أسماك البردويل علي مائدة السيناوية أول أيام عيد الفطر    (فيديو) خالد عبد العال: هدوء والتزام بالمحافظة في احتفالات عيد الفطر    الانتهاء من حصاد 232 ألف فدان قمح بالأراضي الزراعية بمحافظة كفرالشيخ    فلسطين: أكثر من 40 إصابة برصاص الاحتلال خلال مواجهات في الضفة    في اتصال هاتفي.. رئيس وزراء العراق يهنئ الرئيس السيسي بعيد الفطر المبارك    الصحة السعودية تسجل 1116 إصابة جديدة بفيروس كورونا    وكيل لاوتارو يحذر إنتر: نريد فهم كيف سيكون وضع النادي في المستقبل    مدرب صن داونز قبل مواجهة الأهلي: الفريق في مهمة وطنية    رئيس حي عين شمس: إزالة مندرة «فيديو الكفن»    انتشال جثة شاب غريق من نهر النيل بدشنا    بسبب ماس كهربائي.. اشتعال سيارة نقل محملة بألعاب نارية بالقليوبية    «الاختيار 2» يكشف القيمة التسويقية ل«محمد صلاح»    وزير الأوقاف يشكر الأئمة والعاملين:«عبرتم بمساجدنا إلى بر الأمان»    شاهد.. كوبري عباس وجهة الشباب والأطفال للاحتفال بعيد الفطر المبارك    شواطئ الإسكندرية خالية من المواطنين في عيد الفطر "صور"    ضبط 24 مواطنا غير ملتزم بارتداء الكمامات بمدينة أرمنت    وكيل صحة دمياط يطمئن على المرضى والفريق الطبي بمستشفيات العزل    حصول 726 فندقا ثابتا و86 عائما حصلوا على شهادة السلامة الصحية    وفد الإنجيلية يهنئ محافظ الجيزة بعيد الفطر المبارك    محافظ جنوب سيناء يهنئ الرئيس السيسي والشعب المصري بعيد الفطر    في أول أيام العيد.. حملات لمتابعة إغلاق الشواطىء والحدائق بالإسكندرية    الأرصاد توجه مناشدة للمواطنين بشأن حالة الطقس (فيديو)    فسحة العيد انتهت بحادث.. إصابة 4 شباب في انقلاب سيارة بالفيوم    الرئيس الروسي مهنئا بعيد الفطر: يُجسد رغبة الناس في تحسين الذات ورعاية المحتاجين    خريطة أفلام ومسلسلات أول يوم العيد على القنوات المصرية    سيد رجب : توقعت نجاح "لعبة نيوتن"لاكتمال عناصره.. و"موسى" تجربة مختلفة    وزير المالية يعلن عن زيادة 30% بالكميات المطروحة من العملات المعدنية خلال العيد    إيلون ماسك يهدد عرش Bitcoin | انخفاض البيتكوين بعد رفض Teslaتسلا قبولها كوسيلة دفع    أوقاف الإسماعيلية: التزام تام بالإجراءات الاحترازية خلال صلاة العيد| صور    تعرف على ملعب مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا    موسيماني يعول على سلاحه الفتاك لحسم موقعة صن داونز    أوزيل : دعواتي لأخواني وأخواتي في فلسطين    لطلاب الثانوية العامة كل ماتريد معرفته عن الجامعات الخاصة والأهلية    سفير ألمانيا يهنئ المصريين بعيد الفطر ويعلن وصول شحنة لقاحات جديدة    محافظ الشرقية يستقبل أسقف مطرانية الزقازيق ومنيا القمح وراعي الكنيسة الكاثوليكية للتهنئة بالعيد    سيميوني: نحتاج للقليل من الجماهير.. كرة القدم بدونهم «محزنة»    أيمن يونس يتضامن مع «شيكابالا» وُيطالب وزير الرياضة بالتدخل    السفير الأمريكي يرحب بتسليم مصر 1.8 مليون جرعة من لقاح كورونا    حوار| محمد رياض: غش الذهب في "النمر" ليس إسقاطا وهذا رأيي في نجل الزعيم    وحدة الحيوانات.. كيف بدت حديقة الجيزة في أول أيام عيد الفطر؟    بريطانيا: المتحور الهندي يثير قلقا متزايدا وسط مخاوف من تأخر رفع الإغلاق    فيفا بعد وصول رونالدو ل100 هدف مع يوفنتوس: أول لاعب فى التاريخ يحقق هذا الرقم    عيد بطعم ورائحة القمامة في شرق شبرا الخيمة    وزير الإسكان يعلن تنفيذ 8 أبراج بالمرحلة الثانية بالمنطقة الشاطئية بالعلمين الجديدة    فيديو|نسل الأغراب يتصدر مشهد "يوتيوب"    فيديو| الرئيس السيسي يُقدم هدايا لأسر شهداء الشرطة.. وزوجة شهيد: "بيهون علينا الظروف"    خبيرة أبراج: هذا أنسب وقت لطلبة الثانوية العامة للدراسة    أمير كرارة يحتفل بعيد الفطر بطريقة غير تقليدية مع ابنه وأصدقائه «فيديو»    سمية الخشاب تكشف عن حقيقة إنهاء خلافها مع أحمد سعد    تايلاند تسجل 4887 إصابة و32 وفاة جديدة بفيروس كورونا    لاهوز حكما لنهائي دوري أبطال أوروبا    محافظ الفيوم يؤدي صلاة عيد الفطر المبارك بمسجد ناصر الكبير    نائب محافظ الإسماعيلية والسكرتير العام على رأس حملة متابعة تنفيذ قرارات كورونا    رئيس جامعة دمنهور يهنىء الرئيس السيسى بحلول عيد الفطر المبارك    محافظ السويس والقنصل السعودي يؤديان صلاة العيد بمسجد بدر    تفاصيل أداء صلاة عيد الفطر بحضور الرئيس السيسي    بالصور.. محافظ القليوبية يؤدي صلاة العيد بمسجد ناصر ببنها    لو فاتني التكبير في صلاة العيد.. هل أعيده بعد الصلاة؟.. تعرف على الرأي الشرعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هجمة مرتدة.. عندما يعود الوعى من بوابة الدراما
نشر في صباح الخير يوم 21 - 04 - 2021

«من ملفات المخابرات العامة المصرية»، العبارة الشهيرة التى يحفظها كل مشاهد عربى هى بمثابة ضمان الجودة الذى يجعل أى عمل درامى تبدأ به فى مكانة مختلفة بعيدة عن المنافسة فى أى سباق درامى، وهو ما يتكرر هذا الموسم مع مسلسل «هجمة مرتدة» بطولة النجمين أحمد عز وهند صبرى، الذى أكد من جديد تعطش الجمهور المصرى لهذه النوعية من الدراما التى تتمتع بميزة التشويق من ناحية وبقصص البطولة الوطنية من جهة أخرى، غير أن عنصر قوة آخر ورئيسيًا يظهر بجوار تلك العناصر ويسطع بوضوح منذ الحلقات الأولى للعمل الذى كتبه باهر دويدار ويخرجه أحمد علاء الديب.
الوقوف على عنصر القوة الذى يميز مسلسل «هجمة مرتدة» بجانب العناصر التى تميز كل مسلسلات المخابرات عادة، يتطلب أولا تذكر الرابط الذى يجمع مسلسلات المخابرات الشهيرة، وفى مقدمتها بالطبع «رأفت الهجان»، «دموع فى عيون وقحة»، «الثعلب»، «العميل 1001»، فكلها تقريبًا كانت تدور فى إطار العداء التقليدى بين مصر وإسرائيل ومرتبطة بفترة الحروب المتتالية والتى انتهت بانتصار كاسح للمصريين فى أكتوبر 1973، لكن الوضع يختلف تمامًا فى «هجمة مرتدة» الذى تبدأ أحداثه عام 2007، وعلى ثلاثة مسارات مختلفة، فى القاهرة حيث مقر جهاز المخابرات العامة الذى يزرع عملاءه الأكفاء فى مواقع كثيرة منها العراق التى شهدت أزمة أمنية كبرى بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003، وكذلك دولة فى شرق أوروبا لم يحددها المسلسل، لكن يمكن اعتبارها نموذجًا للدول التى تم استخدامها لإطلاق منظمات وهيئات تحمل أهدافًا تبدو فى الظاهر إيجابية، بينما هى فى الحقيقة مجرد واجهة لتنفيذ خطط هدم استقرار مجموعة من الدول العربية والتى حملت فيما بعد وصف «دول الربيع العربى»، أى أننا أمام مسلسل يقدم للجمهور وقائع حديثة تاريخها لا يزيد على 15 عامًا، والبداية كانت مع السنوات التى سبقت ما جرى فى 2011 ومهدت له واستغلت نوايا البعض الطيبة من أجل قلب المنطقة كلها رأسًا على عقب، بالتالى فإن عنصر القوة الجديد الذى يميز «هجمة مرتدة» أنه ليس مجرد مسلسل مخابرات تشويقى عن الصراع القديم بين القاهرة وتل أبيب، وإنما هو عمل يهدف إلى رفع درجة الوعى السياسى للمصريين والعرب أيضًا وتقديم شرح درامى لكل المخططات التى أثرت فيما بعد على المنطقة أسوأ التأثيرات قبل أن تتماسك مصر وتنجح فى العودة للمسار الصحيح سريعًا وتقدم يد العون لباقى الدول العربية إما لتحميها من الوقوع فى الفخ أو لتنقذها إذا وقعت بالفعل.
سؤال حير الكثيرين
ما سبق يفسر كيف تحمل حوارات المسلسل الكثير من التوضيحات لما جرى فى السنوات الأخيرة، وكيف بدأت العديد من الأمور وكانت كلها تحت أعين «الصقور»، فنرى أن رجال المخابرات العامة كانوا على علم مبكر بخطط تكوين داعش، أو الدولة الإسلامية فى العراق والشام، ونيتهم نقل المقاتلين على أكثر من محور من بينها شمال سيناء، ليقدم المسلسل لجمهور الدراما وليس مشاهدى البرامج السياسية إجابة على سؤال حير الكثيرين، هو: متى وكيف ظهر فى سيناء الطيبة كل هذا الكم من السفلة والأوغاد الذين تصدى لهم فيما بعد ومنذ 2013 تحديدًا رجال القوات المسلحة المصرية، فى الوقت نفسه يرصد المسلسل بداية تكوين المنظمات التى تظاهرت بأنها من دعاة السلام وهدفهم تدريب الشباب على المشاركة السياسية، قبل أن يدفعوا بعناصرهم إلى ميادين مصر لإرباك المشهد وتحويل البوصلة إلى اتجاهات تخدم مصالح من دربوهم.
ثلاثية رمضان 2021
كل ما سبق يشير إلى الأهمية التى يحملها المسلسل والذى لا يكتفى بأن يجذب انتباه الجمهور بسرد وتصوير بطولات رجال المخابرات التى لا تتوقف والتى تحتاج لعشرات الأعمال حتى تغطيها وسيظل معظمها سريًا فى النهاية، وإنما يريد أن يصل الجمهور إلى رؤية أشمل تجعله يربط الأحداث التى جرت بعضها ببعض، واللافت أن الموسم نفسه يشهد عرض مسلسلين يكونان مع «هجمة مرتدة» ثلاثية لو تابعها المتفرج بالتزامن ستكتمل لديه صورة أوضح بدأت باصطناع تنظيم القاعدة كما يظهر فى الضلع الأول من المثلث أى «القاهرة كابول» ثم خروج تنظيم داعش وخطة منظمات تجنيد الشباب فى «هجمة مرتدة»، ويكتمل المثلث بحلقات «الاختيار2»، وهناك نرى توابع ونتائج ما سبق على الأرض فى مصر عام 2013 بعد إسقاط المصريين لنظام حكم الإخوان المسلمين.
بجانب ما سبق، نجح المخرج أحمد علاء الديب فى إدارة ممثليه إلى أقصى درجة، مبتعدًا عن الشخصية التقليدية لرجل المخابرات، حيث نرى لأول مرة عميلة مخابرات مصرية بالخارج هى هند صبرى وبالداخل أيضًا تجسدها ندى موسى، وهناك قصة الحب بين عز وهند، حيث يظهر البطل بشخصية مكتملة الجوانب، فنرى أيضًا عائلته وأصدقاءه أى لا نراه كضابط مخابرات فقط طوال الوقت، ليكمل أحمد عز سلسلة التألق التى بدأت فى شخصية ضابط الشرطة بفيلم «الخلية» ثم ضابط الجيش فى «الممر»، وبعد مشاهدة الحلقات الخمس الأولى يمكن الجزم بوجود جيل جديد من ضباط مخابرات ناجحين على الشاشة، منهم نضال الشافعى ونور محمود وأمجد عابد، ليذكرونا بما قدمه صلاح قابيل مع جمعة الشوان ومحمد وفيق مع رأفت الهجان، أما الشخصية الأشهر محسن ممتاز والتى برع فى أدائها الراحل يوسف شعبان، فيبدو أنها ستجد منافسًا بعد تصدرها المشهد لأكثر من ثلاثين عامًا، حيث نجاح الممثل الكبير هشام سليم فى جذب الانتباه بأدائه الراسخ لشخصية «رفعت بيه» مسئول الجهاز القادر على متابعة كل الملفات وربط كل التقارير وتحريك كل العملاء ببراعة ويقظة وبرود أعصاب يحسد عليه.
3


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.