السودان.. تحذير من وصول منسوب النيل الأزرق إلى مرحلة الفيضان    3 قطاعات تعزز نجاح المرحلة الثانية من الإصلاح الاقتصادى    بالفيديو| وزارة النقل تتعاقد مع سيمنز الألمانية خلال أيام على معدات الخط الأول للقطار السريع    الأمم المتحدة تحذر من كارثة إنسانية فى "تيجراى".. ومخاوف من حدوث مجاعة    فيديو.. قيادي بالتيار الشعبي التونسي: نُطالب بحل حركة النهضة الإخوانية    عشرات آلاف المتظاهرين في فرنسا يحتجون على الشهادة الصحية    طاهر: خسرنا مباراة لكننا فزنا بأكثر من ذلك.. مجرد بداية لفصل ناجح    إصابة لاعب ريال مدريد بفيروس كورونا    لماذا تحول «النخيل» لشاطئ الموت؟.. سر الدوامات المائية| فيديو    محافظ الإسكندرية عن العقارات المخالفة: لولا السيسي لما تمكنّا من القضاء على العشوائية    حبس عاطل بتهمة حيازة 3 كيلو حشيش بالزاوية الحمراء    تفاصيل غرق أب وابنته بنهر النيل بالعياط    استمرار وصول وفود المؤتمر العالمي للإفتاء لمطار القاهرة    "الصحة": إنتاج اللقاحات شهادة فخر للدولة المصرية    حادث كوبري ترسا الجديد بالهرم: سقوط أجزاء من عقار أثناء إزالته    في العيد ال33 لرهبنة البابا تواضروس.. أبرز المعلومات عن "البابا الوطني"    ارتفاع ملحوظ في الحرارة.. 7 نصائح عاجلة من الأرصاد للتعامل مع الطقس    مصرع طفل صدمته سيارة لاذ قائدها بالفرار في أسيوط    ماليزيا تعلن حالة الطوارئ في ولاية ساراواك للحد من انتشار كورونا    "كانت ترسم البسمة على وجوهنا".. أحلام تنعي انتصار الشراح    تعرف على موعد زفاف نيللى كريم وهوية زوجها المرتقب    بعد تراجع إصابات كورونا.. سيناريوهات «الأوقاف» لعودة عمل المساجد بكامل طاقتها    هل يأثم المريض حينما يتأوّه؟.. عاشور: ما كان بالطبع فالشرع يهذبه ولا يمنعه    سامح شكرى يبحث مع وزير خارجية الجزائر قضية سد النهضة والوضع فى ليبيا    داعية إسلامي: النبى محمد اهتم بالساجد قبل المساجد | فيديو    رمضان عبدالمعز يكشف مواصفات وسمات القلب السليم | فيديو    خالد الغندور يسخر من شكوى الأهلي    نائب رئيس نادي الصيد: فرحة نادي الصيد لا توصف    فريدة عثمان تستعرض إنجازاتها.. وتؤكد: فخورة بالبطولات التي حققتها لمصر    عماد سليمان ل في الجول: كيف يخوض الإسماعيلي 7 مباريات خلال 19 يوما؟    فرقة رضا تختتم حفلاتها اليوم.. وغدا السيرك القومي بساحة الهناجر    "المتحدة" تتعاقد مع المنتج كامل أبو علي لتقديم أعمال فنية بطلها مصطفى شعبان    بعد اتصاله ب«أبي أحمد».. ماكرون يصدر بيانا بشأن إثيوبيا    مصر تعزى أسر الضحايا الأتراك بحرائق الغابات.. وتؤكد تضامنها مع الشعب التركى    رجال الإطفاء اليونانيون يُكثفون جهودهم لاحتواء حرائق الغابات    تحصين 157 ألف رأس ماشية ضد الحمى القلاعية والوادي المتصدع بالغربية    وزير الزراعة يشدد على متابعة منظومة الأسمدة وكارت الفلاح    "Care Connect" أول منصة رقمية للتواصل بين العاملين بالرعاية الصحية    أسرة الطفلة الفلسطينية تشكر الرئيس السيسي على علاجها في مصر    نيكول سابا تطرح "الجو حلو"..وتهديها لجمهورها: أغنية كلها طاقة وحيوية.. فيديو    «مطار الأقصر» يستقبل أول رحلة سياحية «شارتر» قادمة من مدريد    طريقة عمل السلطة البلدي.. مقبلات أساسية لأطباق الدجاج المشوي    طوكيو 2020| لماذا أعتذر حجازي للاعبي المنتخب ؟    أعمل كوافيرة فما حكم تهذيب الحواجب؟.. وأمين الفتوى: "شوفي شغلك"    تداول 1.1 مليار سهم.. حصاد بورصة الكويت خلال أسبوع    الطالع الفلكى السّبْت 31/7/2021..حِسّ عَقْلانِى!    أبو الفتوح: قواعد السحب والإيداع الجديدة تتيح مرونة غير مسبوقة للمواطنين    10 أغسطس.. "الهجرة" تنظم ملتقى الشباب الدارسين المصريين الجدد بالخارج مع أعضاء مركز الحوار    مع سبق الإصرار.. المؤبد لمتهم بقتل طفل رميًا بالرصاص في الشرقية    لهذا السبب.. محمد ممدوح يوجه رسالة شكر للأب بطرس دنيال    الفريق محمد فريد يشهد إجراءات تفتيش الحرب لإحدى وحدات المنطقة الجنوبية    منتدي المنظمات غير الحكومية بالقومى للمرأة اجتماعه الدورى ويؤكد علي ضرورة التعاون مع المجتمع المدني    سيدة تدعي تعرض زوجها للخطف لابتزاز أشقائه في مدينة نصر    أستراليا تحرز برونزية التنس للزوجي المختلط بأولمبياد طوكيو    80 فرصة عمل في ملتقى توظيف ذوي الهمم العزيمة ببورسعيد    هل يمكن أن تسجل مصر صفر إصابات بكورونا؟.. أستاذ مناعة يجيب (فيديو)    مذكرة تفاهم بين جامعة سوهاج والاتحاد المصري لطلاب الصيدلة.. صور    بدء توريد أثاث جامعة القاهرة الدولية بمدينة 6 أكتوبر تمهيدا لافتتاحها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عبرة لمن لا يعتبر"فيديو"
نشر في محيط يوم 09 - 12 - 2011

ترك لنا السابقون آثارا تدل علي تقدمهم وثرائهم، إلا أن آثارهم تلك كانت الشاهد علي هلاكهم ونهايتهم السيئة، من هذه الأمم أمة عاد وقوم لوط وأهل بومبي، تلك الأمم التي كذبت الرسل وتمادت في المعاصي بلا رادع، حتي أهلكهم الله بعذاب أليم، وسنعرض موجزا لقصة هلاكهم، لعلها تذكر الطغاة والكافرين أن الله شديد العقاب، وأنه سبحانه لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء.

هلاك "سدوم"

قال تعالي : ﴿كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ بِالنُّذُرِ. إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِبًا إِلَّا آلَ لُوطٍ نَجَّيْنَاهُمْ بِسَحَرٍ. نِعْمَةً مِنْ عِنْدِنَا كَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ شَكَرَ. وَلَقَدْ أَنْذَرَهُمْ بَطْشَتَنَا فَتَمَارَوْا بِالنُّذُرِ ﴾

علي حدود فلسطين أقصي جنوب البحر الميت، كانت هناك قرية تسمي "سدوم"، تلك القرية التي تعاظمت في ارتكاب الفاحشة لاسيما بين ذكورها، فهم أول من تجرأ علي تلك الفاحشة إذ لم يسبق لأحد أن فعلها من قبلهم.

ومن رحمة الله أن أرسل إليهم نبيه "لوطاً" عليه السلام ليهديهم ويخرجهم من ظلماتهم إلا أنهم كذبوه و أرادوا أن ينفوه خارج البلاد ﴿قَالُوا لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ يَا لُوطُ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْمُخْرَجِينَ﴾ واستمروا في عصيانهم وشذوذهم غير المعهود، فأصابهم من الله العذاب الأليم.

وقد أخبرنا القرآن الكريم أن الملائكة جاءوا إلي سيدنا لوط عليه السلام قبل الصاعقة التي ستهلك الجميع لينذروه ومن معه من المؤمنين ﴿قَالُوا يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ وَلَا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ إِلَّا امْرَأَتَكَ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ.﴾ فأهلكهم الله جميعا إلا لوط عليه السلام وأتباعه.

أما عن العذاب الذي أصابهم فقد آتهم صبح اليوم المحدد لهلاكهم في صورة زلازل وبراكين هائلة، جعلت الأرض تنشق وتبتلع كل واحد منهم بل وابتلعت بيوتهم أيضا، ﴿فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنضُودٍ. مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ﴾

هلاك "بومبي"

أقيمت مدينة بومبي أسفل جبل بركاني يعرف بجبل العبرة بايطاليا، وقد عرفت بومبي بالإمبراطورية الرومانية ، بدت عليها مظاهر الطرف والثراء بشكل مفرط ، وبدل أن يشكروا الله علي نعمه إذ بهم يفسقون ويمارسون الفواحش كسابقتهم"سدوم" حتي صارت المدينة مستنقعا للرزيلة.

كانت الإمبراطورية الرومانية مميزة بظاهرتين أولهما "المصارعة" والتي كانوا يقيمونها بين البشر وبعضهم أو بين البشر والحيوانات مهما كانت نتيجتها، وفي الجهة الأخرى يجلس أغنياء المدينة يتضاحكون مسرورين بمنظر العنف والدماء الجارية في كل مباراة.

أما ثانيهما فكانت متمثلة في طبقة "العبيد " الذين كانوا يعاملون كبهائم، يجبرهم أسيادهم علي ممارسة الفاحشة بكل صورها.

ولأنهم تجاوزوا حدود الطغيان والكفر، سلط الله عليهم العذاب، فقد أرسل الله عليهم الحمم البركانية من كل حدب حتى غطت تلك الحمم المدينة بأسرها، فلم تترك لهم أثرا مدة ألفي سنة إلي أن اكتشفت آثارها العجيبة في الربع الأول من القرن العشرين.

فبعد أن أزيلت طبقات الرماد البركاني ،ظهرت آثار المدينة كما لو كانت حديثة العذاب، فتري أجسادهم المتحجرة علي اختلاف الوضع الذي تحجر عليه كل واحد منهم، تري أسنانهم، تري حتى الطعام كما هو، ملامحهم المعبرة عن الرعب والفزع من هول وقع العذاب عليهم. ﴿ إِن كَانَتْ إِلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ. يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ. أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنْ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لاَ يَرْجِعُونَ﴾

هلاك "إرم"

كشف عالم الآثار الهاوي "نيكولاس كلاب" عن آثار مدينة إرم التي وقعت في صحراء الجزيرة العربية والتي كان أهلها يسمون بالعرب المحظوظين، إذ كانوا يستخرجون من شجرة قديمة مادة عطرية نادرة يبيعونها ، وكانت تدر عليهم من المكاسب الكثير.

وعلي الرغم من أن قوم عاد كانوا يعيشون في صحراء مغدقة إلا أنهم تمتعوا بأنواع مميزة من الثراء والرفاهية ، فتميزت مدينتهم بالعمارة الفخمة والأعمدة العالية والطبيعة الخلابة التي لم تعرف بها مدينة من قبل ﴿ إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ . الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ ﴾.

ولكنهم لم يتعظوا مما أصاب الأقوام من قبلهم، ففسدت أخلاقهم وانهمكوا في الفواحش والآثام،وكذبوا نبيهم الذي أرسل إليهم ، حتى أرسل الله عليهم عذابا مميزا ليناسب تميزهم عن سائر الأقوام، فسلط الله عليهم الريح الشديدة المتوالية سبع ليال وثمانية أيام تعصفهم ذهابا وإيابا.

ولأن البلدة محاطة بجبال رملية لوقوعها في منطقة الأحقاف -أي تلال الرمل المعوجة- فقد أثار الريح الرمال لتغطي المدينة كلها بعمارتها الفارهة وأعمدتها العملاقة وأهلها الفاسقون ، ودفنت الناس تحتها أحياء لاحول لهم ولا قوة علي ردعها، فانمحت المدينة من الوجود إلي أن اكتشفها الأثريون ﴿ وَاذْكُرْ أَخَا عَاد إِذْ أَنذَرَ قَوْمَهُ بِالاَْحْقَافِ وَقَدْ خَلَتِ النُّذُرُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ اللهَ إِنِّى أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْم عَظِيم . قَالُواْ أَجِئْتَنَا لِتَأْفِكَنَا عَنْ آلِهَتِنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الصَّدِقِينَ .قَالَ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِندَ اللهِ وَأُبَلِّغُكُم مَا أُرْسِلْتُ بِهِ وَلكِنِّى أَرَاكُمْ قَوْماً تَجْهَلُونَ . فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضاً مُسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُواْ هذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُم بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ . تُدَمِّرُ كُلَّ شَىْء بِأَمْرِ رَبِّهَا فَأَصْبَحُواْ لاَ يُرَى إِلاَّ مَسَكِنُهُمْ كَذلِكَ نَجْزِى الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ﴾.

وبعد فالمتأمل لحال الأمم السابقة التي أصابها العذاب سيجدها مشتركة في عدة صفات:
* · الثراء والغني
* · ممارسة الفواحش والآثام والكفر والعناد
* · عدم اتباع الرسل وتكذيبهم والاستهزاء بعذاب الله
* · أنزال الله العذاب عليهم جميعا
* · أراد الله أن تنمحي آثارهم ، وأراد لها سبحانه الظهور في وقت محدد لذلك، لتكون عبرة للأمم الحاضرة.


وختاما نؤكد أن كل أمة طاغية ناسية لله متهاونة في حقه سبحانه ، سوف يأتيها العذاب الذي يأذن به الله تعالي لها، فالآن لا رسل لتنير الظلمات، فقد انكشف نور الإسلام وسطع في العالم أجمع، واستبان الحق وضده الباطل أيضا، فهذه الأمم التي أهلكت لم تكون عبرة لبعضها البعض إنما هي عبرة لأمم آخر الزمان الذي نحن فيه الآن، إنها عبرة لنا جميعا....

﴿قد خلت من قبلكم سنن فسيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين .هذا بيان للناس وهدى وموعظة للمتقين ﴾.
لتفاصيل أكثر شاهد الفيديو.....


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.