تعيين محافظ بني سويف الأسبق أمينًا عامًا لحزب الحركة الوطنية بالفيوم    رئيس «تسويق السياحة الثقافية»: توقعات بمزيد من التدفقات قريبًا    «شنغهاي ديزني» تغلق أبوابها لمنع انتشار فيروس «كورونا»    انفجار فى مبنى بمدينة هيوستون الأمريكية    الرئيس الفلسطيني: نأمل أن نسمع قريبا اعتراف بريطانيا بدولة فلسطين    انتشار أمني باستاد السلام لتأمين مباراة الزمالك.. وفتح الأبواب الرابعة عصراً    وصول البطاقة الدولية لمهاجم الدراويش الجديد    بالصور| تواصل أعمال التشييد والبناء بفرع الأهلى التجمع الخامس    رسمياً.. غرناطة يعلن تعاقده مع مدافع ريال مدريد    بعد اقتراب رحيله عن سان جيرمان.. الفريق الفرنسي يحدد بديل كافاني من ريال مدريد    وكيله: إيمانويل إيمونيكي يصل اليوم لتوقيع عقود تدريب المقاصة    الأرصاد توضح حالة طقس السبت .. وهذه المنطقة تحت الصفر    وكيل وزارة صحة جنوب سيناء يقود حملة مكبرة على أسواق مدينة الطور    تسمم ربة منزل ببني سويف.. وضعت سم فئران بدل التوابل    تفاصيل سقوط عصابة سائقي طريق الموت بالصف    إقبال كثيف على مسرح معرض القاهرة الدولي للكتاب    الطالع الفلكى الجُمعَه 24/1/2020..ثَقَافَة هِنْدِى!    نحن والقمر ديوان جديد للشاعر عبدالحميد دياب ويوقعه الأحد القادم بمعرض الكتاب    صور| حضور جماهيرى كبير بافتتاح العرض المسرحي «حب رايح جاي»    وزير الأوقاف: الالتفاف حول الجيش والشرطة واجب ديني ووطني    وزير الأوقاف: الشهيد يتمنى العودة للدنيا لهذا السبب    محافظ القليوبية يتفقد عددا من المشروعات بشبين القناطر    سقوط مروجي «مخدر الفودو» خلال حملة أمنية بشبرا الخيمة    كريمة بوحسون: الحركة النسائية لها دور كبير في نهضة الأدب المغربي    علاء مبارك عبر "تويتر": والدي أجرى عملية جراحية    الرئاسة الفلسطينية: لم يجر أي حديث مع الإدارة الأمريكية حول ما تسمى ب«صفقة القرن»    بريطانيا ترجح وجود إصابات بفيروس كورونا في البلاد    باكيتا يغيب عن مواجهة فريقه ضد بريشيا بسبب إنهاء انتقاله إلى نادى باريس سان جيرمان    "الصحة العالمية" عن فيروس الصين الغامض: "قاتل" ولا نعرف سببه    نشاط السيسي في أسبوع    فض إضراب 115 عاملا بالفيوم وصرف العلاوة الدورية بعد رفعها ل 150 جنيها    تامر حسني: انتهيت من تصوير 25٪ من فيلم «مش أنا»    مفاجأة تقلب الموازين.. مكالمة تكشف علاقة زوج نانسي عجرم بالقتيل    "الضرائب" تنظم ندوات للتوعية بالإقرارات الإلكترونية    القوات المسلحة تهنئ وزير الداخلية بعيد الشرطة    شائعة أم حقيقة| دمج كتابي التربية الدينية الإسلامية والمسيحية    ننشر أسعار الأسماك فى سوق العبور اليوم 24 يناير    رئيس الوزراء يتابع مع وزير الإنتاج الحربي تنفيذ مشروع إنتاج الألواح الشمسية    فيديو.. قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصي وتطلق "المطاطي" على المصلين    عكاشة: عقيلة صالح كان يجب أن يتصدر المشهد في ليبيا بدلا من حفتر    المؤشر العالمي للفتوى في ذكرى ثورة 25 يناير: 85% نسبة اعتماد الإخوان على مواقع التواصل الاجتماعي    المجلس الأوروبي يوقع على اتفاقية بريكست    وزير الإسكان:بدء تسليم 552 وحدة سكنية ب"دار مصر" بالقاهرة الجديدة    رئيس الوزراء يتابع مع وزير الطيران الاستراتيجية المستقبلية للطيران المدنى    التعليم تنفى تطبيق النظام التراكمى على الصفين الأول والثانى الثانوى    فيديو| الطب الوقائي يكشف عن خطة الصحة لمواجهة فيروس «كورونا»    تأخيرات قطارات السكة الحديد المتوقعة اليوم    مدير المرور يتفقد الطرق السريعة والرابطة بين المحافظات    حريق الفجر.. المطافئ تنقذ سكان فيصل من كارثة    لأول مرة.. تفاسير الكتاب المقدس للكنائس الكاثوليكية بمعرض الكتاب    حقيقة حرمان 1500 قرية مصرية من الرعاية الصحية    نجاح عملية جراحية لإصلاح عيب خلقي بعنق طفل في بورسعيد    لمحات من مباراة الأهلي ضد الرائد    اليمن: ميليشيات الحوثي تقصف الأحياء السكنية بالحديدة    تعرف على شفاعة الرسول وأنواعها وحدودها    لماذا رفع الله تعالى سيدنا إدريس مكاناً علياً؟    ما الحكمة فى بعثه الرسل كلهم فى الشرق الأوسط من الأرض ؟    الملك محمد السادس يهنئ إيكاتيريني ساكيلاروبولو بانتخابها رئيسة لليونان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«فياجرا» تماسيح ناصر تشعل بورصة صيدها في جنوب الوادي

رغم انها محاولة للدفاع عن الثروة السمكية التي تلتهمها التماسيح في بحيرة ناصر إلا أن قرار السماح بصيد التماسيح في البحيرة يعد فرصة جديدة للاستثمار أيضا في جنوب الوادي لاستخدام جلود التماسيح في صناعة الاحذية والشنط غالية الثمن وتصنيع الفياجرا من اعضائها التناسلية بجانب الحفاظ علي الثروة السمكية المهدرة والتي تلتهمها تماسيح البحيرة التي تقدر ب50 ألف كيلو يوميا وحماية صيادي البحيرة الذين يبلغ عددهم 10 آلاف شخص علي 3 آلاف مركب من خطر التهام التماسيح لهم والتي تهددهم ليل نهار.
في دارسة اعدتها وزارة البيئة اشارت الي ان 60% من التماسيح تعتمد في غذائها علي الاسماك خاصة القراميط والشال مما يقلل من المخزون السمكي في البحيرة.
واكدت الدراسة ان التماسيح تعوق عملية الصيد في البحيرة بتدميرها شباك الصيادين وتهدد حياتهم خاصة عندما يهاجم الصيادون أعشاش التماسيح التي تخرج للدفاع عن النفس وفي المحميات الطبيعية في اسوان اكد مصدر مسئول أن مشاريع دراسة ورصد التماسيح تتم حالياً حيث تم الانتهاء من المشروع الأول في يوليو 2009 وتم عمل مسح لحوالي 12 % من شواطئ البحيرة ، لافتاً إلي أنه تم خلال أبريل الماضي الموافقة من قبل هيئة سايتس الدولية أو التجارة الدولية في اجتماعها المنعقد في الدوحة علي نقل تماسيح البحيرة من القائمة الأولي إلي القائمة الثانية مما يعطي مصر الحق في اصطياد نسبة من اعدادها. اشار المصدر إلي أنه سيكون هناك توصيات للصيد المقنن أو طرحه للاستثمار وعمل المناقصات لتنفيذ هذا القرار والتعامل الجيد مع أعداد التماسيح وخاصة المدرجة في القائمة الحمراء باعتبارها من الكائنات المهددة بالانقراض.
واضاف انه ستكون هناك عملية ادارة منظمة لصيده بحيث لا نجور عليه في عملية الصيد أو نتركه حتي لا تكون آثاره سلبية علي الثروة السمكية بالبحيرة.
وأوضح أنه سوف تستمر أعمال رصد ومسح البحيرة في مناطق أخري نظراً لطول شواطئها حيث يتم دعم أعمال الرصد والمسح من البيئة وبعض المشاريع الخارجية للتعرف علي الأعداد التقريبية الموجودة في البحيرة من التماسيح ، مشيراً إلي أنه سيتم أيضاً بالتوازي الاستمرار في الدراسات والرحلات البحثية للوصول إلي المستهدف.
وقال الدكتور أحمد عصمت مسئول جهاز شئون البيئة إن الجهاز يقوم بدراسة مسحية لتحديد الطاقة الاستيعابية لبحيرة ناصر من التماسيح النيلية مع تحديد أعدادها بكل دقة تمهيداً لبحث سبل الاستفادة منها بالشكل المناسب والتصدي لتزايدها بما يضر بالثروة السمكية التي نسعي لتنميتها.
فيما وصف الدكتور محمد حمزاوي مدير المكتب الفني لرئيس هيئة بحيرة ناصر ان هذا القرار جيد جدا وسيساهم في توافر كميات كبيرة من الاسماك التي تلتهمها التماسيح كل يوم مطالبا بان تكون هناك لجنة علمية سيادية للاشراف علي تنفيذ هذا القرار موضحا ان ذلك من شأنه المساهمة في ايجاد نوع من الصناعة الجديدة في مصر وهي جلود التماسيح التي لها شهرة عالمية فضلا عن ارتفاع اسعارها والتي يصل المتر الواحد منها مابين 1000 و1500 جنيه وهناك من يستخدم لحومه واعضاءة التناسلية كفياجرا طبيعية بعد طحنها بالشاي.
وذكر «حمزاوي» ان الهيئة تلقت العديد من الطلبات من قبل المستثمرين لعمل مزارع للتماسيح للاستفادة من جلودها ولكن وزارة البيئة رفضت ذلك لوجود اتفافية تمنع اصطياده.
فيما قال المهندس عبد العظيم قناوي وكيل وزارة الزراعة بأسوان ان هذا القرار صائب وسيكون له مردود جيدا علي تنمية الثروة السمكية في البحيرة مؤكدا انه تأخر كثيرا وشدد علي ضرورة وجود شركات متخصصة في صيد التماسيح بالقدر الذي لا يؤثر علي عملية التوازن البيئي بالبحيرة موضحا ان اللائحة التنفيذية للقرار ستحدد ذلك في بنودها.
واضاف «قناوي» ان نجاح وزارة الزراعة في تعديل بنود اتفاقية «سايتس» سيكون له اثر كبير في زيادة إنتاجية الأسماك بالبحيرة وفي نفس الوقت حماية لأرواح الصيادين.
قال المهندس عبد الرحمن الجباس عضو مجلس ادارة اتحاد غرف دباغة الجلود: ان هذا القرار سيساهم في خلق صناعة جديدة وهي دباغة جلود التماسيح وسيفتح افاقا جديدة للتصدير في هذا النوع في حاجة اذا ما اثبتت الدراسات وجود كميات كبيرة من التماسيح في بحيرة ناصر كما سيساعد في ايجاد فرص عمل كبيرة للشباب مطالبا بوجود شركات متخصصة في اصطياده وتكون هناك عمالة ماهرة وقدرات فائقة في سلخ جلد التمساح وحفظه بأسلوب صحيح حتي لا تكون هناك عيوب في عملية السلخ مما يفقد المنتج قيمته ويقلل من سعره.
واشار "الجباس" الي انه لا توجد مشكلة لدينا في دباغة جلود التماسيح ولكن المشكلة في طريقة حفظ ونقل الشركات التي ستتولي عملية اصطياده واضاف ان جلود التماسيح هي الاغلي والاشهر والاندر علي مستوي الجلود في العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.