أمانة الأوقاف الكويتية تتبرع بمليون دولار لمساعدة لبنان    اتحاد الكرة يدعم الحكام بعد أحداث لقاء الزمالك والمصري    دوري أبطال أوروبا.. إنسيني يقود قائمة نابولي لمواجهة برشلونة    الفجر تكشف كيف سرق مجهولون فيلا محمود الخطيب؟    توافد أهالي قرية "شادي" بالبحيرة لأداء صلاة الغائب على شهيد شاطئ النخيل (صور)    بعد خفض مقابل التصالح في مخالفات البناء.. إقبال كبير على المراكز التكنولوجية بالمنيا    الأرصاد تعلن موعد انخفاض درجات الحرارة في مصر    طارق عامر :تمويلات صندوق النقد والبنك الدوليين لإفريقيا تقل عن احتياجاتها    "الاتحاد للطيران" يدعم المساعدات الإنسانية لدولة الإمارات إلى لبنان    تنسيق الثانوية العامة 2020.. أماكن أداء اختبارات القدرات للطلاب غدا السبت    حسن نصر الله عن انفجار بيروت: ما حدث فاجعة.. وليس لدينا رصاصة في المرفأ    ارتفاع الإصابات بكورونا في طبرق الليبية إلى 53 حالة    اليونان تتهم تركيا بافتعال الأزمات    البايرن ضد تشيلسي.. بعثة البلوز تطير إلى ألمانيا استعدادا للقاء الحسم    اقتصادي: إعادة بناء مرفأ بيروت والمباني المحيطة تحتاج 3.5 مليار دولار    انتخابات مجلس الشيوخ| المرأة تحجز 30 مقعدا بالغرفة النيابية الثانية    حزب النور في مطروح يستغل المساجد لتعليق لافتات انتخابية.. والأوقاف تتحرك بمحضر بعد غضب السوشيال    رمضان صبحي يعود لمراوغة الأهلي بعرض أوروبي    شفاء مهاجم ريال مدريد من كورونا    تجهيز 98 لجنة لانتخابات مجلس الشيوخ ببورسعيد    3154.4 مليار دولار احتياطي النقد الأجنبي للصين بنهاية يوليو    مباحث التموين تضبط 37.868 قضية متنوعة بالمحافظات.. فيديو    مجلس الدولة يصدر قرارا بإنشاء محكمة تأديبية بكفرالشيخ    أوائل الثانوية العامة 2020.. الخامس رياضيات بشرم الشيخ: هاني عازر مثلي الأعلى    إصابة 11 راكبا نتيجة انقلاب ميكروباص على طريق "القاهرة - الإسماعيلية"    جورج كلوني وأمل علم الدين يتبرعان لضحايا انفجار بيروت    أحمد فلوكس عن صحة والده : أجرى عملية المرارة وحالته مستقرة    بالصور.. على ربيع وأوس أوس يفتتحان أولى ليالي عرض "صباحية مباركة يا عريس"    هل سماع سورة الكهف يغني عن قراءتها يوم الجمعة    "الرعاية الصحية": تردد 31 ألف منتفع بالتأمين على 7 مستشفيات ببورسعيد خلال يوليو    إصابة اثنين في انفجار أنبوبة و9 في مشاجرة بالبحيرة (أسماء)    الهند تنقل زعماء محليين في كشمير لمناطق آمنة بعد موجة هجمات    "انتخابات الشيوخ" بجنوب سيناء.. "تربيطات" مع القبائل ودعاية بمواقع التواصل الاجتماعي    علي الحجار يتألق على مسرح النافورة ببانوراما وطنية    حاملًا علم لبنان.. أحمد عز يطلب من جمهور مسرحيته الوقوف دقيقة حدادا على شهداء بيروت    صور| "الزراعة" تبحث تحديث منظومة الري على مساحة نصف مليون فدان في 8 محافظات    "ترامب": حظر "تيك توك" خلال 45 يوما.. والصين: "قمع"    مسحة جديدة لبيراميدز قبل 48 ساعة من مواجهة طنطا    بعد فرضه على الأجانب.. مستقبل السياحة فى زمن كورونا وال pcr    بجانب الموناليزا..محمد ثروت ينشر صورة جديدة عبر إنستجرام    8 مليون جنيه .. إيرادات الغسالة حتى الآن    تعرف على حقيقة ما أثير حول نتيجة الثانوية العامة لطلاب بالدقهلية على مواقع التواصل الاجتماعى    خطبة الجامع الأزهر: أمن مصر وطباع وكرم أهلها سجلها القرآن    أفضل الصلاةُ بعد الفريضة.. تعرف على وقتها وعدد ركعاتها    بسبب قناة السويس الجديدة.. 5 بشائر للمصريين بشأن الاقتصاد    وزير الرياضة: 2 مليون شخص حاولوا التسجيل على موقع "دراجتك صحتك"    عودة برنامج رضوى الشربيني في موسمه الخامس على cbc سفرة    رئيس الوزراء يشكرممثل منظمة الصحة العالمية بالقاهرة بعد انتهاء فترته    يحكمنا ذنّبُ..قصيدة بقلم :الشاعر العراقى لؤى الشقاقى    خطيب الجامع الأزهر يوجه رسالة لطلاب الثانوية العامة وأولياء الأمور.. فيديو    كلوب يتصدر قائمة المرشحين لمدرب الموسم في بريميرليج    حملة إزالة فورية للتعديات على أملاك الدولة في البحيرة (صور)    "الأرصاد" تحذر من ارتفاع نسبة الرطوبة غدا ل82%    محافظ البحيرة: إطلاق اسم طبيب الغلابة على الوحدة الصحية بمسقط رأسه    الزمالك يتحرك مجددًا لحسم صفقة دونجا    إقامة صلاة الجمعة من الجامع الأزهر وسط إجراءات احترازية مشددة    تعرف على الفرق بين الموت والوفاة    إبراهيم سعيد ل"مصطفى محمد": كرة القدم غدارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كورونا أمامنا والقنبلة خلفنا
نشر في صباح الخير يوم 08 - 07 - 2020

تستنهض كورونا عزيمة العمل الجماعى للدولة كلها بشعبها ومؤسساتها، فالكل يصطف ويبذل الجهد ليس فقط لصد شراسة هذه الهجمة بل لاجتثاثها لنتحرر ولنؤمن لأولادنا حياة الكرامة لمستقبل واعد ومستحق لمصرنا.
ولتكن بدايتنا باستنهاض هذه الهمم والتكاتف لتأسيس استدامة نهضة تعليمية تبدأ بمرحلة التعليم الأساسى فنكرس لها كل الإمكانيات، فلا يصح أن نقف كمتفرج غافل يرقب تفاعلا مستمرا ومنتظما لمنظومة مواليد تتكدس سنويًّا فى مخازن التعليم الأساسى المفتقدة حتى للشروط الصحية.
ونكتفى جميعًا بأن نروع أنفسنا بمصير هؤلاء التلاميذ بعد المرحلة المدرسية، وهم شباب لمصر غير مؤهلين لاستكمال دراسة أعلى أو لحرفة أو لفرصة عمل معدومة، فبمعدل المواليد الحالى وما يرتبه من زيادة سنوية قد تصل إلى 3 ملايين طفل فى أفق مغلق، فليس أمامهم وأمامنا إلا السماوات المفتوحة، وطبيعى فهناك فئة متاح لها سبل التعلم فى مدارس متكاملة الإمكانيات، فكأننا ومنذ عقود نجهز ونعد لقسمة المجتمع، حيث الغالبية غير المؤهلة لسوق عمل يزداد ندرة وتعقيدا وتخصصًا فيصبحون دومًا خارج الإطار، وقد يحطمونه.
جميعنا يجتمع لتحديث الوطن وتقديرًا لجهد مؤسساتنا، الذى يجب أن يكون مدعومًا بعمل مجتمعى منظم، وليكن وفورًا ميدان التعليم الأساسى هو الهدف، وهنا وكما رصدنا تحركًا مهمًا لبعض شخصيات مصر ولقطاعات العمل الأهلى المجتمعية كل بخبراته وبإمكانياته للمساهمة فى بناء حائط صد كورونا فقد يكون مطلوبًَا والآن الجهد المضاعف للارتقاء بمنظومة التعليم على مراحل تبدأ بالتعليم الأساسى..وكل محافظة بأهلها القادرين يجب أن يكونوا دعمًا للمشاركة فى إطار برنامج زمنى منظم لكل مديرية تعليمية لترتيب أولويات دعم الأبنية وتأهيل المدرسين، لتكون المدرسة فضاء رحبًا لأطفالنا يتعلمون ويتعاملون ويمارسون هوايتهم.
ويتم فى إطار محتوى تعليمى ومناهج دراسية تتواءم مع التطورات العلمية، وتضمينها كل ما يؤهل للتفكير والتجريب ويجب أن ترتكز على مفهوم إعلاء العلم والأخلاق وتكريس حقوق المواطنة، لإعداد تلاميذنا جميعًا على إعمال العقل ويكون تدريس الدين والرسالات السماوية.. إلخ فى منهج التربية الدينية للمسلمين والمسيحيين ليكون دعمًا للقيم وإعلاء للأخلاق والسلوكيات الحميدة.
وليتزامن مع ذلك كله اتخاذ القرارات اللازمة لحل المشكلة، لضبط المواليد كضرورة حتمية للمستقبل ولترتكز هذه العملية على قاعدة أولوية إعلاء القانون وتنفيذه، فتتخذ إجراءات لإصدار ما يلزم لذلك بدءًَا من منع تعدد الزوجات وبطلان الطلاق الشفهى.. إلى تنظيم محكم لتقديم الدعم لطفلى كل أسرة اعتبارا من مواليد العام المالى 21 / 22 فيكون لهما رحاب المدرسة والرعاية الصحية والاجتماعية المتكاملة، وعلى أن يتفرغ إجلاء الشيوخ والقساوس لتأكيد صحيح الدين وترسيخ مكارم الأخلاق والعصمة من فساد النفس. فنتعايش فى سلام أمنين على أنفسنا وأولادنا وأرزاقنا، وحتى إن كانت كورونا أمامنا والقنبلة السكانية خلفنا، فإنا لمنتصرون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.