سوهاج تبحث الاستعداد لإجراء انتخابات مجلس الشيوخ | صور    محافظ دمياط تقرر تخفيض درجات قبول الثانوي العام إلى 250 درجة    مصر تبلغ رئاسة الاتحاد الإفريقي رفضها الملء الأحادي لسد النهضة وخطاب وزير الري الإثيوبي    تنسيق الجامعات 2020| ننشر مصاريف الكليات لطلاب الثانوية العامة    إيهاب واصف: قطاع الذهب يعاني الشلل بسبب كورونا رغم ارتفاع الاسعار    محافظ كفر الشيخ: رفع 1813 طنًا بحملات نظافة مكثفة بالمراكز والمدن    الرئيس السيسي يتفقد منطقة المنتزة ويوجه بسرعة الانتهاء من تطويرها .. فيديو    رئيس الوزراء يزور مدينة الأبحاث العلمية والتطبيقات التكنولوجية ببرج العرب الجديدة    برنامج الغذاء العالمي يصرف منحة 3 أشهر ل1121 أسرة بكفر الشيخ    وزير الطيران يتفقد مطار برج العرب والتجهيزات بمبنى الركاب الصديق للبيئة.. صور    الاتحاد الدولي لليد يتابع استعدادات مصر للمونديال وصبحي يجتمع باللجنة المنظمة للبطولة    وزير الصحة اللبناني: 135 قتيلا و80 مفقودا حتى الساعة جراء انفجار مرفأ بيروت    الأردن يعود للوراء.. فرض حجر صحي على 4 منازل بالرمثا    منعًا ل«انفجار بيروت جديد».. «المحافظين» يطلب نقل مصنع نترات سينكو بعيدًا عن السويس    إعلامية كويتية: انفجار بيروت جرس إنذار خطير للدول العربية    مصر تتولى رئاسة المجموعة الإفريقية في نيويورك خلال الشهر الجاري    السفير الروسي لدى لبنان: الأضرار جراء انفجار بيروت لا تحصى    الجونة يستعد للدوري والمدير الفني يضع يده على الثغرات الدفاعية لحلها في المباريات الرسمية    المصري عمر مرموش بديلًا مع فولفسبورج أمام شاختار في الدوري الأوروبي    أبرزهم معروف يوسف.. المقاولون العرب يفقد جهود 3 لاعبين قبل انطلاق الدوري    بعد استئناف الدوري الأوروبي.. من يفوز بالبطولة الأصعب في تاريخ اللعبة؟    وزير الرياضة يطمئن على معدلات إنشاء صالة برج العرب استعدادًا لمونديال اليد    أخبار الأهلي : هل يشارك حمدي فتحي في مباراة الأهلي وإنبي؟.. فايلر يحدد    انفجار بيروت.. رئيس فيفا: قلوبنا مع الشعب اللبناني    «التعليم»: 422 ألف طالب وطالبة أدوا امتحانات الدبلومات الفنية الأربعاء    إخلاء سبيل فتاة تيك توك منار سامي من قسم شرطة قها |تفاصيل مثيرة    حريق هائل في أحد الأسواق الشعبية بالإمارات    صاحب المقام والنهضة البائسة !    إيرادات الثلاثاء.. "The Iron mask" الثالث و"Amulet" في المركز الرابع    لقطات من أغنية محمد حماقي الجديدة "هو ده حبيبي"    تعرف على موعد عرض مسرحيات"مسرح مصر" بالموسم الجديد    رئيس الوزراء يزور مصنع "فاركو بي" العالمية للمضادات الحيوية    السرّاج يلتقي وزير الدفاع الإيطالي في طرابلس "للتشاور"    تعيين مي أبو هشيمة أمينا للإعلام بحزب الشعب الجمهوري    صور .. محافظ القليوبية يقود حملة إزالة مبني مخالف بدون ترخيص    أصالة تستبدل صورتها الشخصية على إنستجرام ل"علم لبنان"    رجل فقير استأجر شقة فهل يجوز دفع زكاة المال من مالكها لسداد الإيجار    مسجد القبلتين .. لمحات من تاريخ المسجد النبوي الشريف    الإفتاء: ليس فرضًا على الزوجة خدمة أهل زوجها.. فيديو    الرئيس السيسي يوجه بتوطين تكنولوجيا تحلية المياه في مصر    شيخ الأزهر يوجه بإرسال قافلة طبية وإغاثية عاجلة إلى لبنان    قميص سماوي.. رواية على طاولة ورشة الزيتون.. الإثنين    الأرصاد تحذر: سقوط أمطار رعدية على هذه المناطق ورياح مثيرة للأتربة خلال الفترة المقبلة | فيديو    إصابات فيروس كورونا في أوكرانيا تتجاوز ال«75 ألفًا»    وزير الري يترأس اجتماع متابعة الموقف المائي    حفيد يقتل جده بعد ضبطه يحاول سرقته ليلا ببني سويف    الأعلى للإعلام يحذر: عقوبات مشددة للنقل من السوشيال في انتخابات الشيوخ    الرعاية الصحية: إجراء 1634 عملية جراحية بمستشفيات التأمين الصحي ببورسعيد خلال يوليو    مضاعفة قيمة منحة الاتحاد العالمي الخاصة بأدوية مرضى الهيموفيليا بمصر    "الأرخص عالميًا".. الغرف التجارية: لدينا اكتفاء ذاتي من صناعة الأدوية    منح دراسية من جامعة القاهرة لطلاب الثانوية العامة    اتحاد الكرة: حسم مصير دورى القسم الثالث والرابع خلال أيام    مواقع التواصل تتضامن مع نادين نجيم بعد إصابتها في انفجار بيروت    التحقيق في واقعة مصرع عامل في السلام    منظومة الشكاوى الحكومية ترصد شكوى "أسرة الخليفة".. ووزارة التضامن تحلها    بقيمة 159 مليون جنيه.. شرطة التعمير تسترد 4 أفدنة و105 آلاف متر في شهر    تعرف على حقوق الطريق وأدابها    قصة خروج سيدنا موسى عليه السلام من مصر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البحوث الإسلامية: كل فعل أو قول به إيحاء جنسي أو خدش حياء للمرأة لا يجوز شرعًا
نشر في مصراوي يوم 09 - 07 - 2020

قالت لجنة الفتوى الرئيسة بمجمع البحوث الإسلامية، إن الإسلام حرص على المحافظة على كرامة الإنسان وعرضه، وجعل ذلك من المقاصد الكلية العليا التي جاءت الشريعة لتحقيقها، وهي حفظ الدين والنفس والعرض والعقل والمال، وهي مقاصد جاءت للمحافظة عليها جميع الشرائع السماوية، ومن عظمة الشريعة أنها ارتفعت بها من رتبة الحقوق إلى رتبة الواجبات، فلم تكتف بجعلها حقوقًا للإنسان، بل أوجبت عليه اتخاذ وسائل الحفاظ عليها.
وأضافت لجنة الفتوى بالمجمع، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، بأن الشرع الحنيف عظّم حرمة انتهاك الأعراض، وقبّح ذلك، ونفّر منه، وفي ذلك يقول النبي – صلى الله عليه وسلم - في حجة الوداع في آخر عهده بالدنيا: {اعْلَمُوا أَنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ وَأَعْرَاضَكُمْ حَرَامٌ عَلَيْكُمْ كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا، كَحُرْمَةِ شَهْرِكُمْ هَذَا، وَكَحُرْمَةِ بَلَدِكُمْ هَذَا} متفق عليه، كما أن الإسلام شرع كل ما من شأنه المحافظة على الأعراض، ونشر الطهارة والعفة في المجتمع، حيث حرّم مجرد النظر بشهوة إلى المرأة الأجنبية، فقال سبحانه: {قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ}، وذلك سدًا للذريعة المؤدية إلى الحرام؛ لأن النظرة الحرام أولى خطوات الفاحشة؛ ولذلك جاء التعبير في القرآن بقوله -: {وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا}، فكان التعبير بعدم قربان الزنا أبلغ من النهي عن مجرد فعله؛ لأن ذلك يشمل النهي عن جميع مقدماته ودواعيه.
وأشارت اللجنة إلى أن الإسلام حرّم أيضًا مزاحمة الرجل لمواطن النساء، فقال – صلى الله عليه وسلم -: {وَلَيَزْحَمُ رَجُلٌ خِنْزِيرًا مُتَلَطِّخًا بِطِينٍ، أَوْ حَمْأَةٍ – طين أسود منتن - خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَزْحَمَ مَنْكِبِهِ مَنْكِبَ امْرَأَةٍ لَا تَحِلُّ لَهُ}. رواه الطبراني في المعجم الكبير، كما كفل الإسلام للمرأة الحرية في التنقل في المجتمع بأمن وأمان دون أن يتعرض لها أحد بالاعتداء، فقال -صلى الله عليه وسلم -: {فَإِنْ طَالَتْ بِكَ حَيَاةٌ، لَتَرَيَنَّ الظَّعِينَةَ- المرأة المسافرة - تَرْتَحِلُ مِنَ الحِيرَةِ- موضع قرب الكوفة-، حَتَّى تَطُوفَ بِالكَعْبَةِ لاَ تَخَافُ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَ} رواه البخاري.
وأكدت اللجنة أن كل فعل أو قول به إيحاء جنسي أو طابع بهيمي من شأنه أن يؤدي إلى التعرض للنساء بالإيذاء، وخدش حيائهن، منهي عنه شرعًا، ولا يجوز تحت أي مسمى أو تحت أي مبرر؛ لأنه من باب إشاعة الفاحشة في المجتمع الذي توعد ربنا فاعلها بالعذاب الأليم في الدنيا والآخ، قال الله – تعالى -: {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ}.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.