مشاركة مدينة دمياط للأثاث في تأثيث مبانى العاصمة الإدارية الحكومية    إنتر ميلان يستهدف نجم ريال مدريد    يحصلون على مليون دولار شهريًا.. تسريب جديد يفضح الإخوان    نانسي عجرم تضحك من تقليد طفلة لها ب"ذا فويس كيدز" (فيديو)    السندات اللبنانية تسجل أكبر تراجع لها    220 قتيلا وجريحا حصيلة ضحايا الهجوم الحوثي على معسكر الجيش اليمني في مأرب حتى الآن    إليكم نشرة الأخبار المتوقعة اليوم الأحد    17 حالة إصابة جديدة ب "الفيروس الغامض" في الصين    للمرة الأولى.. محامو ترامب يردوا على "لائحة الاتهام"    بالأرقام .. أبرز جهود الإدارة العامة لمكافحة المخدرات لضبط تجار السموم خلال 24 ساعة    حوار| كارتيرون: رحيلي عن الأهلي.. لغز وظلم    تعرف على كواليس إقالة فالفيردي من تدريب برشلونة    اليوم.. وزير الأوقاف يشارك في مؤتمر "علماء أفريقيا"    لعدم الانضباط الإداري.. محافظ البحيرة يحيل 34 للتحقيق بأبو حمص    لماذا فرضت صلاة الصبح مبكرة ؟    ما هو السر فى تكليف الله لنا بالصلاة أكثر من مرة فى اليوم والليلة؟    دعاء الفجر.. يجلب لك البركة والخير والرزق مع بداية اليوم    سرقة محل مجوهرات في الدقهلية    زي المحلات بالظبط .. طريقة عمل الخيار المخلل خطوة بخطوة    كل ما تريد معرفته عن الكيس العنكبوتي بالمخ    في زيارة مفاجئة.. محافظ البحر الأحمر يتفقد مستشفى الغردقة العام | صور    هدوء حذر في العاصمة اللبنانية بيروت بعد موجة شغب واسعة    متحدث "الرئاسة": نراقب حدودنا مع ليبيا "بمفردنا"    «الخارجية الأمريكية»: قمة برلين بشأن ليبيا معقدة    متى يجوز جمع الصلوات ! وكيف تؤدى؟    سقوط أمطار.. الأرصاد تكشف طقس اليوم الأحد    سياسة آخر الليل.. ليوم الأحد 19 يناير    خبير يكشف معلومة هامة عن الاستثمار العقاري بمصر    أبو هشيمة: "كل اللي بيحصل عالسوشيال ميديا من وحي الخيال"    التليفزيون هذا المساء.. خالد أبو بكر: لقاءات تجمع السيسى و"جونسون" ومستثمرين إنجليز.. "الديهى" ينفرد بحوار مع كرديات حاربن تنظيم داعش بسوريا.. مفاجأة محادثة بين محمد على وإخوانى تكشف اسم ممول الجماعة فى تركيا    عبد الحليم قنديل: الحسم العسكرى بليبيا هو الطريق للحل السياسى    مصرع عروسين بعد36 ساعة من زفافهما ببني سويف    تصريحات السبت|النني يهدد بيشكتاش.. وطولان يكشف مصير هدف الأهلي والزمالك    بيومي فؤاد يتعاقد علي المشاركة في "نساء من ذهب"    قراصنة يونانيون يشنون هجوما إلكترونيا على مواقع وخدمات تركية    فيورنتنيا يفوز علي نابولي بهدفين نظيفين في الدوري الإيطالي    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعلنا ممن توكل عليك فكفيته وممن دعاك فأجبته    شاهد.. هذا ما قالته أصالة بشأن المصالحة مع أنغام    محافظ بني سويف يوجه بنقل شخص بلا مأوى إلى دار مسنين شرق النيل    نقابة أطباء المنيا "حادث الأتوبيس": تعسف وعشوائية واستخفاف بالأرواح    طقس سيء وأمطار غزيرة علي الدقهلية    بعد إصابة نادية لطفي .. نصائح لحماية كبار السن من النزلة الشعبية    اتحاد المستثمرين: «عامر» حل مشكلات 8 آلاف مصنع متعثر    تفاصيل اجتماع وزيري التعليم العالي والتخطيط حول «المشروعات القومية»    مواقيت الصلاة اليوم الأحد 19 يناير 2020    مصطفى يونس: لن أسمح بالتجاوز في حق الأهلي خلال تواجدي بقناة الزمالك    طارق العشري: تواصلنا مع الزمالك لضم "عاشور"    تعادل إيجابي بين سموحة والإسماعيلي بالدوري الممتاز (فيديو)    صندوق نقابة أطباء مصر: "2019 شهدت زيادة في أعداد الأطباء المستقيلين من الوزارة"    النائب العام يصدر قرارًا بإنشاء مكتب حماية الطفل    الأمطار والمياه الجوفية تحاصر غرب الإسكندرية (صور)    فى كفرالشيخ: توفير 13 ألف فرصة عمل ببرنامج مشروعك بمبلغ 629 مليون جنيه..وحملة مكبرة علي المخابز والأسواق بمطوبس..وازالة تعدى على الأراضى الزراعية وأملاك الدولة بالرياض    محامو ترامب: محاكمة الرئيس الأمريكي «غير قانونية وتنتهك الدستور»    الجيش الليبي: لن نتراجع للوراء وهذا خيانة لدماء الشهداء    جامعة عين شمس: لا إصابات في حريق مسكن طبيبات مستشفى الدمرداش    «تعليم القليوبية» تحقق في «صعوبة امتحان العلوم»    تعرف على سعر جرام الذهب اليوم الأحد 19-1-2020    لقاء لتفعيل الدور البيئي بإدارة دشنا الزراعية في قنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إحسان.. ساحرالقلوب وكاشف اللصوص
نشر في صباح الخير يوم 02 - 01 - 2019

شكلت روايات الكاتب والروائى الكبير إحسان عبد القدوس، وجدان أجيال عشقوا جمله وشخصياته حتى النخاع، خاصة التى تحولت لأفلام سينمائية وأصبحت شخصياتها من لحم ودم، وحفرت أسماء هذه الأعمال فى ذاكرة أفضل الأعمال السينمائية المصرية على مدار مائة عام.
روح إحسان عبدالقدوس تعيش فى كل من يقترب من إبداعه، وكل من شارك فى تحويل رواياته لأفلام سينمائية عاشوا أسرى لعشق شخوصه ومفرداته سواء كانوا مخرجين أو ممثلين أو كتاب للسيناريو والحوار.
وفى مئوية إحسان عبدالقدوس تحاور «صباح الخير» التى هى جزء من روح وذكرى إحسان عبدالقدوس وروزاليوسف، عددًا ممن تأثروا بروحه وشاركوا فى تحويل رواياته لأعمال سينمائية ليتذكروا معنا كيف عاشوا وصنعوا الأعمال الخالدة المأخوذة عن رواياته.
«لا أنام»
المخرج الكبير أحمد يحيى، قدم ثلاثة أعمال لإحسان عبدالقدوس على الشاشة، تعد من العلامات البارزة فى تاريخ السينما وفى تاريخه هو حسب قوله، ويضيف قائلا: «قبل بداياتى فى الإخراج كنت من هواة قراءة إحسان عبدالقدوس فى شبابى، وأتذكر أنه كان ينشر رواياته على صفحات روزاليوسف فى حلقات متسلسلة قبل طباعتها فى كتاب، كنت أنتظرها كل يوم اثنين أسبوعيًا وأحرص على اقتناء مجلة روزاليوسف، لقراءة كتاباته وحلقات روايته الجديدة، ومن أوائل قراءاتى له رواية «لا أنام» التى أثارت ضجة كبيرة فى مجلس الأمة وقت نشرها.
وكذلك «لا تطفئ الشمس»، ومنذ أن بدأت فى العمل السينمائى، كانت سعادتى كبيرة جدا بتقديم ثلاثة أعمال لإحسان «حتى لا يطير الدخان» ثم «يا عزيزى كلنا لصوص» و«انتحار صاحب الشقة»، وهى أعمال أعتز جدا بوجودها فى تاريخى السينمائى وأعتبرها من الأعمال المحببة إلى قلبى، بخلاف أنها لاقت نجاحًا كبيرًا على المستوى الجماهيرى والنقدى.
«حتى لا يطير الدخان»
وقال يحيى: قرأت «حتى لا يطير الدخان» وأعجبت بها ثم كلمت صديقى الكاتب مصطفى محرم، ولم يكن قد قرأها رغم متابعته لأعمال إحسان ثم قرأها وأعجب بها أيضًا، وعرضنا الفكرة على المنتج رياض العقاد شقيق المخرج العالمى مصطفى العقاد، الذى أنتج لى أول أفلامى « العذاب امرأة» فأخبرنى برغبته فى أن نقدم عملاً سويا بعد نجاحنا فى فيلم «العذاب امرأة»، فأخبرته برغبتى فى تقديم رواية «حتى لا يطير الدخان» ووافق على الفور واشترى حقوق الرواية من الأستاذ إحسان.
ويكمل: بدأت معركتنا مع الرقابة عندما علمنا برفضها للرواية تمامًا وأصيب رياض العقاد بالإحباط، لرفضه الدخول مع الدولة فى خلافات، خاصة أنه ليس مصريًا، وطلب منى إنتاج الرواية بنفسى وأخبرته أنها ستنجح، ولكن بعد معاناة وسجال مع الرقابة ولجنة تظلمات وخلافه، تغلبنا على العوائق الرقابية، وعرضنا الفيلم والحمد لله كان من الأفلام المهمة.
«يا عزيزى كلنا لصوص»
الفيلم الثانى ليحيى كان «يا عزيزى كلنا لصوص» كتب له السيناريو مصطفى محرم، وكان من المفترض أن يخرجه حسين كمال، لكن حدث خلاف بين حسين والجهة المنتجه، وأخبر المنتج مصطفى محرم ليستشيره حول من يقوم بإخراج العمل فاقترح مصطفى محرم اسمى وأخبره أننى متشبع بفكر إحسان وكنت قد انتهيت وقتها من فيلم «حتى لا يطير الدخان» وكان (مكسر الدنيا)، وفعلا قدمنا «يا عزيزى كلنا لصوص»، والحقيقة أن هذا العمل تعرض بعد تصويره لأزمة، لأن وزير الثقافة فى هذا التوقيت وهو الدكتور أحمد هيكل أصر على ضرورة تغيير اسم العمل لما يحمله من إسقاطات، ومنع الرقابة من منحه التصريح للعرض، ولكن تمسكت مع المنتج محسن علم الدين بعدم تغيير اسم الفيلم كما أسماه مؤلفه إحسان عبدالقدوس، وظل الفيلم جاهزًا للعرض قرابة العام ينتظر إجازة الرقابة، إلى أن حدث تغيير وزارى ورحل دكتور هيكل وأجيز بعدها عرض الفيلم.
وقال: « بعد عرض «حتى لا يطير الدخان» فى السينما، كلمنى الأستاذ إحسان وأخبرنى برغبته فى مشاهدة الفيلم فقمت بحجز قاعة لمشاهدة الفيلم فى المركز القومى وجاء بصحبة يوسف السباعى، الذى هنأنى وهنأ مصطفى محرم، أما الأستاذ إحسان فقال لى: (يا أبو حميد أنت عملت شوية تغييرات فى الرواية، ولكن ده حقك كمخرج إنك تغير فى القصة، القصة مسئوليتى 100 % وإنت كمخرج من حقك تعمل تغييرات، ولكن رغم تلك التغييرات يشرفنى أن اسمى يكون على الفيلم ده «فقدرت هذا الرجل جدا واحترمت تقديره للموقف».
«إحسان والسينما المصرية»
ويكمل المخرج أحمد يحيى: «روايات إحسان أعطت قيمة للأفلام السينمائية، فالمخرج عندما يدخل عملًا وفى يده نص أدبى أو قصة من كاتب مثل إحسان، يضمن النجاح بنسبة 60 % على الأقل لأنه من أغزر الكتاب عطاءً للمكتبة السينمائية مع نجيب محفوظ، ولهما فضل كبير على السينما المصرية برواياتهما، وروايات إحسان بكل ما تحمله من عمق وفكر وإحساس ومشاكل وقضايا اجتماعية تعالجها هذه الأعمال ومنها: «البنات والصيف، الطريق المسدود» ومجموعة كبيرة من رواياته تحولت إلى أفلام غنية كانت تحولًا فى السينما المصرية.
«ليلى علوى: إحسان علمنا الحب والحرية وقيمة العمل»
الفنانة الكبيرة ليلى علوى، قدمت واحدًا من أهم الأفلام المأخوذة عن روايات إحسان « يا عزيزى كلنا لصوص» تقول: «أنا عاشقة لإحسان عبدالقدوس فهو من أهم الكتاب الذين جذبونى فى مراهقتى وتعلقت منه لما تتميز به كتاباته من أسلوب شيق وسلس ولديه تفاصيل للشخصيات والأحداث تجعلنى أعيش فى أجواء الرواية أثناء قراءتها وكأنى أشاهدها أمامى، وتأثرت بكتاباته التى تناول فيها الطبقة المتوسطة وفوق المتوسطة، ورواياته عن المرأة التى شاهدناها فى أفلام كثيرة مثل «أين عقلى - النظارة السوداء - الطريق المجهول»، وغيرها الكثير من الأفلام ومنها التى قدمتها الفنانة نبيلة عبيد التى قدمت سلسلة أفلام رائعة عن روايات إحسان، فيها شخصية المرأة القوية التى تمر بأزمات وأحداث ودائما تمر منها بالحب.
أضافت: «تأثرت بكل أعماله وانبهرت بكل ما قدم منها فى السينما وتمنيت تقديم أعمال مأخوذة عن رواياته، وكان لى الحظ فى تقديم فيلم «يا عزيزى كلنا لصوص» ومسلسل «زهرة والمجهول» المأخوذ عن قصته، وهو من أهم الخطوات فى مشوارى وفتح لى الطريق بشكل كبير جدا، وتمنيت تقديم رواية «لا تتركونى هنا وحدى» فى عمل على الشاشة وكنت متحمسة لها جدا، ولكن لم أوفق فى هذا ولكن أسعدنى الحظ بلقائه هو وزوجته.
إحسان عبدالقدوس ترك أثرًا كبيرًا فى نفوس قرائه وعندما تحولت شخصياته إلى شخصيات حقيقية على الشاشة خلقت أبطال رواياته حالة من الرومانسية والطموح وتعلقنا بكتاباته التى اهتمت بالمرأة وأثرت فى السينما المصرية بشكل كبير، وفى العديد من الأجيال برومانسيته ونظرته للمجتمع والسياسة، تعلمنا منه معنى الحرية والحب والعمل وقيمته، وأنا بشكل شخصى اكتسبت خبرة حياتية من خلال رواياته التى قرأتها أو شاهدتها من خلال أفلامه.
«سينما إحسان نقدية صادقة»
«سينما إحسان هى سينما نقدية مائة فى المائة» هكذا كان رأى الكاتب الكبير مصطفى محرم الذى أضاف قائلا: «كل فيلم بحد ذاته يعد نقدا للمرحلة التى خرج فيها للنور، ففيلم «يا عزيزى كلنا لصوص» فيلم نقدى بشكل صريح وكذلك «لايزال التحقيق مستمرا» عن مرحلة الانفتاح وانهيار القيم، وهناك أفلام أخرى كثيرة عن روايات لإحسان كان عينا ناقدة للمجتمع فى وقتها، وإحسان فى تناوله لأى رواية أو قصة، كان يدرك جيدا أنه سيكون مشروعًا كبيرًا وضخمًا وأن هذا العمل سيكون له مردود كبير حتى للسينما لأنها كلها كانت كتابات قائمة على أفكار، وبشكل شخصى روايات إحسان كنت أنتظرها وكنت معجبًا بأعماله ولعل أول ما جذبنى إليه هو «شىء فى صدرى» وكنت أتمنى أن أقوم بكتابة السيناريو له، ولكن كتبه صديق لى عظيم وهو رأفت الميهى وكتبه بشكل عظيم، بجانب كتاباته العديدة الأخرى لروايات إحسان. ولعله من أفضل من كتبوا السيناريو والحوار لروايات إحسان عبد القدوس».•


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.