محافظ أسوان: لن نسمح بإعادة إنشاء مبانٍ فى مخرات السيول    وزير الرى يبحث فى المجر تطوير المنظومة المائية    لليوم الثالث على التوالي.. علماء «الأزهر للفتوى» يجوبون قرى ومراكز الإسماعيلية لمناهضة العنف الأسري    بعد القبض على رئيسها.. كشف المستور فى جامعة دمنهور    في يومهم العالمي .. مكتسبات ذوي الهمم بمصر خلال 7 سنوات    تسيير أول قطار حاويات من «السخنة لبورسعيد»    سيدة باكية ل السيسي: نفسي أشغل ابني.. والرئيس يرد: «حاضر»    إزالة 69 إشغال طريق فى مركز أبو حمص بالبحيرة    مواجهة التغيرات المناخية إلزامية فى ظل الآثار السلبية المتلاحقة    فرنسا تشترط تحليل «PCR» قبل الرحلة ب48 ساعة للقادمين من مصر    تشميع 41 منشأة خالف أصحابها مواعيد الغلق في الغربية    مستشار وزير التموين لنظم المعلومات: انتهاء مشاكل البطاقات منتصف أغسطس | حوار    وزير الإنتاج الحربي: امتلكنا تقنية تصنيع الصلب المدرع.. ونستهدف الذخائر الذكية    ميلان يعلن فوز ساندرو تونالى بجائزة أفضل لاعب فى شهر نوفمبر    بيان عاجل من الكرملين بشأن اللقاء المرتقب بين بوتين وبايدن    «التعاون الإسلامي» تدين الهجوم الإرهابي على إحدى قرى محافظة أربيل العراقية    السعودية :تحذير من التعامل مع منظمي رحلات العمرة غير المرخصين    اختراق هواتف الخارجية الأمريكية ببرنامج تجسس إسرائيلي    المعرض الدولى للصناعات الدفاعية .. إيديكس 2021 فى دورته الثانية    الإمارات تتصدر مجموعتها بهدف قاتل في مرمى موريتانيا    مانشستر سيتي يستعيد خدمات مجموعة من اللاعبين قبل مواجهة واتفورد    سموحة يستعد لمواجهة الإسماعيلي برباعية في سبورتنج    زمالك 2008 يهزم الإعلاميين في دوري منطقة الجيزة    ليلة الدم في أوسيم.. لماذا مزق عاطل ابنة خالة زوجته وطعن "أم العيال"؟    الأرصاد: تسمية النوات تعود للبحارة السكندريين.. و«قاسم» تستمر أسبوعا    ضبط 842 مخالفة مرورية وسائقين متعاطين للمخدرات في سوهاج    ضبط 166 كيلوجرام سمك ولحوم غير صالحة للاستهلاك الآدمى بمطعم شهير بالأقصر    تيما الشوملي: "مدرسة الروابي للبنات" كان حلما.. ولهذا اخترت عدم التمثيل فيه    وزيرة الثقافة ومحافظ أسوان فى جولة بمعرض «سمبوزيوم» الدولى لفن النحت    سجلت ارتفاعا بنسبة 300% خلال أسبوع.. "أوميكرون" يضرب جنوب أفريقيا    صحة الشرقية تكثف الجهود لتطهير وتعقيم المدارس ودور العبادة    بالصور.. حريق يلتهم شقة سكنية في الدقهلية    مواجهة الفساد.. الأوقاف تعلن موضوع خطبة الجمعة المقبلة    تصدير 58 ألف طن من الغاز المسال عبر ميناء دمياط    مواليد 4 أبراج من الرجال يرغبون في السيطرة على شريك حياتهم    أبرزهن فيفي عبده.. فنانات ظهرن ب"الفلتر" قبل سارة سلامة (صور)    نادية الجندى فى ذكرى وفاة صلاح قابيل: فنان جميل وملتزم وقدم أدوارًا بارعة    La casa de papel الأكثر بحثاً على جوجل بالتزامن مع عرض حلقاته الأخيرة    درة زروق تسرق الأضواء بالأحمر الصارخ (صور)    من ذوي الهمم.. أول تعليق لعميد كلية العلوم الجديد بجامعة جنوب الوادي- صور    الأردن يُسجل أكثر من 4 آلاف إصابة جديدة بكورونا    السبكي: 98% نسبة نجاح عمليات القلب والقساطر القلبية بمستشفيات "الرعاية الصحية"    محمد عبد المقصود رئيسا لاتحاد رفع الأثقال باكتساح .. ومحمد أيمن نائبا    انتحار شاب مريض نفسيًا بإلقاء نفسه من الطابق الرابع فى سوهاج    شوبير ينتقد «كاف» بسبب السوبر: معقولة مش قادرين يحددوا موعد مباراة    الرئيس الأمريكي بايدن يخضع لفحص كورونا يوميا    تحت رعاية الرئيس.. الشرطة توزع مساعدات إنسانية على البسطاء (فيديو)    «يوم التحدي لأبطال التحدي».. «أسيوط» تحتفل بذوي القدرات الخاصة    جمعوا 3 ملايين جنيه.. ضبط شخصين لاتهامهما بالاتجار في العملة بسوهاج    كيروش في مؤتمر صحفي: لا نلعب "بلاي ستيشن".. وراضي عن أداء اللاعبين    الأهلي يتواصل مع منتخب تونس للاستفسار عن إصابة على معلول    بث مباشر| شعائر صلاة الجمعة من المسجد الكبير بالغربية    5 وصايا أوصاهم النبي للمصلين قبل صلاة الجمعة حتى لا ينتقص الثواب    في أول ظهور له.. حسن الرداد يحسم الجدل: هل توفيت دلال عبدالعزيز بعد علمها بوفاة سمير غانم؟    ما أسباب الخشوع في الصلاة؟    الصحة: تسجيل 919 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و57 وفاة    النشرة الدينية| حكم وضع المرأة صورتها على مواقع التواصل؟.. والإفتاء: كل من مات بأي مرض شهيد    حكم التهاون في أداء صلاة الوتر؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



انتخابات رئاسة في أوزبكستان وسط تراجع الإصلاحات
نشر في مصراوي يوم 24 - 10 - 2021

يدلي الناخبون في أوزبكستان بأصواتهم الأحد في انتخابات رئاسية يُتوقع أن يحقق خلالها الرئيس المنتهية ولايته شوكت ميرضيايف فوزاً سهلاً، بعد ولاية أولى اتّسمت بإصلاحات ليبرالية تهدد بالعودة إلى ممارسات استبدادية.
وميرضيايف (64 عاما) الذي يحكم أكبر دولة في آسيا الوسطى من حيث عدد السكان منذ 2016، موضع إشادة لإلغائه العمل القسري وفتحه الاقتصاد وإفراجه عن المعارضين الذين تعرضوا للتعذيب في عهد سلفه القاسي إسلام كريموف.
لكن الرجل القوي في البلاد عاد أخيرا إلى ممارسات الماضي وقمع العديد من الأصوات المعارضة قبل الاقتراع. ويتهمه منتقدوه أيضا بإقصاء كل معارضة حقيقية من الانتخابات.
لذلك سينافس ميرضيايف أربعة مرشحين يصفهم كثر بالدمى وامتنعوا عن توجيه أي انتقادات إلى الرئيس خلال الحملة الانتخابية.
وفي العاصمة طشقند، لا شك في نتيجة التصويت الذي سيجري الأحد من الساعة 03:00 إلى الساعة 15:00 بتوقيت جرينتش.
وقبل الاقتراع، بدا المواطنون الذين التقتهم وكالة فرانس برس في سوق في العاصمة طشقند، أكثر قلقاً إزاء الفقر المتزايد مما هم على حماية حريّة التعبير.
وقال ساردور (26 عاماً) الذي رفض كشف اسم عائلته "الانتخابات؟ أخبِروني عنها... أنا يجب أن أكسب لقمة عيشي".
ويشهد البلد الغني بالنفط، أزمة اقتصادية حادة ناجمة عن وباء كوفيد. وقد ارتفعت نسبة البطالة وكلفة المعيشة بشكل حاد.
وأكد ساردور أن "هناك الكثير من الفقراء والمشرّدين" مشيراً إلى أنه رغم ذلك سيصوّت للرئيس ميرضيايف على أمل بأن يتمكن من "حلّ هذه المشكلات".
وقال أورازالي إرغاتشيف وهو طالب يبلغ 20 عاماً التقته فرانس برس في وسط طشقند "ننتظر تغييرات مثل زيادة الأجور. إنها متدنية ولا يتمّ دفعها دائماً".
- منطقة استراتيجية -
تقع أوزبكستان على حدود أفغانستان التي عادت حركة طالبان إلى حكمها، في منطقة صعبة واستراتيجية على حد سواء، تتمتع فيها روسيا والصين بنفوذ كبير.
وكانت هذه الدولة التي لا تطل على بحار ويبلغ عدد سكانها حوالي 34 مليون نسمة في الماضي محطة أساسية على طريق الحرير القديم ما سمح لمدن مثل سمرقند وبخارى بالإثراء.
وبعد خمس سنوات على وفاة كريموف، تشهد أوزبكستان بلا شك حرية أكبر. فقد أنهى ميرضيايف حدا للعمل القسري في حقول القطن الذي عانى منه آلاف الأطفال في إجراء لقي ترحيبا في كل أنحاء العالم.
لكن العامين الأخيرين من ولايته الأولى شهدا حملة قمع متزايدة ضد مدونين ينتقدونه. وقد مُنع الأستاذ الجامعي المعروف خضرنزار ألاكولوف وهو أحد معارضيه الحقيقيين القلائل، من الترشح للانتخابات الرئاسية.
كما كبح وباء كوفيد-19 النمو القوي للاقتصاد ووجه ضربة إلى السياحة وغذى السخط الشعبي.
وفي حدث نادر، نظمت تظاهرات العام الماضي احتجاجا على نقص الطاقة في هذا البلد الغني بالغاز.
ويرى المتخصص في شؤون آسيا الوسطى في مركز كارنيغي في موسكو تيمور عمروف أن ميرضيايف يواجه معضلة: كيف يستمر الإصلاح من دون المساس بالنظام الاستبدادي الموروث عن كريموف وتستفيد منه النخبة؟
وقال إن "الفساد ما زال موجودا في رأس الحكومة لكن السلطة تغض النظر". لكن "في الوقت نفسه، أصبح المجتمع أكثر حيوية من قبل ولن يكون سعيدا إذا لم تواصل الحكومة الإصلاحات".
والشهر الماضي، اعتبر الرئيس ميرضيايف الذي قرّب بلاده من موسكو وبكين، أن تعريف الديموقراطية في أزبكستان ليس نفسه في دول أخرى، وحذّر من انعدام الاستقرار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.