، وتتنوع اختياراتى فى شخصيات السيرة الذاتية بين شخصيات سياسية وفنية وتاريخية، ومن وجهة نظرى فهذه الأدوار صعبة وتحتاج من الممثل طريقة معينة فى استخدامها لمستوى الصوت وإبراز بعض الملامح عن طريق الماكياج، هذا بخلاف الملابس ولغة الجسد التى تعتبر عنصرًا مُهمًا يميز كل شخصية عن غيرها.
ماذا عن السينما؟
- كنت أرفض فى وقت سابق المشاركة فى السينما لتفاهة الموضوعات التى كانت تُعرض علىّ وعدم اقتناعى بها؛ وبخاصة أفلام المقاولات، ولكن السينما أصبحت تعيد ريادتها من جديد وهناك أعمال ناجحة تم طرحها وأتمنى أن أعود للسينما بعمل ودور قوى يليق بمسيرتى الفنية.
3
4_copy


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.