«عبد العال» ينعي حافظ أبو سعدة    وزير الأوقاف: الحكومة قامت بجهود غير مسبوقة لمكافحة الهجرة الغير شرعية    الأهلي واللقب التاسع.. ماذا فعل الأحمر في 12 نهائي أفريقي؟    قبل مباراة القمة.. "شباب العمال" يدعو إلى نبذ التعصب الكروي    مداهمة صيدلية تروج العقاقير المؤثرة على الصحة النفسية    داخل منزله.. ضبط عامل لاتهامه بالتنقيب عن الآثار في القليوبية    عائشة بن أحمد تتعاقد علي المشاركة في "ريتسا" أمام محمود حميدة    «ثقافة الأقصر» تحتفل باليوم العالمي للطفل    فضائل عظيمة لقراءة سورة الكهف يوم الجمعة..تعرف عليها    المالية : 1500 شركة تقدمت للاستفادة من مبادرة «السداد النقدي الفوري»    الكويت: لقاح أو pcr وحجر لدخول البلاد بعد وصول اللقاح    «التنظيم والإدارة» يصدر قرارا جديدا لحل أزمة «المنتدبين» (تفاصيل)    «الهجرة غير الشرعية والحفاظ على الأنفس» موضوع خطبة الجمعة اليوم    الاهلي والزمالك.. حيلة موسيماني حال غياب محمد هاني    استقرار أسعار الدولار اليوم الجمعة 27-11-2020 لعدم وجود تعاملات    أوبك تعتزم إجراء محادثات غير رسمية عن بعد حول قيود إنتاج النفط غدا    تعرف على حالة الطقس أثناء مباراة الزمالك والأهلي (فيديو)    أثناء نشر الغسيل.. مصرع ربة منزل سقطت من الطابق الثالث ببني سويف    ليفاندوفيسكي يدعم مصطفى محمد قبل النهائي الإفريقي أمام الأهلي    الإسكان تطرح 81 وحدة صناعية بالعاشر من رمضان    «شعراوي» يستعرض جهود تطوير ورفع كفاءة 30 مجزراً ب18 محافظة بتكلفة 1.2 مليار جنيه    زينب عبداللاه تكتب: لقاء حرم الرئيس.. كثير من الحب قليل من السياسة.. السيدة انتصار السيسي ابتعدت عن الرسميات فاقتربت من القلوب.. شرحت صفات زعيم مصر ببساطة وصدق.. وعكست صورة ذكية ومثقفة لسيدة مصر الأولى    غدا.. فيلم "صندوق الدنيا" فى نادى سينما أوبرا الإسكندرية    المؤتمر العلمى الثامن لإبداع المرأة... الأسبوع القادم    بورصة طوكيو تغلق عند أعلى مستوياتها في 29 عام    توزيع مساعدات قافلة تحيا مصر على آلاف الأسر بأسوان    الإمارات تحذر من مخاطر إيواء المخالفين أو تشغيلهم    مورينيو: أفتقد مارادونا الإنسان الذي كان يهاتفني بعد كل خسارة    القوى العاملة: صرف 550 ألف جنيه مستحقات وضمان ل50 عاملا بالأردن    ضبط 58 قضية تموينية بينها طن و600 كيلو زيوت مجهولة المصدر بسوهاج    الهند: مصرع 5 وإصابة 28 أخرين إثر اندلاع حريق في مستشفى لعلاج مصابي "كورونا"    أوكرانيا تسجل 16 ألفا و218 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة    اليابان تسجل 570 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة    "حكيم الأمة".. السودان تودع الصادق المهدي في جنازة رسمية    روسيا: اتفاق لإنتاج أكثر من 100 مليون جرعة سنويا من لقاح "سبوتنيك V" في الهند    مسابقة "ملكات جمال المراهقات" بالغردقة تستعد للانطلاق بوصول ملكة جمال البرتغال| صور    محاكمة دبلوماسي إيراني لاتهامه بمحاولة تفجير اجتماع للمعارضة    شائعات «كورونا» تُرهب المواطنين..«وإعلامي الوزراء» سلاح الحكومة للتصدي للفيروس    ضبط 1.6 طن زيت طعام مجهول المصدر قبل بيعه للمواطنين في سوهاج    تعرف على أجمل دعاء ليوم الجمعة    برلماني: توجيهات السيسي الالتزام بأعلى درجات الجاهزية حاسمة    الأوقاف تواصل حملة نظافة وتعقيم المساجد في المحافظات (صور)    بعد فيديو ليفاندوفسكي ... مصطفى محمد مطلوب على السوشيال ميديا    أخبار فاتتك وأنت نايم.. الصحة: تسجيل 368 حالة جديدة بفيروس كورونا.. و11 وفاة    ترتيب الدوري الإسباني قبل مواجهات الجولة القادمة    راندا عوض: أصبت بالاكتئاب بسبب مسلسل" لازم أعيش"    اليوم.. «الإدارية العليا» تحسم الطعون على نتائج انتخابات النواب    بسبب كورونا.. محافظ البحيرة يقرر تخفيض نسبة العاملين بالمصالح الحكومية إلى 25%    وفاة رئيس قسم الرمد بمستشفى دسوق وارتفاع نسبة الشفاء من كورونا فى كفر الشيخ    قافلة طبية لفحص وعلاج المرضى بنجع الوحدة في الأقصر    احذر التسرع عاطفيا.. توقعات برج الحمل 27 نوفمبر    أمانة الشيوخ تتلقى مقترحا بإضافة "التحول الرقمي" للجان النوعية    «مخاطر الجريمة الإلكترونية ضد النساء» ندوة القومي للمرأة    النادي الأهلي يتصدر تويتر قبل ساعات من بدء مباراة القرن .. اعرف السبب    تعر ف على حالات تُكره فيها صلاة النافلة    مسئول تأمين القمة: سيتم منع أي شخص درجة حرارته مرتفعة من حضور نهائي أفريقيا    تعرف على أساس طاعة الله تعالى    الصحة: تسجيل 368 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا.. و11 حالة وفاة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"صوت مصري أصيل".. الأزهر للفتوى يستعرض تاريخ إذاعة القرآن الكريم
نشر في مصراوي يوم 21 - 10 - 2020

استعرض مركز الأزهر العالمي للرصد والافتاء الالكتروني جانبا من تاريخ إذاعة القرآن الكريم باعتبارها تمثل جزءًا من تاريخ الإذاعة المصرية العريقة، مشيرا إلى بدء بثها بقرار من الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، في الخامس والعشرين من مارس لعام 1964م، بمدة إرسال قدرها 14 ساعة يوميًّا على موجتين «قصيرة ومتوسطة»، ثم امتدَّ بعد ذلك عام 1994م؛ ليصبح طوال اليوم.
واضاف الأزهر العالمى للفتوى أن إذاعة القرآن الكريم المصرية تعتبر هي الأولى من نوعها بين إذاعات العالم؛ فهي الإذاعة الدينية الأعرق والأقدم، مؤكدا أن الغرض من بث إذاعة القرآن الكريم كان في بادئ الأمر هو إذاعة أول جمع صوتي للقرآن الكريم، برواية حفص عن عاصم، بصوت القارئ العَلَم فضيلة الشيخ/ محمود خليل الحصري رحمه الله تعالى.
واشار المركز، في بيان نشره عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، إلى أنه قد قام على تسجيل هذا المصحف الصوتي المرتل الأزهرُ الشريف مُمثَّلًا في هيئة كبار العلماء، ووزارةُ الأوقاف والشئون الاجتماعية -آنذاك- ممثلة في المجلس الأعلى للشئون الإسلامية؛ بهدف حفظ القرآن الكريم من محاولات تحريفه في ذلك التوقيت.
ورغم أن إذاعة القرآن الكريم بالقاهرة كانت قدوةً للعديد من إذاعات القرآن الكريم في الدول العربية والإسلامية؛ إلا أنها حافظت على تفرُّدها وتميُّزها طيلة السنوات الفائتة، واحتفظت بأصالتها ورونقها الإسلامي والمصري الخالص، والمحبب إلى جموع المصريين، والمسلمين حول العالم.
فمن خلال إذاعةِ القرآنِ الكريمِ تعرف ملايينُ المسلمين حول العالم عبر السنين على عظماء قراء القرآن الكريم، وعظماء المبتهلين، كفضيلة القارئ الشيخ محمود خليل الحصري، وفضيلة القارئ الشيخ محمد رفعت، وفضيلة القارئ الشيخ عبد الباسط عبد الصمد، وفضيلة القارئ الشيخ محمد صديق المنشاوي، وفضيلة القارئ الشيخ مصطفى إسماعيل، وفضيلة القارئ الشيخ محمود علي البنا، وفضيلة القارئ الشيخ طه الفشني، وفضيلة المبتهل الشيخ نصر الدين طوبار، وفضيلة المبتهل الشيخ محمد عمران، وفضيلة المبتهل الشيخ سيد النقشبندي رحمهم الله تعالى رحمة واسعة، وغيرهم كثير من عظماء التلاوة والأداء.
وأكد مركز الأزهر أنه لم يقتصر دور إذاعةِ القرآنِ الكريمِ على بثّ تسجيلاتِ القرآن الكريم دقيقةِ الأحكام، متميزةِ الأداء؛ بل كان لها دور فعال مؤثر في ترسيخ الثقافة الإسلامية، وتصحيح المفاهيم الدينية بعد عامين من إنشائها فقط، وتحديدًا في عام 1966م، ولعل من أقدم تلك البرامج: «حديث الروح»، و«الدين المعاملة»، و«القاموس الإسلامي»، و«يا أمة القرآن»، و«الموسوعة القرآنية»، و«في روضة الرسول صلى الله عليه وسلم»، و«بريد الإسلام» وغيرها مما يَهُمُّ المسلمين، ويتصل بشئون دينهم ودنياهم.
وبالإضافة إلى إسهامها في إبراز الدور الحضاري والثقافي لمصر في محيطها العربي والإسلامي؛ من خلال التصدي لدعوات الغلو والتطرف، وتفكيك كافة الدعاوى المغلوطة، والأفكار الهدَّامة، والدعوة لتطبيق القيم السمحة والتعاليم الغراء للدين الإسلامي الحنيف، فكانت أهم ركائز قوة مصر النَّاعمة.
كما تذخر المكتبة الإذاعية لإذاعة القرآن الكريم بكنوز تراثية لتفسير القرآن الكريم وعلومه، وخدمة السُّنة النبوية، وبيان الأحكام الفقهية، إلى جانب تسجيلات التلاوات النَّادرة.
وتابع الأزهر للفتوى: أَوْلت إذاعة القرآن الكريم اهتمامًا بالمرأة حين خصَّصت لها برامج تعليمية وتثقيفية متنوعة؛ مثل: «رأي الدين»، و«فقه المرأة»، و«الموسوعة الفقهية»، و«الأسرة والمجتمع» وغيرها؛ مما أثرى ثقافة المرأة، وعالج كثيرًا من قضاياها الدينية والحياتية على اختلاف مراحلها.
ولم تغفل الأطفال؛ بل أتاحت لهم المشاركة الفعَّالة، وأبرزت مواهب العديد منهم، من خلال برنامج «براعم الإيمان»، الذي ساهم في تزويد الطفل بالمعلومات الدينية، وتنشئته تنشئة دينية سويَّة، بالإضافة إلى برنامج «المصحف المعلم» للأطفال.
وقد ارتبط المسلمون في مصر والعالم بتلاوات وأصوات وبرامج وفقرات إذاعة القرآن الكريم؛ حتى إنهم ارتبطوا بمذيعيها المُتميزين، أصحاب الأصوات الفريدة، والأداء الرَّصين المُحكَم، أمثال سيدة الإذاعة الأولى الإذاعية الكبيرة فاطمة طاهر، والإذاعية الكبيرة الدكتورة هاجر سعد الدين، والإذاعية الكبيرة منى عبد الهادي، والإذاعي الكبير الدكتور عبد الصمد دسوقي، والإذاعي الكبير شحاتة العرابي، والإذاعي الكبير بهاء عبادة، والإذاعي الكبير عبد الخالق عبد الوهاب، والإذاعي الكبير عبد القادر الزنفلي، والإذاعي الكبير إبراهيم خلف، والإذاعي الكبير عادل عبد القادر، والإذاعي الكبير سعد المطعني، والإذاعي الكبير عبد الناصر أبو زيد، والإذاعي الكبير محمد مصطفى يحيى، والإذاعي الكبير رضا عبد السلام، وغيرهم كثير ممن لا يتسع المقال لذكرهم.
كما ارتبط وجدان المسلمين وذكرياتهم بصوت هذه الإذاعة المباركة العريقة؛ حتى صارت جزءًا من حياتهم، في حِلِّهم وترحالهم، وعملهم وبيوتهم ومواصلاتهم.
وإن مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية إذ يسرد جزءًا من تاريخ هذه الإذاعة العريقة، ويُعرِّف ببعض جهودها؛ فإنه في الوقت نفسه لن يستطيع أن يُوفِّيَها حقها، أو يُوافِيَها جزيل جزائها بالكلمات؛ بل أراد فقط أن يُعرِب عن مكنون حُبِّه لها، وأن يُعبِّر عن كبير توقيره وتقديره للقائمين عليها، وأن يُوصِي المسلمين في أرجاء العالم بمتابعتها، وتنشئة أبنائهم وبناتهم على رسالتها السَّمحة الرَّاقية.
وجدير بالذِّكر أنه قد جاء هذا التَّعريف المُوجَز ضمن مشروع مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية التَّثقيفي الجديد «معالم لها تاريخ»، والذي من المقرر أن تتوالى إصداراته إن شاء الله تعالى على منافذ المركز الإلكترونية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.