فنون تطبيقية حلوان تعلن عن خطوات التسجيل في اختبارات القدرات    تراجع في أسعار الخضروات بسوق العبور في أسبوع عيد الأضحى    الإسكان: خطة شاملة لرفع كفاءة تقديم خدمات قطاع مياه الشرب والصرف الصحي إلكترونيا    خطوات التقديم لاختبارات القدرات.. فيديو    وصول أولى طائرات الجسر الجوي السعودي ل بيروت.. ووزير الداخلية اللبناني يشيد بالمملكة    أبو الغيط يتوجه إلى بيروت في زيارة تضامنية غدا السبت    الليلة.. يوفنتوس يستضيف ليون في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا    5 مكاسب للزمالك من الفوز على المصري    فيديو| ماذا فعل آسر ياسين عند رؤيته محمد رمضان؟    هعتبرك مت ل إليسا تتخطى المليون مشاهدة.. فيديو    رئيس الوزراء يلتقي ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر    غرفة عمليات الوفد تعقد اجتماعاً لمناقشة الاستعدادات النهائية لمتابعة انتخابات الشيوخ    رئيس وزراء اليونان: لن نخضع للتهديد التركى فى البحر المتوسط    "خلال عامين" ..مميش يزف بشرى سارة للمواطنين    رئيس الوزراء يدعو المواطنين لتسوية أوضاعهم بالتصالح فى مخالفات البناء    رغم النفي.. مخطط سري للزمالك للتعاقد مع رمضان صبحي    أيمن أشرف ينتظم في مران الأهلي    ارتفاع أعداد ضحايا العقار المنهار بالمحلة إلى 8 وأمن الغربية يفرض كردون لحماية سكان المنطقة    بعد التهديد بحظره.. تيك توك يطلق أول تطبيق بث تليفزيونى في أمريكا    على مدار يوم.. الأمن العام يُنفذ 35 ألف حُكم قضائي بمحافظات الجمهورية    أوائل الثانوية العامة 2020.. الأول رياضيات بأبو زنيمة: أتمنى أن أكون مهندسا ناجحا    رئيس الوزراء: الدولة مُصرة على تسوية أوضاع المخالفات    ارتفاع واردات النفط الصينية بنسبة 25% فى يوليو بفعل حمى شراء    "صباح الخير يا مصر" يحتفي بذكري ميلاد الفنانة نبيلة السيد    إقامة صلاة الجمعة من الجامع الأزهر وسط إجراءات احترازية مشددة    رسالة مصرية عاجلة لأثيوبيا بشأن السد    السعودية والعراق يؤكدان التزامهما التام باتفاق أوبك+    تنسيق الجامعات في زمن كورونا.. الطب يبدأ من 98.5% و93.3%حد أدنى للهندسة    موجز خدمات اليوم السابع.. نقل صلاة الجمعة من الأزهر وارتفاع بدرجات الحرارة    غرق طفل أثناء الاستحمام بمياه النيل في أسيوط    ارتفاع عدد متعافي كورونا لأكثر من 62 ألف حالة بالكويت    حالات كورونا في روسيا تتجاوز 875 ألفا    الزمالك يكشف موقف حامد وبن شرقي وأوناجم أمام الاتحاد    رئيس وزراء اليونان: لن نخضع للتهديد التركي بمناطقنا في البحر المتوسط    شروط وضوابط جمع الدم ونقله وتوزيعه.. دار الإفتاء تكشف عنها    كوريا الجنوبية: إجمالي إصابات كورونا 14 ألفا و499 والوفيات 302    الطيران المدنى: قرار ال pcr لغير حاملى الجنسية المصرية القادمين إلى مصر    تعرف على كل ما يخص صندوق مواجهة الطوارئ الطبية    هيئة الرعاية الصحية: مستشفيات بورسعيد استقبلت 31 ألف منتفع في شهر يوليو    "حراك" قارئًا و"فؤاد" خطيبًا لثالث الجمع الجزئية العائدة بالجامع الأزهر    اتحاد الكرة يشيد بالزمالك بعد مباراة المصري    مواقيت الصلاة في مصر والدول العربية الجمعة 7 أغسطس    موجز السوشيال ميديا .. ماكرون يغرد بالعربية داعما بيروت.. دومينيك حوراني تروي تفاصيل نجاتها من الموت في تفجيرات بيروت...هنا الزاهد تمازح زوجها وتطالبه بتقليدها    نائب كندي يشيد بدور مصر في مساعدة لبنان بعد انفجار بيروت    ريم سامي تخطف الأنظار في أحدث ظهور    "هو ده حبيبي" لمحمد حماقي تتجاوز نصف مليون مشاهدة في وقت قياسي (فيديو)    أمين مواطنة حماة الوطن: 10 ضروريات تدفع للمشاركة في الانتخابات    حرائق مروعة في أنحاء متفرقة من العالم: أسواق ومستشفيات ومباني تجارية    غياب العدالة.. فرج عامر يكشف سر استحالة تتويج سموحة ببطولة الدوري    علي الحجار يحتفل بذكرى قناة السويس الجديدة.. ويهدي شعب لبنان "طبطب بروحك"    الوزراء: الفترة المقبلة ستشهد مراجعة جديدة لقاعات الأفراح والعزاء    تعرف على الفرق بين الموت والوفاة    إبراهيم سعيد ل"مصطفى محمد": كرة القدم غدارة    سورة الملك كاملة مكتوبة.. اقرأها قبل النوم تنجو من عذاب القبر    محمد صديق: أسامة جلال أفضل من أحمد حجازي    «النيابة العامة» تباشر التحقيقات في واقعة انهيار عقار ب«دائرة قسم أول المحلة بمحافظة الغربية»    أقلها ركعتان ولا حد لها.. تعرف على 5 أحكام توضح حكم وكيفية ووقت صلاة الليل    فادي بدر يطلق صرخة وجع "التابوت"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«مخلص العالم» ل«دافينشى» تحطم الأرقام القياسية

لا زال رسام عصر النهضة «ليوناردو دافينشي» (1452- 1519)، يثير دهشة العالم حتى بعد مرور نحو 500 عام على وفاته. ومنذ عدة أيام حطمت لوحة صغيرة له الأرقام القياسية فى سوق الفن حين أعلنت دار «كريستي» للمزادات عن بيع آخر لوحة معروضة لدافينشى برقم يقترب من نص مليار دولار، وسط حيرة العالم بشأن شخصية المشترى وتشكيك خبراء الفن فى أصل اللوحة وهل الرسام الحقيقى لها هو «دافينشى».
اللوحة هى «سالفاتور موندي» أو «مخلص العالم» التى تصور السيد المسيح فى مقطع نصفى يرتدى ثيابًا من عصر النهضة، ترتفع يده اليمنى وتتقاطع أصابعه ويحمل فى يده اليسرى كرة بللورية وهى مرسومة بالزيت على خشب الجوز ويعتقد أن «دافينشى» رسمها منذ خمسة قرون بين عامى 1506 و1516 لملك فرنسا لويس الثانى عشر، حتى وصلت لقصر ملك بريطنيا تشارلز الأول عام 1763، ويزعم مؤرخى الفن أن تلاميذ دافينشى، إبان عصر النهضة، قلدوا اللوحة لتظهر منها 20 لوحة حتى الأن.
وظلت اللوحة مختفية زمن طويل فى الفترة من عام 1763 حتى 1900 قبل أن يحصل عليها مقتنى اللوحات الفنية البريطانى «تشارلز روبنسون» الذى اعتقد أن أحد تلاميذ «دافينشى» هو من رسم اللوحة، وبيعت فى مزاد بلندن عام 1958 بحوالى ستين دولارًا على أنها لوحة للرسام الإيطالى «بولترافيو».
لتعود للظهور مرة أخرى عام 2005 وتم ترميمها ثم شاع أنها لوحة أصلية من أعمال «دافنشى» عام 2011 وعرضت حينها فى معرض لتسع لوحات ليونارد دافنشى فى المعرض الوطنى بلندن قبل أن يقتنيها الملياردير الروسى «ديمترى ريبولوليف» منذ أربع سنوات بأكثر من 127 مليون دولار.
«دافينشى» يهزم نساء الجزائر لبيكاسو
حطمت اللوحة التى لاتتجاوز أبعادها نص متر الأرقام القياسية لتصبح أغلى لوحة فى التاريخ، إذ اشتراها مجهول فى مزاد نظمته دار «كريتسى» العالمية للمزادات فى نيويورك الأسبوع الماضى بمبلغ 450 مليون دولار، ولتتفوق على لوحة «نساء الجزائر» للرسام بابلو بيكاسو التى كانت أغلى لوحة فى العالم عندما بيعت بمبلغ 179.4 مليون دولار عام 2015.
ويرجع خبراء سوق الفن التشكيلى هذه القفزة الفلكية فى سوق المزادات لأنها اللوحة الوحيدة المعروضة حاليًا لفنان بأهمية ليوناردو دافينشى، كما أنها واحدة من عدد محدود من أعماله التى وصلت إلينا حتى الأن وهم عشرون لوحة فقط منهم اللوحة الأشهر «الموناليزا» المعروضة فى متحف اللوفر بفرنسا.
وبدأ المزاد على اللوحة بسعر مائة مليون دولار حتى بلغ 450.3 مليون دولار واشتراها شخص مجهول عبر الهاتف، وفى أقل من 20 دقيقة ارتفع سعر اللوحة من 100 مليون دولار فى بداية المزاد لتصل إلى 450 مليون دولار حيث اشتراها مجهول عبر الهاتف. وكانت هذه اللوحة قد بيعت عام 1958 فى مزاد بالعاصمة البريطانية لندن مقابل ستين دولارًا فقط .
ودافينشى هو من أبرز علماء ورسامى عصر النهضة بإيطاليا حيث كان رساماً، مهندساً، فلكيًا وجيولوجياً وموسيقياً ونحاتاً ومعماريًا، وتوجد أغلب لوحاته التى تصل لعشرين لوحة فى متاحف أوروبا خاصة متحف اللوفر بباريس، ومن أشهر لوحاته «الموناليزا» ولوحة «العشاء الأخير» و»مادونا ليتا» و»وجه امرأة مجهولة» ، بينما لا زالت لوحته «معركة انجيارى» مفقودة.
ليست من إبداع الفنان
ورغم ذلك شكك بعض خبراء الفن فى أن اللوحة من إبداع ليوناردو دافينشى وفى تقرير لصحيفة «الجارديان» البريطانية أثار بعض خبراء الفن بعض الحقائق التى قد تشكك فى نسب اللوحة للفنان
وأكد الناقد بمجلة نيويورك «جيرى سالتز» أنه بناء على خبرة 50 عامًا فى سوق الفن يستطيع من النظرة الأولى أن يؤكد أن اللوحة ليست لدافنشى، مشيرًا أنها لوحة تفتقر إلى لمسات الفنان التى تنطق بالحيوية التى نلمسها فى «لوحة الموناليزا» معتبرًا أنها لوحة ميتة ذات سطح خامل تحتوى على طبقات متعددة من الألوان كما أن فحص اللوحة يبين أنه خضعت لعمليات ترميم عديدة تجعلها تبدو أنها جديدة وقديمة فى ذات الوقت.
وأكد أن أنها من إبداع «جيوفانى بولترافيو» وهو فنان إيطالى من عصر النهضة كان من تلاميذ «دافينشى» فى مرسمه. ويؤيده «تود ليفين» المستشار الفنى ومنسق المعارض بمجموعة «ليفين» للفنون بنيويورك، قائلًا انه لا يعتقد أنها تنسب لدافينشى.
ونقلت الجارديان عن الخبيرة الإيطالية «كارمن بامباخ» المتخصصة فى فنون عصر النهضة بمتحف الميتروبوليتان بالولايات المتحدة، أن هناك احتمال أن دافينشى اشترك مع تلميذه «بولترافيو» فى رسم اللوحة، وأكدت أن دراسة اللوحة أثناء ترميمها حتى عرضها على الجمهور تثبت أن أغلب سطح اللوحة رسمها التلميذ، بينما من رسم يد «مخلص العالم» اليمنى وحركة الأصابع وأجزاء من كم الثوب الذى يرتديه واليد اليسرى والبللورة الزجاجية التى يمسكها بها هو دافينشى، إذ تشبه يد الموناليزا.
ويعترف فرانك زولنر الخبير الألمانى فى تاريخ الفن فى مؤلفه «ليوناردو – الأعمال الكاملة»، أن نسب اللوحة لدافينشى طالما أثار حالة من الجدال بين مؤرخى الفن، وأشار إلى أن خضوع اللوحة لعمليات ترميم عديدة وباهظة أدى لتشويه العمل الأصلى وصعوبة تحديد الرسام الحقيقى لها
وأضاف «زولنر» أن العلماء يعتقدون أنها رسمت فى الفترة الفاصلة بين لوحة العشاء الأخير، التى أبدعها دافينشى بين عامى 1495 و1498، ولوحة «الموناليزا» التى أنتهى من رسمها عام 1503. بينما يرى أنها رسمت على يد أحد تلاميذه بإشراف الفنان بعد عام 1507.
لا تخرج عن دائرة المليارديرات
وعن هوية مشترى اللوحة المجهول، ذكرت شبكة «سى إن بى سى» الأمريكية أن هذا الرقم الفلكى الذى بيعت به اللوحة يثير التساؤلات عن هوية المشترى، خاصة أن من يستطيع دفع نص مليار دولار لشراء عمل فنى لابد أن تتجاوز ثروته عشرات المليارات، ولذا تنحصر التكهنات فى دائرة ضيقة هى أغنى رجال العالم
وكشفت أن هناك روايات ترجح أن المشترى هو ملياردير أمريكى حيث لا تمتلك أمريكا للفنان سوى لوحة واحدة معروضة حاليا فى المعرض الوطنى بواشنطن وهى لوحة «جينفيرا دى بينتشي»- ومن المحتمل أن يتبرع المشترى بها لمتحف فى نيويورك أو لوس أنجلوس، إلا أن بعض خبراء المزادات يرون أن مقتنى اللوحة لابد أن يكون من الصين أو الشرق الأوسط.
«ورفض الرئيس التنفيذى لدار كريستى «جيوم سيروتي» الكشف عن اسم المشترى أو جنسيته واضاف «ان العطاءات جاءت من كل جزء من العالم».
ومن الأسماء المطروحة الملياردير الأمريكى « كين جريفين»، الذى اشترى أعمال فنية بمبلغ 500 مليون دولار وقدمها إلى معهد شيكاغو للفنون. وهناك احتمال آخر أن المشترى هو «جيف بيزوس» مؤسس موقع أمازون وأغنى رجل فى العالم لعام 2017، لأنه من محبى الفنون خاصة أن ثروته تصل إلى 95 مليار دولار، وقد يعلق اللوحة فى مقر الشركة أو يتبرع بها لمتحف أمريكى .
فيما توقع البعض أن المشترى قد يكون «ليو يكيان»، الملياردير الصينى الذى اشترى تمثال للنحات الشهير «موديلياني» بمبلغ 170 مليون جنيه استرلينى عام 2015 لوضعه فى متحفه بمدينة شنغهاى بالصين.
وما يبقى لعشاق الفن فى العالم الأمل أن يتمكنوا من التمتع بالنظر للوحة مرة واحدة فى العمر سواء وهى معلقة على جدران متحف شهير أو فى معرض يجوب المدن الشهيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.