غدا السبت.. اختبارات القدرات بكلية التربية الرياضية جامعة قناة السويس    "علق لافتة على مسجد".. الأوقاف: تحرير محضر ضد مرشح للشيوخ في مطروح    وول ستريت تفتح منخفضة بسبب توترات أمريكا مع الصين وتباطؤ نمو الوظائف    التعاوينات بشبين الكوم تواجه ضعف المياه والصرف الصحي    محافظ الغربية يوضح الخطوات الجارية حول التصالح في مخالفات البناء    بعد وزيرة العدل.. متظاهرون لبنانيون يطردون وزير التعليم من بيروت (فيديو وصور)    فلسطين..مقتل شابة برصاص الاحتلال الإسرائيلي في جنين    كورونا في الخليج.. ارتفاع إجمالي الشفاء في السعودية إلى 248948 حالة    عاجل.. تحطم طائرة ركاب في الهند وسقوط قتلى وجرحى    ارتفاع الإصابات بكورونا في طبرق الليبية إلى 53 حالة    رئيس وزراء اليونان يخير أردوغان: إما بلوغ اتفاق أو اللجوء إلى محكمة لاهاي    رسميًا.. جيامباولو مديرًا فنيًا لنادي تورينو الإيطالي    ليس بها مبالغ مالية أو مشغولات ذهبية.. الكشف عن تفاصيل مسروقات منزل الخطيب    برشلونة يرفع شعار "الخطأ ممنوع" أمام نابولي بدوري أبطال أوروبا    آخر تطورات حادث انهيار عقار المحلة.. دفن الجثث ال8 والتحقيق في أسباب الكارثة    ماذا حدث داخل فيلا محمود الخطيب في الحي الراقي؟    مصرع شاب غرقا أثناء مساعدته والدته في غسيل القمح بمياه المحلة    محافظ الدقهلية يكرم أوائل الثانوية العامة غدا    الولايات المتحدة تتحدث عن قيود أكثر صرامة على التكنولوجيا الصينية    مصرع شاب فى مشاجرة بالاسماعيلية بسبب خلاف على دراجة نارية    بلوك جديد .. رضوي الشربيني تعلن عودة برنامجها ومتابعة: لمين؟ كلنا اتطلقنا    كفارة الحلف على المصحف الشريف وأحكامها    الأكاديمية العربية للنقل البحري: مصر تهتم بإقامة المناطق اللوجيستية    بعد قرار الحكومة حظر الدخول بدون PCR.. قرار جديد من مصر للطيران    حقيقة تعليق العمل بمجمع محاكم قنا    تجهيز 98 لجنة لانتخابات مجلس الشيوخ ببورسعيد    جورج كلوني وأمل علم الدين يتبرعان لضحايا انفجار بيروت    أحمد فلوكس عن صحة والده : أجرى عملية المرارة وحالته مستقرة    بالصور.. على ربيع وأوس أوس يفتتحان أولى ليالي عرض "صباحية مباركة يا عريس"    رمضان صبحي يعود لمراوغة الأهلي بعرض أوروبي    هل سماع سورة الكهف يغني عن قراءتها يوم الجمعة    طارق عامر :تمويلات صندوق النقد والبنك الدوليين لإفريقيا تقل عن احتياجاتها    انتخابات مجلس الشيوخ| المرأة تحجز 30 مقعدا بالغرفة النيابية الثانية    "الرعاية الصحية": تردد 31 ألف منتفع بالتأمين على 7 مستشفيات ببورسعيد خلال يوليو    حاملًا علم لبنان.. أحمد عز يطلب من جمهور مسرحيته الوقوف دقيقة حدادا على شهداء بيروت    مسحة جديدة لبيراميدز قبل 48 ساعة من مواجهة طنطا    الهند تنقل زعماء محليين في كشمير لمناطق آمنة بعد موجة هجمات    "انتخابات الشيوخ" بجنوب سيناء.. "تربيطات" مع القبائل ودعاية بمواقع التواصل الاجتماعي    صور| "الزراعة" تبحث تحديث منظومة الري على مساحة نصف مليون فدان في 8 محافظات    علي الحجار يتألق على مسرح النافورة ببانوراما وطنية    8 مليون جنيه .. إيرادات الغسالة حتى الآن    تعرف على حقيقة ما أثير حول نتيجة الثانوية العامة لطلاب بالدقهلية على مواقع التواصل الاجتماعى    3 لاعبين من ليفربول في القائمة المرشحة لأفضل لاعب في الدوري الإنجليزي    خطبة الجامع الأزهر: أمن مصر وطباع وكرم أهلها سجلها القرآن    أفضل الصلاةُ بعد الفريضة.. تعرف على وقتها وعدد ركعاتها    وزير الرياضة: 2 مليون شخص حاولوا التسجيل على موقع "دراجتك صحتك"    بسبب قناة السويس الجديدة.. 5 بشائر للمصريين بشأن الاقتصاد    بجانب الموناليزا..محمد ثروت ينشر صورة جديدة عبر إنستجرام    رئيس الوزراء يشكرممثل منظمة الصحة العالمية بالقاهرة بعد انتهاء فترته    يحكمنا ذنّبُ..قصيدة بقلم :الشاعر العراقى لؤى الشقاقى    خطيب الجامع الأزهر يوجه رسالة لطلاب الثانوية العامة وأولياء الأمور.. فيديو    حملة إزالة فورية للتعديات على أملاك الدولة في البحيرة (صور)    "الأرصاد" تحذر من ارتفاع نسبة الرطوبة غدا ل82%    "مفتوحة على نايل سات".. تعرف على القناة الناقلة لمباراة مانشستر سيتي وريال مدريد    محافظ البحيرة: إطلاق اسم طبيب الغلابة على الوحدة الصحية بمسقط رأسه    غياب العدالة.. فرج عامر يكشف سر استحالة تتويج سموحة ببطولة الدوري    تعرف على الفرق بين الموت والوفاة    إبراهيم سعيد ل"مصطفى محمد": كرة القدم غدارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المسلم مأمور بغض البصر.. المفتي يصدر بيانا جديدا عن التحرش
نشر في مصراوي يوم 08 - 07 - 2020

أكد الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، أن إلصاقَ جريمة التَّحَرُّش النَّكْرَاء بقَصْر التُّهْمَة على نوع ملابس المرأة وصفته؛ تبريرٌ واهمٌ لا يَصْدُر إلَّا عن ذوي النفوس المريضة والأهواء الدنيئة.
وأوضح في بيان لها، أن حجاب المرأة المسلمة الواجب عليها هو ما يَسْتُر كامل جسدها ما عدا الوجه والكفين دون إسهابٍ في توصيف شَكْل أو نوع الملابس، والمُسْلِم في ذلك مأمورٌ بغضِّ البصر عن المحرَّمات في كل الأحوال والظروف؛ دون تسويغٍ شيطانيٍ للوقوع في المحذور المنهي عنه؛ وذلك امتثالًا لقوله تعالى: {قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ}.
وأشار إلى أن التَّحَرُّش الجنسي: كل قولٍ أو فعلٍ يُعَدُّ عُرْفًا ذا طابعٍ جنسيٍ يُنْتَهك به خصوصية الغير؛ وقد أصدرت دار الإفتاء المصرية بخصوص هذه المسألة عدة فتاوى، آخرها بتاريخ: 7/2/2013م، تحت رقم 49 لسنة 2013م؛ وبَيَّنت الدار فيها أنَّ التَّحَرُّش جريمةٌ مُحَرَّمةٌ شرعًا، وكبيرةٌ مِن الكبائر؛ لما فيه مِن الاستطالة على الحُرُمات والأَعْرَاض؛ وقد أخرج الإمام أحمد في "مسنده"، وأبو داود في "سننه"، عن سعيد بن زيد رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «إِنَّ مِنْ أَرْبَى الرِّبَا الِاسْتِطَالَةَ فِي عِرْضِ الْمُسْلِمِ بِغَيْرِ حَقٍّ».
ولفت إلى أن المُتَحَرِّش الذي أَطْلَق سهام شهوته؛ جامعٌ بين منكرين: استراق النظر وخَرْق الخصوصية به، والنبي صلى الله عليه وآله وسلم، قال: «إِيَّاكُمْ وَالجُلُوسَ عَلَى الطُّرُقَاتِ»، فَقَالُوا: مَا لَنَا بُدٌّ، إِنَّمَا هِيَ مَجَالِسُنَا نَتَحَدَّثُ فِيهَا، قَالَ: «فَإِذَا أَبَيْتُمْ إِلَّا المَجَالِسَ، فَأَعْطُوا الطَّرِيقَ حَقَّهَا»، قَالُوا: وَمَا حَقُّ الطَّرِيقِ؟ قَالَ: «غَضُّ البَصَرِ، وَكَفُّ الأَذَى، وَرَدُّ السَّلاَمِ، وَأَمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ، وَنَهْيٌ عَنِ المُنْكَرِ".
وقال إنَّ هذه الفِعْلة القبيحة من شأن المنافقين الذين قال الله فيهم: ﴿لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا * مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلًا * سُنَّةَ اللهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللهِ تَبْدِيلًا﴾ .
وأكد أن الإسلام، أعلن الحرب على مَنْ يقترف هذه الجريمة، وتَوعَّد فاعليها بالعقاب الشديد في الدنيا والآخرة؛ وأوجب على أولي الأمر أن يتصدوا لمظاهرها المُشينة بكل حزمٍ وحَسْمٍ، ولذا فقد نَصَّ قانون العقوبات على تجريم هذه الفِعْلة ووضع العقاب الرادع لكل مَنْ تُسَوِّل له نفسُه التلطخَ بهذا العار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.