بالصور.. لقاء تعريفي للطلاب الجدد ب"تربية الأزهر" بفرع أسيوط    قائد القوات الجوية: قادرون على حماية مصالح مصر    إيبارشية حلوان تكشف تفاصيل حريق كنيسة مارجرجس    رئيس الدستورية العليا: مصر تلتزم بالدستور شكلًا وموضوعاً    باحث بالشؤون الدولية: مصر تمتلك الآليات التي تمكنها من تفادي تأثير بناء سد النهضة    رئيس هيئة الطاقة الذرية يشيد بالتعاون بين مصر وألمانيا في المجالات البحثية    غدًا .. قطع المياه عن 6 مناطق بقنا    «إيوان للتطوير» تبدأ تنفيذ مشروع «ماجادا» العام المقبل باستثمارات 5 مليارات جنيه    محافظ الدقهلية يشدد علي سرعة الانتهاء من تحديد ارتفاعات المباني بجميع القرى    بشرى سارة.. صرف رواتب العاملين بالحكومة الأسبوع المقبل    الوادي الجديد تنفذ 6 قرارات إزالة تعديات على 10 أفدنة بقرى النهضة    "تحيا مصر" يعين خالد بكري رئيسا ل"شركة أسواق مصر" خلفا لأسامة الشافعي    غارات جوية تكبد ميليشيا الحوثي قتلى وجرحى في محافظة حجة اليمنية    وزارة الأمن العام المكسيكية: مقتل 14 شرطيًا في هجوم بغرب البلاد    وزيرة خارجية السودان: نتطلع للمزيد من الاستثمارات الصينية    العاهل الأردني: ندعم الأشقاء الفلسطينيين لنيل حقوقهم العادلة والمشروعة    اليابان: ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار (هاجيبيس) ل58 قتيلًا و210 مصابين    «شوبير» ينتقد تأخر نزول منتخبي مصر وبوتسوانا لأرض الملعب    يمنى محمد تحقق المركز الثاني في بطولة السباحة الودية بالعبور    لوكا مودريتش يوضح تفاصيل إصابته الأخيرة    سبورتنج يهزم الصيد في دوري الطائرة آنسات    باريس سان جيرمان يعلن مدة غياب نيمار    خاص| محامي «شهيد الشهامة» بالمنوفية يكشف حقيقة تعذيب موكله قبل قتله    بسبب "كيس عصير".. طالب يصيب زميله بجرح في الرقبة بدمياط    إحالة سائقي "توكتوك" إلى الجنايات لإتهامهم بهتك عرض طالبة بالإسكندرية    القبض على المتهمين بخطف نجل نائب المنوفية    أسعد لحظات حياتي.. رجاء الجداوي تعلق على مشاركتها بموسم الرياض    سر غضب إسرائيل بعد جوائز نوبل في الاقتصاد    رئيس الوزراء الفلسطيني: نرفض التهديدات الإسرائيلية المتعلقة باقتصادنا الوطني    انتهاء تسجيل التقدم لامتحانات "أبناؤنا فى الخارج" 14 نوفمبر المقبل    حقوق إنسان النواب تتفقد قسم كرموز.. وتؤكد: الشرطة دائما في خدمة الشعب    بدء محاضرات اليوم الاول لدورة الحكام الدولية للريشة الطائرة بالقاهرة    أجندة إخبارية.. تعرف على أهم أحداث الثلاثاء 15 أكتوبر 2019    «هي والزحمة» و«الغريب» و«ملح الفن» بنادي السينما المستقلة في الإسكندرية    رامي وحيد: "البطولة المطلقة حلم كل فنان لكنني رفضتها من قبل لهذا السبب"    شاهد.. حمادة هلال يكشف كواليس أغنية حلم السنين    استشاري باطنة: التأمين الصحي الشامل مشروع قومي تكافلي يستهدف الأسرة بأكملها (فيديو)    رسميًا.. الدكتور حسين خيري يحسم مقعد نقيب الأطباء    الداخلية التونسية: مقتل سائح فرنسي وإصابة جندي جراء اعتداء طعن شمالي البلاد    أعمال شغب بين المتظاهرين وقوات الشرطة فى هونج كونج.. صور    وفاة فنانة شهيرة بعد صراع مرير مع المرض    حكم إخراج فدية الصيام مالا بدلا من إطعام المساكين    "الوضع ليس جديدًا".. جوندوجان: مواجهتا ليفربول ستحسمان صراع لقب بريميرليج    الصحة: «قوائم الانتظار» أجرت 256 ألف عملية عاجلة    طريقة عمل كيكة البيتزا للشيف شربيني    القوات البحرية تنجح فى إنقاذ طاقم طائرة هليكوبتر مفقودة بالبحر المتوسط    الداخلية تستخرج الأوراق الثبوتية للمكفوفين مجانًا لمدة أسبوع    رئيس هيئة الطاقة الذرية: التعاون مع ألمانيا مثمر.. ونعمل على تطوير المفاعل البحثي    «لوف» واثق من تأهل المنتخب الألماني إلى يورو 2020 رغم الظروف الصعبة    هل تخفى كوريا الشمالية كارثة تفشي حمى الخنازير الإفريقية داخل أراضيها؟    توقعات الأبراج.. حظك اليوم الاثنين 14 اكتوبر 2019 على الصعيد المهني والصحي والعاطفي    محافظ بورسعيد: استعدادات مكثفة لاستقبال موسم الشتاء    حكم "كلام الحب" بين المخطوبين.. الإفتاء ترد    فيديو| أفضل 5 مشروبات للمحافظة على ترطيب الجسم    شيني: تخفيض سعر الغاز يقلل من تكلفة إنتاج السيراميك السنوية بقيمة 17.8 مليون جنيه    "خريجي الأزهر" تندد بالهجوم الإرهابي على مسجد في بوركينا فاسو    الصبر هو أعظم مايمكن تحصيله فى الدنيا والاخرة    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعل لنا مع كل هم فرجًا ومن كل ضيق مخرجًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صور من الرعاية النبوية للطفولة
نشر في محيط يوم 04 - 06 - 2009

لا ريب أن الحياة الأسرية النبوية مثال ينبغي على كل مسلم ومسلمة الإقتداء بها وترسم آثارها ، ومن جوانب هذه الأسرة التي ينبغي دراستها وتفهمها جانب الرعاية النبوية للطفولة ، وهذا جانب جدير بأن يفرد بعشرات الحلقات ، وحيث أن ذلك لا يتيسر لنا لآن فإنني سأستعرض بعضاً من تلك الرعاية النبوية مع التنبيه على بعض الدروس والفوائد .
وفيما يتعلق بأولاد النبي صلى الله عليه وسلم الذي رزق بهم ، فمعلوم أنه صلى الله عليه وسلم رزق بسبعة ، أربع بنات ، وثلاثة ذكور ، البنات هن : زينب ورقية و أم كلثوم وفاطمة ، والأبناء هم : القاسم وعبد الله وإبراهيم . وكلهم من خديجة إلا إبراهيم فإنه من مارية القبطية، وكلهم ماتوا قبله إلا فاطمة ، فإنها عاشت بعده ستة أشهر.
ومن صور رعاية الطفولة في بيت النبوة ، ما رواه مسلم في صحيحه عن خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ولد لي الليلة غلام ، فسميته باسم أبي إبراهيم ، ثم دفعه إلى أم سيف امرأة قين (أي حداد) يقال له أبو سيف ، (يعني أنه صلى الله عليه وسلم جعل تلك المرأة التي يقال لها أم سيف ترضع إبراهيم كما كانت عادة العرب في ذلك ) قال أنس : فانطلق يأتيه ، وابتعته ، فانتهينا إلى أبي سيف ، وهو ينفخ بكيره ، قد امتلأ البيت دخاناً (يعني من آثار الحدادة) قال أنس : فأسرعت المشي بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت : يا أبا سيف أمسك ، جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأمسك ، فدعا النبي صلى الله عليه وسلم ، بالصبي فضمه إليه ، وقال ماشاء الله أن يقول " .
فدلّ هذه الحديث على كمال رأفة النبي صلى الله عليه وسلم وشفقته ، فبرغم كونه إمام الأمة وقائدها فلم يشغله ذلك عن رعاية هذا الوليد الجديد ، وفي هذا تنبيه لأولئك الآباء والأمهات الذين يحرمون أبناءهم من عطفهم وحنانهم ويتشاغلون عنهم بالجري المستميت في جمع المال أو غير ذلك .
وها هو عليه الصلاة والسلام يقدم درساً عملياً لمثل هذا الصنف من الناس ، ذلكم ما ثبت في الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : " قبّل رسول الله صلى الله عليه وسلم الحسن بن علي رضي الله عنهما وعنده الأقرع بن حابس التميمي جالساً ، فقال الأقرع : إن لي عشرة من الولد ، ما قبّلت منهم أحداً ، فنظر إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال : من لا يَرحم لا يُرحم" .
فهذا الرجل وهو الأقرع بن حابس وكان من سادة العرب أسلم وحسن إسلامه رضي الله عنه كان يظن أن مقام الرجولة والسيادة يفرض على صاحبه عدم التأثر بالعاطفة ، وأن يكون منقبضاً عن إظهاره أثر تلك العاطفة أمام الناس ، فاستنكر تقبيل النبي صلى الله عليه وسلم للحسن رضي الله عنه ، لكن النبي صلى الله عليه وسلم بيّن له أن تقبيل الأطفال والحنو عليهم ، والشفقة بهم ، مظهر من مظاهر الرحمة التي يستحق صاحبها رحمة الله جل وعلا ، كما قال عليه الصلاة : " الراحمون يرحمهم الله ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء " .
ومن صور الرعاية النبوية للطفولة : ما رواه البخاري عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت : أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بصبي (وذاك ليحنكه، كما في رواية) فبال على ثوبه ، فدعا بماء فأتبعه إياه .
وروى البخاري أيضاً عن أم قيس بنت محصن رضي الله عنها أنها أتت بابن لها صغير ، لم يأكل الطعام إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأجلسه رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجره ، فبال على ثوبه ، فدعا بماء فنضحه ، ولم يغسله .
ففي هذه الحديثين أن هذين الصبيين أتى بهما إلى النبي صلى الله عليه وسلم وكان المسلمون يأتون بصبيانهم إليه صلى الله عليه وسلم ليحنكهم وليدعو لهم لطلب بركته صلى الله عليه وسلم وحيث إن الصبي صغير لا يعقل ، فربما بال بعض أولئك الصبيان على ثياب النبي صلى الله عليه وسلم إذا كان الواحد منهم في حجره صلى الله عليه وسلم ، فكان عليه الصلاة والسلام لا يأنف لذلك ولا يغضب ، وكان هديه أن يرش ذلك البول بالماء .
وفي هذه الحديثين عدد من المسائل والفوائد منها :
بيان ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم من التواضع وطيب المعشر ، ورحمته بالصغار ومراعاة خواطر أهليهم إذا صدر من أولئك الصغار ما يكره ، فإن ذلك الصبي لما بال على ملابس النبي صلى الله عليه وسلم لم يظهر كراهة ذلك ، بل شرع للناس ما ينبغي لهم في مثل هذه الحال ، ولو أن صبياً بال على الفراش لا على ملابس الأب أو الأم لسمعت دعوات الموت أن تنزل به ، أو أن يتخطفه الجن أو يحل به مرض أو عاهة .
وهذا يقع من كثير من الناس وخاصة الأمهات وهذا خلاف الهدي النبوي ، وقد قال صلى الله عليه وسلم " لا تدعوا على أنفسكم ولا تدعوا على أولادكم ولا تدعوا على أموالكم ولا توفقوا من الله ساعة يسأل فيها عطاءً فيستجيب لكم "
ومن المسائل التي دلّ عليها الحديث المذكور آنفاً استحباب تحنيك الطفل الوليد ، قال الحافظ ابن حجر رحمه الله والتحنيك : مضغ الشيء ووضعه في فم الصبي، ودلك حنكه به ، يصنع ذلك بالصبي ليتمرن على الأكل ويقوى عليه ، وينبغي عند التحنيك أن يفتح فاه ، حتى ينزل (المحنك به إلى)جوفه ، وأولاه التمر ، فإن لم يتيسر تمرّ فرطب ، وإلا فشيء حلو ، وعسل النحل أولى من غيره ، ثم ما لم تمسّه النار ، كما في نظيره مما يفطر الصائم عليه أ .ه
ومن أدلة سنة التحنيك ما رواه مسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت : كان صلى الله عليه وسلم يؤتى بالصبيان فيبرّك عليهم ويحنكهم ، فدل ذلك على أن التحنيك سنة لفعل النبي صلى الله عليه وسلم بحيث يقوم به الوالدان أو غيرهما ، لكن لا يطلب ذلك من العلماء أو الصالحين أو غيرهم لأجل التبرك بهم ، لأن طلب ذلك من الغير لأجل البركة خاص بالنبي صلى الله عليه وسلم حيث جعل الله البركة في ريقه وعرقه صلى الله عليه وسلم (من إفادات سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز) .
ومن المسائل التي دلّ عليها الحديثان المذكوران ، أن الصبي الذكر إذا كان لا يأكل الطعام أي أنه لا يزال يعتمد في طعامه على الحليب فقد خففت نجاسة بوله وذلك بأن يكتفي بامرار الماء عليه كما في النجاسات الأخرى ، ولهذه المسألة تفصيلات محلها كتب الفقه .
وها هو موقف آخر وصفحة مضيئة من بيت النبوة في العناية بالأطفال وتلبية نزعاتهم الفطرية من محبة العبث واللعب أو التعلق بأشخاص ونحو ذلك ، يبين هذا موقف طريف لأمامة بنت أبي العاص بن الربيع ، حفيدته ، بنت بنته زينب ، فقد روى أبو قتاده رضي الله عنه قال : بينما نحن ننتظر رسول الله صلى الله عليه وسلم للصلاة في الظهر أو العصر ، وقد دعاه بلال للصلاة ،إذ خرج علينا وأمامة بنت أبي العاص بنت ابنته على عنقه ، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم في مصلاه ، وقمنا خلفه ، وهي في مكانها الذي هي فيه ، قال : فكبرا فكبرنا ، قال حتى إذا أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يركع أخذها فوضعها ، ثم ركع وسجد ، حتى إذا فرغ من سجوده ثم قام ، أخذها فردها في مكانها ، فما زال رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع بها ذلك في كل ركعة ، حتى فرغ من صلاته ، هذه إحدى روايات أبي داود في سننه ، وأصله في صحيحي البخاري ومسلم بسياق أقصر من هذا ، وكأن أمامة الطفلة الصغيرة عليها السلام قد تعلقت بأبيها صلى الله عليها وسلم حتى ألحت بأن تخرج معه للصلاة ، ولو تركها لبكت لذلك ، فخرج بها عليه الصلاة والسلام وصلى بالمسلمين وهو يحملها على عاتقه الشريف ، فإذا سجد وضعها ، ثم يعيدها إذا قام ، قال الإمام الحافظ النووي رحمه الله عن فعله صلى الله عليه وسلم ذلك أنه جائز لنا وشرع مستمر للمسلمين إلى يوم الدين وذكر من فوائده : جواز حمل الصبيان في الصلاة وأن ثيابهم وأجسادهم محمولة على الطهارة حتى تتحقق نجاستها ، وأن الفعل القليل لا يبطل الصلاة وأن الأفعال إذا تعددت ولم تتوال ، بل تفرقت لا تبطل الصلاة ، وفيه تواضع النبي صلى الله عليه وسلم وشفقته على الأطفال وإكرامه لهم جبراً لهم ولوالديهم . أ .ه ملخصاً .
وينبه هنا إلى أن الحكم بجواز حمل الصبيان في الصلاة لا يعني أن يكون من عادة الأب أن يأتي بأبنائه للمسجد وهم غير مميزين أو هم يُحدثون الفوضى أو هم لا يوُجهون ولا يقبلون التوجية ، بل ينبغي أن يُحرص على توجيه الأطفال عند حضورهم للمسجد إلى ما ينبغي وكل ذلك باللطف واللين .
المصدر: مقال للشيخ خالد الشايع-مجلة الدعوة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.