رئيس جامعة الزقازيق يتقدم ماراثون للدراجات داخل الحرم الجامعي    رئيس قطاع التعليم: نسعى لتقديم خدمة تعليمية متميزة وعام منضبط    محافظ مطروح يفتتح مدرستين بعد تطويرهما | صور    القوات المسلحة: صفحة المتحدث العسكري على فيس بوك وتويتر الوحيدة التابعة لنا    مجلس الوزراء: توفيق أوضاع 1109 كنيسة ومبنى    "مدير المدرسة زوع".. محافظ أسوان غير خط سيره لضبط المخالفين    ماجدة بدوى: الاستقبال الحافل للرئيس بأمريكا يؤكد مكانته فى قلوب المصريين    "كرسوع" والحركة القضائية الثانية.. ماذا فعل "حسام الدين" بمجلس الدولة خلال أسبوع؟    البورصة المصرية تختتم جلسة اليوم بتراجع لكافة المؤشرات    رئيس الوزراء يتابع الموقف التنفيذي لمشروعات توصيل المرافق وتطوير المناطق العشوائية    الرئيس السيسى يلقى غدا كلمة مصر أمام قمة المناخ الدولية بنيويورك    "قطاع الأعمال": بيع الأراضي غير المستغلة لسداد ديون الشركات    كل ما تريد معرفته عن بورصة النيل    وزير النقل: نستهدف توطين الصناعة وتلبية احتياجات السكة الحديد والمترو محليا    متحدث الرئاسة: السيسى يلتقى اليوم فى نيويورك أعضاء غرفة التجارة الأمريكية    رئيسا وزراء لبنان السابقين يتهمون حزب الله بإلحاق الضرر بلبنان    وزير الدفاع الكويتي والسفير السعودي يبحثان العلاقات الثنائية    يونكر: بريكست "لحظة مأساوية لأوروبا"    شرطة هونج كونج تقتحم مركز تسوق بعد تحول الاحتجاجات للعنف    برج العرب يقترب من استضافة لقاء الإياب بين الزمالك وبطل السنغال    سحر عبد الحق: جهاز الكرة النسائية لديه خطة لكشف المواهب في جميع المحافظات    الصحف الإنجليزية تبرز تألق حارس مرمى إنبي أمام بيراميدز.. اقرأ التفاصيل    التشكيل النهائى للجنة الحكام الرئيسية باتحاد الكرة    ساسولو يقفز إلى المركز الرابع في الدوري الإيطالي بثلاثية في شباك سبال    التصريح بدفن طفل توفى غرقًا فى نهر النيل بالعياط    انقلاب مقطورة يغلق منزل محور 26 يوليو.. وشلل مروري بالقاهرة والجيزة    محافظ القاهرة: بدء العام الدراسي الجديد ب5253 مدرسة دون أية عقبات أو مشاكل    السعودية تُلقي القبض على صاحب فيديو "تعذيب الطفلة"    قرار عاجل من المحكمة بشأن مطربة شهيرة و20 آخرين في اتهامهم بالدعارة    إخماد حريق محدود بمركز أورام طنطا    في أول يوم دراسة.. سقوط سقف إحدى المدارس بالمنوفية    الليلة.. أولى حلقات حكاية "مين طفى النور" ضمن "نصيبي وقسمتك"    داعية إماراتي يصف الإخوان بخوارج العصر    إطلاق عقار جديد لعلاج مرضى فيروس «سي» والتليف الكبدي المتقدم والمنتكسين    طرح أول دواء مصري يخفض السكر عبر الكلى وليس البنكرياس    بولت: فان دايك يستحق لقب الأفضل في العالم    الابراج اليومية حظك اليوم الإثنين 23 سبتمبر 2019 | ابراج اليوم عاطفيا ومهنيا| al abraj حظك اليوم مع عبير فؤاد    بالفيديو.. ألبانيا تتعرض للزلزال الأقوى منذ 30 عاما    هل صلاة الرجل بزوجته تحسب جماعة ؟.. البحوث الإسلامية ترد    دجيكو وكلويفرت يقودان روما أمام بولونيا في الدوري الإيطالي    "الأوليمبية" تكشف مساعيها لرفع الإيقاف عن اتحاد "الأثقال"    فيديو.. المصريون يردون على دعوات التخريب: مش هنسمحلهم    اليوم.. كرنفال للفرق الدولية المشاركة بمهرجان "سماع"    إلغاء 400 رحلة جوية.. لهذا السبب    المدرّبون ينقلون 12 مشتركاً إلى المرحلة المقبلة من «The Voice»    مؤشر بورصة البحرين يصعد 1.64% في بداية تعاملات الأحد    وفد "خارجية النواب" يبحث مع نائب وزيرالخارجية الروسي تدعيم العلاقات المصرية الروسية    أطباء بريطانيون ينجحون في زراعة لسان لمريضة من جلد ذراعها    استشاري تجميل بالقصر العيني: "السوشيال ميديا" تسببت في الهوس بعمليات التجميل    الخريف يبدأ غدا.. والأرصاد: الطقس مستقر طوال الأسبوع والحرارة حول المعدل    المشاط تشارك في قمة منتدى الاقتصاد العالمي عن «التنمية المستدامة» بنيويورك    انطلاق ملتقى قادة الإعلام العربي بمقر الجامعة العربية    بهوت شورت وفستان شبه عاري.. 3 إطلالات جديدة ل فيفي عبده على الانستجرام    اليوم الحكاية ال4 من نصيبي وقسمتك.. «مين طفى النور»    الإفتاء توضح حكم قول "صدق الله العظيم" بعد قراءة القرآن (فيديو)    "التأمين الصحى الشامل": تشغيل أجهزة "الفيد باك سيستم" بالوحدات والمستشفيات    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعلنا من أوليائِكَ المقرّبينَ وحِزبِك المفلحين وعبادِك المخلصين    تصنع النساء بالبكاء في العزاء.. هل هو رياء؟.. أمين الفتوى يرد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ندوة: صلاح عبدالصبور تنبأ بالثورة فى "ماسأة الحلاج"
نشر في محيط يوم 05 - 02 - 2012

يعد صلاح عبد الصبور أحد أهم رواد حركة الشعر الحر العربى ومن رموز الحداثة العربية المتأثرة بالفكر الغربى، كما يعد واحداً من الشعراء العرب القلائل الذين أضافوا مساهمة بارزة فى التأليف المسرحى، التحق بكلية الآداب جامعة القاهرة قسم اللغة العربية فى عام 1947 وفيها تتلمذ على يد الشيخ أمين الخولى الذى ضمه إلى جماعة «الأمناء» التى كونها، ثم إلى «الجمعية الأدبية» التى ورثت مهام الجماعة الأولى وكان للجامعتين تأثير كبير على حركة الإبداع الأدبى والنقدى فى مصر.
وضمن برنامج احتفاليات ثقافية بمعرض الكتاب عقدت ندوة بعنوان "مسرحيات صلاح عبد الصبور" تكريما لذكرى الراحل الكبير شارك فيها: د.مدحت الجيار أستاذ النقد الأدبى بجامعة الزقازيق، والدكتور خليل مرسى أستاذ المسرح بجامعة حلوان، والفنانة والكاتبة معتزة صلاح عبد الصبور ابنة الشاعر الكبير، والمخرج المسرحى د.هناء عبد الفتاح.
فى البداية قال الدكتور مدحت الجيار أن عبدالصبور، أهم الشعراء العرب بعد أحمد شوقي وهو أحد أهم الشعراء الذين كتبوا المسرحية الشعرية، لم يقف عند مجرد التأليف بل هو من أصحاب المشاريع الكبرى فكتب الشعر والترجمة والقصة وغيرها.
الفنان والدكتور خليل مرسى تحدث عن ذكرياته التي ترجع إلى عام 1967 عندما طلب منه المخرج المسرحي سمير العصفوري أن يمثل "مأساة الحلاج"، والتي قدمها في الأوبرا القديمة التي احترقت وتم عرضها على مدار 100 يوم وكان بطلها الممثل الكبير "محمد السبع" ومجموعة كبيرة من الممثلين.
ومسرحية "مأساة الحلاج" هى نبؤات لما يحدث اليوم فمشهد المحاكمة فى المسرحية – كانت عام 1965 - فيه يسأل القاضى - يسأل الحلاج -: هل تريد أن يرتفع الفقر عن الجوعى فيرد الحلاج أو صلاح عبدالصبور " الفقر هو القهر"! وكأن هذا الكلام قد كتبه صلاح عبدالصبور اليوم.
ويرى خليل مرسى أن الكثير من الشعراء ضحوا بالدراما من أجل
أما الفنانة والكاتبة معتزة صلاح عبد الصبور ابنة الشاعر الكبير فتقول: أتمنى أن يستكمل د. هناء عبدالفتاح مشروعه فى إخراج "مأساة الحلاج" حيث ما نعيشه الآن من لحظات فارقة، يستدعى وجود هذا العمل.
وعن صلاح عبد الصبور الأب قالت معتزة: كان إنسان متسامحاً وطيب، كما كان ثائرا أيضا لأبعد الحدود، لقد قرأته عدة مرات وكلما قرأته أدركت أنه رجل ثورة 25 يناير.
وحقيقة هناك في مصر كوكبة من الكتاب والأدباء عاشوا وتنبئوا بما يحدث الآن فى 25 يناير وعندما نزلت ميدان التحرير أيام الثورة سمعت شباب الميدان يرددون أشعار صلاح عبدالصبور وصلاح جاهين.
قال د. هناء عبد الفتاح: صلاح عبد الصبور شاعر متجدد وأكثر معاصرة، أعماله فى الستينات مازالت حاضرة لم لم تمت رغم مرور كل هذه السنوات.
وأشار د. هناء عبد الفتاح إلى أن المجموعة التى صدرت فى بدايات الستينيات وهى 9 كتب كبيرة تناول فيها كل القضايا الثقافية الكبيرة ومن بين هذه المجموعة "أقول لكم عن جيل الرواد"، وفيه يلقى الضوء على تراثنا المصري والعربي من خلال ما كتبه عن طه حسين والعقاد والمازني وغيرهم من الرواد، كذلك "أقول لكم عن السينما والمسرح".
في كتابه "أقول لكم عن الشعر"، ويتحدث عن شعراء لا نعرفهم فنحن نتعلم ونقرأ، كنوز الأدب العربي والغربي.

ويعقب الدكتور مدحت الجيار قائلاً: صلاح عبدالصبور ظل خداماً للكلمة الكلمة المقدسة التي تعنى الفعل لأن الكلمة عندما تقف بعيداً عن الفعل فتظل جوفاء، وهو ما جعل صلاح عبدالصبور يفتش فى تراثنا العربى اللفظى ويصل فى مسرحية "ليلى والجنون" - هى صراع بين الكلمة والسيف – وينقل عن الكتب المقدسة وبعض الآيات وبعض الأسفار ما يقدس الكلمة وفضيلة الكلام الذى يصاحبه الفعل والتغيير.
وأضاف: إن الكلمة تتحول إلى فعل عندما تجد رجلاً يعترف بقيمتها وفى مسرحية "مأساة الحلاج" و"ليلى والمجنون" يضع الديكتاتورية فى المحك التأملى ويقول صلاح عبدالصبور هذا زمن الحق الضائع.
وفى مسرحية "الأميرة تنتظر" يختار صلاح عبد الصبور فى زمن 1967 قصص من ألف ليلة وليلة لكى يسقط عليها ما يريد قوله على مصر أن تكون قوية صامدة تنتظر المخلص، وهو هنا جاء فى نهاية المسرحية بعد موت الملك باعتباره عقيم لا ينجب بكل جبروته وقسوته، هو أرض لا تنضب إذ استطاع الشاعر أن يعطى حياة لوطنه في رمز الطفل فعلى الملك أن يموت حتى يحيا الوطن.
ومهما تحدثنا عن المذاهب النقدية الواقعية وغيرها فصلاح عبدالصبور يتجاوز هذه المذاهب بل قدم حلولاً لأزمنة لاحقه عليه.
وفى ديوانه "الناس فى بلادى" يبشر بشعر التفعيلية كما استطاع من خلال قصائده.
وكان أحمد شوقى يعارض المتنبى بقصيدة ولكن صلاح عبدالصبور كان يعارض شوقى بالمسرحيات الشعرية، فشوقى يكتب "مجنون ليلى" ويكتب صلاح عبدالصبور "ليلى والمجنون" ويكتب شوقى عن المرأة وتضحيتها وركونها داخل المنزل ويجيء صلاح عبدالصبور ويكتب عن المرأة الحديثة أو المرأة العصرية.

من شعر عبدالصبور نقرأ تحت عنوان "ذلك المساء":
حدثتموني عن سنابك مجنحه
تفتق الشرار في أهلّة المآذن
عن عصبة من السيوف لا تفل
قد أُغمدت في الصخر لاتُسل
إلا إذا قرأتم دونها أسماءكم
ياعصبة الأماجد
الأشاوس
الأحامد
الأحاسن
وقلتم:
يا أيها المُغني غننا
مُسَمل العينين في حضرتنا
لحناً يثير زهونا
ويذكر انتصارنا
(إذا تحين ساعة موعودة
نغيم في أشراطها
لم تنخلع عن غيمها إلا لنا
الساعة التي تصير فيها خَوذةَ الشيطان
كأسا لخمر سيد الفرسان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.