ارتفاع رهيب في أسعار الذهب .. جنيه المعدن الأصفر يقفز 224 جنيها خلال 2020    حصيلة سحب شقق الإسكان الاجتماعي من المخالفين    مصنع 200 الحربي: تصنيع 2000 أتوبيس كهربائي في مصر خلال 4 سنوات    فيديو.. «تطوير العشوائيات»: تسكين 500 أسرة من أهالي حكر السكاكيني في الأسمرات    الصحة السعودية: لم يتم تسجيل أي إصابة بفيروس كورونا    شهيد فلسطيني وعشرات المصابين برصاص الاحتلال خلال أسبوع    نتائج الجولة ال25 لدوري الجمهورية للشباب مواليد 99    تنفيذ 87 ألف حكم قضائي متنوع خلال 24 ساعة    الأرصاد الجوية تعلن درجات الحرارة المتوقعة غدا الإثنين    سقوط أمطار على مراكز ومدن الغربية    محمد محيي يروّج لألبومه الجديد "بتاع زمان" بأغنية سهرانين    عرض "الفيل الأزرق" و"كازابلانكا" و"الممر" بمهرجان الأقصر    نصر محروس ومحمد رحيم يجتمعان في أغنية «بنحب الحياة» لإليسا    لتجنب المشكلات .. نصائح أمين الفتوى لأهل الزوجين    ترامب: سأوقع اتفاق سلام مع طالبان حال نجحت المفاوضات    وزير البترول يتفقد مشروع المصرية للتكرير    عاجل.. سيف عيسى يتأهل لأولمبياد طوكيو ويرفع عدد المتأهلين من التايكوندو لثلاثة    محافظ دمياط ترأس إجتماع اللجنة العليا للتسعير    بمشاركة 15 مطورا.. "إيجي موف" تنظم 4 معارض عقارية بالمحافظات خلال 2020    ياسمين فؤاد: الرئيس السيسي هو اول رئيس يهتم بالقضايا البيئية    "الديهي": تعاطف السوشيال ميديا مع المتهمين فخ للدولة المصرية ومؤسساتها    اعترافات المتهمة بتصوير مُسنة أثناء بكائها لدخول الحمام    لقطات من زيارة مراسلي قنوات ووكالات أجنبية لسجن المرج    أبو سعده: نتعامل مع السجناء بشفافية وليس لدينا ما نخفيه.. فيديو    الأعلى للجامعات: لا صحة لتقديم موعد امتحانات الفصل الدراسي الثاني    عضو بمجلس السيادة السوداني يشيد بدور الشرطة في حفظ الأمن    أحمد فهمي ناعيا سكرتير عام الاتحاد الأفريقي السابق: عشرة العمر    "نقابة الصحفيين" تعلن نتيجة مسابقة جوائز الصحافة المصرية لعام 2019    "طبيب الغلابة": انتفضت من مكاني لحظة سقوط مجدي يعقوب بالإمارات (فيديو)    رسميًا.. الإفتاء تعلن الثلاثاء المُقبل غرة شهر رجب    فتوى الأزهر يبين حكم قراءة القرآن على غير طهارة    بالفيديو| الجندي يعلق على اندلاع حرائق بسبب الجن.. والسحر في الملاعب    الصحة: تسلم 2221 طالبا بإريتريا نظارات طبية.. وقافلة طبية بجنوب السودان    "السياحة والآثار" تستضيف وفدًا إعلاميًا بريطانيًا (صور)    الدوري الإنجليزي .. إيفرتون يفرض التعادل على آرسنال 2-2 بالشوط الأول    صبحي: مراكز الشباب لن يكون لها صوت انتخابي في عمومية الاتحادات الرياضية    «قوى عاملة النواب» توافق على تعديلات بالخدمة المدنية    حمدى سليمان يهنئ الكويت بعيدها الوطنى    إحالة أوراق المتهم باغتصاب طفلة وانجابها منه سفاحا بالمحلة لمفتى الجمهورية    فيديو.. طفل يوثق لحظة قتل والدته على يد أبيه    رئيس البرلمان: باسم كل الأعضاء.. أتمنى التوفيق والسداد للنائب أبو العينين    غدا.. البرلمان يقرّ قانون حماية البيانات الشخصية مع استثناء البنك المركزي    48 مستوطنا يقتحمون باحات المسجد الأقصى    محافظ أسوان: مصر مهد السماحة والاعتدال بين الأديان وستبقى أبد الدهر.. فيديو    "حياة كريمة لكل مواطن".. رئيس جامعة الزقازيق يفتتح معرض التسوق    سنة الوقوف تحت المطر.. التعرض للأمطار من السنن المهجورة    37 فنانة تشكيلية تشارك بمعرض «صاحبة السعادة» في روما    «كبسولات مغلقة».. تطوير غرف العمليات بمستشفى الأورام الجامعي في أسيوط    وفاة عمرو فهمي السكرتير العام السابق للكاف    العشري يتحدث عن عودة المصري لمساره وأزمة الإصابات    بالصور.. جامعة القاهرة تسلم الدكتورة غادة عبدالرحيم شهادة المدرب المحترف    وكيل صحة الغربية يتفقد مستشفى محلة مرحوم    وفاة سادس حالة مصابة بفيروس "كورونا" في كوريا الجنوبية    ننشر حيثيات الوقف التعليقي لدعوى بطلان انتخابات النادي الأهلي    بدء فعاليات المبادرة الرئاسية للكشف عن الأنيميا والسمنة بمدارس الشرقية    بسبب كورونا.. الدوري الإيطالي مهدد بالإلغاء    بسبب «كورونا».. «وان بلس» تجهز إطلاقا غريبا لهاتفها الجديد    الطالع الفلكي الأحد 23/2/2020.. غَرَضْ مَفقُود!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالوثائق ..باحث أمريكى يكشف يوم ميلاد محفوظ الحقيقى !
نشر في أكتوبر يوم 18 - 12 - 2011

بعد أن حصل الأديب الكبير نجيب محفوظ على جائزة نوبل فى الآداب عام 1988.. تسابقت مراكز الأبحاث والهيئات العلمية فى أكبر الجامعات فى العالم إعداد الدراسات الأدبية حول أدب نجيب محفوظ.. ونشطت دور النشر فى ترجمة أعماله الكاملة إلى جميع لغات العالم باعتباره أحد الأدباء العالميين الذى يقف فى مصاف عظماء الرواية الغربية والشرقية أمثال ديكنز وتولستوى وزولا ومكسيم جورجى.
ولكن إحدى دور النشر المتخصصة فى الآداب العالمية فى واشنطن كلفت الباحث «ريموند ستوك» بإعداد دراسة وسيرة ذاتية متخصصة للروائى العالمى محفوظ.. بعد أن عرفوا أن ستوك من أحد عشاق أدب نجيب محفوظ.. وأنه اطلع على كل أعماله وقرأها فى لغتها العربية - التى يُجيدها- أو مترجمة إلى الإنجليزية أو الفرنسية.. وأنه أقرب الباحثين للقيام بهذه المهمة باعتباره حاصلا على درجة الماجستير أيضا فى دراسات الشرق الأوسط سنة 1983.
وقرر ريمون ستوك الحضور إلى القاهرة فى عام 1990.. والتقى بنجيب محفوظ فى منزله بالعجوزة.. وعقد معه عدة لقاءات دورية ليستمع منه مباشرة لمشواره مع الأدب والفلسفة ولم يكتف ستوك بذلك.. لكنه قام بجولات عديدة لكل القاهرة الفاطمية التى سجلها نجيب محفوظ فى رواياته.. أو كانت أحد الفيوضات عليه.. فذهب ستوك إلى زقاق المدق وبين القصرين وخان الخليلى وسيدنا الحسين والسيدة زينب وقصر الشوق والدرب الأحمر.. وغيرها من الأماكن التى كان نجيب محفوظ يصفها وصفا دقيقا فى أعماله ولا يستطيع الكثير من الأدباء الوصول إلى هذا الوصف فى أعمالهم على حد تعبير ستوك.
وأذكر أن لقائى الأول مع ريموند ستوك كان على مقهى الفيشاوى بحى سيدنا الحسين بالجمالية فى بداية التسعينيات وبالتحديد فى عام 1992.. عندما اصطحبه الأديب الكبير والصديق على درويش المستشار الصحفى بالسفارة الأمريكية فى ذلك الوقت إلى هذا المقهى الذى كان يجلس عليه نجيب محفوظ لسنوات طويلة.. وكانت تعقد به الندوات الأدبية.. ويجلس فيه كل أدباء مصر.
وتحدثت مع ريموند ستوك عن الأديب العالمى محفوظ.. وقال لى: «إن قوة نجيب محفوظ الروائية تكمن فى قدرته على وصف المجتمع المصرى خلال قرن من الزمان.. وبالتحديد منذ العشرينيات وحتى آخر أعماله».. فهو يكتب عن القاهرة والإسكندرية.. ولكن تركيزه كان أكثر على القاهرة.. فرواياته بها تفاصيل دقيقة لا يستطيع الكثيرون وصفها أو الوصول إليها.. بالإضافة إلى وصفه لسيرة أبطاله فى رواياته.. فهو يصل إلى الجذور وأعماق الأشياء فهو ليس كاتبا مصريا أو عربيا فقط.. ولكنه كاتب عالمى على طريق الرواية المصرية أو بتعبير أدق هو كاتب «كونى»، كما أن نجيب محفوظ عبر عن هذه الجذور والأعماق للنفس البشرية لأبطال رواياته بأسلوب دقيق وموفق وباستخدام مفردات اللغة العربية استخداما صحيحا.. ليعبر بها عن المعنى الذى يريد أن يقوله أو يؤكده.. وهو يكتب حوارته بقوة وإحساس كما أنه قادر على التعبير عن مشاعر رجل الشارع العادى رغم أنه يكتب الحوار باللغة الفصحى.
***
وكانت محاوراتى عن أدب نجيب محفوظ مع الباحث ريموند ستوك تمتد لساعات طويلة.. ونحن نجلس على مقهى الفيشاوى أو فى مكتبى بمجلة أكتوبر.. وقمت بنشر بعض هذه الحوارات فى الصفحات الأدبية بالصحف العربية فى ذلك الوقت عن النجم العالمى نجيب محفوظ.
وأذكر أننى سألته عن أحب راويات نجيب محفوظ إلى قلبه وعقله فقال لى بلاتفكير «زقاق المدق» لأن محفوظ استطاع أن يصف فى هذه الرواية ذلك الزقاق بكل ما فيه من تناقض فى الشخصيات المتنوعة المقيمة فى الزقاق سواء حميدة وأمها أو سنقر وعباس الحلو وعم كامل.
وقال أيضا «الثلاثية» لأنها جسدت الظروف السياسية والاجتماعية لمصر فى العشرينيات وحتى الأربعينيات.. وكان من أبرز شخصياتها «سى السيد» أحمد عبد الجواد الذى أعتقد أن شخصية نجيب محفوظ الحقيقية أثرت فيه كثيرا وانعكست على تصرفاته.
ثم روايته «قشتمر» التى وصف فيها أحياء العباسية والظاهر وقصر السكاكين ومقهى قشتمر الذى مازال موجودا حتى الآن.. وكان يجلس عليه كاتب هذه السطور فى السبعينيات حيث إننى كنت من سكان شارع الجيش. وكنت أراجع دروسى فى الإعدادى والثانوى بمسجد الظاهر بيبرس الذى وصفه نجيب محفوظ وصفا دقيقا فى هذه الرواية.
فارس الرواية الطويلة
وقال لى ريموند ستوك فى إحدى جلساتنا إنه اطلع على معظم أعمال الروائيين العرب وإنه أعجب كثيرا بالطيب صالح وعبدالرحمن منيف.. أما يوسف إدريس فإنه يعتبره «فارس» القصة القصيرة العربية، فقد كان يتميز بالتخصص الدقيق فى القصة القصيرة والمسرح وأن إدريس كان شجاعا فى تناوله قضايا المجتمع المصرى والعربى.. ولكن نجيب محفوظ كان ولا يزال فارس الرواية الطويلة.
وعندما لاحظت فى ذلك الوقت أن ريموند ستوك يحب نجيب حبا شديدا وعاشقا لأدبه نبهته إلى أن ذلك يمكن أن يؤثر على موضوعيته أثناء إعداد هذه السيرة الذاتية عن نجيب محفوظ.
اتفق معى ستوك فى هذه الملاحظة وقال لى إنه كثيرا ما سأل نفسه هذا السؤال.. ولكنه استفاد من هذا الحب العميق فى الاستمرار فى تحقيق هدفه لإعداد كتاب جيد عن سيرة نجيب محفوظ.
***
وفى عصر أحد الأيام.. دخل علىّ ريموند ستوك فى مكتبى بمجلة أكتوبر واندهشت لحضوره بدون موعد كعادته معى.. ولكنه بادرنى بالرد على دهشتى بأنه سوف يقدم لى هدية.. أو أنه قرر أن تكون مفاجأة أعدها لى.
وفتح ريموند حقيبته السوداء المنتفخة بالكتب والشرائط التى كان يسجلها مع نجيب محفوظ.. وقال إن هذه المفاجأة سوف تثبت تاريخ ميلاد الكاتب العالمى نجيب محفوظ لأنه وجد فيه اختلافا كثيرا أثناء إعداده لدراسته.. فالبعض يقول إنه من مواليد 11 ديسمبر 1911.. ولكن فريقا آخر يقول إنه من مواليد 10 ديسمبر 1911.
يوم ميلاد محفوظ
وكانت المفاجأة أن ريموند ستوك استطاع الحصول على صورة من مستخرج رسمى لشهادة ميلاد نجيب محفوظ قام والده عبدالعزيز إبراهيم باستخراجها من دفتر صحة الجمالية، حيث كان يعيش نجيب محفوظ فى بيت القاضى.
وقال لى ريموند إنه حصل على صورة هذا المستخرج من ملف خدمة نجيب محفوظ من أكاديمية الفنون، حيث إنه كان موظفا بقسم السينما، وقدم لى صورة هدية من هذا المستخرج وكتب أسفل المستخرج بخطه العربى من ريموند استوك إلى محمد المصرى (أكتوبر- المجلة) «مع تحياتى الأطيب» تاريخ 15/8/1992.
أما الحقيقة التى أثبتها ريموند ستوك من خلال المستخرج الرسمى لشهادة ميلاد نجيب محفوظ أنه من مواليد يوم 10 ديسمبر «فعلًا» وليس 11 ديسمبر.
فالمستخرج الرسمى الذى ينشر لأول مرة فى الصحف المصرية وتنقله فى أكتوبر، كما هو يقول:
«مستخرج رسمى:
OFFICIALEXTRACT
وأنه محرر من دفتر خانة مصلحة الصحة، وأن اسم طالب المستخرج ومحل إقامته «عبد العزيز إبراهيم» وأن الموضوع المطلوب عنه المستخرج «تاريخ ميلاد».
وأنه مستخرج من دفتر صحة الجمالية سنة 1911 صفحة 83 جزء 25.. وأن تاريخ الإذن بإعطاء المستخرج 4/9/1932 نمرة 1724 من قسم أول وأن قيمة الرسوم المحصلة 120 مليم بعلم خبر نمرة 912160 فى 4/9/1932 لخزينة المصلحة».
وكتب باشكاتب الصحة فى المستخرج المطلوب: بالكشف وجد اسم نجيب محفوظ بن عبد العزيز بن إبراهيم أحمد تاجر النحاس وأنه وارد من مواليد يوم 11 إحدى عشر وتسعمائة وألف تحت رقم 2913- تاريخ الولادة يوم 10 منه- الأم الست فاطمة بنت مصطفى مسلم وجهة السكن شارع بيت القاضى، وتم تحرير هذا المستخرج «طبق الأصل» فى 5/9/1932 وسلم بدون مسئولية الحكومة لدى أى إنسان كان عما يتعلق بالوارد فيه وبحقوق الغير.
وكان توقيع رئيس المصلحة أو المدير أو المحافظ يدعى صفوت وقام رؤساء الأقسام بالتوقيع بجانبه وتم ختمه بختم مصلحة الصحة العمومية بالقاهرة.
وإننا عندما نقرأ هذا المستخرج يتبين لنا أن الأديب الكبير نجيب محفوظ ولد فى العاشر من ديسمبر 1911 وتم تسجيله فى دفتر خانة مصلحة الصحة فى 11 ديسمبر 1911.. وأن هذا المستخرج الذى حصل عليه ريموند ستوك يقطع الجدل حول يوم ميلاد نجيب محفوظ الذى نحتفل بمرور مائة عام على مولده هذا الشهر كله.
***
ومرت السنون على هذا الحوار مع ريموند ستوك وأعدَّ كتابه عن سيرة نجيب محفوظ وأصبح أهم كتاب فى العالم كله عن سيرته الذاتية والمرجع الأول الذى يعتمد عليه الباحثون فى التأريخ لأديب نوبل نجيب محفوظ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.