وزيرا التعليم والإعلام أمام البرلمان خلال 48 ساعة.. السجيني يكشف كواليس جلسة رئيس الحكومة    الأنبا باسيليوس يزور مطران أبو قرقاص    الأوقاف: منح ماجستير ودكتوراه مجانية لأئمة القاهرة الكبرى وأسوان    أول تعليق من سارة الطباخ على حكم حبسها عامين: سأقاضي محمد الشرنوبي    المنوفية فى 24 ساعة| مبادرة لدعم القطاع الطبي بالتعاون مع الهلال الاحمر    بنك مصر يقدم قروض تمويل شراء السلع المعمرة.. الشروط    الصحة العالمية: توقعات بزيادة وفيات كورونا لمائة ألف حالة أسبوعيًا    بريطانيا تهدي الجيش اللبناني 100 عربة مدرعة لتعزيز أمن الحدود البرية    اشتية: الانتخابات التشريعية القادمة جاءت لتعزيز المشروع الوطني    النيابة الروسية: إجابات وزارة العدل الألمانية على الأسئلة بشأن نافالني ليست شافية    لاجئون سوريون في الأردن تلقوا لقاح كورونا: "هدية من السماء"    اشتعال الخلافات بين سيدات البيت الأبيض.. والغيرة من زوجة بايدن تسيطر على ميلانيا    النني احتياطيًا.. أوباميانج يقود هجوم أرسنال أمام نيوكاسل    نعم.. أنا مصرى    الجنايات تعاقب 3 متهمين بالمؤبد.. رغم موافقة المفتى على الإعدام    ضبط سلع غذائية فاسدة وتحرير 6 مخالفات تموينية بالفيوم    حبس الأب قاتل إبنه بالدقهلية 4 أيام    بالمستندات| سارة الطباخ تُقاضي «الشرنوبي» بتهمة التشهير    عيب وحرام.. واقعة سيدات نادي الجزيرة تثير انفعال أحمد موسى    المنيا فى 24 ساعة| تطهير44 جمعية زراعية بالمنيا.. وتوزيع منشورات لمواجهة «كورونا»    الرئيس التونسي يؤكد حق الشعب في الشغل والحرية والكرامة الوطنية    وزيرا خارجية روسيا وأرمينيا يبحثان اتفاق السلام في قره باغ    "التعليم": استكمال خطة التنمية المهنية للمعلمين في الفترة حتى 20 فبراير    خرجت ولم تعد.. تغيب فتاة في ظروف غامضة بدار السلام    ضبط لحوم مختومة بأختام مزورة بطامية في الفيوم    تورتة خادشة للحياء.. أول تحرك برلماني ضد واقعة سيدات نادي الجزيرة    الحماية المدنية بكفر الشيخ تنفذ قطة عالقة بالطابق الرابع    جماعة سياسية أم دينية ؟    محمود حميدة يروج ل فيمله الجديد "أهل الكهف" عبر "فيسبوك"    ظهر الحق .. محمد الشرنوبي يعلق على حبس سارة الطباخ    شاهد.. فرج عامر يعلن انضمام مصطفى فتحي لسموحة حتى نهاية الموسم    آخر تطورات ملف احتراف مصطفى محمد    القليوبية في 24 ساعة| أطباء بنها الجامعي ينقذون طفلا    أبرزها قوانين التوثيق والشهر وحماية المنافسة.. ننشر جدول اجتماعات اللجان النوعية بالبرلمان    خالد الجندي: معاش المتزوجة عرفيًا سحت    المغرب يستهل حملة الدفاع عن اللقب بالفوز على توجو في أمم أفريقيا للمحليين    تعافي المنتج جمال العدل من فيروس كورونا    "الخبز وإضافة المواليد".. برلمانيون يسألون وزير التموين تحت القبة    بعد الكشف عن بقايا حصن روماني.. تعرف على أحدث الاكتشافات الأثرية بأسوان    بعد سنوات المقاطعة : وصول أولى رحلات الخطوط القطرية إلى مطار القاهرة    تعافي 13 مريض كوفيد 19 من حالات العزل المنزلي بجنوب سيناء    بالأرقام.. نرصد كشف حساب رعاية الثروة الحيوانية    ماهي شروط زكاة الذهب    كسر بخط الطرد 1000 الخاص بمحطة الرفع الرئيسية للصرف الصحي في ملوي    تحرير 468 محضر عدم ارتداء الكمامات بمدن ومراكز الغربية    نائب المحافظ يتفقد الأعمال الجارية بمحيط منفذ النصر الجمركي    دعاء قضاء الحاجة من السنة النبوية    كوكاكولا يفوز على بهتيم بهدفين.. ويتأهل للدور الثالث    «مصيلحي» يعلن عن سجل تجاري يجمع بين الموردين والمستوردين    خاص | أشرف زكي للفنانين : «متنفعلوش.. لن أقبل إسائتكم»    الصحة : إجراء 1562 تحليل "pcr" لجميع الفرق والمشاركين فى بطولة العالم لليد    تدريبات بوكس شاقة لأحمد العوضي استعداداً ل «اللي مالوش كبير»    طبول الانتخابات تدق في الزمالك..زاهر يكشف عن ثلاث مرشحين بعد سليمان والعدل لخلافة مرتضي منصور    سموحة يسعى للتعاقد مع ظهير الأهلي    متأثرة بفيروس كورونا.. صناعة السيارات التركية تفقد 27% من صادراتها في 2020    توقعات الأبراج.. حظك اليوم الأثنين 18 يناير 2021    الصحة: إنتاج لقاح كورونا قريبًا والآثار الجانبية له بسيطة- فيديو    عبادة يحبها الله.. فوائد كثيرة لا تعرفها عن الوضوء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيف ستتعامل إدارة بايدن مع سد النهضة ومن يستفيد مصر أم إثيوبيا؟
نشر في مصراوي يوم 26 - 11 - 2020

لا يزال الغموض يُخيّم على أزمة سد النهضة التي لم تراوح مكانها منذ عقد من الزمن، بين مصر والسودان من جهة وإثيوبيا من جهةٍ أخرى، لا سيّما بعد فوز الديمقراطي المُنتخب جو بايدن في انتخابات الرئاسة بالولايات المتحدة الأمريكية، التي توسّطت لحل الأزمة قبل أشهر لكن دون جدوى.
وتسعى مصر والسودان للتوصل دبلوماسيًا لاتفاق ملزم قانونًا يضمن آلية قانونية لحل النزاعات قبل بدء تشغيل السد. بيد أن إثيوبيا التي احتفلت في يوليو بإنجاز المرحلة الأولى من ملئه، تُواصل التعنّت وتُصِرّ على الاستكمال بدون اتفاق على نحو ينتهك المواثيق الدولية.
وفي فبراير الماضي، رفضت إثيوبيا التوقيع على مُسودة اتفاق تقدّمت بها الولايات المتحدة التي انخرطت في نوفمبر من العام الماضي كوسيط إلى جانب البنك الدولي لإيجاد حلول لتسوية الأزمة. فيما وقّعت عليه مصر بالأحرف الأولى.
"أمر واقع"
فيما لم يُقدّم بايدن موقفًا واضحًا ومباشرًا من أزمة السد البالغ تكلفته نحو 5 مليارات دولار، أشار محللون إلى أن الإدارة الديمقراطية ستتبنى في الأغلب وجهة نظر مختلفة عن إدارة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، التي وقّعت عقوبات على إثيوبيا لموقفها المتعنت من الأزمة.
على مدى 4 أشهر من وساطة واشنطن- التي بدأت في نوفمبر 2019 وانتهت بمسودة اتفاق في فبراير 2020 رفضتها اثيوبيا - تبنّى ترامب نهجًا صارمًا تجاه إثيوبيا، ثاني أكبر دولة في أفريقيا من حيث عدد السكان، وحليف رئيسي لواشنطن في الحرب ضد الإسلاميين المتشددين بمنطقة القرن الأفريقي المضطربة.
فقد علّق 100 مليون دولار من المساعدات لأديس أبابا، واتهمها بالتفاوض بسوء نيّة وانتهاك اتفاق عكف على إعداده لتسوية الأزمة، مُحذرًا إياها من تفجير مصر للسد، الأمر الذي زاد طينّ الأزمة بلّة.
قال هانئ رسلان، مستشار مركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية: "لو كانت إدارة ترامب استمرت، كانت إثيوبيا ستجد نفسها في موقف صعب ومحرج"، مُرجحًا أن يخفّف بايدن الضغط على إثيوبيا.
وأضاف رسلان في اتصال هاتفي مع مصراوي أن إثيوبيا "ليست لديها القدرة على مواجهة ضغوط الولايات المتحدة مهما أطلقت من تصريحات تعنّت تروّج إلى أنها لن ترضخ للضغوط"، واصفًا تلك التصريحات بأنها للاستهلاك المحلي.
كما استبعد إدراج سد النهضة ضمن أولويات إدارة بايدن في الشهور الأولى من ولايته- حال تنصيبه رسميًا في 20 يناير المُقبل، مُشيرًا إلى أن ثمّة قضايا ذات أولوية يُتوقع أن تسبق أزمة السد على طاولته، بما في ذلك جائحة فيروس كورونا المُستجد ومعالجة الاستقطاب المُجتمعي.
وأوضح أن "ترتيب الأولويات والقضايا ذات الأهمية بالنسبة للإدارة الأمريكية الجديدة سيحتاج عدة أشهر"، بما قد يصب في مصلحة إثيوبيا التي تخطط لبدء المرحلة الثانية من ملء السد في أغسطس 2021، حسبما أعلن رئيس الوزراء آبي أحمد في وقت سابق من العام الجاري.
وحذّر رسلان من هذا الأمر، مُضيفًا: "لو حدث ذلك ستكون إثيوبيا نجحت في فرض السد كأمر واقع ويكون الوقت متأخر للغاية".
"أوراق ضغط"
على المنحى ذاته، توقّع الدكتور أيمن شبانة، نائب مدير مركز حوض النيل بجامعة القاهرة، ألا يُقدّم الرئيس الأمريكي المُنتخب الكثير في هذا الملف حال تم تنصيبه.
وعزا شبانة ذلك إلى أن "الديمقراطيين أصحاب ما يطلق عليه مشروع الشرق الأوسط الكبير، ومشروع التقسيم، ومشروع التجزئة، يستغلون فكرة الديمقراطية للضغط على الدول، ولا يحبون التعامل مع الدول إلا تحت الضغط، حتى حلفائهم".
واستشهد شبانة بعلاقة ترامب الجيدة مع الرئيس عبدالفتاح السيسي، الذي وصفه بأنه "رجل رائع" وقابله 6 مرات. ومع ذلك "لم يضغط على إثيوبيا بالشكل الكافي لإحراز تقدم في الملف، بل كانت ضغوطه واهية لحفظ ماء الوجه، ولمسايرة المسار التفاوضي دون الضغط حقيقة على أديس أبابا"، بحسب قوله.
ورجّح شبانة سيناريوهين في هذا الصدد: إما أن تُهمل قضية السد لتبدو وكأنّها ليست مُدرجة على طاولة بايدن، على الأقل في المرحلة الأولى من ولايته، وهو ما يُعد "في حد ذاته دعمًا لإثيوبيا"، أو أن تُجرى اتصالات مصرية أمريكية لتسوية الأزمة.
وأوضح شبانة لمصراوي، أن هذه الاتصالات لا تقتصر على دعوة الولايات المتحدة فقط للوساطة مُجددًا، بل "إيجاد أوراق ضغط تنجح مصر من خلالها في دفع أمريكا للمساعدة في حل الأزمة، لا سيّما وأن مشروع سد النهضة- كما نعلم- أمريكي بالأساس"، على حدّ قوله.
"إيجاد مصلحة"
وبينما تمضي المفاوضات إلى طريق مسدود في ظل التعنّت الإثيوبي، تؤكد مصر في أكثر من مناسبة ضرورة استئناف التفاوض من أجل الإسراع في الوصول إلى اتفاق قانوني مُلزم حول قواعد ملء وتشغيل السد.
وتحذر مصر والسودان من أي إجراء أحادي يتعلق بملء خزان السد البالغ سعته 74 مليار متر مُكعب. فيما لا تزال النقاط الخلافية عالقة حول بعض النقاط، لعل أبرزها آلية ملء وتشغيل السد وما سيحدث خلال فترات الجفاف.
وكما أي رئيس أمريكي، يُتوقع ألا يتعامل بايدن مع ملف سد النهضة بدافع العاطفة أو بمعايير الحق أو العدل، وإنما ستسوقه المصلحة، بحسب شبانة.
ومن ثمّ، ينبغي على مصر، وفق الخبير في الشؤون الأفريقية، أن توجِد لدى الولايات المتحدة المصلحة لتسوية هذا الملف، كما نجح السودان في أن يوجِد المصلحة لأمريكا بالتطبيع مع إسرائيل.
وتابع شبانة: "لابد من الانخراط في ملفات أخرى لكي تقدم مصر أوراق اعتماد تجعل أمريكا أكثر تقبلًا لفكرة تسوية هذه الأزمة بالشكل المناسب وبأسلوب سلمي. وحتى ذلك الحين علينا أن ننتظر!".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.